بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

16 يوليو 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

كيف تصنع إرهابيًّا؟!

1671 مشاهدة

23 فبراير 2019
بقلم : هاني عبد الله


عندما ظهرت «جماعة الإخوان» فى عشرينيات القرن الماضى، كان أن أسست الجماعة [بامتياز]، أول مشاريع «صناعة الإرهاب».. وعبر أفكار المرشد المؤسس للتنظيم (حسن البنَّا)، ومن تبعه من قيادات التنظيم (فى وقت تالٍ)؛ كان أن وضعت الجماعة أمامنا (بامتداد 90 عامًا خلت) أكثر الأساليب منهجية، حول: [كيف تصنع إرهابيًّا؟!].

انتقل الأسلوب الذى أسسه الإخوان (منذ نشأة التنظيم، وتأسيس الجهاز السري) إلى عديد من «التنظيمات المسلحة» التى ولدت من رحم التنظيم فى السبعينيات.. وتدريجيًّا.. انتقل الأسلوب ذاته (عبر الدور المُلقى على عاتق تنظيم الإخوان الدولى، فيما عُرف بفترة الجهاد الأفغاني) إلى عديد من التشكيلات المسلحة، التى أفرزت – فيما بعد - تنظيم القاعدة.. إذ كانت قيادة تنظيم القاعدة [الحركية]، فى حد ذاتها - قيادة «إخوانية» واضحة (عبدالله عزام، والظواهري).
وبات دستور العنف (الذى دشّنه الإخوان)، بمثابة خارطة طريق للإرهاب أمام عديدٍ من أجيال التطرف التالية.. إذ يبدأ ذلك الدستور بعدد من الخطوات المحددة، التى يُمكننا أن نجملها فى الآتي:
أولاً: غرس «القناعة» لدى الأفراد «المُستهدفين»، بأن دعوة الإسلام الأولى لم تعد موجودة.. وأنَّ دعوة الجماعة (أى جماعة) هى دعوة الحق.
ثانيًا: ترسيخ «وجوب العمل الجهادى [داخل إطار الجماعة].. وهنا يُمكننا أن نقطع بأنَّ هذا الأمر يُمثل «الثابت الثانى» من ثوابت دعوة الإخوان [العشر].. إذ تُبرر «مناهج الإخوان التربوية» تلك النقطة بأن الدين [نفسه] يدعو للجماعة: «يد الله مع الجماعة ومن شذ شذ فى النار»، «إنما يأكل الذئب من الغنم القاصية».. و«المرء قليل بنفسه كثير بإخوانه، ضعيف بمفرده، قوى بجماعته».. كما يجب أن يكون العمل الجماعى منظمًا [قائمًا على قيادة مسئولة، وقاعدة مترابطة]، ومفاهيم واضحة، تحدد العلاقة بين القيادة والقاعدة على أساس [السمع والطاعة].
ثالثًا: تأميم الدين لحساب التنظيم.. إذ يُعاد ضبط مؤشر «النصوص الدينية» لترسيخ هذا الفهم.. مثل كلمة «الجماعة» فى [يد الله مع الجماعة]؛ إذ يتم سحبها - ضمنيًّا - على التنظيم الذى ينتمى إليه العنصر المتطرف (لا الأمة الإسلامية كلها!)، وكلمة «الصف» [فى قوله تعالى: إن الله يحب الذين يقاتلون فى سبيله صفًا] تتعلق بأفراد صف التنظيم (لا عموم المسلمين!).. وذلك؛ لكى تقول -فى النهاية - إنّ الانضمام للجماعة واجب دينى.. وإنّ من ينتمى إليها [سيكون بها وليس بغيرها]، وأنها (أي: الجماعة) إن لم تكن به؛ فستكون بغيره(!)
رابعًا: تدشين حالة «شعورية» لدى الفرد المستهدف؛ بأن «دعوة الجماعة»، هى دعوة الإسلام (الحق)، ومن هم بالخارج (أى باقى أفراد المجتمع)، هم – فى الواقع – خارجون عن حظيرة الإسلام(!).. وهو ما يترتب عليه عديد من التداعيات، مثل: «التخندق» داخل مجتمع الجماعة، بشكل أكبر؛ إذ تصبح الجماعة -فعليًّا- «وطنًا بديلاً».. ومن ثمَّ.. يتراجع شعور [الانتماء للوطن]، فى مقابل إعلاء قيمة «الأفكار الأممية»، التى لا تعترف بالعمق الحضارى، أو الحدود الجغرافية للأوطان.. ومن ثم، يُصبح استهداف كل من يدافع عن تلك المفاهيم [واجبًا] شرعيًّا، فى مواجهة الكفر والطاغوت(!)

عبر شواهد مُتعددة، كان أن تمسك «تنظيم القاعدة» بالآلية الإخوانية (المُؤَسِّسة للعنف والإرهاب)، بشكل وثيق (أي: التنظيم فى مقابل الانتماء الوطني).. وإن كان «القاعدة» أكثر وضوحًا فى إعلان ما أطلق عليه «الجهاد العالمى» ضد حكومات الغرب الكافر (العدو البعيد).. إذ لو سقطت تلك الحكومات (وفقًا لتصور القاعدة)؛ فإن النصر على «العدو القريب» (حكومات الدول العربية والإسلامية) سيكون أيسر وأسهل(!)
ورغم  حقيقة  التوظيف (الاستخبارى) من قٍبل «الدول الغربية» لعناصر القاعدة خلال سنوات ما عُرف بـ«الجهاد الأفغانى».. فإن ثمة عديدًا من الشواهد تؤشر إلى أن ظهور ما يُسمى بتنظيم الدولة الإسلامية فى العراق والشام (داعش) كان مكونًا أصيلاً – هو الآخر - من عملية التوظيف الاستخبارى ذاتها (لعكس أيديولوجية تنظيم القاعدة) داخل منطقة الشرق الأوسط.
.. فإن كان القاعدة قد أعلن الحرب على «العدو البعيد»؛ فإنَّ «داعش» تبنَّى مفهوم إعلان الحرب على «العدو القريب» (الحكومات العربية)؛ لإعلان دولة الخلافة، على الفور، فوق ما يُسيطر عليه من أراضٍ بالمنطقة (الفكرة التى بُنى عليها تنظيم الإخوان، من حيث الأصل).

مع ظهور «داعش» داخل المنطقة العربية (تأسيسًا على قواعد «تنظيم القاعدة» فى بلاد الرافدين)، كان ثمة تطور نوعى فى سياقات نشر «فكر العنف» (بين العديد من الدول التى شهدت تواجدًا لتنظيم الإخوان).. إذ أصبحنا أمام ما بات يُعرف باسم أسلوب «الذئاب المنفردة».. إذ يستثمر هذا الأسلوب [الدوافع العقائدية]، و[الاجتماعية]، و[النفسية] للمتطرفين، التى غرستها – ابتداءً – تنظيمات الإسلام السياسي؛ لاستهداف بُنى «الدول الوطنية».
.. أى أنه يتم استثمار «الجوانب النفسية» للفرد المستهدف، بالقدر نفسه الذى يتم به استثمار معتقداته وأيديولوجياته، التى تلقاها عبر روافد تنظيمية أخرى؛ لكى يصبح أكثر تجاوبًا مع فعل العنف والإرهاب.
وربما يكون الشق الأخير (أى الاستثمار الاعتقادى والأيديولوجي)، هو الأقرب لتفسير الهجمات داخل البيئة الشرق أوسطية.. إذ – غالبًا – ما يكون شق «الاستثمار النفسى» هو المحرك [الرئيس] فيما تشهده البلدان الأوروبية، من هجمات شبيهة (عبر أشخاص يحملون جنسيات تلك الدول).
وهو ما يعنى.. أن مواجهة الإرهاب هنا [مُضاعفة]؛ إذ إنَّ المواجهة الأمنية يجب أن يقف معها «مواجهة فكرية» تفند آليات عمل تنظيمات «الإسلام السياسى»، ومناهجها الحركية داخل منطقة الشرق الأوسط؛ وطرح آليات متنوعة للمواجهة [الأيديولوجية].
.. ونعتقد جزمًا أنَّ المؤهلات التى تمتلكها «الدولة المصرية» (عسكريًا، وأمنيًا، وثقافيًا)، هى الأكثر قدرة داخل الإقليم على حسم معركة الإرهاب.. ومحاصرة فلوله.. وإنَّا لفاعلون. 




مقالات هاني عبد الله :

الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
أموال تميم الملعونة
معارك دولة 30 يونيو المستمرة
الحرام في السياسة "التركية / القطرية"!
الثوابت المصرية في القضية الليبية
تقارير الإخوان السرية لاستهداف الدولة المصرية!
كيف تدير مخابرات إردوغان إعلام الإخوان؟
خطة الإخوان لتضليل الرأي العام!
سقوط الشبكة الإعلامية للجماعة الإرهابية
المفترون!
لوبي الإخوان الأخير.. في واشنطن
نفط ودماء
الدولة القوية.. والتعديلات الدستورية!
رصاصة الرحمة علي "صفقة القرن"!
الصلاة الحرام!
لصوص القرن!
الرئيس .. والعدالة
العم سام.. وحقوق الإنسان!
المسكوت عنه في معارك الإمام
رصيف "نمرة 6"!
وثائق الإرهاب القطري في شمال إفريقيا
سنوات "المهمة المستحيلة"!
أعمدة الحُكم السبعة!
خرائط الدم في الشرق الأوسط
100 سنة من الحب والحرية
خريف أوباما!
مصر "المدنية"
حديث الصواريخ!
أعوام الحسم في مئوية السادات
دماء على جدران باريس!
شيوخ وجواسيس أيضًا!
لصوص الدين
الفقيه الذي عذَّبنا!
خصوم الله!
عودة المؤامرة!
محاكمة 25 يناير!
روزاليوسف والسلطة
قمة الثقة
القاهرة.. موسكو
القائد.. والرجال.. والقرار
الدولة اليقظة
القاهرة.. نيويورك
11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
طبول الحرب الإسرائيلية!
الحج لـ "غير الله" عند الإخوان!
التحليل النفسي لـ "أردوغان"!
من يدفع للزمَّار؟!
إسلام ضد الإسلام!
تصحيح "أخطاء التاريخ" في جامعة القاهرة
23 يوليو .. الثورة و "روزاليوسف".. في مواجهة "الموساد"!
الداعية والنساء!
3 يوليو.. كيف أنقذت الثورة "شباب الجامعات" من مخططات الإخوان؟
30 يونيو.. وثائق "الخيانة الإخوانية" لمؤسسات الدولة المصرية
خطايا الكاردينال.. وأخلاقيات السياسة!
كلمة السر: 24 شهرًا !
7 معارك لـ«السيسى».. فى ولايته الثانية
نهاية أسطورة «صفقة القرن»!
الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
الطريق إلى فارس.. استراتيجية ترامب لـ«إعلان الحرب» على إيران!
التنكيت على اليهود.. فى «يوم الاستغلال»!
وقفة مع «العدو» الإسرائيلى!
مصر.. و«الأمن القومى العربى»!
إمبراطورية الكذب!
الاحتلال الأمريكى!
لماذا أعلن «اللوبى الصهيونى» الحرب على انتخابات الرئاسة؟!
«الذكاء العاطفى» للسيسى!
رسائل «الملائكة» للرئيس
كل رجال الأمير!
لماذا تحمى «واشنطن» أبوالفتوح؟!
وقائع إجهاض «حرب الغاز» فى شرق المتوسط
وثائق «الحرب على الإرهاب» فى سيناء
الجيش والاقتصاد
حقيقة ما جرى منذ 7 سنوات!
التربص بالرئيس! لماذا تخشى «واشنطن» الأقوياء؟!
إحنا أبطال الحكاية!
لمصر.. ولـ«عبدالناصر» أيضًا!
أذرع «المخابرات التركية» فى إفريقيا!
وقفة مع «الحليف الأمريكى».. الوقح!
صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!
شالوم.. يا عرب!
التحركات «البريطانية».. لدعم الإرهاب فى «سيناء»!
ليالى «النفط» فى نيقوسيا!
48 ساعة «ساخنة» فى قبرص!
المكاسب «المصرية» من منتدى شرم الشيخ
حقيقة ما يحدث على «حدود مصر» الغربية
كيف تختار «روزاليوسف» أبناءها؟!
اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
حرب استنزاف «أمريكية».. بالشـرق الأوسـط!
خطة «واشنطن».. لإسقاط النظام الإيرانى!
دموع فى عيون «أمريكية» وقحة!
وثائق الإرهاب
من يحكم أمريكا؟!
الصراع على الله!
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
استراتيجيات «التلاعب بالعقول»!
الانتصار للفقراء.. أمن قومى
الجيش والسياسة.. والحكم
بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
الممنوع من النشر.. فى لقاء «رؤساء المخابرات» بالقاهرة!
.. ويسألونك عن «الدعم»!
يوم الحساب!
الانتهـازيـون
كيف يفكر الرئيس؟
الصحافة والسُّلطة
(سنافر) هشام قنديل!
خسئت يا «إريك»!
بقلم رئيس التحرير

الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
فيما كان الرئيس الأمريكى «دونالد ترامب» يُعلن- قبل أيام قليلة- عن توسعة قاعدة العديد العسكرية بالدوحة بنحو 8 مليارات ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

اسامة سلامة
الأطباء من خمسة «عين» إلى خمسة «ميم»
مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
قال لى « توت»
د. فاطمة سيد أحمد
«حماس» والتمزق فى ثلاث جبهات
هناء فتحى
القانون ما فيهوش «وردة»
د. مني حلمي
خسارة المنتخب وانتصار أسمهان!
حسين دعسة
تحت غيمة سوداء

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF