بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

17 يوليو 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

الشباب علاقات تعيش

326 مشاهدة

23 مارس 2019
بقلم : د. فاطمة سيد أحمد


إذا نويت علاقات مستمرة ومستقبلية، فعليك بمناداة الشباب يأتون إليك بكل ما أوتوا من حماس وقوة وطموح فاتحين أذرعهم لك بكل أمل واستشراف، هذا هو الدرس الأول الذى سعت إليه مصر بعد ثورة ٣٠ يونيو ٢٠١٣.
عندما وجدت الشباب المصرى يتساءل ماذا حدث لنا فى يناير ٢٠١١ لماذا اختطفت منا أحلامنا؟ ما هو الخطأ الذى وقعنا فيه؟ دلونا ماذا نعمل وكيف نحمى تطلعاتنا ومستقبل بلدنا؟ حتى تاريخ ٢٠١١ كان الشباب يعاملون كقوة مهدرة قلة منهم منتفعة كونهم أولاد هذا أو ذاك وضاع تكافؤ الفرص والعدالة الاجتماعية والأكثر غاب الوعى لأنهم لم يكونوا يوما هدفا على الخريطة الإعلامية والثقافية حتى إن انتماءهم لوطنهم ترجموه بما تراءى لهم ووفق ما أتيح لهم من معرفة تلقوها عبر مغرضين ومستهدفي الأوطان من أجل مصالحهم الذاتية فكان الشباب هم الوقود المستخدم لإحراق بلدانهم.
هذه المقدمة لاحت أمامى بعد أن دعيت إلى ثلاثة مستويات لمخاطبة الشباب، الأول كان مؤتمر الشباب وعقد فى جامعة القاهرة وأعطى الكثير من الدلالات المقصودة بالمكان الذى تم فيه وكان خاصا بالشباب المصرى تناقش مع مسئولي بلده وعرض على رئيس الدولة آماله وطموحاته الذى استمع لها بشغف وإنصات واهتمام حتى إن البعض وصف (السيسى) بطولة البال.
أما أنا فقد رأيت الرئيس يعطى أهمية لكل اجتهاد أو اقتراح أو فكرة شبابية ويكلف هذه الوزارة أو تلك بتبنيها حتى إننى فى بعض الأحيان كنت أجد أنها أفكار مجنونة أو غير مألوفة، ولكنه أراد أن يمنح الثقة لمبدعيها ويكلف الخبرات بمعاونة الأفكار لتنضج وتتضح فتزداد نجاحا وبروزا.
ومن هذا المؤتمر تبنى الرئيس فكرة أن من حق الشباب المصرى أن يقوم بالتفاعل مع كل شعوب العالم ولاحت فكرة أنه بدلا من سفر عدد قليل للخارج للمشاركة فى نشاطات شبابية مختلفة فإنه من الأجدى أن يدعم شباب مصر ويعلى من قيمة الانتماء بوطنهم وأهميته وأنه لا يقل أبدا عن أى بقعة فى العالم ومن هنا ولدت فكرة (منتدى شباب العالم) الذى عقد بمدينة شرم الشيخ لتستدعى مصر كل الشباب من كل نواحى المعمورة ليأتوا إلينا مستقبلين لهم على أرض السلام المروية دوما بدم الشهداء سواء كانت من أجل الاسترداد أو الحفاظ عليها من الضياع لأنها مستهدفة على الدوام.
جاء شباب العالم فى ضيافة الشباب المصرى الذى أراد الرئيس أن يمنحهم القوة والثقة فى أنفسهم بأنهم ليسوا أقل من أحد فلديهم وطن جميل وهم الشباب القادرون على التنظيم والترحيب وكانت سجالا مهما على مدار ثلاثة أي تم فيها التعارف والاحتكاك وسعد الشباب المصرى بقدراته ونجاح منتدى عالمى كبير فى وطن يجب أن يحميه ويعرف قيمته وهذا ما أراد توصيله الرئيس للشباب حافظوا على وطنكم وصونوا أحلامكم من المدعين والمتلاعبين وأنكم قادرون ولتعرفوا أن أرض الأجداد هى البيت الذى تدعون إليه الأشقاء والأصدقاء وأنتم متباهون ولستم لاجئين أو مشردين،
نجح المنتدى وكنا على أعتاب استلام رئاسة الاتحاد الأفريقى لنجد أبناء الأمة الأفريقية يعلنون أن أنشطتهم القارية سواء رياضية أو ثقافية أو فنية ستقام على الأراضى المصرية، من هنا وفى التوصيات أعلن الرئيس السيسى أن (أسوان) المصرية والتى تتشابه فى الكثير من العادات والتقاليد واللهجة والثقافة وحتى لون البشرة الأسمر المميز مع باقى أبناء قاراتنا الأفريقية وخاصة التى تتشابك معها فى الحدود وأيضًا تقدر ثقافة بلاد ( الساحل الأفريقى ) ذات الثقافة الخاصة ضمن شعوب القارة، وعلى ذلك أعلن أن أرض (الذهب والطيبة) أسوان الحبيبة ستكون مقرا وعاصمة للشباب الأفريقى الذى راقت له الفكرة وتحمس لها وأعد نفسه استعدادا لعقدها، وهنا زاد بهاء الشباب المصرى لأنه أحرز أجوال فى شبكة علاقات مستدامة مع شباب القارة التى ينتمى إليها والذى حرمت كثيرا من حنو يد الشقيقة الكبيرة مصر، وإذا كان الشباب المصرى قادرًا على إنجاح منتدى عالمى إنه من الأجدر به إنجاح ملتقى إقليمى للأشقاء العرب والأفارقة ومن شرق مصر أعلن الرئيس عن ملتقى الجنوب ليستعد كل الشباب للقاء المرتقب وقد كان.
 أنه فى هذا الشهر ( مارس ) ربيع كل شىء وخير ممثل للشريحة الشبابية وعلى مدار عدة أيّام كان (ملتقى الشباب العربى والأفريقى) بأسوان لتضج المدينة الهادئة الطباع عريقة التاريخ والشموخ القديم منها والمعاصر، عشنا جميعا الأيام الأول من الأسبوع الماضى فى أحضان اسوان الدافئة وضيافة أهلها الكرام المبتسمين دوما رغم الصعاب، والبداية الاحتفال الجميل لفن وثقافة قارتنا السمراء لنغنى جميعا بحب ليس له مثيل وانتعشت المدينة الجميلة سياحيا وتجاريا.
لقد أراد الرئيس السيسى أن يجاوب الشباب على سؤالهم فى أعلى المقال بشكل عملى وهو (كيف تحب وطنك … كيف تحمى أحلامك.. كيف تتباهى بإنجازات آبائك وأجدادك.. شباب مصر أنتم لستم أقل من أى شاب فى العالم إنكم قادرون وسائرون والثقة أساس النجاح وقبلهم الوطن أغلى شىء فى الحياة بدونه لا نكون) الإجابة جاءت عملية بتأهيل شباب مصر ليقود الوطن إلى الأمام ولا يتهيب أيا من كان ولايترك فرصة لأحد لسرقة وطنة وهويته وأحلامه.. ونظل نتابع شباب بلدنا وهو يخطو إلى الأمام متسلحا بعلاقات تعيش وتستمر مع الزمان فتأمن حدود الأوطان وتستقر الشعوب بالوعى المستدام وننتظر توصية هامة وهى عقد لقاءات شبابية كل ثلاثة شهور حتى لا تطول المدة دون أن نجنى حماس شبابنا وننتفع به دوما …
 وقبل أن أنتهى من هذا المقال لابد وأن يكون هناك شكر وعرفان للقائمين على تأهيل الشباب ومساعدتهم والأكثر المسئول الذى وثق فيه الشباب وتعلموا منه الكثير وهو شاب مثلهم لم يتخط نهاية الثلاثين يتعامل مع أصدقائه الشباب وكأنه أب حنون لهم يمنحهم الصداقة ويعطونه الثقة شكرًا له على كل ما بذله فى خدمة وطنه الذى يحبه من كل ذرة فى كيانه شكرًا لك ووسام تقدير لـ ( ا. ش ) وحتى لقاء آخر بأمر الله تعالى …

 




مقالات د. فاطمة سيد أحمد :

«حماس» والتمزق فى ثلاث جبهات
فاريا ستارك.. والإخوان «15»   «لقمة وطلعت مصطفى وندا والقرضاوى والعشماوي» مؤسسو إخوان العرب 
حرب الاستنزاف السياسى من 25 يناير 2011 : 30 يونيو 2013
« فاريا ستارك» والإخوان ( 13 ) الجماعة وآية الله فى رباط لقيام إسرائيل من النيل للفرات
« فاريا ستارك» والإخوان ( 12 ) الجماعة والنظام الإيرانى يعدمون (ناصر سبحاتى)
«فاريا ستارك» والإخوان (11) البنّا: المسلم لن يتم إسلامه إلا إذا كان سياسيًا
«فاريا ستارك» والإخوان (10) «البنا» وطلباته الثلاثة من الحكومة
«فاريا ستارك» والإخوان (9) الجماعة تخفى السلاح المسروق فى عزبة «فرغلى»
«فاريا ستارك» والإخوان (8) انفراد: دور الجماعة فى الأسلحة الفاسدة
«فاريا ستارك» والإخوان (7) كيف دخلت الجماعة حرب فلسطين ولماذا؟
«فاريا ستارك» والإخوان (6) بريطانيا تطلق على الإخوان «طفلها المُدلّل»
«فاريا ستارك» والإخوان (5) لعبة الأمم وصراع الدول الدينية
«فاريا ستارك» والإخوان (4) تنظيم حارس للبترول ومناطح للصهيونية
«فاريا ستارك» والإخوان ( 3) مسيرة الإخوان من البندقية إلى السيفين
«فاريا ستارك»  والإخوان «2»
« فاريا ستارك» والإخوان (١)
أسوان «قادش والسد والعاصمة الأفريقية»
الإخوان وغير الشرعية
الإهمال والإدمان والإرهاب
الإخوان ومرتزقة الانفتاح الإرهابى
كيف يحمى الجيش الديمقراطية ؟
الصحافة والإعلام والدستور
جيش مصر وحروب القرن «البحار  والإرهاب»
الصفقة سيئة السمعة و28 يناير وإيران
أين الظواهرى.. أين القاعدة؟
الكورة والقوى الشاملة للدولة
الإخوان الإرهابية والمحبة المسيحية
مبارك وشهادته وصفقة القرن
معسكر مشترك للإخوان واليهود
 «المهادن» وهدية الجناح العسكرى وأكذوبة العالمية
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
جماعة «الإخوان الأشعرية» فى الأزهر
ثلاثية الأحداث والأخلاق
(نتنياهو) بين السرية والتكلفة الاقتصادية
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
«شباب» زى الورد ده ولا إيه؟
السيسى يحقق أهداف (حنا وحمدان)
صداقة «السيسى - بوتين» يحميها «المظلِّيون»
المتأسلمون المستقلون.. أين هم؟
بالبلدى كده.. هو السيسى عمل إيه ؟
  الجيش والأحزاب والقانون
لماذا عاد (النجم الساطع)؟
مصر «النمر الأفروآسيوى» القادم
الشائعات الغائصة والزاحفة والعنف المفاجئ
(دين الشارع).. والمنشقون
«البنّا» المنتظر..
الإعلام المحظوظ.. ووزير إعلام شاب
الاستدعاءات الثلاثة للجيش
لماذا لم  يركن «الرئيس» ضهره ؟
«معيط» .. وزير  من المساكن الشعبية
«الصلاة».. و«السلام»!
الهدية.. والروح المعنوية
 ثورة 30 يونيو.. وصفقة القرن
تغيير «دستور» المصالح.. ضرورة وطنية
«شالله يا حسين».. لا يُلدَغ مؤمن مرتين!
الرئيس والمُصَفَّحَة.. والمصالحة!
لماذا لم يعلن عن حرب الاستنزاف الثانية؟
بقلم رئيس التحرير

الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
فيما كان الرئيس الأمريكى «دونالد ترامب» يُعلن- قبل أيام قليلة- عن توسعة قاعدة العديد العسكرية بالدوحة بنحو 8 مليارات ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

اسامة سلامة
الأطباء من خمسة «عين» إلى خمسة «ميم»
مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
قال لى « توت»
د. فاطمة سيد أحمد
«حماس» والتمزق فى ثلاث جبهات
هناء فتحى
القانون ما فيهوش «وردة»
د. مني حلمي
خسارة المنتخب وانتصار أسمهان!
حسين دعسة
تحت غيمة سوداء

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF