بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

22 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

اضحك مع «سيد قطب»!

2005 مشاهدة

23 فبراير 2019
بقلم : عاطف بشاى


شر البلية ما يضحك.. وشر البلية هنا مفارقة تتصل «بسيد قطب» إمام التكفيريين ورائد الظلاميين.. ورئيس كتائب الكراهية والازدراء والعنف والإرهاب.. وعميد أكاديمية الكآبة والتجهم والفظاظة والشذر.. فهو يدعونا إلى الضحك.. والبشاشة والمرح والبهجة ويقول لنا بملامحه السمحة وابتسامته الساحرة: «تذكر دائمًا أن كل ابتسامة ترف على الشفاه.. وكل ضحكة ترن بها الحناجر إنما هى قطرات من الدم النقى فى عروق الأمة.. وصيحات إلى العمل المنتج ودعوات إلى السمو والطموح».
لقد كتب تلك العبارة فى مقال قديم عنوانه: «مباهج الحياة عنصر أصيل فى الإصلاح الاجتماعى».. نشر فى مجلة الشئون الاجتماعية عام (1940).. ويعزى تاجر السعادة وعاشق البهجة أسباب الكآبة إلى أنه ليس لدينا قطعة موسيقية واحدة.. ولا أغنية مصرية واحدة تحمل طابع الصحة وترتفع عن نداء الجنس المريض.. بل إنه ليس لدينا حنجرة واحدة مستعدة لإخراج نبرة الفرح أو نبرة النشاط والصحة ولم يتبق عندنا من المغنين من يصلح لترديد نغمة واحدة من نغمات الإحساس السليم وطالما شكونا التأليف والتلحين، ولكننا لم نلتفت إلى ظاهرة عجيبة فى أصوات مطربينا ومطرباتنا وهى أن حناجرهم لم تعد صالحة إلا لإخراج النبرة الكئيبة والصوت الحزين.. ويلاحظ «المجاهد الكبير» ذلك فى الأغانى الوطنية الرائجة فى تلك الأيام وفى أناشيد أفراح الزفاف الملكية وأناشيد الأعياد.. فالألفاظ والمعانى قوية صاخبة.. أو ضاحكة باسمة، ولكنها تخرج من حناجر المطربين ميتة هامدة حزينة تقطر منها الدموع وتشع فيها الأنات ويطل منها الوجع الدفين.. وهذا معناه المباشر والمؤكد نكبة على «روح الفرح والبشر» لأن الموسيقى والغناء يفعلان فى الكيان النفسى ما لا تفعله جميع التعاليم.
المدهش فى الأمر أن الإمام المصلح «البشوش» لا يكفر فقط غناء وموسيقى الأربعينيات.. لكنه فى تناقض غريب وذوق سقيم ومزاج نفسى معتل يفضح توجهاته ودخيلة نفسه الكئيبة ويفتى ويدعو فى استياء فى مقالاته بعد ثورة يوليو (1952) فى الرسالة إلى منع إذاعة أغنيات «محمد عبدالوهاب» و«فريد الأطرش» و«محمد فوزى» و«ليلى مراد».. وهى دعوة - كما يراها الناقد الكبير «حلمى النمنم» - فى جوهرها وأساسها إلى تحريم الفن.. حتى وإن لم تصدر مكشوفة وصريحة، بل جاءت مبطنة بادعاءات الثورية والحفاظ على نجاح الثورة واستمرارها.. وتمتد الدعوة من الفن إلى الكتاب والشعراء.. فإذا بـ«سيد قطب» يطلب أيضًا من أعضاء مجلس قيادة الثورة منع عدد من الكتاب والشعراء من الإنشاد للعهد الجديد.. وهى دعوة لاضطهاد الكتاب والحجر عليهم والتفتيش فى ضمائرهم وكيانهم.
ثم يدعو «الفقيه البهيج» الذى كفّر الغرب وأمريكا ووصف مجتمعاتهم بالانحلال وتفشى الرذيلة.. وصرح أن عدونا الأول هو «الرجل الأبيض».. يدعو إلى الاقتداء بالأسرة الأجنبية فإن ساعة واحدة يقضيها المرء فى بيت «إفرنجى» يجد فيها عواطف الحب والمودة الواضحة بين أفراد البيت الواحد.. ويلاحظ مظاهر المشاركة الوجدانية واجتهاد كل فرد أن يدخل السرور على نفوس الآخرين.. وهو ما نحرم منه فى بيوتنا.. هذه البيوت المتفرقة الأجزاء.. المفككة الأوصال التى يهرب الكثيرون منها إلى المقهى والنادى هروب اليائسين فلنختلط بالإفرنج ما استطعنا.. ولنقرأ ما كتب فى لغاتهم من وصف للبيت الإفرنجى ومباهجه.. ثم لنحاول فى صبر محاكاتهم فى إحياء بيوتنا وبث روح الفرح والنشاط فى جدرانها.. ولعلنا نوفق بعد عمر طويل.
ويشير الزعيم المفكر متهمًا الحكومة ممثلة فى وزارة الشئون الاجتماعية بالتقصير فى الاحتفاء بالفرح وإشاعة روح المرح الجميل.. فيجب عليها أن تخلق وتنظم كثيرًا من المواسم والمهرجانات الفرحة النشيطة ولتضف إلى الاحتفال بالمولد والمحمل ووفاء النيل.. الاحتفال بعيد الربيع (شم النسيم) وبموسم الحصاد (موسم جمع القطن) على مثال ما تصنع بعض الممالك الدولية الأوروبية.. ولتقم مسابقات كثيرة للزوارق ومعارض الزهور.. ولتقم إلى جانب وزارة الشئون الاجتماعية هيئات أخرى ولجان تجعل من همها الإكثار من المناهج الاجتماعية والتجديد فيها والابتكار فى كل مناسبة من مناسبات العام حيث يتاح الاشتراك فيها لأكبر عدد ممكن من الشعب المحروم.
تتخذ المفارقة الكوميدية الضاحكة طابعها المأسوى البشع حينما يصبح هذا المتطلع إلى زرقة السماء الساجية ونور القمر البهيج وسكن الليل الشاعرى ونفحات النسيم العليل.. وهمهمة موج البحر المتناغمة وانسياب النهر الجميل وضحكات الربيع فى معارض الزهور البديع وشم النسيم الذى يدعونا للاحتفال به الشاعر الصوفى الرقيق .. ويأتى أتباعه ليكفروا هذا الاحتفال فى فتاويهم الكريهة.
وتتخذ المفارقة بُعدها الكارثى حينما يكشف خفاش الكآبة وطائر الظلام عن وجهه الحقيقى وآثاره المدمرة من قتل واغتيالات وعنف وإرهاب وتفخيخ وعبوات ناسفة وتدمير وتحريض لقلب أنظمة حكم وبحور من الدم.
لقد قرأ «نجيب محفوظ» ملامحه مبكرًا.. وقال عنه فى روايته «المرايا»: «لم أرتح أبدًا لسحنته ولا لنظرة عينيه الجاحظتين الحادتين».




مقالات عاطف بشاى :

هكذا الأيام.. وهكذا البشر
خيال المآتة.. وأدراج الرياح
العملية الإرهابية.. وعودة برهامى
الفصحى.. والظرفاء
أزمة ثقافة.. أم أزمة مجتمع؟!
من تيار إلى تيار
قال لى « توت»
«الفتوى» وإيمان العجائز
صالونات تنويرية
الفتاوى تستقيل
لجنة الفضيلة المستباحة
الدرجة الثالثة.. والضمير الوطنى
سيبها تعنس
نجيب محفوظ.. «بختم النسر»
اقلب اليافطة
رأى «العقاد» و«سيد قطب» فى المرأة
الشخصية الإرهابية
سيد قطب.. مرة أخرى
صلاة «موج البحر»
التماثيل المحرمة
تسقط الرجعية!
كرامة المؤلف
فى ذكراه: نقاد «نجيب محفوظ»
الداهية
لجنة «استنهاض الهمم»
ثورة دينية من أجل التنوير
«بطرس» و«محمود».. والإرهاب الأسود
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
الإرهابى فى أعماقنا
رسالة الفنان عند «توفيق الحكيم»
كلام من دهب بقلم أحمد بهاء الدين
هيكلة الأديرة هى الحل
هيبة الكنيسة
«هياتم» من أهل النار؟!
محنة الدنيا والدين
فن اللا مبالاة الذكى
.. إنهم يكرهون النبهاء!!
رسالة الكراهية فى «صفر» المونديال
وزارة السعادة
يا أطفال العالم اتحدوا!
السادية والمازوكية فى «رامز تحت الصفر»
الكوميديا المفترى عليها
فزع القوالب الجاهزة
الحكيم رجعيًا.. والعقاد عنصريًا
نحو ثورة تنويرية ثانية
«لويس جريس».. رحيق الحكمة
دليلك الذكى للقضاء على التطوير
مئوية مدارس الأحد
«مستكة» و «ريحان» فى «أسوان»
فى عصر الرومانسية
سينما الهلس والعبط
صلاح عيسى أمير الحكى.. ونديم الحى
رُسُل الفقراء
ائتلافات 25 يناير
وثيقة ديمقراطية ناصر فى «ميرامار»
محرر الجسد من ازدراء الروح
عمليات اغتيال وطن
.. إنهم يقتلون «شكسبير» العالم الإسلامى
التنوير يطرد الخفافيش
كتائب قوانين «الحسبة»
«سينما العشوائيات» والتحليل النفسى للشخصية المصرية
رائد التنوير.. والتكفيريون
«جاكسون»تشويش وضبابية وارتباك
اتعلموا الكوميديا من الضيف أحمد
كوميديا سيد قطب
فيلم «حرب أكتوبر» الذى لم تره الشاشة!
مشكلة المتفرج
أعيدوا الجماهير
مستقبل العالم
شخصيات لها العجب!
المطلقات Group!
الكوميديا التى تُبكى
قانون الكراهية.. وحل حزب «النور»
إهانة الكوميديا فى مسلسلات رمضان
المثقفون من المقهى إلى الثورة
سيناريوهات «الورش»..ونقاد «العلاقات العامة»
جمهورية الحب!
الكوميديا بكت فى سينما العيد
الأنبا بيشوى.. الأسقف الوهابى !
انتبه.. الزعيم يرجع إلى الخلف
لعنة أولاد حارتنا تطارد السبع وصايا
أزمة النقد فى المسلسلات الرمضانية
الجمال والقبح فى تليفزيون رمضان
أزهى عصور السينما
ممـدوح الليثى الرجل الذى عاش 1000 عام
فتنة الإخوان وعدالة عبدالناصر
الخروج الكبير للمـرأة
جـوقـة العميـان
«النهضة» للكلاب المدللة!
أسبوع الدم..المصرى بكام النهارده!
ثـورة الملـح»!
يـسـقـط .. يـسـقـط حكم الرجل
«المسيحيين أهمه»
ذنب الثورة في رقبة الليبراليين
بقلم رئيس التحرير

الأفاقون!
بامتداد 365 يومًا مضت، كانت الإشارات لا تزال خافتة.. لكنها، كانت موجودة على كل حال.. يُدرك المتمرسون فى كشف «ما بين السطور&..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
طارق مرسي
ماذا يفعل الداعية «معز مسعود» بين نساء الجونة؟
د. فاطمة سيد أحمد
لا تتحدث عن الجيش.. أنت لا تعرف شيئًا
هناء فتحى
موت «مارلين»!
محمد جمال الدين
هل عندنا أحزاب؟!
اسامة سلامة
جريمة لا تسقط بالتقادم
د. ايريني ثابت
كلمة تساوى حياة
حسين دعسة
ضربات أرامكو والانتخابات الإسرائيلية
د. حسين عبد البصير
زعماء «التحرر الوطنى» فى مصر القديمة

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF