بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

21 يناير 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

خواطر فنية

384 مشاهدة

24 نوفمبر 2018
بقلم : مفيد فوزي



(لا تطيلى خطبتك، فقد تكثر أخطاؤك ويعيد النظر فى الأمر!!)


>    كان العظيم إحسان عبدالقدوس يكتب خواطره الفنية على شكل تغريدة قبل زمن الموبايل. مثلًا كان يكتب : «هل ساهمت ظروف عبدالحليم حافظ الشخصية ويُتمه فى رنة الشجن المصاحبة لصوته؟». كان «سان»- كما يناديه أقرب أصدقائه- يطرح التساؤل ويترك علامة الاستفهام مفتوحة.
    الجميل هو رد فعل العبارة التى كتبها إحسان فى خواطره.
    «لقد كتب الدكتور زكى نجيب محمود يقول فى الأهرام : إن حُزن عبدالحليم هو حُزن المصريين جميعًا، وهى سمة فى الشخصية المصرية. وكتب يوسف إدريس : إن عبدالحليم نتاج موهبة صوتية فريدة أضيفت إليها درجات من حُزن شفاف وساهمت نشأته فى قبوله، فأنت تسمعه وتعطف عليه! وكتب صلاح طاهر الفنان التشكيلى: صَدَق إحسان فى رؤيته ، فإن عبدالحليم لعبت ظروفه دورًا فى إعجابنا به، ولكن عبدالحليم أخلص للفن، وكان محمد عبدالوهاب قدوة له، فلم تسرقه امرأة من فنه». ولعل هذا الإخلاص للفن هو الذى دفع عبدالحليم – العاشق المهزوم- يقول لسعاد حسنى عندما طلبت منه إعلان ارتباطهما علنًا : فنى أهم من حياتى الشخصية. فردت فى الحال : وأنا حاضيع فنى علشان نزوة!
    وانكسرت العلاقة ولم يعد يرى أحدهما الآخر حتى مات. وقد بكته سعاد وامتنعت عن الطعام 4 أيام حتى صارت هزيلة وتَفَهَّم زوجها كاتب السيناريو ماهر عواد عمق مشاعرها.
>    أنا لا أعرف ماذا تفعل. هل هى ممثلة أو مغنية ، ولكن صار لها اسم فى الوسط الفنى بدليل دعوتها لبرنامج (قعدة رجالة) اسمها «أروى جودة» جميلة الشخصية أكثر من جمال الملامح وهى ترد على كل سؤال يُطرح عليها بثبات، إنها تفكر بسرعة شأن بنات جيلها وقد قرأت التمرد فى عينيها. وأشعر أن أروى جودة بطلة لفيلم قادم لإيناس الدغيدى!
>    بوسى شلبى ، مذيعة النجوم، مذيعة مجتهدة، وليست فى حاجة إلى (مُعِد)، فهى كتيبة إعداد متنقلة  بحُكم صلاتها بالنجوم منذ أن كانت زوجة لمحمود عبدالعزيز .
>    معظم أبناء الفنانين اشتغلوا بالتمثيل أو الإخراج ولكن «منى ذو الفقار» ابنة الفنان صلاح ذو الفقار، اختارت القانون مجالًا لإبداعها حتى صارت واحدة من فرسان القانون والمحاماة يُشار إليها بالبنان. وقد اقتربت من منى ذو الفقار وأنا أقدم برنامجًا عن والدها واكتشفتُ أن الإحساس الفنى لم يهاجر من رأسها، لكنها فضلت (فن المحاماة)أكثر.
>    لأ أنسى أبدًا عبارة قالها النجم العالمى المميز (أنطونى كوين) يوم كنا المحرر العلمى صلاح جلال وأنا ضيوفًا على عمر الشريف فى شقته بباريس وهو فى أوج شهرته. قام أنطونى كوين يرقص رقصته الشهيرة زوربا. وسمعنى أقول HOW COME وهى عبارة تعنى الدهشة من القدرة على تحريك عضلات الجسم بهذه المرونة رُغم العمر. فقال أنطونى كوين على الفور ما معناه.. (العمر ليس سوى أرقام)!!
>    قضيت دقائق على (الإنستجرام) ورأيت العجب العجاب. ما لا تملك أن تفعله أى امرأة فى العلن تبثه على الإنستجرام بهدوء وبحُرية وبخلافه أحيانًا!
>    ياسمين صبرى: هل هذا اسمها الحقيقى؟ وهل هى موهوبة؟ ومن الذى صك الاعتراف بموهبتها؟  أمْ هى فى النهاية (بنت حلوة) لا أكثر.
>    فى مدينة هامبورج الألمانية شارع يشاهد فيه السواح شرفات يحجبها زجاج. إنه شارع الهوى وهن الباحثات عن المتعة! ولست أدرى ما الذى جلب  الخاطر لذهنى؟ ربما الفرجة على الإنستجرام !


1- سوسن عبدالسلام، مذيعة: حضرتك مش شايف غير نجوم جيلك. البس نظارة الحاضر.. لترانا!
2- كمال عطالله،  صيدلى:  سطورك عن حمدى قنديل بليغة رُغم معرفتى بموقفك منه بعد اجتماعه بالفندق الشهير.
3- أمانى عبدالصادق، مدرسة بفارسكور: المجتمع الآن لا يفرز فريدة فهمى أخرى، لقد تأخرنا اجتماعيّا.. يا أستاذ مفيد؟
 




مقالات مفيد فوزي :

خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
بقلم رئيس التحرير

100 سنة من الحب والحرية
[عندما توفى الأديب الفرنسى الكبير «فيكتور هوجو» قالوا: اليوم يدفن أكثر من قلم!.. فقد كان متعدد المواهب.. وكذلك كان &l..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
أسئلة عن الحصانة والكيدية وغيرها
د. فاطمة سيد أحمد
أين الظواهرى.. أين القاعدة؟
عصام زكريا
من أين يأتى كل هذا الخوف؟
عاطف بشاى
تسقط الرجعية!
طارق مرسي
مجلس الخطيب بقلم إحسان عبدالقدوس
د. حسين عبد البصير
حضارة «المايا» تبوح بأسرارها!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF