بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

11 ديسمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى

236 مشاهدة

10 نوفمبر 2018
بقلم : عاطف بشاى


رغمًا عنى تتقافز أمام عينى وفى مخيلتى وفى صحوى وفى نومى شياطين هكسوس العصر وكتائب التكفير.. وقد عادوا من كهوف تخلف ودمامة يحملون إرث القرن «13» بخطابه الكريه الأسود من جديد.. كانوا يعلمون أن مولانا «جلال الدين الرومى» لم يمت.. لأن رسالته السامية فى الحب لم تمت، فهى جوهر الوجود.. وسر الحياة.. لقد جاء ليخلص هذا القرن من التعصب الأعمى.. والتصادم المذهبى والخوف من الآخر وسوء الفهم الثقافى والفكرى والإنسانى.. وأحس أنه فى مثل هذه الأوقات تكون الحاجة إلى الحب أكبر من أى وقت مضى.. وقال فى خطبته الأخيرة قبل سبعمائة عام: «لا أنا بالمسيحى ولا باليهودى ولا بالمسلم ولا بالهندوسى أو البوذى أو الصوفى أو الصينى.. ولا من أى دين أو نظام ثقافى.. لست شرقيًا ولا غربيًا.. مكانى اللامكان.. علامة العلامات.. بل أنتمى إلى مملكة الحب.. إلى المحبوب».
لكن انحطاط الآخرين الذين أشار لهم «سارتر» فى مؤلفه «الوجود والعدم» بأنهم «الجحيم».. أبناء الكراهية وورثة عناكب وأشرار الأصوليين.. «عيال الفيسبوك» الذين حاكوا قشرة العصر السطحية ولم يدركوا أعماقها هؤلاء الأدنياء الذين تجمعت وتكاثرت نفايات فضلاتهم الرابضة فى قلوبهم المريضة.. طفت على السطح بجلاء ووضوح يخبرنا أن الأرض الطيبة لوثت.. ولم تتطهر بعد من الكثير من الأفكار الظلامية.. والدعاوى التكفيرية الكريهة ووصايا الشر الذميمه التى تكرس لكل قبيح وبذىء..
لقد تركوا كل فضائل الفن الجميل.. وروعة الأداء.. وقامة الفنان الجميل الراحل «جميل راتب» وأعماله البديعة وأخذوا يبحثون فى أصوله غير الإسلامية.. ويبرهنون على أنه مولود لأبوين فرنسيين.. ومتزوج من فرنسية.. وله ابنه سرية.. محاولين إثبات كل ما يدعم الفرقة والازدراء.. والانقسام.. فتشوا فى كفنه.. ولم يفتشوا فى صندوق أعماله.. فتشوا فى صدره عن درجة إيمانه ومقايس يقينه.. بدلًا من أن يفخروا بتاريخه المشرف والمضييء فى السينما والمسرح.. والتليفزيون.
ولم يختلف الأمر كثيرًا عند رحيل النجم العالمى «عمر الشريف» فقد انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعى حمى النبش فى ديانته.. وهل هو يهودى أسلم وتزوج النجمة المحبوبة «فاتن حمامة» أم أنه لم يغير دينه.. أم أنه لا مسلم ولا يهودى إنما مسيحى.. وأهملوا تمامًا الحديث عنه بصفته درة من درر السينما المصرية والعالمية والذى يعتبر الممثل الوحيد الذى عبر الحدود وانطلق ليحقق تميزًا عالميًا مبهرًا مع كبار المخرجين الأمريكيين والفرنسيين والبريطانيين.. ووقف أمام ألمع الممثلين.. وحصل على «الجولدن جلوب» أكثر من مرة.. بالإضافة إلى جائزة التسامح وهى الأولى من نوعها فى مهرجان البندقية عن دوره فى فيلم «إبراهيم.. وزهور القرآن» قدم من خلالها شخصية بائع كتب عجوز تنشأ بين وبين شاب يهودى صداقه قوية.. إنه ذلك التسامح الذى شمل أيضًا حياته الشخصة باعتناقه الإسلام وتزوجه من «فاتن حمامه» المسلمة.
والمفارقة أنه أحب بعد ذلك نجمة يهودية هى الممثلة والمغنية «باربا سترانيد» التى مثل معها فى فيلم « فتاه مرحة» فما كان من الحكومة المصرية وقتها إلا أن قامت بمنع عرض الفيلم لغضبها من قيامه بالتمثيل مع شخصية يهودية!!.
أما الفنانة هياتم فعند رحيلها انتشرت التعليقات على «الفيس بوك» الشامتة بين المؤمنين الصالحين الأتقياء باعتبار أن الفتوى السلفية تجيز الفرح بهلاك أعداء الدين وأهل الزندقة والبدع المغلظة والمجاهرة بالفجور.. فهذا أمر مشروع فانتشرت التعليقات على «الفيس بوك» المصحوبة بأدلة الإدانة الشامتة والفرحة بالتخلص بالموت من تلك الجرثومة شيطانة الإغواء ومعظمهم من الشباب.. أما أدلة الإدانة فهى عرض عدد من مشاهدها الماجنة.
إن ذلك المفهوم المتخلف الغبى لماهية المرأة باعتبارها كائنًا غير أخلاقى وغير إنسانى.. ومصدرًا للغواية ومنبعًا للرذيلة هو ما تبقى فى أذهان الشباب الذين بناء على فتاوى الدعاة والكتب الصفراء.. تحولوا إلى «مطوعين» يفرضون وصاياتهم الأخلاقية مرتدين عباءة الفضيلة والأخلاق الحميدة.. والسجايا العطرة والقدوة الحسنة ويمسكون بصكوك التفويض الإلهى بتوزيع عباد الله على «جنة الخلد» أو «نار جهنم» وبئس المصير.
أما ما حدث مع «فاروق الفيشاوى» بإعلانه الشجاع عن مرضه العضال وإيمانه المطلق فى خوض معركة – مهما كانت ضارية – ضده والانتصار عليها فبقدر ما آلمنى الخبر الداهم فقد أشاعت شجاعته التى تعكس نبلًا وسموًا وكبرياء جميلًا وترفعًا مدهشًا ورباطة جأش نادرة.. ونفس كريمة تزخر بمشاعر راقية وحس إنسانى فياض ورحب.. أشاعت هذه الشجاعة فى نفسى تفاؤلًا وأملًا براقًا فى أن يحنو الله عليه بنعمة الشفاء.
أما نفاية «الآخرون» الذين أشار لهم «سارتر» قائلًا: إن «الجحيم هو الآخرون» أبناء الكراهية وورثة عناكب وأشرار الأصوليين.. «عيال الفيس بوك» الحقراء هؤلاء الأدنياء الشامتون فى مرض الفنان الكبير والذين يمثلون الانهيار الأخلاقى الذى أصاب السلم القيمى للشخصية المصرية إصابة بالغة متمثلًا فى انحطاط المشاعر وفظاظة السلوك وتحجر الضمائر.. وخراب العقول التى سيطرت عليها فتاوى تكفيرية تصور لهم أنهم يملكون صكوك الوصاية على البشر.. فيمسكون بهراوات «الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر» ويعادون الفن والحياة والمرأة.. ويحتكرون ثقافة الحلال والحرام ويصنفون الناس ويحاكمونهم بموجب نفوسهم المريضة.. وكأنهم رسل الإنسانية لشيوع الفضيلة.. وسماحة الأخلاق المرعية.
فأى رعب أكثر من هذا سوف يجىء؟
 




مقالات عاطف بشاى :

ثورة دينية من أجل التنوير
«بطرس» و«محمود».. والإرهاب الأسود
الإرهابى فى أعماقنا
رسالة الفنان عند «توفيق الحكيم»
كلام من دهب بقلم أحمد بهاء الدين
هيكلة الأديرة هى الحل
هيبة الكنيسة
«هياتم» من أهل النار؟!
محنة الدنيا والدين
فن اللا مبالاة الذكى
.. إنهم يكرهون النبهاء!!
رسالة الكراهية فى «صفر» المونديال
وزارة السعادة
يا أطفال العالم اتحدوا!
السادية والمازوكية فى «رامز تحت الصفر»
الكوميديا المفترى عليها
فزع القوالب الجاهزة
الحكيم رجعيًا.. والعقاد عنصريًا
نحو ثورة تنويرية ثانية
«لويس جريس».. رحيق الحكمة
دليلك الذكى للقضاء على التطوير
مئوية مدارس الأحد
«مستكة» و «ريحان» فى «أسوان»
فى عصر الرومانسية
سينما الهلس والعبط
صلاح عيسى أمير الحكى.. ونديم الحى
رُسُل الفقراء
ائتلافات 25 يناير
وثيقة ديمقراطية ناصر فى «ميرامار»
محرر الجسد من ازدراء الروح
عمليات اغتيال وطن
.. إنهم يقتلون «شكسبير» العالم الإسلامى
التنوير يطرد الخفافيش
كتائب قوانين «الحسبة»
«سينما العشوائيات» والتحليل النفسى للشخصية المصرية
رائد التنوير.. والتكفيريون
«جاكسون»تشويش وضبابية وارتباك
اتعلموا الكوميديا من الضيف أحمد
كوميديا سيد قطب
فيلم «حرب أكتوبر» الذى لم تره الشاشة!
مشكلة المتفرج
أعيدوا الجماهير
مستقبل العالم
شخصيات لها العجب!
المطلقات Group!
الكوميديا التى تُبكى
قانون الكراهية.. وحل حزب «النور»
إهانة الكوميديا فى مسلسلات رمضان
المثقفون من المقهى إلى الثورة
سيناريوهات «الورش»..ونقاد «العلاقات العامة»
جمهورية الحب!
الكوميديا بكت فى سينما العيد
الأنبا بيشوى.. الأسقف الوهابى !
انتبه.. الزعيم يرجع إلى الخلف
لعنة أولاد حارتنا تطارد السبع وصايا
أزمة النقد فى المسلسلات الرمضانية
الجمال والقبح فى تليفزيون رمضان
أزهى عصور السينما
ممـدوح الليثى الرجل الذى عاش 1000 عام
فتنة الإخوان وعدالة عبدالناصر
الخروج الكبير للمـرأة
جـوقـة العميـان
«النهضة» للكلاب المدللة!
أسبوع الدم..المصرى بكام النهارده!
ثـورة الملـح»!
يـسـقـط .. يـسـقـط حكم الرجل
«المسيحيين أهمه»
ذنب الثورة في رقبة الليبراليين
بقلم رئيس التحرير

شيوخ وجواسيس أيضًا!
تقول الأسطورة الإغريقية؛ إن «ميديا» هامت عشقًا بأحد خصوم بلادها (جاسون).. ثُمَّ كان أن باعته أباها، وسلّمته [سرّ بلاد..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
لن تقتلوا فينا الأمل
اسامة سلامة
بورصة فستان رانيا يوسف
د. فاطمة سيد أحمد
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
طارق مرسي
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
عاطف بشاى
ثورة دينية من أجل التنوير
د. حسين عبد البصير
ألغاز موت ملوك الفراعنة!
حسين معوض
مفاتيح مدن الجيل الرابع
مصطفي عمار
هل يرفض نجوم الدراما رد الجميل للتليفزيون المصرى؟!
د. مني حلمي
السجادة الحمراء للممثلات.. والبلاط العارى للكاتبات

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF