بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

26 مايو 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

صراع عائلى على عرش العندليب

163 مشاهدة

30 مارس 2019
بقلم : طارق مرسي


بعد مرور 42 عاما على رحيله مازال العندليب الخالد «عبدالحليم حافظ» متربعا على عرش الحب.. لم ينجح أحد فى الجلوس عليه أو حتى الاقتراب منه.. هذا العرش الذى اعتلاه منفردا فى الأرض والسماء.
حتى محاولات استنساخه فشلت بجدارة.. أما البعض فقد اكتفى بشرف المحاولة ورفع راية الاستسلام وقبول الهزيمة بشرف.


عشرات المطربين الباحثين عن المجد حاولوا كثيرا بينهم من صنع شهرته بنفسه ولكنهم جميعا تراجعوا وكتبوا شهادات تقدير لعظمة الموهبة وروعة الإحساس.. «فمن يدنو من سور حديقته.. مفقود.. مفقود».
لكن وسط كل هذه الحالات نلمح حالة فريدة من نوعها من داخل بيوت العندليب بين العجوزة والزمالك لثلاثى موهوب من أصول «عندليبية» لا ترغب فقط نيل شرف المحاولة لكن إثبات سطور جديدة فى أسطورة العندليب الخالد بطريقته الخاصة.
الأول فى شجرة العندليب هو «محمد شبانة» ابن شقيق عبدالحليم ومن مقر العندليب بالعجوزة وسبق أن قدم نفسه مطربا وصنع أغنية رائعة بصوته يعبر فيها عن عشقه لعمه بعنوان «لسه عايش فينا غناك يا عبدالحليم» وكانت رسالة حب صادقة فضلا عن مجموعة أغنيات سجلها مؤخرا ستكون مفاجأته فى الذكرى الـ42 إقامة مؤتمر صحفى لإعلان التفاصيل.
«محمد» هو الابن الحقيقى لحليم هكذا كان يروى عبدالحليم حافظ بعد مولده بشهادات المقربين لشعور حليم بافتقاد مشاعر الأبوة لظروف مرضه وتركيزه فى مشروعه الغنائى انشغل طويلا بالحفاظ على تراث عمه من محاولات الاستغلال والاحتكار ومازال محتفظا بحقوق عمه رغم تعاظم صور الاستغلال والقنص باعتباره الوريث الشرعى يخوض مناورات لا تتوقف من ملاك غير شرعيين يكسبون الملايين من «عرق العندليب» سنويا والعيش فى رغد من «المال الحرام».. ويرى «محمد شبانة» أن تراث عمه «دين» فى رقبته ومازال فى جعبته أسرار سوف يعلنها فى الوقت المناسب مع السير قدما لتقديم نفسه غنائيا وهو الحلم الثانى الذى يراوده منذ رحيل حليم خصوصا أنه الوحيد الذى يحتفظ بنبرة «حليم» وإحساسه الخاص ولهذا فإن إعادة بعض أغنيات الفنان الراحل ضمن مشروعه الغنائى، فضلا عن رغبته فى إعادة شركة صوت الفن للحياة مرة أخرى واكتشاف مواهب غنائية جديدة.
الفارس الثانى فى شجرة «حليم» هو المطرب الشاب «نور الشناوى» المتخرج من معهد الموسيقى العربية قسم أصوات وهو نجل المخرج محمد الشناوى الابن الأكبر للفنان الراحل كمال الشناوى ونجل ابنة شقيقة العندليب الراحل.. من شقة «حليم» بالزمالك بدأ حلمه الكبير بالغناء ومنذ نعومة أظافره وبين جدران شقة العندليب وبعد الدراسة الأكاديمية للموسيقى أطلق «نور» ألبومه الغنائى الأول العام الماضى بعنوان «برة الصندوق» بعد تعاون مثمر مع عدد من المؤلفين والملحنين من نجوم هذا الجيل ونجح «نور» فى كتابة شهادة ميلاده بعيدا عن أغنيات «جده» حليم، ومؤخرا أطلق أغنيته الجديدة «سابق زمانه» بعدها شارك فى حفل أحياه أمير الغناء العربى هانى شاكر فى المملكة العربية السعودية برعاية هيئة الترفيه ذلك الحفل الذى أعد خصيصا للاحتفال بذكرى رحيل عبدالحليم حافظ وقدم فيه «نور» رائعة جده «على قد الشوق» وحظى بحفاوة بالغة.
«نور» فشلت كل المحاولات فى إقناعه بإعادة أغنيات العندليب الراحل وصمم أن يحفر طريقه بنفسه وإثبات شخصيته الغنائية مكتفيا بتقديمها فقط فى الحفلات الغنائية وبناءً على طلب المتعهدين وعشاق العندليب وفى صيف 2019 يحتفظ «نور» بباقة من الأغنيات الجديدة بإمضائه ورؤيته الغنائية التى يريد أن تكون مستقلة عن عبدالحليم حافظ الذى يعتبره معجزة خاصة وحالة فريدة لم ولن تتكرر.
ويكتمل المثلث العندليبى بأحدث الأصوات وهو «محمود راتب» ابن خالة محمد شبانة والذى يعتبره ضمن مشروعه الغنائى إلى جانب الوقوف خلف الوريث الثانى «نور الشناوى».. محمود راتب المتخرج من كلية التجارة الخارجية وعازف الجيتار المحترف خامة جديدة فى شجرة العندليب ويتمتع بإحساس خاص وذوق جديد وإلى جانب موهبته فى الغناء فهو ملحن متمكن قدم أغنيات من تلحينه لسميرة سعيد وتامر حسنى ومدحت صالح ويعد حاليا أغنيات جديدة لنور الشناوى مما يؤكد سيادة جو الحب داخل بيوت العندليب فضلا عن انتهائه من تسجيل أغنيتين جديدتين تعتبران مفاجأة «على ملا وشى» و«حبيت» من ألحانه سبقهما أغنية «أحلى الكلام» وقدمها فى عيد الحب 2018 واستمر تأثيرها فى ذات المناسبة هذا العام ويدرس حاليا تصويرها بطريقة الفيديو كليب وإعادة تقديمها للجمهور قبل طرح ألبومه الجديد.
«محمود راتب» رشح للغناء فى تيتر مسلسلين من المقرر تقديمهما فى رمضان المقبل إلى جانب خوض تجربة التمثيل فى مسلسل يعتبره مفاجأة دراما السير الذاتية لمطربة كبيرة يجسد «محمود» شخصية زوجها الملحن الكبير.
«محمد ونور ومحمود» ثلاثى من جذور عندليبية» ذات طموح مشترك وحلم خاص أن يكونوا امتدادا لاسم غنائى خالد يتجمع عشاقه حول العالم العربى سنويا حول مقبرته لإحياء ذكراه بمقابر البساتين فى ظاهرة ليس لها مثيل ليس فقط فى تاريخ الغناء المصرى بل فى العالم.. لعشاق من مختلف الأعمار والأجناس وقعوا فى غرام العندليب.




مقالات طارق مرسي :

رسائل «كلبش 3» فى حب الوطن
«ليالى الحلمية».. ومنين بيجى الشجن
تريند وِلد الغلابة
محرقة نجوم الجيل فى دراما رمضان
مصر تتحدث عن نفسها
خدوا بالكم دى مصر
آلام وريث العندليب
رمضان تحت الصفر
شيرين «وش إجرام»
صحة الزعيم
مهرجان لكل مواطن
تخاريف أجيرى
قصة حب جميلة
من يحمى السيد البدوى؟
سيرة بليغ
ممر النصر العظيم
مجلس الخطيب بقلم إحسان عبدالقدوس
مصر «أد الدنيا» فى 2019
خطايا شيرين بنت عم (عبدو) الوهاب
مستشفى الأمراض الفنية 2018
جمهورية السادات الغنائية
إمبراطورية صلاح العظمى
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
تأديب الإخوان وتجار الفتاوى المضللة فى القاهرة السينمائى
رسائل قوة مصر الناعمة فى مهرجان القاهرة السينمائى الدولى
المجد للملاخ
حلوه يا بلدى
الرسائل السياسية فى مهرجان الموسيقى العربية
ما تخافوش على مصر
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
مهرجان الإسكندرية.. يعزف سيمفونية «تحيا مصر» فى ذكرى أكتوبر
ثلاثى أضواء المهرجانات
«ديفيليه» نجمات الشعب فى جونة «ساويرس»
حكايات عمرو أديب
صلاح «إله الحب»
الديزل وبنى آدم.. سينما تصدير الإرهاب
بدلة تامر حسنى
هل تجدد أفلام الأضحى الخطاب السينمائى؟
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مستشفى الأمراض الإعلامية
الذين قتلهم كوبر
أمير كرارة عالمى.. وحميدة قدير.. وبيتر ميمى مشروع مخرج كبير: السبكى «قدوة حسنة» فى حرب كرموز
الرجال قوَّامُونَ على النساءِ فى دراما رمضان
«أربعين» القاهرة السينمائى فى رقبة «حفظى»
إدلى بصوتك بالغنا
دكتوراة أمريكية عن عبدالحليم حافظ فى جامعة جورج تاون
سَلّم نفسك.. أنت فى أيد أمينة
جرح تانى يا شيرين.. لا
مهرجان «منى زكى بوحيرد» لأفلام المرأة
الساحر بهاء الدين
آلهة الشغب
المجد للعظماء
مهرجان إسكندرية ليه؟
«مجنون ليلى» و«مشروع ليلى»
سينما من أجل «الفشخرة».. شعار مهرجان ساويرس
مولانا الشيخ چاكسون
سينما الكنز والخلية.. «العصمة فى «إيد المخرج»
مونديال دراما النجوم
رمضان كريم بدون وزارة إعلام
هل تحقق «وهم».. حلم المصريين وتفوز بـ«THE VOICE»
قلة أدب شو
غرفة صناعة الإعلام لتهديد الروابط المصرية السعودية
أسرار عائلية للبيع
نجوم الشعب يكتبون النهاية السعيدة فى صناديق الانتخاب
باسم السبكى
ولايهمك يا «سيسي» من الأمريكان يا «سيسي»
يا فضحتك يا أهلي
بقلم رئيس التحرير

خطة الإخوان لتضليل الرأي العام!
بالتزامن مع خطاب الرئيس الأمريكى السابق «باراك أوباما» بجامعة القاهرة فى العام 2009م (وهو الخطاب الذى مهد خلاله لار..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
طارق مرسي
رسائل «كلبش 3» فى حب الوطن
د. فاطمة سيد أحمد
«فاريا ستارك» والإخوان (9) الجماعة تخفى السلاح المسروق فى عزبة «فرغلى»
عاطف بشاى
الفتاوى تستقيل
هناء فتحى
فنون «إحياء الموتى» من CIA !
محمد جمال الدين
إذا عُرف السبب !!
حسين دعسة
ثلاث قمم.. وأسئلة حائرة!
د. حسين عبد البصير
أوجه الشبه بين

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF