بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

17 يوليو 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

رمضان تحت الصفر

290 مشاهدة

6 ابريل 2019
بقلم : طارق مرسي


 الوصول إلى القمة سهل لكن المحافظة عليها الأصعب، مثل شعبى وحكمة مأثورة لا يعلم الجيل الرابع من  النجوم عنها شيئًا.. فهم لا يعترفون ولا يؤمنون بها بل ربما يعتبرونها «دقة قديمة».
«محمد رمضان» من هؤلاء النجوم الذين تنطبق عليهم هذه المقولة، بل فى مقدمة الذين لا يؤمنون بها.

«رمضان» صعد إلى القمة بالمعايير المتعارف عليها والمتداولة حاليا بسهولة وبسرعة البرق والإنترنت السريع فى غفلة من كبار النجوم ولحظات تأمل طويلة، وعلى وجه الدقة فى فترة تخبط المزاج العام وتقلبه بعد قيام ثورة يناير، وتحديدا فى فترات الانفلات الأمنى والأخلاقى، صعد فى هذا التوقيت بسهولة وصدقه الجمهور لأنه جاء معبرا عن الحالة العامة وارتباك المجتمع وحقق شهرة عريضة فى وقت قصير.. شهرة لم تعرف التدرج الطبيعى كما حدث لنجوم كبار مثل عادل إمام الذى بدأ مشواره الفنى من تحت الصفر حتى وصل إلى القمة بعد مسيرة حافلة بالتقلبات والمعاناة حتى اجتاز كل الصعاب متفوقا على الجميع بجهده وذكائه وموهبته الكبيرة.. إنه النموذج الفنى الفذ والمتكامل ليس فى تاريخ السينما فقط بل فى تاريخ الفن المصرى عموما (راجعوا كتالوجه الإبداعى فى السينما والتليفزيون والمسرح)، فهو الزعيم بكل المقاييس حتى فى حياته الخاصة بأنه قدم نموذجا فريدا لمؤسسة الأسرة فى الوسط الفنى على عكس عشرات النجوم من قبل ومن بعد و«القدوة الحسنة» فى السيرة والمسيرة.
 تطبيق كتالوج «الزعيم» الفنى والأسرى على نموذج مثل محمد رمضان، ولا وجود هنا للمقارنة، لاختلاف الثقافة والأصالة والعمق الفنى، فنجد أن رمضان ضل الطريق مبكرا بينما ساعدته الظروف في الصعود إلى القمة دون معاناة لم ينجح فى المحافظة عليها مفضلا تقديم نفسه كنجم استهلاكى له تاريخ صلاحية.. أو ظاهرة فنية زائلة.
 «رمضان» واصل مسلسل السقوط بإحياء حفل استعراضى مسىء لمشواره الفنى المفكك وخرج يقدم استعراضات بينما هو شبه عارٍ على طريقة «الأمريكان شو».. الحفل قوبل بانتقادات وسخط عارم لتصديره ثقافة لا يعرف مفرداتها ولا تنسجم مع الشهرة التى حققها دون عناء أو مشقة.
حفل «رمضان» أثار عاصفة من الجدل والرفض بسبب ملابسه التى اعتبرها البعض مخالفة للتقاليد والعادات الفنية وغير الفنية، وتوالت البلاغات ضده على طريقة «شرين عبدالوهاب» واتهامه بتكسير الثوابت والمعتقدات بشكل دفع نقابة الموسيقيين لإصدار بيان يؤكد على إعادة النظر فى منح التصاريح مستقبلا لإقامة مثل هذه الحفلات الخارجة عن الغناء والأعراف الفنية، وفى الوقت نفسه تدفقت البلاغات ضده للنائب العام  ونقابة الممثلين التى يحمل عضويتها.
 وبعيدا عن الاتهامات والبلاغات فإن رمضان مع سبق «الإصرار» يواصل تشويه نفسه وخسارة قاعدته الجماهيرية فى أنشطة تسىء له، فهو ليس مطربا حتى يسارع لإقامة حفل غنائى استعراضى أو أنه تلقى دراسته فى أمريكا.. لكنه يبدو أنه وبعناد حريص على مواصلة الإسفاف بالاستخدام المسىء للغناء بعد أغنياته «نمبر1» و«أنا الملك» التى يسخر فيها من منافسيه مستعرضا قوته الوهمية، وكان يجب على النقابة الموسيقيين ملاحقته وردعه بعد كل هذا العبث.
 ثلاثية رمضان الغنائية سبقها رعونة «ثلاثية» فى استثمار مشروعه الفنى عندما اقتحم الدراما التليفزيونية رغم نفوذه السينمائى وتسلل إلى المسرح ليؤكد أنه نجم ثلاثى الأبعاد 3d ولا يعرف أنه يحرق نفسه تحت إغراءات المادة والطمع.
 رمضان ممثل موهوب ولكنه فى حاجة إلى ترتيب الأوضاع والابتعاد عن غرف المشورة السوء و«البطانة» الوهمية التى يحتمى فيها قبل فوات الأوان.. فالفتى الأسمر الذى كان «نمبر وان» أصبح الآن تحت الصفر وعليه إعادة تصحيح مشروعه الفنى مرة أخرى.>
 




مقالات طارق مرسي :

كيف أحبطت «تايم سبورت» بروتوكولات الغل القطرى؟
الشعب يريد الكأس يا صلاح
ذعر فى تل أبيب بعد نجاح «الممر»
شفرة كازابلانكا
ممر النصر والإبداع
رسائل «كلبش 3» فى حب الوطن
«ليالى الحلمية».. ومنين بيجى الشجن
تريند وِلد الغلابة
محرقة نجوم الجيل فى دراما رمضان
مصر تتحدث عن نفسها
خدوا بالكم دى مصر
آلام وريث العندليب
صراع عائلى على عرش العندليب
شيرين «وش إجرام»
صحة الزعيم
مهرجان لكل مواطن
تخاريف أجيرى
قصة حب جميلة
من يحمى السيد البدوى؟
سيرة بليغ
ممر النصر العظيم
مجلس الخطيب بقلم إحسان عبدالقدوس
مصر «أد الدنيا» فى 2019
خطايا شيرين بنت عم (عبدو) الوهاب
مستشفى الأمراض الفنية 2018
جمهورية السادات الغنائية
إمبراطورية صلاح العظمى
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
تأديب الإخوان وتجار الفتاوى المضللة فى القاهرة السينمائى
رسائل قوة مصر الناعمة فى مهرجان القاهرة السينمائى الدولى
المجد للملاخ
حلوه يا بلدى
الرسائل السياسية فى مهرجان الموسيقى العربية
ما تخافوش على مصر
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
مهرجان الإسكندرية.. يعزف سيمفونية «تحيا مصر» فى ذكرى أكتوبر
ثلاثى أضواء المهرجانات
«ديفيليه» نجمات الشعب فى جونة «ساويرس»
حكايات عمرو أديب
صلاح «إله الحب»
الديزل وبنى آدم.. سينما تصدير الإرهاب
بدلة تامر حسنى
هل تجدد أفلام الأضحى الخطاب السينمائى؟
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مستشفى الأمراض الإعلامية
الذين قتلهم كوبر
أمير كرارة عالمى.. وحميدة قدير.. وبيتر ميمى مشروع مخرج كبير: السبكى «قدوة حسنة» فى حرب كرموز
الرجال قوَّامُونَ على النساءِ فى دراما رمضان
«أربعين» القاهرة السينمائى فى رقبة «حفظى»
إدلى بصوتك بالغنا
دكتوراة أمريكية عن عبدالحليم حافظ فى جامعة جورج تاون
سَلّم نفسك.. أنت فى أيد أمينة
جرح تانى يا شيرين.. لا
مهرجان «منى زكى بوحيرد» لأفلام المرأة
الساحر بهاء الدين
آلهة الشغب
المجد للعظماء
مهرجان إسكندرية ليه؟
«مجنون ليلى» و«مشروع ليلى»
سينما من أجل «الفشخرة».. شعار مهرجان ساويرس
مولانا الشيخ چاكسون
سينما الكنز والخلية.. «العصمة فى «إيد المخرج»
مونديال دراما النجوم
رمضان كريم بدون وزارة إعلام
هل تحقق «وهم».. حلم المصريين وتفوز بـ«THE VOICE»
قلة أدب شو
غرفة صناعة الإعلام لتهديد الروابط المصرية السعودية
أسرار عائلية للبيع
نجوم الشعب يكتبون النهاية السعيدة فى صناديق الانتخاب
باسم السبكى
ولايهمك يا «سيسي» من الأمريكان يا «سيسي»
يا فضحتك يا أهلي
بقلم رئيس التحرير

الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
فيما كان الرئيس الأمريكى «دونالد ترامب» يُعلن- قبل أيام قليلة- عن توسعة قاعدة العديد العسكرية بالدوحة بنحو 8 مليارات ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

اسامة سلامة
الأطباء من خمسة «عين» إلى خمسة «ميم»
مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
قال لى « توت»
د. فاطمة سيد أحمد
«حماس» والتمزق فى ثلاث جبهات
هناء فتحى
القانون ما فيهوش «وردة»
د. مني حلمي
خسارة المنتخب وانتصار أسمهان!
حسين دعسة
تحت غيمة سوداء

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF