بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

24 يوليو 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

خواطر فنية

307 مشاهدة

6 ابريل 2019
بقلم : مفيد فوزي


«الفن هو الفنان، وأى محاولة للارتقاء بالفن من غير طريق الارتقاء بالفنان.. محاولة فاشلة».

> أكثر من أربعين عاما مرت على رحيل العندليب ومازلنا نحتفل بذكراه، إنهم يتساءلون عن السبب!
1- لأنه شريك كل قصة حب عاشها إنسان واكتوى بنارها.
2- لأنه كان يختار «الكلمة» التى يغنيها فتلامس شغاف القلوب.
3- لأن حزنه الشفاف كان يبدو فى صوته المشحون بإحساس.
4- لأن عبدالحليم صاحبه ملحنون قدموا موسيقى مختلفة عما كان.
5- لمغناطيسيته خامة فى شخصيته «كاريزما».
6- لأن إتقانه كمغنٍ فى البروفات العديدة وصل إلينا.
7- لأننا كنا نصدقه حين يغنى وهذه أعلى رتبة للفنان، أن نصدقه.
8- لأنه جاء بأسلوب جديد فى الطرب يعتمد على الأحاسيس والمشاعر.
9- لأنه كان فنانا ذكيا، ذلك الذكاء الاجتماعى اللازم للفنان.
01- يُتم عبدالحليم داخل نبرات صوته مثل حزن المصريين.
11- لأن قصة حبه لسعاد حسنى تعاطفنا معها..
21- لأن حياته دراما، مثل أفلامه، وشدتنا إليه.
> الجميلة لم نتمتع بفنها طويلا، ذهبت بسرعة، عن «مديحة كامل» أتحدث.
> هكذا هى، فنانة العطاء، التى تبحث عن المحتاجين، الرائعة ماجدة الرومى فى صعيد مصر، تنضم لقافلة «راعى مصر» تحت قيادة المستشار أمير رمزى،راحت تدق على بيوت الأكثر احتياجا.
> عاش لفنه وأعطاه كل ما يستطيع، ثم فارقنا وترك أفلاما مؤثرة عاشت، إنه «أحمد زكى» الذى سمعت اسمه على لسان ميلينا ميركورى وزيرة ثقافة اليونان والنجمة الشهيرة قالت إنه فنان مبهر من  مصر.
> أنا ابن جمعية الصحافة فى مدرسة بنى سويف الثانوية، أول مكتشف لحبى لهذه المهنة.. لا تتصوروا أهمية النشاط الاجتماعى المدرسى،إنه الكشاف الأول، وأعرف نجوما برزوا فى النشاط المدرسى المسرحى فصاروا نجوما.
> أتحفظ بشدة مع مواقع التواصل قبل أن يطالنى رذاذها.
> غنت فيروز لشط إسكندرية، عندما أسمعها تشدو بها وأنا فى الإسكندرية أشعر بجمال هذه المدينة التى يشكو من إهمالها السكندرى الرائع ابن قصر ثقافة الأنفوشى فاروق حسنى.
> أكثر من مرة يقودنى فضولى لأسأل نجوى فؤاد: كيف راح العازف الجميل عمر خورشيد، لكنى لم أسألها بعد.
>رمضان بدون مسلسل عادل إمام ينقصه الكثير وربما يبدو طعمه غريبا بعض الشىء.
> كتب الأستاذ إحسان عبدالقدوس فى خواطره الفنية عن عبدالحليم حافظ «صوت واعد مختلف جديد حنون، امنحه إصغائك وقل لى رأيك».
> الناس شغوفة بنجوم الزمن الجميل، ومعظم من يقابلونى يقولون لماذا لا تؤلف كتابا يتضمن كواليس لقاءاتك مع النجوم، وأقول لهم لست محررا فنيا، ولكنى متذوق متواضع وأكتب فى الفن من هذه الزاوية وأحتفظ بالكواليس لنفسى،فالنجوم بشر فى نهاية الأمر.
> أغانى عبدالحليم الوطنية «واجهة نظام» وأغانى الهضبة للاستهلاك الآدمى.
> سمير خفاجة مكتشف النجوم، كان جريئا فى إسناد الأدوار والجمع بين النجوم وكان ينفق الكثير على الفن حتى تراكمت ديونه.
> ثنائيات التنافس فى الزمن الجميل، كان بين عبدالحليم حافظ وفريد الأطرش، وكان بين فاتن حمامة وماجدة الصباحى وكان بين نبيلة عبيد ونادية الجندى وكان بين سعاد حسنى ونادية لطفى،كان التنافس لصالح جمهور السينما والطرب.
> أين الشابة نسمة محجوب؟
> على النت فيديو قصير لى مع العظيمة سناء جميل وهى تكوى بنفسها قمصان زوجها لويس جريس وصارحتنى بمتعة ما تفعله بحب وإتقان، من هى النجمة اليومين دول التى تقبل التصوير وهى تكوى ملابسها.


رسائل على الموبايل

1 - سمية صادق- كلية الطب
    «لماذا تفضل فيروز على أم كلثوم؟
    هل أنت متحيز لها لأسباب أخرى؟»
2 - العميد طه عبدالمحسن- طنطا
    «أين جلال معوض آخر، هل حناجر مذيعينا بعافية؟ شىء غريب»
3 - راجى صبح الله- أسوان
    «نسيتم العقاد يا أستاذ لا تذكروه مطلقا ولم تأت عدسة واحدة تلتقط صورة لقبره؟»
4 - هبة سعيد- مدرسة نيو سيتى
    «فى البلد مواهب موسيقية، لماذا لا نشجعها والا لازم رعاة رجال أعمال أقصد ذكور».
 




مقالات مفيد فوزي :

خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
بقلم رئيس التحرير

الثائر!
منذ أربعينيات القرن الماضى، كانت إرهاصات التغيير فى مصر تسير فى اتجاه واحد.. فى اتجاه الثورة.. جيل جديد من ضباط الجيش يفكر بطريقة..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
طارق مرسي
الوفاء العظيم
د. فاطمة سيد أحمد
«ناصر»  يمنح  «روزا»  100 ألف جنيه 
هناء فتحى
ذهب مع الريح.. فعلًا
محمد جمال الدين
انطباعات فى الشأن الرياضى!!
د. مني حلمي
ثورة يوليو لن تذهب إلى متاحف التاريخ
اسامة سلامة
قانون الغابة
حسين دعسة
شيخوخة الـ«Face App»!
د. حسين عبد البصير
الكنوز المدفونة فى عروس المتوسط

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF