بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

13 نوفمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

الإرهابى فى أعماقنا

132 مشاهدة

3 نوفمبر 2018
بقلم : عاطف بشاى


كنت لا أعرف معنى .. أو أفهم منطق تلك المانشيتات المتواترة التى تعقب كل حادث مروع يصيبنا، وهى تلك الشعارات التى تزف لنا بكلمات واثقة وعبارات يقينية راسخة البشارة بأن الإرهاب يلفظ أنفاسه الأخيرة، وفى الغد القريب تعلن اندحاره وغيابه إلى الأبد فى مزبلة التاريخ وتعود بلادنا آمنة تنعم بالسلام. وتتفرغ لتحدياتها الحضارية فى التنمية الشاملة التى تحقق الرخاء والرفاهية لشعب كابد كثيرًا من ويلات المتآمرين.. وأحقاد الأعداء ومؤامرات أهل الشر والبغى.
فمثلاً فى حادثة المذبحة الدموية التى حصدت أرواح (209) مصريين فى مسجد الروضة بوحشية فى مشهد لم تشهد له مصر مثيلاً فى تاريخها الحديث.. ظهرت المانشيتات الصحفية تقول: هذه هى بداية النهاية للإرهاب مدفوع الأجر.. إنه بهذا الاستهداف للعابدين الركع الساجدين يكون قد كتب بيديه السطر الأخير فى حكايته.. إذ كيف تدافع عن الدين وأنت تقتل المؤمنين به.. وهم يتعبدون خاشعين؟!.. إن استهداف المدنيين دليل على هزيمة تلك البشارة.. وإلى أى معارف أو ثقافة تستند لا تجد سوى تبرير متهافت لا يغنى ولا يسمن من جوع مفاده أن تلك المذبحة الدموية إنما هى تفسر نفسها بنفسها دون عناء منا.. ودون الخوض فى تفاصيل متضاربة من التأويلات المختلفة أو الأطروحات المتباينة.. أو الجدل المرهق الذى يعتمد على الاستبطان والاستقراء والتحليل والاستنتاجات المختلفة، فلب القضية يشير بجلاء وسطوع إلى أن ذلك الانتقال الدموى الوحشى يعكس على المهزوم وإفلاسه.. وعجزه من بطش قواتنا المسلحة الباسلة بخفافيشه الظلامية المجرمة.
لكن الحقيقة أن الضربات الموجعة المتتالية لأوكار الإرهابيين والتضافر العظيم بين نسور قواتنا المسلحة وأبطال شرطتنا الباسلة ليست المنوطة أو المسئولة بمفردها عن القضاء التام على إرهاب الإرهابيين حتى إعلان زوال دولتهم الباغية.. فإحباط محاولاتهم الإرهابية المتكررة لا يعنى تغيير خطط وأساليب واستراتيجية تلك الجماعات ولا يعنى قرب زوال دولتهم.
لذلك فقد أسعدنى وأثلج صدرى خطاب الرئيس «عبدالفتاح السيسى» خلال الندوة التثقيفية التاسعة والعشرين للقوات المسلحة فى الأسبوع الماضى.. والذى أكد فيه أن معركتنا مع الإرهاب ما زالت قائمة ولن تنتهى بعد.. فنحن نخوض تلك المعركة منذ (6) سنوات والأمور لم تهدأ وأدوات المعركة اختلفت عما كان عليه الوضع فى عام (73) فى مواجهة قواتنا المسلحة للعدو الإسرائيلى تختلف عن مواجهة اليوم مع الإرهاب.. حيث كانت المعركة وقتها واضحة المعالم.. حيث كنا نعرف الخصم.. نواجه عدوًا نعرفه ويعرفنا، أما الآن فالعدو يوجد بيننا وقد غير وضعه ليصبح من داخلنا.. لقد تم تكوينه من خلال زرع أفكار مغلوطة عن الدين.. أصبح العدو يعيش بيننا ويقتات بقوتنا.
ذكرتنى العبارة السابقة بفيلم أمريكى هو «الكره» بطولة الممثل الفذ «داستن هوفمان» وإخراج «بارى ليفنسون».. كتب عنه الناقد البارع «عصام زكريا» مقالاً تحليليًا عميقًا.. والفيلم تدور أحداثه داخل غواصة فى أعماق البحر بها عدد من العلماء.. وفجأة يهاجمهم وحش رهيب كأنه قدر لا خلاص منه.. ما نلبث أن نكتشف أنه ليس سوى مرآة نفسية تعكس مخاوفهم ورعبهم الإنسانى من المجهول.. ومن قسوة الاغتراب ومن غموض الرحلة.. هذه المرآة تكشف كما يرى الناقد أن الإرهاب أقرب إلينا من حبل الوريد.. وربما يسكن بيوتنا ويقاسمنا الفراش.. وربما يخرج من عقولنا (نموذج هشام عشماوى الذى كان ضابطًا مع الشهيد أحمد المنسى فى وحدة واحدة.. لقد تجاور الوطنى الباسل مع الإرهابى العتيد).
ويقول «عصام» إن أسوأ أنواع الرعب – كما علمتنا السينما – هو الذى يسكن أعماقنا .. ويعزو الإرهاب فى أسوأ صوره إلى أسبابه المتصلة بالجانب النفسى.. حيث تكمن بذوره فى تعقيدات وعقد الطفولة التى يمكن أن تظل كامنة.. لسنوات طويلة قبل أن تنفجر فجأة.. عقد تتراوح من انتهاك الطفولة والجسد بشتى الأنواع.. وتصل إلى الكبت الجنسى الشديد.. والذى يصبح فيه العالم مجرد شيطان للغواية.. كما تشمل الجذور فى الشعور القهرى بالدونية الناتجة عن قرون من الاستعمار والتخلف مصحوبًا بخطاب جنون العظمة ناتجة عن الاعتقاد بالتفوق الأخلاقى والدينى والعرقى.. لذلك فلا غرابة أن تظهر فجأة نماذج بشرية كمتطرفين ينضمون إلى تنظيم «داعش» الإرهابى فى الوقت الذى ينتمون فيه إلى شرائح اجتماعية ميسورة لا تعانى من شظف العيش.. ولديها ما يجعلها لا تقع فريسة الاستقطاب المادى أو العنف للانتقام من مجتمع ظالم وكافر - من وجهة نظرهم - يعانيان فيه من الفوارق الطبقية والقهرة وانعدام العدالة الاجتماعية والبطالة.
ومن هنا فإن الإرهابى مريض.. لكنه لا يملك «مرآة نفسية» يرى نفسه من خلالها.. وإن وجدها فلن يستطيع أن يصل إلى حقيقة معاناته وآلامه النفسية التى جعلت منه هذا الكائن البشع لأنه يحتاج إلى علاج على يد طبيب متخصص.
لذلك فإن الرئيس فى خطابه الأخير الذى يطالب فيه النخب والمثقفين والإعلاميين بـ التوعية بالصورة الكلية للواقع الذى نعيشه «إنما يدعونا إلى ثورة تنويرية به تطلق سراح العقل من أقبية وكهوف التخلف وكهنوت السائد والمألوف والموروث والنفس الجاهلية والمياه الآسنة بالقبح والتخلف .. والأوراق الصفراء المسمومة بالفتاوى الشاذة والتاريخ الدموى.. وأمراض النفس والعقل التى تفرز وحوشًا آدمية مشوهة وسيكوباتية».. هذه الثور هى القادرة وحدها على اقتلاع جذور الإرهاب والتطرف.
هى .. وليس شيئًا آخر.
 




مقالات عاطف بشاى :

الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
رسالة الفنان عند «توفيق الحكيم»
كلام من دهب بقلم أحمد بهاء الدين
هيكلة الأديرة هى الحل
هيبة الكنيسة
«هياتم» من أهل النار؟!
محنة الدنيا والدين
فن اللا مبالاة الذكى
.. إنهم يكرهون النبهاء!!
رسالة الكراهية فى «صفر» المونديال
وزارة السعادة
يا أطفال العالم اتحدوا!
السادية والمازوكية فى «رامز تحت الصفر»
الكوميديا المفترى عليها
فزع القوالب الجاهزة
الحكيم رجعيًا.. والعقاد عنصريًا
نحو ثورة تنويرية ثانية
«لويس جريس».. رحيق الحكمة
دليلك الذكى للقضاء على التطوير
مئوية مدارس الأحد
«مستكة» و «ريحان» فى «أسوان»
فى عصر الرومانسية
سينما الهلس والعبط
صلاح عيسى أمير الحكى.. ونديم الحى
رُسُل الفقراء
ائتلافات 25 يناير
وثيقة ديمقراطية ناصر فى «ميرامار»
محرر الجسد من ازدراء الروح
عمليات اغتيال وطن
.. إنهم يقتلون «شكسبير» العالم الإسلامى
التنوير يطرد الخفافيش
كتائب قوانين «الحسبة»
«سينما العشوائيات» والتحليل النفسى للشخصية المصرية
رائد التنوير.. والتكفيريون
«جاكسون»تشويش وضبابية وارتباك
اتعلموا الكوميديا من الضيف أحمد
كوميديا سيد قطب
فيلم «حرب أكتوبر» الذى لم تره الشاشة!
مشكلة المتفرج
أعيدوا الجماهير
مستقبل العالم
شخصيات لها العجب!
المطلقات Group!
الكوميديا التى تُبكى
قانون الكراهية.. وحل حزب «النور»
إهانة الكوميديا فى مسلسلات رمضان
المثقفون من المقهى إلى الثورة
سيناريوهات «الورش»..ونقاد «العلاقات العامة»
جمهورية الحب!
الكوميديا بكت فى سينما العيد
الأنبا بيشوى.. الأسقف الوهابى !
انتبه.. الزعيم يرجع إلى الخلف
لعنة أولاد حارتنا تطارد السبع وصايا
أزمة النقد فى المسلسلات الرمضانية
الجمال والقبح فى تليفزيون رمضان
أزهى عصور السينما
ممـدوح الليثى الرجل الذى عاش 1000 عام
فتنة الإخوان وعدالة عبدالناصر
الخروج الكبير للمـرأة
جـوقـة العميـان
«النهضة» للكلاب المدللة!
أسبوع الدم..المصرى بكام النهارده!
ثـورة الملـح»!
يـسـقـط .. يـسـقـط حكم الرجل
«المسيحيين أهمه»
ذنب الثورة في رقبة الليبراليين
بقلم رئيس التحرير

عودة المؤامرة!
كما للتاريخ أحكامه، فإن للتاريخ – أيضًا – إشاراته، ودلالاته.. تقول الحكاية: إنه خلال عصر الإصلاحات الأخير، فيما عُرف..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
رشاد كامل
ذكريات عبدالرحمن الشرقاوى التى لم يكتبها!
محمد جمال الدين
بائعة الخضار والمسئول!
اسامة سلامة
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
د. فاطمة سيد أحمد
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
عاطف بشاى
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
د. حسين عبد البصير
عندما استعادت البشرية ذاكرتها
طارق مرسي
حلوه يا بلدى
سمير راضي
جولة فى عقول الميادين!
حسين معوض
مصانع «أرض الخوف».. العتوة وتوابعها
مصطفي عمار
حرب الأجور المقدسة!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF