بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

23 يوليو 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

خواطر فنية

881 مشاهدة

5 يناير 2019
بقلم : مفيد فوزي


«خواطر عبدالوهاب الموسيقية التى عزف لى بعضها، تكفى مواسم غناء قادمة، إنه الأستاذ، ويظل!»


> البعض يتصور أن الدولة حين قررت ترشيد دراما رمضان 2019 أنها ستحولها إلى «منشورات» وهذا فهم غير حقيقى ولا يمت للواقع ولو حدث - جدلا - فن بصيغة المنشورات فلا فن ولا دراما.  الدولة تريد عددًا قليلاً ومعقولاً من المسلسلات المؤثرة التى تمجد قيمًا عُليا وتدعو للفهم والعقل ونبذ الخرافة ونبذ العنف ونبذ التسلط الدينى. لا يملك الإنسان المصرى رؤية هذا العدد الضخم من المسلسلات والإعادات وكأن المصريين بلا هموم ولا مشاكل ويحيون فى فراغ، وكان الأمر يتكرر كل عام بنفس الصورة ونفس الكثافة والأخطر من ذلك كانت الإعلانات تمزق المسلسل إربًا، بحيث يرى المشاهد دقائق من المسلسل وأضعافه إعلانات، جاءت اللحظة لتصحيح الصورة، فالمسلسلات فى شهر رمضان، سمة أساسية وارتبط شهر رمضان بالمسلسل اليومى والفوازير، لهذا برز على السطح فكر جديد يدعو لدراما هادئة خفيفة لا تدعو لأى تنافر وطلبوا من الفنان القدير محمد صبحى أن يتولى هذه المهمة، ولا أحتاج لكى أذكر الناس بأعمال محمد صبحى الهادفة خصوصا هذا العمل التربوى الفريد «ونيس» كم كان مفيدا فى يومياته.
> أتذكر جيدا عدد البروفات التى كان عبدالحليم حافظ يجريها فى بيته بشقته بالزمالك كان يأمر بإزاحة الأنتريه الفاخر والإتفاق مع مورد لكراسى بعدد أعضاء الفرقة الموسيقية (فرقة أحمد فؤاد حسن) الشهيرة بالفرقة الماسية، نفس الشىء كان يحدث فى فيلا أم كلثوم بالزمالك وكان الملحنون الكبار يحضرون هذه البروفات بالساعات الطويلة واضطر عبدالحليم أن يحضر بروفاته فوق كرسى طبى ولما شعر المايسترو أحمد فؤاد حسن بإرهاق عبدالحليم أشار للفرقة الماسية بتأجيل البروفة. أحكى عن أهمية البروفات الموسيقية فى حياة مطربى الزمن الجميل، ولهذا بقى هذا الفن خالدا.
> الساعات الطويلة التى يبقى فيها الناس داخل السيارات بسبب البطء فى سير المركبات بسبب التكدس المرورى، يمكن استثمار هذا الوقت فيما يُبث من برامج توعوية للناس. مجرد ملاحظة فى لحظة تأمل!
> لا أدرى إذا كانت دار الهلال احتفلت بمجلة الهلال أقوى المجلات المصرية أم لا؟ ربما جال هذا فى خاطرى وأنا أشهد مناسبة ثقافية رفيعة داخل السفارة الكويتية وهى احتفالية خاصة بمجلة العربى التى تولى رئاسة تحريرها د.أحمد زكى ثم تولى رئاستها الكاتب النابه أحمد بهاء الدين وقال كلمته ابنه د.زياد بهاء الدين. قليلة مناسبات الوفاء فى مجتمعاتنا العربية لكن سفير الكويت فى مصر لم تفته المناسبة فوجه دعوة للمثقفين المصريين لحضور المناسبة.. كان يجلس بجوارى محمد السنوسى وزير الإعلام الكويتى فى فترة ما وهو إعلامى عريق فى منطقة الخليج.
> أريد أن أسعد بمواهب راقية من «معهد الموسيقى العربية».
> أحلم بأن تتحسن خطوط الكتابة بالعربية لأولادنا.
> سماح أنور، طاقة فنية وليس لها شلة ولذلك لا تعمل رغم أنها تؤثر ولكن قطار الفن له محطات، ومحطات!
- رغم مشاكل لبنان السياسية فإن حجم البهجة على شاشاتها كبير، الناس- رغم صراعات السياسيين- تحب الفرح والبهجة.




من بريدى

1- عبدالمنصف من نيابة السنبلاوين:
«من أهدى لمصر علامات الفن الشامخ العظيم، سيهدى مرة أخرى مواهب متألقة هناك فى الخط البيانى طفرات وهناك انكسارات!».
2- هبة ذاكر، معيدة اجتماع:
    «سر حرصى على متابعة خواطرك الفنية أنك من جيل إحسان عبدالقدوس وعرفته عن قرب وأحببت خواطره ولكن إحسان كان يبشر بوجوه جديدة واعدة وحضرتك غرقان فى نجوم زمان ولا تبشر بأحد!».
3- وهبى، ملقن ع المعاش:
«هوه احنا عندنا مسرح الزمان ده؟».
 




مقالات مفيد فوزي :

خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
بقلم رئيس التحرير

الثائر!
منذ أربعينيات القرن الماضى، كانت إرهاصات التغيير فى مصر تسير فى اتجاه واحد.. فى اتجاه الثورة.. جيل جديد من ضباط الجيش يفكر بطريقة..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
طارق مرسي
الوفاء العظيم
د. فاطمة سيد أحمد
«ناصر»  يمنح  «روزا»  100 ألف جنيه 
هناء فتحى
ذهب مع الريح.. فعلًا
محمد جمال الدين
انطباعات فى الشأن الرياضى!!
د. مني حلمي
ثورة يوليو لن تذهب إلى متاحف التاريخ
اسامة سلامة
قانون الغابة
حسين دعسة
شيخوخة الـ«Face App»!
د. حسين عبد البصير
الكنوز المدفونة فى عروس المتوسط

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF