بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

19 ابريل 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

رصاصة الرحمة علي "صفقة القرن"!

79 مشاهدة

13 ابريل 2019
بقلم : هاني عبد الله


على المنصة الحوارية لموقع «فورين بوليسى» (Foreign Policy)، كان أن اشتعلت المناقشات لأكثر من 50 ساعة (أى: حتى مثول المجلة للطبع)، حول «خطة السلام»، التى تتبناها الإدارة الأمريكية (!).. لم يكن «النقاش الساخن» الذى شهدته المنصة الحوارية وليد الصدفة، بقدر ما كان يُعبر عن عديدٍ من توجهات «الدولة الأمريكية العميقة» ذاتها؛ إذ انصب النقاش حول ضرورة تراجع «ترامب» عن مقترحاته بشأن السلام فى منطقة الشرق الأوسط (!)

.. وما فجر الموقف (على هذا النحو)، هو المقال التحليلى الذى كتبه «روبرت ساتلوف» تحت عنوان: «يجب على ترامب ألا يدع خطة جاريد كوشنر للسلام ترى ضوء النهار» (Trump Must Not Let Jared Kushner’s Peace Plan See the Light of Day).

واقعيًّا.. لا يُمثل محتوى المقال الدائرة «الأكثر سخونة» فى الأمر.. إذ إن دائرة النشر نفسها، هى الأولى بالتدقيق (أولاً).. فـ«فورين بوليسى» صوت رئيسى لمؤسسات الدولة العميقة فى واشنطن، وكاتب المقال ذاته، هو المدير التنفيذى لمعهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى (القريب من اللوبى الصهيونى).. أى أن «دائرة النشر» (فى حد ذاتها) تحمل الرسالة الأولى، فى سياق الحديث عن الخطة الأمريكية للسلام.. ثم تأتى بعد ذلك تفاصيل المحتوى (!)
والرسالة هنا.. ربما تكون – فى السياق الاحتمالى – هى انتهاء [صلاحية الحديث] عن خطة السلام مستقبلاً من وجهة نظر الدولة الأمريكية العميقة (رُغم إصرار إدارة ترامب على إعلان تفاصيلها فى القريب!).. وهو ما يدخل – بدوره – فى سياق ما التفت إليه عددٌ ممن متابعى الشأن الأمريكى بأنَّ ثمة محاولات [توظيفية] تقودها أجهزة الاستخبارات «ومؤسسات القلب الصلب» الأمريكية؛ لاستثمار السمات الشخصية للرئيس «ترامب» فى تمرير قرارات ما كان لها أن تمر فى السابق، مثل: نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، والاعتراف بالمدينة المقدسة عاصمة موحدة لإسرائيل، والاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان.. إلى آخر تلك القرارات التى لم تجرؤ أى إدارة أمريكية (سابقة) على اتخاذها فى أى وقت من الأوقات (!)
وفى الواقع كذلك.. لم تكن «الأجندة الصهيونية» أكثر انتعاشًا مما هى عليه فى عهد «دونالد ترامب».. إذ نجحت «الإدارة الأمريكية» فى أكثر من حلقة من حلقات [إدارة أزمات الشرق الأوسط] فى أن ترسخ جملة من المظلات الحمائية لإسرائيل، منها:
(أ)- فرض سياسة الأمر الواقع، فى إدارة النزاع على الحقوق، بشكل لا تُخفى خلاله الإدارة انحيازها المطلق لـ«إسرائيل».. إذ سبق وأن عبرت «إدارة ترامب» عن تلك الحالة بصيغة [المظلومية التاريخية] لليهود، أو صيغة [السيادة الإسرائيلية] فى مواضع أخرى.
(ب)- ترسيخ صورة أن «واشنطن» هى المدافع الأول و[الأقوى] عن تل أبيب.. حتى لو كانت ملاحظات المجتمع الدولى تنصب حول تجاوزات صريحة [ومنتهكة للإنسانية] تمارسها دولة الاحتلال «الإسرائيلية».
(ج)- وعود متتالية قطعتها الإدارة بالعمل على الدفاع عما وصفته بحقوق «السيادة الإسرائيلية» فى جميع المحافل الدولية (!)

أما كيف اختارت «فورين بوليسى» أن تبدأ حربها على خطة (ترامب/ كوشنر)؟.. فهذا ما يُجيب عليه تحليل «ساتلوف».. إذ قال المدير التنفيذى لمعهد واشنطن:
سيكون من الخطأ الجسيم أن يأخذ الرئيس الأمريكى «دونالد ترامب» بالمقترحات التى وضعها صهره «جاريد كوشنر» وزملاؤه (والتى لاتزال سرية!)، ويصدرونها باسم الولايات المتحدة.. والمشكلة – ببساطة – ليست فى أنَّ الظروف مهيأة للفشل، بسبب الهوة السياسية العميقة بين الإسرائيليين والفلسطينيين [إلى جانب عجز إدارة ترامب عن أن تكون صديقًا لإسرائيل ووسيطًا صادقًا للسلام بين الطرفين].. لكن.. لأن «خطة كوشنر» تتمتع أيضًا بفرصة جيدة لتخليص الولايات المتحدة فعليًا من ثلاثة مجالات أساسية: قد تؤدى إلى ضم الضفة الغربية، وقد تمنح الحكومة السعودية نفوذًا على الولايات المتحدة.. وأخيرًا سوف تصرف الانتباه عن إنجاز ترامب المميز (وهو ممارسة ضغط حقيقى على الحكومة الإيرانية).
وفيما يتعلق بالأوضاع داخل الأراضى المحتلة، قال «ساتلوف»: إنَّ تنفيذ «خطة كوشنر» من شأنه إثارة سلسلة من الأحداث (ستؤدى فى النهاية إلى قرار نتنياهو بضم أجزاء من الضفة الغربية المتنازع عليها!).. وهى خطوة رفضت الحكومات الإسرائيلية [الأكثر تشددًا] أن تتخذها خلال نصف قرن مضى.. فضم أجزاء من الضفة (أو كما يُفضل الكثير من الإسرائيليين أن يقولوا بلطف: «توسيع القانون المدنى الإسرائيلى ليشمل المناطق الخاضعة للحكم العسكرى»)، هو - بالفعل - برنامج الأحزاب الرئيسية التى يحتاجها نتنياهو؛ لتشكيل ائتلاف حاكم.. بالإضافة إلى ذلك، فإنَّ أغلبية كبيرة من برلمانيى «حزب الليكود» يؤيدون الفكرة.
وتابع: فى الساعات الأخيرة من حملته الانتخابية، أيَّد «نتنياهو» نفسه فكرة ضم أجزاء من المناطق المحتلة (كمناورة)؛ للتأكد من أن الليكود لم يفقد ناخبى الأحزاب الأكثر يمينية.. ورُغم أن الخطوة الأخيرة كانت مثيرة للجدل، فإنَّ نجاح الليكود يُشير إلى أنها كانت ذكية.. ومع ذلك، فمن المرجح أن نتنياهو يفضل (فى الأغلب) إيجاد طريقة للحفاظ على الوضع الراهن [الغامض]، بما يحفظ لإسرائيل السيطرة الأمنية على الضفة الغربية بأكملها (!) ... كما أن الخطة إذا صادفها الفشل؛ فسوف يتمسك «اليمين الإسرائيلى» بأنه من دون وجود شريك، فينبغى على إسرائيل بسط سيادتها على أجزاء رئيسية من الضفة الغربية (أى ضمها)، تمامًا كما فعلت قبل 38 عامًا فى مرتفعات الجولان (!).. وسيشيرون إلى أنَّ قرار ترامب الأخير بالاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان، بمثابة [إشارة قوية] إلى أنَّ «البيت الأبيض» سوف يُلقى الضوء على ضم الضفة الغربية أيضًا (!)
... وحتى لو كان «كوشنر» قد أخذ فى الحسبان كل هذه التداعيات السلبية لإقناع [والده] بإصدار خطة السلام، فإنه يمكن أن يربح الرهان فقط، عبر إدراك أن «التغيير الدراماتيكى» للوضع الراهن وحده، هو الذى يمكن أن يدفع الأطراف المختلفة؛ لإعادة التفكير فى أفكارهم التقليدية.

لكن.. أيًّا كانت الرؤية التى ستنتصر فى النهاية (الاستمرار أم الانحسار؟).. فإنَّ [تفاصيل] المشهد الحالى،تمتلئ بعديدٍ من الرسائل، التى تستحق – يقينًا – أن يديرها الجميع بعمق وهدوء.
 




مقالات هاني عبد الله :

الصلاة الحرام!
لصوص القرن!
الرئيس .. والعدالة
العم سام.. وحقوق الإنسان!
المسكوت عنه في معارك الإمام
رصيف "نمرة 6"!
كيف تصنع إرهابيًّا؟!
وثائق الإرهاب القطري في شمال إفريقيا
سنوات "المهمة المستحيلة"!
أعمدة الحُكم السبعة!
خرائط الدم في الشرق الأوسط
100 سنة من الحب والحرية
خريف أوباما!
مصر "المدنية"
حديث الصواريخ!
أعوام الحسم في مئوية السادات
دماء على جدران باريس!
شيوخ وجواسيس أيضًا!
لصوص الدين
الفقيه الذي عذَّبنا!
خصوم الله!
عودة المؤامرة!
محاكمة 25 يناير!
روزاليوسف والسلطة
قمة الثقة
القاهرة.. موسكو
القائد.. والرجال.. والقرار
الدولة اليقظة
القاهرة.. نيويورك
11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
طبول الحرب الإسرائيلية!
الحج لـ "غير الله" عند الإخوان!
التحليل النفسي لـ "أردوغان"!
من يدفع للزمَّار؟!
إسلام ضد الإسلام!
تصحيح "أخطاء التاريخ" في جامعة القاهرة
23 يوليو .. الثورة و "روزاليوسف".. في مواجهة "الموساد"!
الداعية والنساء!
3 يوليو.. كيف أنقذت الثورة "شباب الجامعات" من مخططات الإخوان؟
30 يونيو.. وثائق "الخيانة الإخوانية" لمؤسسات الدولة المصرية
خطايا الكاردينال.. وأخلاقيات السياسة!
كلمة السر: 24 شهرًا !
7 معارك لـ«السيسى».. فى ولايته الثانية
نهاية أسطورة «صفقة القرن»!
الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
الطريق إلى فارس.. استراتيجية ترامب لـ«إعلان الحرب» على إيران!
التنكيت على اليهود.. فى «يوم الاستغلال»!
وقفة مع «العدو» الإسرائيلى!
مصر.. و«الأمن القومى العربى»!
إمبراطورية الكذب!
الاحتلال الأمريكى!
لماذا أعلن «اللوبى الصهيونى» الحرب على انتخابات الرئاسة؟!
«الذكاء العاطفى» للسيسى!
رسائل «الملائكة» للرئيس
كل رجال الأمير!
لماذا تحمى «واشنطن» أبوالفتوح؟!
وقائع إجهاض «حرب الغاز» فى شرق المتوسط
وثائق «الحرب على الإرهاب» فى سيناء
الجيش والاقتصاد
حقيقة ما جرى منذ 7 سنوات!
التربص بالرئيس! لماذا تخشى «واشنطن» الأقوياء؟!
إحنا أبطال الحكاية!
لمصر.. ولـ«عبدالناصر» أيضًا!
أذرع «المخابرات التركية» فى إفريقيا!
وقفة مع «الحليف الأمريكى».. الوقح!
صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!
شالوم.. يا عرب!
التحركات «البريطانية».. لدعم الإرهاب فى «سيناء»!
ليالى «النفط» فى نيقوسيا!
48 ساعة «ساخنة» فى قبرص!
المكاسب «المصرية» من منتدى شرم الشيخ
حقيقة ما يحدث على «حدود مصر» الغربية
كيف تختار «روزاليوسف» أبناءها؟!
اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
حرب استنزاف «أمريكية».. بالشـرق الأوسـط!
خطة «واشنطن».. لإسقاط النظام الإيرانى!
دموع فى عيون «أمريكية» وقحة!
وثائق الإرهاب
من يحكم أمريكا؟!
الصراع على الله!
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
استراتيجيات «التلاعب بالعقول»!
الانتصار للفقراء.. أمن قومى
الجيش والسياسة.. والحكم
بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
الممنوع من النشر.. فى لقاء «رؤساء المخابرات» بالقاهرة!
.. ويسألونك عن «الدعم»!
يوم الحساب!
الانتهـازيـون
كيف يفكر الرئيس؟
الصحافة والسُّلطة
(سنافر) هشام قنديل!
خسئت يا «إريك»!
بقلم رئيس التحرير

رصاصة الرحمة علي "صفقة القرن"!
على المنصة الحوارية لموقع «فورين بوليسى» (Foreign Policy)، كان أن اشتعلت المناقشات لأكثر من 50 ساعة (أى: حتى مثول الم..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

طارق مرسي
آلام وريث العندليب
مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
رأى «العقاد» و«سيد قطب» فى المرأة
د. فاطمة سيد أحمد
«فاريا ستارك» والإخوان ( 3) مسيرة الإخوان من البندقية إلى السيفين
د. مني حلمي
الرشاقة فى حضارة تفرط فى التهام الإنسانية
محمد جمال الدين
إنهم يقتلون الأطفال!!
د. حسين عبد البصير
فتوحات «توت عنخ آمون» من باريس إلى «لوس أنجلوس»

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF