بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

19 ابريل 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

رأى «العقاد» و«سيد قطب» فى المرأة

37 مشاهدة

13 ابريل 2019
بقلم : عاطف بشاى


إن وظيفة المرأة المصرية -كوظيفة كل امرأة فى وضعها الطبيعى- هى تكوين المنزل وتنشئة الطفل.. وبالتالى إنشاء المجتمع فى صورته المصغرة «الأسرة».. ولست أدرى أن هناك تبعة أعظم من تبعة المرأة فى هذا الوضع الجميل ولا أستطيع أن أتصور وظيفة أخطر من هذه الوظيفة أو خطأ أشد من خطأ الذين يتجاهلونها ويحاولون إلباس المرأة ثوب الرجل بعقيدة أنهم يرفعون منزلتها حينئذ وينصفونها من الغبن الذى يتوهمون إلا إذا كان غبنًا أن يؤدى الحى وظيفته كاملة فى الحياة ويقوم بأعباء جنسه غير منقوصة.
هذا ليس رأيى فى الغرض الطبيعى من وجود المرأة على الأرض - والذى يحصرها فى حفظ النوع وامتداد الحياة.. ولكنه رأى «سيد قطب» الذى نشره فى كتابه «المجتمع المصرى.. جذوره وآفاقه.. حيث يشعر بإشفاق عظيم كلما رأى واحدة من هؤلاء «الشاردات» عن جنسهن اللاتى لم يتهيأن لمستقبلهن الزوجى إلا بأبعد المواد الثقافية عن هذا المستقبل.
ويقول.. ليس الذنب فى ذلك ذنبهن إنما هى خطيئة الرجل وخطيئة المناهج الثقافية.. بل هى خطيئة الدوار الذى أصابنا وأصاب العالم عقب الحرب العظمى فجعلنا نهتف بصيحات لا نعقلها ولا نقدر مداها عن حرية المرأة ومساواة الجنسين دون أن ننظم هذه الحرية ونجعل المساواة قائمة على أساس تأدية الوظيفة الحقة لكلا الجنسين.
المدهش أن هذا الرأى الرجعى فى المرأة لا يختلف، بل يتطابق تطابقًا كاملًا فى منهجه وفحواه ومضمونه وأسلوبه عن رأى رائد كبير من رواد الأدب والفكر فى تاريخنا الحديث هو «عباس العقاد» - وهو أيضًا بالتالى لا يختلف عن رأى السلفيين والإخوان.. والأصوليين وشيوخ الفضائيات والظلاميين.. اللهم إنه لا يقحم الأمور الدينية والفقهية فى تدعيم منهجه بالإضافة إلى اعتماده على الاستقراء والاستبطان وضرب الأمثلة الحية لتوضيح وجهة نظره .. فهو يرى مثلًا فى كتبه المهمة مثل «اليوميات» .. و«بين الكتب والناس» و«هذه الشجرة» وغيرها أن الفوارق بين الجنسين حقيقية لا تنقضى بانقضاء زمن من الأزمان وليس الخطأ فى إدراك هذه الفوارق مجرد خطأ عرضى فى مسألة من المسائل العقلية.. ولكنه خطأ البداهة التى لزم للإنسان من التفكير.. فنحن لا نتصور أن الإنسانية تشقى هذا الشقاء الذى ابتليت به اليوم لولا أنها فقدت البداهة الهادية وظهر فقدانها لها فى انحرافها بالمرأة عن مركزها الصحيح.. أى أن «العقاد» يرى أننا لا نحتقر المرأة حينما نقول إن لها وظيفة مستقلة تغنيها عن الانشغال بوظيفة الرجل فى جميع أعماله.
هذا الانحراف عن المركز الصحيح يؤكده «سيد قطب» أن الدافع هنا قد يكون مبعثه شذوذًا طبيعيًا فيها وميلًا إلى الرجولة.. فلتسر فى هذا الطريق متنازلة عن مطالبها كأنثى ورغائبها كامرأة لتفسح طريق الزوجية لغيرها ممن أعددن أنفسهن لهذا المستقبل الطبيعى فى حياة الأنثى.
ويؤكد «العقاد» أن الاختلاف بين الرجل والمرأة فى الأخلاق لا يقتضينا أن نزعم أنها أرحم منه أو أقسى.. وأنها أسلم منه أو أسوأ وأنها أصلح منه أو أفسد.. ولكننا نقدر الواقع حين نقول إن أخلاقها تغلب فيه الغريزة على الإرادة.. وأن أخلاق الرجل تغلب فيها الإرادة على «الغريزة».. ومن هنا تبلغ المرأة غاية الرحمة كما تبلغ غاية القسوة مع الغريزة المتغلبة عليها ولاتزال من أجل هذه عرضة للتناقض الذى جعلها عند بعض الناس لغزًا من الألغاز.
كما أن المرأة ليست بأسلم جانبًا من الرجل.. لأنها أميل منه إلى الشحناء والشجار.. فربما اتفق مائة رجل على الخطب المتفاقم الجسيم ولم تتفق امرأتان على الهنة الواهية الطفيفة .. وقد أغناها عن أن تكون مجرمة بنفسها أنها تجرم بيد غيرها لأن أكثر الجرائم إنما تقع بسببها ولأجلها.. فهى تدرك ما تشاء من الجريمة دون أن تتحمل تبعاتها وقلّما تقع مصيبة أو كارثة إلا كان وراءها وطر لامرأة تقضيه بيد المجرم بعيدة عما يتعرض له من العقاب.
فيرى العقاد أن المرأة لا تبتدع فى صناعة من الصناعات أو فى فن من الفنون وإن طال عملها فيه.. فإذا شاركها الرجل فى الطهى أو الحياكة أو التزيين والتجميل وهى صناعتها التى داومت على مزاولتها مئات الأحقاب كان له السبق بالتجويد واستطاع فى هذه الصناعات نفسها أن يستأثر بإقبال المرأة وثقتها دون أن ينافسه فيه النساء.. ومنذ القدم كانت المرأة تنوح وتبكى وتطيل الرثاء والحداد على الأموات، ولكنها لم تنظم فى الرثاء قصيدة واحدة تضارع قصائد الفحول من الشعراء.
ويؤكد «العقاد» أن الرجل كائن «أخلاقى»، أما المرأة فهى كائن طبيعى يجرى على حكم البيئة الطبيعية.. وليس لها أخلاق، بل عادات وشعائر وأحكام.. وأنها ما خلقت فيما مضى.. ولن تخلق بعد اليوم قانونًا خلقيًا غير ذلك القانون الذى تتلقاه من الرجل .. ولو ظهرت فى الأرض نبيّة بمعزل عن دعوة الرجال لما آمنت بها امرأة واحدة.. وإنما المرأة تؤمن بالرجل حين تؤمن بالنبى وبالإله.
والغريب أن هذه النظرة العنصرية للمرأة لم تمنع «العقاد» أن يقول بعد انتهاء علاقته بـ«سارة» أنه يحس إحساسًا شديدًا أن توديع هذه العاطفة يرادف فى معناه توديع الحياة.. كما لم تمنعه هذه النظرة العنصرية من أن يهيم غرامًا بالأديبة اللبنانية المعروفة «مى زيادة» وهى تعتبر من زعيمات الحركة النسائية المطالبات بمساواة المرأة بالرجل فى جميع أمور الحياة.. السافرة فى عصر الحجاب.. بل إنه ألح عليها إلحاحًا شديدًا فى الزواج بها رغم اختلافهما فى الدين.. ولما تأكدت من شكوكها بخيانته لها مع «سارة» حينما اتصلت به تليفونيًا بمنزله فردت عليها «سارة».. ردت إليه «مى» خطاباته العاطفية إليها.. منهية علاقتها به.. فبكى وهمّ أن يقبل يدها طالبًا المغفرة.. لكنها أبت ذلك وانسحبت من حياته.. ثم وقف أمام قبرها بعد موتها يبكى وينتحب .. ويتلو قصيدته الخالدة فى رثائها.




مقالات عاطف بشاى :

الشخصية الإرهابية
سيد قطب.. مرة أخرى
صلاة «موج البحر»
اضحك مع «سيد قطب»!
التماثيل المحرمة
تسقط الرجعية!
كرامة المؤلف
فى ذكراه: نقاد «نجيب محفوظ»
الداهية
لجنة «استنهاض الهمم»
ثورة دينية من أجل التنوير
«بطرس» و«محمود».. والإرهاب الأسود
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
الإرهابى فى أعماقنا
رسالة الفنان عند «توفيق الحكيم»
كلام من دهب بقلم أحمد بهاء الدين
هيكلة الأديرة هى الحل
هيبة الكنيسة
«هياتم» من أهل النار؟!
محنة الدنيا والدين
فن اللا مبالاة الذكى
.. إنهم يكرهون النبهاء!!
رسالة الكراهية فى «صفر» المونديال
وزارة السعادة
يا أطفال العالم اتحدوا!
السادية والمازوكية فى «رامز تحت الصفر»
الكوميديا المفترى عليها
فزع القوالب الجاهزة
الحكيم رجعيًا.. والعقاد عنصريًا
نحو ثورة تنويرية ثانية
«لويس جريس».. رحيق الحكمة
دليلك الذكى للقضاء على التطوير
مئوية مدارس الأحد
«مستكة» و «ريحان» فى «أسوان»
فى عصر الرومانسية
سينما الهلس والعبط
صلاح عيسى أمير الحكى.. ونديم الحى
رُسُل الفقراء
ائتلافات 25 يناير
وثيقة ديمقراطية ناصر فى «ميرامار»
محرر الجسد من ازدراء الروح
عمليات اغتيال وطن
.. إنهم يقتلون «شكسبير» العالم الإسلامى
التنوير يطرد الخفافيش
كتائب قوانين «الحسبة»
«سينما العشوائيات» والتحليل النفسى للشخصية المصرية
رائد التنوير.. والتكفيريون
«جاكسون»تشويش وضبابية وارتباك
اتعلموا الكوميديا من الضيف أحمد
كوميديا سيد قطب
فيلم «حرب أكتوبر» الذى لم تره الشاشة!
مشكلة المتفرج
أعيدوا الجماهير
مستقبل العالم
شخصيات لها العجب!
المطلقات Group!
الكوميديا التى تُبكى
قانون الكراهية.. وحل حزب «النور»
إهانة الكوميديا فى مسلسلات رمضان
المثقفون من المقهى إلى الثورة
سيناريوهات «الورش»..ونقاد «العلاقات العامة»
جمهورية الحب!
الكوميديا بكت فى سينما العيد
الأنبا بيشوى.. الأسقف الوهابى !
انتبه.. الزعيم يرجع إلى الخلف
لعنة أولاد حارتنا تطارد السبع وصايا
أزمة النقد فى المسلسلات الرمضانية
الجمال والقبح فى تليفزيون رمضان
أزهى عصور السينما
ممـدوح الليثى الرجل الذى عاش 1000 عام
فتنة الإخوان وعدالة عبدالناصر
الخروج الكبير للمـرأة
جـوقـة العميـان
«النهضة» للكلاب المدللة!
أسبوع الدم..المصرى بكام النهارده!
ثـورة الملـح»!
يـسـقـط .. يـسـقـط حكم الرجل
«المسيحيين أهمه»
ذنب الثورة في رقبة الليبراليين
بقلم رئيس التحرير

رصاصة الرحمة علي "صفقة القرن"!
على المنصة الحوارية لموقع «فورين بوليسى» (Foreign Policy)، كان أن اشتعلت المناقشات لأكثر من 50 ساعة (أى: حتى مثول الم..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

طارق مرسي
آلام وريث العندليب
مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
رأى «العقاد» و«سيد قطب» فى المرأة
د. فاطمة سيد أحمد
«فاريا ستارك» والإخوان ( 3) مسيرة الإخوان من البندقية إلى السيفين
د. مني حلمي
الرشاقة فى حضارة تفرط فى التهام الإنسانية
محمد جمال الدين
إنهم يقتلون الأطفال!!
د. حسين عبد البصير
فتوحات «توت عنخ آمون» من باريس إلى «لوس أنجلوس»

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF