بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

24 اغسطس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

(نتنياهو) بين السرية والتكلفة الاقتصادية

898 مشاهدة

17 نوفمبر 2018
بقلم : د. فاطمة سيد أحمد


توقفت كثيرًا أمام تصريح لبنيامين نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل بعد قبوله وقف إطلاق النار  مع المقاومة الفلسطينية فى قطاع غزة بوساطة مصرية، يقول: (إنه فى وقت الطوارئ عندما تتخذ قرارات حيوية للأمن لا يمكن للرأى العام دومًا أن يكون مطلعًا على الاعتبارات التى يجب ألا يطلع عليها العدو)، ثم قام بتفسير تصريحه موضحًا: أنا أرى مع قادة الأجهزة الأمنية الصورة الشاملة لأمن إسرائيل والتى لا أستطيع إشراك الجمهور فيها، وأضاف: المخفى أكثر من المكشوف فى المجال الأمنى، وأنا لا أستطيع  أن أقدم أى تفاصيل بشأن الخطط الإسرائيلية. ولكن إسرائيل هى التى تحدد الشروط والوقت المناسب لها ولأمن مواطنيها، وأنا لدىّ أسباب سرية لا أستطيع كشفها، والقيادة ليست فى تبنى القرار السهل، وإنما فى اتخاذ القرار الصائب حتى ولو كان صعبًا أن تطلع على تفاصيل سرية لا تستطيع إشراك الجمهور بها (انتهى كلام نتنياهو).


هذا ما قاله رئيس وزراء إسرائيل عندما اعترض وزير الدفاع (أفيجدور ليبرمان) المعروف بيمينيته المتشددة وكرهه للعرب ومصر خاصة عندما كان يصدر تصريحاته العدائية وهو مجرد عضو فى الكنيست بضرب السد العالى وقد تسبب فى كثير من الأزمات السياسية بين مصر وإسرائيل منذ بداية الألفية الثانية، وهو ما دعاه لتقديم استقالته اعتراضًا على قبول رئيس وزرائه وقف إطلاق النار، ولَم يقف عند هذا، بل هو وحزبه المتشدد تطرفا أثاروا الرأى العام الإسرائيلى ضد القرار مطالبين نتنياهو بإعلانه لماذا اتخذ هذا القرار، وكان ليبرمان يريد بذلك إحراج نتنياهو أمام الرأى العام الإسرائيلى لأنه لا يمكنه البوح بأسباب اتخاذه هذا القرار، وتمادى فى معارضته مطالبًا بإجراء انتخابات إسرائيلية مبكرة للإطاحة بنتنياهو فى هذا الظرف المتأجج ليدخل المنطقة فى صراع مع إسرائيل جراء أفعاله المتشددة والعنيفة.


المهم فى هذا هو تصريح نتنياهو ومواجهته للمعارضة الإسرائيلية بالقول: إن هناك أمورًا لا يمكن إفشاء سريتها لمصلحة بلاده وأمن مواطنيه وتجاهل نداءات المعارضة بالجهر بالأسباب، هذا فى دولة يصنفها المجتمع الدولى بأنها صاحبة الديموقراطية الوحيدة والحقة فى منطقتنا الشرق أوسطية، وأنها تصارح الرأى العام بكل صغيرة وكبيرة وأن المعارضة لها اليد الطولى هناك، إلا أن ما حدث هو ضرب أفعال المعارضة عرض الحائط ليس هذا وحسب، بل استلم نتنياهو نفسه حقيبة وزارة الدفاع ليحمى قراره بالسيطرة على المؤسسة العسكرية، وعندما وجه كلامه للرأى العام كان ثابتًا عند البوح بمعلومات سرية وأن هذا من عمل القادة السياسيين والأجهزة الأمنية.


وفى هذا أنا أعرض لموقف سياسى عسكرى تطلب السرية، فى حين ما حدث هذا عندنا تضج أبواق المعارضة سواء الوطنية أو الإخوانية لإثارة الرأى  العام لمعرفة أسباب اتخاذ قرارات  أو إجراءات معينة ضاربة بأمن الوطن والمواطنين عرض الحائط لحصول حضراتهم على معلومات تضر بالبلاد والعباد، ويصير التشنيع لقيد الحريات  أو التنقل فى مناطق معينة مثل (سيناء) مثار تطاول على الدولة والقيادة السياسية، ونعت مصر بأنها دولة غير ديموقراطية وخلافه. إذن ما رأيهم فى دولة الديمقراطية والسباقة تكنولوجيا وحداثة عسكرية كما تصنف عالميًا ويرددها المحليون كيدًا فى بلادهم، على الرغم من أن بلدنا يفوق إسرائيل مساحة وتعدادًا سكانيًا والتحديات كثيرة والعدائيات من كل جانب، ومع ذلك يطالب البعض بأن تكون معلومات القيادة السياسية والأجهزة مشاعًا ولا يهم من سيكون المستفيد من إفشاء سرية المعلومات؟


فى كل الأحوال إذا كانت لدى نتنياهو معلوماته السرية الخاصة بما يمكن حدوثه إذا لم يتخذ قرارًا بوقف إطلاق النار، إلا أنه يبقى سبب آخر  نرصده نجده من الأهمية بمكان وهو (التكلفة الاقتصادية) للعمليات الإسرائيلية ضد قطاع غزة وما هى الفائدة التى ستعود عليهم من جراء تلك التكلفة الباهظة.  


لقد أنفقت إسرائيل خلال ٤٠ ساعة من التصعيد على غزة ما يقدر بـ ١٢٠ مليون شيكل بموجب ٢٠ مليون شيكل لليوم الواحد، وذلك لارتفاع التقنيات العسكرية التى تستخدمها مثل مقاتلات (F 15) التى تقدر كلفة الساعة الواحدة للتحليق ١٤٠ ألف شيكل، والهليكوبتر بـ٥٠ ألف شيكل، والطائرات بدون طيار ٢٠ ألف شيكل، وتكلفة القوات الأخرى مليون شيكل، واستخدمت ١٠٠ صاروخ تكلفة الصاروخ الواحد ٢٠٠ ألف شيكل، هذا علاوة على الأضرار فى الممتلكات الخاصة والمستوطنات التى نتجت عن المقاومة الفلسطينية.


هذا بعض من دواعى اتخاذ رئيس وزراء إسرائيل قرار القبول بوقف إطلاق النار مع المقاومة الفلسطينية بوساطة مصرية التى قدمت تقاريرها للجانبين عما سينتج من استمرار هذا الاشتباك وانعكاسه على كل منهم، وعلى دول الجوار وخاصة مصر فى ظل التوتر السائد فى المنطقة.
 




مقالات د. فاطمة سيد أحمد :

حرائر (البنّا)  والقيادات الأُول للأخوات (٢)
حرائر  « البنا» والرئيسة  « المفداة»  (١)
المعارضة العادلة والمؤتمر السابع للشباب
«قطر» الحبيسة و«بربرة» المنطلقة
«ناصر»  يمنح  «روزا»  100 ألف جنيه 
«حماس» والتمزق فى ثلاث جبهات
فاريا ستارك.. والإخوان «15»   «لقمة وطلعت مصطفى وندا والقرضاوى والعشماوي» مؤسسو إخوان العرب 
حرب الاستنزاف السياسى من 25 يناير 2011 : 30 يونيو 2013
« فاريا ستارك» والإخوان ( 13 ) الجماعة وآية الله فى رباط لقيام إسرائيل من النيل للفرات
« فاريا ستارك» والإخوان ( 12 ) الجماعة والنظام الإيرانى يعدمون (ناصر سبحاتى)
«فاريا ستارك» والإخوان (11) البنّا: المسلم لن يتم إسلامه إلا إذا كان سياسيًا
«فاريا ستارك» والإخوان (10) «البنا» وطلباته الثلاثة من الحكومة
«فاريا ستارك» والإخوان (9) الجماعة تخفى السلاح المسروق فى عزبة «فرغلى»
«فاريا ستارك» والإخوان (8) انفراد: دور الجماعة فى الأسلحة الفاسدة
«فاريا ستارك» والإخوان (7) كيف دخلت الجماعة حرب فلسطين ولماذا؟
«فاريا ستارك» والإخوان (6) بريطانيا تطلق على الإخوان «طفلها المُدلّل»
«فاريا ستارك» والإخوان (5) لعبة الأمم وصراع الدول الدينية
«فاريا ستارك» والإخوان (4) تنظيم حارس للبترول ومناطح للصهيونية
«فاريا ستارك» والإخوان ( 3) مسيرة الإخوان من البندقية إلى السيفين
«فاريا ستارك»  والإخوان «2»
« فاريا ستارك» والإخوان (١)
الشباب علاقات تعيش
أسوان «قادش والسد والعاصمة الأفريقية»
الإخوان وغير الشرعية
الإهمال والإدمان والإرهاب
الإخوان ومرتزقة الانفتاح الإرهابى
كيف يحمى الجيش الديمقراطية ؟
الصحافة والإعلام والدستور
جيش مصر وحروب القرن «البحار  والإرهاب»
الصفقة سيئة السمعة و28 يناير وإيران
أين الظواهرى.. أين القاعدة؟
الكورة والقوى الشاملة للدولة
الإخوان الإرهابية والمحبة المسيحية
مبارك وشهادته وصفقة القرن
معسكر مشترك للإخوان واليهود
 «المهادن» وهدية الجناح العسكرى وأكذوبة العالمية
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
جماعة «الإخوان الأشعرية» فى الأزهر
ثلاثية الأحداث والأخلاق
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
«شباب» زى الورد ده ولا إيه؟
السيسى يحقق أهداف (حنا وحمدان)
صداقة «السيسى - بوتين» يحميها «المظلِّيون»
المتأسلمون المستقلون.. أين هم؟
بالبلدى كده.. هو السيسى عمل إيه ؟
  الجيش والأحزاب والقانون
لماذا عاد (النجم الساطع)؟
مصر «النمر الأفروآسيوى» القادم
الشائعات الغائصة والزاحفة والعنف المفاجئ
(دين الشارع).. والمنشقون
«البنّا» المنتظر..
الإعلام المحظوظ.. ووزير إعلام شاب
الاستدعاءات الثلاثة للجيش
لماذا لم  يركن «الرئيس» ضهره ؟
«معيط» .. وزير  من المساكن الشعبية
«الصلاة».. و«السلام»!
الهدية.. والروح المعنوية
 ثورة 30 يونيو.. وصفقة القرن
تغيير «دستور» المصالح.. ضرورة وطنية
«شالله يا حسين».. لا يُلدَغ مؤمن مرتين!
الرئيس والمُصَفَّحَة.. والمصالحة!
لماذا لم يعلن عن حرب الاستنزاف الثانية؟
بقلم رئيس التحرير

وثائق الدم!
يَقُول «الإخْوَان» عَلى اللهِ الكَذِبَ، وهُم يَعْلمُون.. يُخادعُون.. يزيفون.. فإذا انكشفت حقيقة ما يفعلون، فَفَريقًا ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
العملية الإرهابية.. وعودة برهامى
د. فاطمة سيد أحمد
حرائر (البنّا)  والقيادات الأُول للأخوات (٢)
هناء فتحى
من قتل  «جيفرى أبستين»؟
اسامة سلامة
رسائل مباراة السوبر الأوروبى
د. ايريني ثابت
رقعة الشطرنج الفارغة!
طارق مرسي
الأهلى والزمالك فى مصيدة «خيال المآتة»
د. حسين عبد البصير
متحف مكتبة الإسكندرية.. هدية مصر للعالم

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF