بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

24 يوليو 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

خواطر فنية

348 مشاهدة

23 مارس 2019
بقلم : مفيد فوزي


«لا تحاسبونى على الفيلم المأخوذ عن قصة لى..  حاسبونى على القصة!»

>سئلت: لماذا وزير إعلام؟
والإجابة ما يلى: نحن لم نتعود على نمط الهيئات فى الإعلام. لقد جربت مصر «منصب الوزير» منذ أن كانت وزارة الإرشاد وعاشت منظومة الإعلام عبر وزراء أفاضل من أول فتحى رضوان حتى أنس الفقى الذى لم يأخذ فرصته كاملة وكان واعدا لأنه صاحى وشخصية مبتكرة، لكن السيد صفوت الشريف أمسك بزمام هذه المنظومة زمنا طويلا واستطاع إدارتها بكفاءة وأدخلنا ـ بعد قرار سيادى ـ فى نادى الأقمار الصناعية وظهرت الشاشات الخاصة ويحسب لصفوت الشريف هذه المبادرة لتكون لنا مساحة فى الفضاء ثم كانت المنظومة تسير بنجاح وكفاءة وكان القطاع الاقتصادى يكسب.
كان لصفوت الشريف قامة وهيبة وكانت الشاشة متنوعة وخلابة وراقية وجريئة، أما نمط الهيئة فهو صورى وربما يعمل أو هكذا صار يعمل برد الفعل، فلم يبتكر ولم يدفع العملية الإعلامية لترفع منسوب الوعى وطغت دراما العنف وطغت مباريات الدورى وطغت البرامج الفنية وحدثت تنقلات بين القنوات بأسلوب الحكومة، ولم يعد الخيال يحكم الإعلام بل صارت الشاشات واحدة وهو أحد مثالب الحكم الشمولى يوما. الوزير المحترف إعلاما وتسويقا يجعل من التليفزيون والإذاعة «مربين» كبار مع ضبط النغمة وإتاحة الحرية فى الفكر والشجاعة فى المواجهة والاستفادة من عقول مصر المضيئة، بكل هذا الجهد فى يد وزير حازم فاهم متحمس نحصد الكثير بدلا من محلك سر إعلاميا وتصاعد الشكوى من المحتوى الذى يتأرجح بين الضحالة والسذاجة. إنى أحلم لبلدى بإعلام يلاحق قائدا أرسله الله لمصر ليعيد لها هويتها، إعلام جدير بهذه الأمة.
>فى إذاعة الشارقة برنامج يحض على القراءة وفى إذاعة مصر كانت الراحلة نادية صالح ـ معى ـ  نقدم «زيارة لمكتبة فلان» وهى تلخيص لمحتوى كتب اطلع عليها صاحب المكتبة وفى نفس الوقت تحرض على القراءة هذه الفريضة الغائبة وأصبح مصدر ثقافة شبابنا جوجل والنت وكأنه الحياة واى فاى!!
>عندما أنشأت تحية كاريوكا مع فايز حلاوة مسرح تحية كاريوكا اتجهت الراقصات فى مصر للتمثيل والابتعاد عن الرقص بعد أن صك الزمن أحكامه.
>لا أدرى لماذا نتجاهل أسماء كبيرة كان لها عطاء محترم ربما لأن أسرته لا تريد تذكرة أحد فى الإعلام، مثلا المخرج حسين حلمى المهندس، فنان من طراز نادر، مثلا المصور الكبير عبدالعزيز فهمى،  كانت الصورة عنده موازية للدراما.
>فى زمنه رفضناه، وأقصيناه ونبذناه، حتى قال نجيب محفوظ معى فى برنامج قدمته عن أم كلثوم إن أحمد عدوية مغنى الحارة، وتغير المشهد إلى الإعجاب بفن عدوية وصار رمزا لغناء الحارة المصرية.

رسائل على الموبايل

1ـ    عزت صادق ـ الجيزة:
    «أعيدوا نادى السينما تحت أى مسمى،  نريد أن نتذوق فن السينما العالمية».
2ـ    ماهيتاب علوى ـ ممرضة:
    «ليت السينما ترفع من مستوى الممرضة اجتماعيا بدلا من الصورة القبيحة التى تظهر بها دائما».
3ـ    نجاة سالم ـ طهطا:
    «لماذا اختفت أغانى عبدالوهاب القديمة وبقيت أغانى الهضبة»؟
4ـ    صادق كريم ـ المنيا:
    «أحترم وفاءك لإحسان عبدالقدوس بانتقاء خاطرة من خواطره أسبوعيا»
 




مقالات مفيد فوزي :

خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
بقلم رئيس التحرير

الثائر!
منذ أربعينيات القرن الماضى، كانت إرهاصات التغيير فى مصر تسير فى اتجاه واحد.. فى اتجاه الثورة.. جيل جديد من ضباط الجيش يفكر بطريقة..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
طارق مرسي
الوفاء العظيم
د. فاطمة سيد أحمد
«ناصر»  يمنح  «روزا»  100 ألف جنيه 
هناء فتحى
ذهب مع الريح.. فعلًا
محمد جمال الدين
انطباعات فى الشأن الرياضى!!
د. مني حلمي
ثورة يوليو لن تذهب إلى متاحف التاريخ
اسامة سلامة
قانون الغابة
حسين دعسة
شيخوخة الـ«Face App»!
د. حسين عبد البصير
الكنوز المدفونة فى عروس المتوسط

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF