بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

11 ديسمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

المجد للملاخ

290 مشاهدة

17 نوفمبر 2018
بقلم : طارق مرسي


فى مولد المهرجانات السينمائية التى تنحدر من قاعدة السبوبة أو المنظرة يظل مهرجان القاهرة السينمائى الدولى هو «مهرجان المهرجانات» والواجهة الحقيقية التى تعكس تاريخ مصر السينمائى بصبغته الدولية واسمه الكبير.
هذا المهرجان العريق يدين بالفضل إلى الكاتب الصحفى الراحل كمال الملاخ صاحب المبادرة والإطلاق لأول مرة منذ 42 عاما، كما أنه يدين بالولاء لاسم الكاتب الراحل سعد الدين وهبة الذى أضاف صفته الدولية، حتى إنه صنف ضمن أهم المهرجانات حول العالم.

الكاتبان الراحلان وضعا الركائز الأساسية لاستمرار مهرجان عملاق، فالمؤسس الأول «الملاخ» حول حلمه إلى حقيقة فتحت آفاقا جديدة للسينما المصرية وما بين برلين وأمريكا اختمر الحلم وبالجهود الذاتية تحول حلم صاحب اكتشاف مراكب الشمس إلى واقع بجهود عبدالحليم حافظ ووردة ونجوى فؤاد بعدما تحمس نجما الغناء لإقامة حفل يخصص عائده لإقامة المهرجان، بينما تحملت نجوى فؤاد مسئولية تخصيص مكان راق لإقامته فى فندق شيراتون الشهير والذى كان يديره فى ذات الوقت زوجها سامى الزغبى.
وكان أول «رعاية» فى أول ظهور للمهرجان حسبما كشف الناقد سمير شحاتة فى كتابه الثمين «الفرعون الأخير» الصادر عن مهرجان الإسكندرية السينمائى مع التفاعل الإيجابى لهيئة الاستعلامات برئاسة د. مرسى سعد الدين شقيق الموسيقار بليغ حمدى لتوفير وسائل الاتصال وجود فندق شهير مع إسناد ذكى للأديب يوسف السباعى كرئيس شرفى للمهرجان.
كل هذه الطاقات الإيجابية أخرجت مهرجانا عملاقا للنور بحضور رئيس الوزراء ممدوح سالم وجمال العطيفى وزير الثقافة والإعلام ومحافظ القاهرة سعد مأمون.
بجانب حضور نجوم السينما العالمية كلوديا كاردينالى وعمر الشريف هذا النجاح الكبير دفع رئيس الجمهورية الراحل أنور السادات لاستقبال النجمة العالمية إليزابيث تايلور ضيفة الدورة الثانية فى منزله ليولد المهرجان راسخا وعملاقا.
ثم جاء دور الكاتب سعد الدين وهبة ليتحول المهرجان إلى تظاهرة شعبية بإقامته فى دور العرض السينمائية.
الملاخ ووهبة وعبدالحليم ونجوى فؤاد أسماء كبيرة ساهمت فى مولد هذا المهرجان وتستحق التكريم من القيادة الحالية وتخليد دورهم.. وقد فعلها مهرجان الإسكندرية السينمائى لدول البحر المتوسط برئاسة الأمير أباظة بتكريم كمال الملاخ بإصدار كتاب مهم عنه منح أسرته درع المهرجان باعتباره مؤسسه مع الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما وبمناسبة مرور مائة عام على ميلاده فى لفتة ذكية يجب أن يحتذى بها رئيس مهرجان القاهرة الحالى.
بعد الملاخ ووهبة تتابع الرؤساء النجم الكبير حسين فهمى والكاتب شريف الشوباشى والفنان القدير عزت أبوعوف والناقد الكبير سمير فريد، ثم د. ماجدة واصف وجميعهم اصطدم بالميزانية والدعم، ولكل بصمته الخاصة فحسين فهمى فرض أسلوبه وثقافته الراقية على المهرجان وبذل جهودا كبيرة لخروجه بالشكل العالمى الذى يليق باسم مصر، بينما أضاف الناقد سمير فريد بصمته سواء بتكريم العظماء أمثال نادية لطفى أو تحويل فعالياته إلى حلقات بحث تثرى الثقافة السينمائية فىحين بذل الشوباشى وأبوعوف وواصف جهدا كبيرا للحفاظ على كبريائه رغم استمرار فقر الميزانية.
ومع ولاية السيناريست الشاب «محمد حفظى» واهتمام وزيرة الثقافة د. إيناس عبدالدايم والرهان بالعقول الشابة والمتحررة ودعم قناة بحجم DMC فإن الآمال والأحلام ممكنة للحفاظ على عراقة المهرجان الكبير، ورد الجميل لأسماء عملاقة ساهمت فى مولده بما يليق باسم مصر وفى مقدمتهم مؤسسه كمال الملاخ وسعد الدين وهبة وعبدالحليم حافظ ونجوى فؤاد وهؤلاء يستحقون أكثر من تكريم لدورهم الكبير فى خروج هذا المهرجان للنور ومن باب الوفاء العظيم والنداء هنا موجه إلى السيناريست الشاب محمد حفظى وقناة DMC الراعية وأيضا وزارة الثقافة لتعريف دور هؤلاء للأجيال القادمة.>




مقالات طارق مرسي :

مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
تأديب الإخوان وتجار الفتاوى المضللة فى القاهرة السينمائى
رسائل قوة مصر الناعمة فى مهرجان القاهرة السينمائى الدولى
حلوه يا بلدى
الرسائل السياسية فى مهرجان الموسيقى العربية
ما تخافوش على مصر
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
مهرجان الإسكندرية.. يعزف سيمفونية «تحيا مصر» فى ذكرى أكتوبر
ثلاثى أضواء المهرجانات
«ديفيليه» نجمات الشعب فى جونة «ساويرس»
حكايات عمرو أديب
صلاح «إله الحب»
الديزل وبنى آدم.. سينما تصدير الإرهاب
بدلة تامر حسنى
هل تجدد أفلام الأضحى الخطاب السينمائى؟
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مستشفى الأمراض الإعلامية
الذين قتلهم كوبر
أمير كرارة عالمى.. وحميدة قدير.. وبيتر ميمى مشروع مخرج كبير: السبكى «قدوة حسنة» فى حرب كرموز
الرجال قوَّامُونَ على النساءِ فى دراما رمضان
«أربعين» القاهرة السينمائى فى رقبة «حفظى»
إدلى بصوتك بالغنا
دكتوراة أمريكية عن عبدالحليم حافظ فى جامعة جورج تاون
سَلّم نفسك.. أنت فى أيد أمينة
جرح تانى يا شيرين.. لا
مهرجان «منى زكى بوحيرد» لأفلام المرأة
الساحر بهاء الدين
آلهة الشغب
المجد للعظماء
مهرجان إسكندرية ليه؟
«مجنون ليلى» و«مشروع ليلى»
سينما من أجل «الفشخرة».. شعار مهرجان ساويرس
مولانا الشيخ چاكسون
سينما الكنز والخلية.. «العصمة فى «إيد المخرج»
مونديال دراما النجوم
رمضان كريم بدون وزارة إعلام
هل تحقق «وهم».. حلم المصريين وتفوز بـ«THE VOICE»
قلة أدب شو
غرفة صناعة الإعلام لتهديد الروابط المصرية السعودية
أسرار عائلية للبيع
نجوم الشعب يكتبون النهاية السعيدة فى صناديق الانتخاب
باسم السبكى
ولايهمك يا «سيسي» من الأمريكان يا «سيسي»
يا فضحتك يا أهلي
بقلم رئيس التحرير

شيوخ وجواسيس أيضًا!
تقول الأسطورة الإغريقية؛ إن «ميديا» هامت عشقًا بأحد خصوم بلادها (جاسون).. ثُمَّ كان أن باعته أباها، وسلّمته [سرّ بلاد..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
لن تقتلوا فينا الأمل
اسامة سلامة
بورصة فستان رانيا يوسف
د. فاطمة سيد أحمد
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
طارق مرسي
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
عاطف بشاى
ثورة دينية من أجل التنوير
د. حسين عبد البصير
ألغاز موت ملوك الفراعنة!
حسين معوض
مفاتيح مدن الجيل الرابع
مصطفي عمار
هل يرفض نجوم الدراما رد الجميل للتليفزيون المصرى؟!
د. مني حلمي
السجادة الحمراء للممثلات.. والبلاط العارى للكاتبات

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF