بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

16 يوليو 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

مهرجان لكل مواطن

1166 مشاهدة

9 مارس 2019
بقلم : طارق مرسي


مثلما هدمت المهرجانات الغنائية بإفرازاتها العقائد الموسيقية، ونشرت الفوضى فى الشارع الغنائى، تتجه المهرجانات السينمائية، المقامة على أرض مصر على مدار العام، إلى تكسير الثوابت السينمائية بتعمد وعناد  بغرض (البيزنس والاسترزاق) وممارسة الفهلوة على حساب بلد عريق له تاريخ ممتد فى الإبداع والخلق وبدون أى هدف سينمائى أو قومى أو ترفيهى.

فمع بداية ونهاية كل مهرجان، تتكرر الصور العبثية من سوء التنظيم  والإدارة والتوقيتات المتداخلة وخلو الهدف لتعيد إلى الأذهان شبح ما حدث فى مهرجان شرم الشيخ للسينما الأفريقية والآسيوية العام قبل الماضى، عندما فوجئ ضيوفه بفرمان من إدارة الفندق المقام به المهرجان بطرد أعضاء لجنة التحكيم والضيوف ووقف عرض الأفلام وإخلاء الغرف لعدم قيام إدارة المهرجان بدفع مستحقات الإقامة والعروض رغم شعار المهرجان «الفن فى مواجهة الإرهاب»، وهذا العام بعد الاكتفاء بالسينما الآسيوية تكررت نفس المشاهد بصور أخرى غريبة وعجيبة، وقبله بفروق توقيت بسيطة انتهى مهرجان أسوان لسينما المرأة بدون نموذج قوى مثلما حدث فى دورته الماضية، عندما كانت المناضلة السياسية جميلة بوحريد بطلة المشهد، ولأن الرؤية مشوشة والأهداف غير واضحة تبدل المشهد وتراجع.. وهكذا يدور فلك المهرجانات المصرية، ويطالبون من الدولة زيادة الدعم بل يتحججون بشماعة الميزانية رغم إقامتها بتلقيح صناعى نفعى وشخصى يهدم الهدف من إقامتها بالأساس، ونذكر فى هذا الإطار مولد المهرجانات السينمائية فى مصر عندما لاقت تدعيمًا خاصًا من الرئيس الخالد أنور السادات وأدخلها ضمن أوراق أكتوبر بعد النصر المبين، لتغير وجه الحياة فى مصر ومقاومة التيارات السينمائية الخبيثة وإبراز الهوية المصرية والحفاظ عليها.
مجلس الوزراء برئاسة د.مصطفى مدبولى والوزيرة د.إيناس عبدالدايم انتبهوا سريعًا لمثل هذه المهرجانات بإصدار قرار باختصاص وزارة الثقافة بمنح التراخيص للقضاء على فوضى مهرجان لكل مواطن أو تشكيل لجنة عليا لتنظيم إدارتها ومتابعة آليات تنفيذها ووضع أجندة سنوية إلى جانب تحديد الدعم المالى ومنحه لمن يستحق للقضاء على العشوائية والبذخ، مع التأكيد على وضع أجندة سنوية لمنع التعارض والتخبط وهو الهدف الذى تسعى لترسيخه وزيرة الثقافة لفرض السيطرة والرقابة عليها مع منح دعم يمثل 40 ٪ من ميزانية المهرجان، بل تقوم الوزيرة بنفسها بالإشراف عليها قبل افتتاحها للتأكد من جديتها ومنع صور الفوضى بها.
ورغم القرار الوزارى واهتمام الدولة، مازال التسيب مستمرًا والتوقيتات متداخلة مع استمرار حدوث التخبط فى الإدارة وسيادة منطق المصالح الشخصية والمكاسب الخاصة واكتفاء إدارة المهرجانات «بانتهاء الليلة» والتفرغ لتلبية «رد الجميل» للضيوف الأجانب على حساب الدولة وفقًا لقاعدة «اعزمنى أعزمك» وبلاها سينما ثم يستيقظون فجأة على الدورة المقبلة دون دراسة جدوى سوى لهم شخصيًا وتكون النتيجة «صفر كبير» على عكس المهرجانات الكبرى ذات السمعة العالمية، مثل كان وبرلين وفينيسيا، حيث يعكف مديروها طوال العام على دراسة السلبيات لتجاوزها وخروج كل دورة بمظهر مستقل وبديع والرهان على نوعية الأفلام المختارة والضيوف المفيدة خارج نطاق الشللية وجلسات المقاهى مع تكريم من يستحق وليس ما هو متاح ولهذا تكثُر المجاملات والتكريمات وإهمال النماذج التى تستحق التكريم والتقدير ثم يتحدثون عن فقر الميزانية والظروف الصعبة والاقتصار على التقليد الماسخ عندما يبتكر رئيس مهرجان إطلاق اسم كبير على الدورة فإن إدارة المهرجان التالى تقلده دون معاناة أو جهد.
أما الأزمة الكبرى فهى انفصال المهرجانات وأفلامها عن الجمهور وكأنه مخصص للضيوف الذين فى العادة يفضلون قضاء أفضل الأوقات، يشاهدون الأماكن الأثرية ويجلسون بالمقاهى الشعبية بدلا من المهرجان وفعاليته، بينما أهل المحافظة والمدينة بمعزل عن المهرجان لتنتفى أسباب إقامته ونشر الثقافة والعلوم السينمائية.
إن مصر تستحق إقامة مهرجان  فى كل بقعة من أراضيها؛ ففى كل محافظة تاريخ عريق جدير بالتمجيد ومقصد سياحى خالد «راجعوا مثلا شرم الشيخ أرض السلام وسانت كاترين أرض الأديان والأقصر وأسوان» إنها بقع إلهية صنعت تاريخ البشرية وتستحق الترويج والتنشيط السياحى بهدف زيادة الدخل ماديًا ورفع الوعى الثقافى وليس زيادة نسب الفهلوة ومعدلات المصالح الخاصة.
فى مصر يا وزيرة الثقافة مهرجانات تستحق الدعم فعلا مثل مهرجان القاهرة السينمائى الدولى ومهرجان الإسكندرية لدول البحر المتوسط ومهرجان الإسماعيلية للسينما التسجيلية والوثائقية.. هذه المهرجانات العريقة تحتاج مساندة فعلا وهى كفيلة بتحقيق كل المقاصد الثقافية والسياحية وإبراز صورة مصر الحضارية للعالم مع إعادة النظر، فى مهرجانات «السبوبة» و«البيزنس» فالمبدعون يريدون مهرجانات بعقول وطنية مثل كمال الملاخ وسعد الدين وهبة وليست عقولًا استهلاكية نفعية على حساب سمعة مصر.
 




مقالات طارق مرسي :

كيف أحبطت «تايم سبورت» بروتوكولات الغل القطرى؟
الشعب يريد الكأس يا صلاح
ذعر فى تل أبيب بعد نجاح «الممر»
شفرة كازابلانكا
ممر النصر والإبداع
رسائل «كلبش 3» فى حب الوطن
«ليالى الحلمية».. ومنين بيجى الشجن
تريند وِلد الغلابة
محرقة نجوم الجيل فى دراما رمضان
مصر تتحدث عن نفسها
خدوا بالكم دى مصر
آلام وريث العندليب
رمضان تحت الصفر
صراع عائلى على عرش العندليب
شيرين «وش إجرام»
صحة الزعيم
تخاريف أجيرى
قصة حب جميلة
من يحمى السيد البدوى؟
سيرة بليغ
ممر النصر العظيم
مجلس الخطيب بقلم إحسان عبدالقدوس
مصر «أد الدنيا» فى 2019
خطايا شيرين بنت عم (عبدو) الوهاب
مستشفى الأمراض الفنية 2018
جمهورية السادات الغنائية
إمبراطورية صلاح العظمى
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
تأديب الإخوان وتجار الفتاوى المضللة فى القاهرة السينمائى
رسائل قوة مصر الناعمة فى مهرجان القاهرة السينمائى الدولى
المجد للملاخ
حلوه يا بلدى
الرسائل السياسية فى مهرجان الموسيقى العربية
ما تخافوش على مصر
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
مهرجان الإسكندرية.. يعزف سيمفونية «تحيا مصر» فى ذكرى أكتوبر
ثلاثى أضواء المهرجانات
«ديفيليه» نجمات الشعب فى جونة «ساويرس»
حكايات عمرو أديب
صلاح «إله الحب»
الديزل وبنى آدم.. سينما تصدير الإرهاب
بدلة تامر حسنى
هل تجدد أفلام الأضحى الخطاب السينمائى؟
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مستشفى الأمراض الإعلامية
الذين قتلهم كوبر
أمير كرارة عالمى.. وحميدة قدير.. وبيتر ميمى مشروع مخرج كبير: السبكى «قدوة حسنة» فى حرب كرموز
الرجال قوَّامُونَ على النساءِ فى دراما رمضان
«أربعين» القاهرة السينمائى فى رقبة «حفظى»
إدلى بصوتك بالغنا
دكتوراة أمريكية عن عبدالحليم حافظ فى جامعة جورج تاون
سَلّم نفسك.. أنت فى أيد أمينة
جرح تانى يا شيرين.. لا
مهرجان «منى زكى بوحيرد» لأفلام المرأة
الساحر بهاء الدين
آلهة الشغب
المجد للعظماء
مهرجان إسكندرية ليه؟
«مجنون ليلى» و«مشروع ليلى»
سينما من أجل «الفشخرة».. شعار مهرجان ساويرس
مولانا الشيخ چاكسون
سينما الكنز والخلية.. «العصمة فى «إيد المخرج»
مونديال دراما النجوم
رمضان كريم بدون وزارة إعلام
هل تحقق «وهم».. حلم المصريين وتفوز بـ«THE VOICE»
قلة أدب شو
غرفة صناعة الإعلام لتهديد الروابط المصرية السعودية
أسرار عائلية للبيع
نجوم الشعب يكتبون النهاية السعيدة فى صناديق الانتخاب
باسم السبكى
ولايهمك يا «سيسي» من الأمريكان يا «سيسي»
يا فضحتك يا أهلي
بقلم رئيس التحرير

الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
فيما كان الرئيس الأمريكى «دونالد ترامب» يُعلن- قبل أيام قليلة- عن توسعة قاعدة العديد العسكرية بالدوحة بنحو 8 مليارات ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

اسامة سلامة
الأطباء من خمسة «عين» إلى خمسة «ميم»
مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
قال لى « توت»
د. فاطمة سيد أحمد
«حماس» والتمزق فى ثلاث جبهات
هناء فتحى
القانون ما فيهوش «وردة»
د. مني حلمي
خسارة المنتخب وانتصار أسمهان!
حسين دعسة
تحت غيمة سوداء

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF