بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

23 فبراير 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

خواطر فنية

481 مشاهدة

19 يناير 2019
بقلم : مفيد فوزي


الفن هو الفنان.. وأى محاولة للارتقاء بالفن من غير الارتقاء بالفنان محاولة فاشلة!


> مازلت أتذكر تلك الجلسة النادرة على شاطئ السين الفرنسى التى جمعتنى بليغ حمدى وأنا، بالمخرج العالمى كلود ليلوش الذى أخذ منه المهرجان موقفا عصيبا. التقينا فى مقهى على الساحل وقدمنا له أنفسنا. أظن أنه لم يستوعب أسماءنا جيدا ولكنه أحس بسعادة عندما ذكرنا اسم «Egypt» هنا تنبه وكان أول سؤال وجهه لنا: هل أفلامى تشاهد فى مصر؟ وقلنا: نعم ولك معجبون.
    سألنا: هل تتعرض للحذف؟ فقلنا فى صوت واحد لندافع عن الذوق المصرى: لا، أبدا! وأعلم أن الرقيب حذف مشهد عناق فى سرير البطل وهو يرمز إلى عدم قدرتها على ممارسة الجنس لأن زوجها الذى رحل فى حادث سباق مازال يسكن قلبها. ولو كان الرقيب لحظتها د.مصطفى درويش ما اقترب من الفيلم.
    فالرقباء نوعان؛ رقيب مبصر للجماليات ورقيب أعمى جمال والأخير قد يمزق الفيلم حفاظا على الأخلاق.
    سألت ليلوش: ما مستقبل القصة السينمائية؟ قال: الصورة تعبر بهزة رأس وبإغلاق جفن عين وبرعشة شفاه وبزمة الشفتين. هذه التفاصيل البشرية الصغيرة هى لغة السينما القادمة. لن يتوه المتفرج فى حوادث كثيرة مشتتة للانقسام. هنا سأل بليغ حمدي: هل تتدخل فى شحن الدراما بموسيقى مصاحبة للحدث؟ قال ليلوش وأبدى انشراحه من السؤال: هذه أخطر لحظة فى الفيلم، الموسيقى المصاحبة للأحداث وفى بعض الأحيان أن مشهدا ما لايحتاج موسيقى، إنما الصمت يبرزه، أنا أشعر أن الصمت حركة موسيقية!! قلت: لاحظت أن بطلتك لاتتغير، إن «إينوك إيميه» من صنعك! صمت ليلوش وقال: لايوجد مخرج يصنع نجمة، على العكس هناك نجمة تصنع اسم مخرج والسيدة إيميه نمط مختلف تماما من نجوم السينما الفرنسية، إنها أقدر من يمتلك التعبير بالعينين وبالإيماء، راقبها فى (رجل وامرأة) إنها تعبر ولاتتكلم وقد يدهشك أن تعرف أن عدد صفحات الكلام فى سيناريو رجل وامرأة قليل ومساحة الصورة أكبر، هذه هى السينما الحديثة. والسينما الفرنسية تحافظ على طيبة الصورة!!
    هذا الحوار كنت أعتزم نشره مع صورة إبان اختيار كلود ليلوش ضيف مهرجان القاهرة ولما عدلوا عن اسمه لأسباب غبية واعتذروا للرجل أرجأت نشره إلى ما بعد المهرجان!
> من النجوم الذين قلدونى النجم المثقف أحمد آدم والنجم الموهوب عمر عبدالعزيز من فريق مكتشف المواهب خالد جلال.
> فى مهرجانات العالم عند فوز النجم بجائزة وقف يتكلم عن جائزة ولمن يهديها ويذكر خطواته نحو الإبداع. أى أن كلمته تتضمن مضمونا ذكيا فيحصد التصفيق.. عندنا معظم النجوم حتى الكبار يشكر الذين منحوه الجائزة وخلاص. وبعضهم يقول: مساء الخير ثم يتجه نحو المصورين بالجائزة وخلاص. نجومنا عاجزون عن التعبير بفصاحه عن أنفسهم ويحزننى هذا!
> الفنان الموسيقار جمال سلامة، فنان حساس وخجول وليس اجتماعيا بالمرة ولذلك هو بعيد عن التكريم والجوائز والإشادة بفنه!
> أخبار محمد صلاح الرياضية بلعت أخبار الفن. وفى مثل هذا الوقت كان النقاش حول أعمال رمضان 19 ولكن الفرعون «احتكر» النقاش.
> كان يجب على قناة دريم أن تذيع حلقة الفنان الرجل حسن كامى وهى مسجلة فى القناة ببرنامج مفاتيح الذى أقدمه. ولكن يظهر أن محمد خضر مدير القناة يؤمن بأن (الحى أبقى من الميت).
> (سينما أحمد حلمى) سينما مختلفة. إن أفلامه لها طعم ورائحة. أهم ما فيها أن الفكرة تسرى وتتفاعل دون ضجيج.
> حزنت لرحيل (أسامة فوزي) صاحب فيلم بحب السيما، أحد الأعمال التى يشار إليها كفيلم مصرى فى وجدان الجماهير.


من بريدى

1 - عبدالمعز، جامعة حلوان «لماذا لا تكتب عن الإذاعة. إن جمهورها عريض خصوصا لما العربيات تتطلع لبصيص من تلاشى الزحام المرورى.
    الناس مثبتة فى العربيات وبتسمع راديو. عندك خبر؟
2 - دينا الخولى: كلية التمريض «ياجماعة، ساهموا فى رفع النظرة للممرضات إنها متدنية جدا».
3 -  أحمد الشرباصى مؤلف: «حاولت الوصول لإذاعة أو قناة خاصة كله مسدود مفيش باب للمواهب»؟
4 - سمية شفيق صحفية: «ميزة خواطرك إنك من جيل إحسان».
 




مقالات مفيد فوزي :

خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
بقلم رئيس التحرير

وثائق الإرهاب القطري في شمال إفريقيا
من فوق وثائق ساخنة، لم تُهدِّئ من حرارتها برودة الطقس.. كانت الأنباء الواردة من المغرب العربى، مساء أمس الأول، أشبه بقنبلة جديدة ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
وصاية ليست فى محلها !
رشاد كامل
قصة اكتشاف روزاليوسف لمذكرات سعد زغلول!
د. فاطمة سيد أحمد
كيف يحمى الجيش الديمقراطية ؟
هناء فتحى
لماذا تقع الجميلات فى غرام الأوغاد؟!
د. حسين عبد البصير
ملامح الشخصية المصرية
د. مني حلمي
لماذا إذن يحاصروننا بالفتاوى؟

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF