بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

26 مايو 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

مصر تتحدث عن نفسها

85 مشاهدة

27 ابريل 2019
بقلم : طارق مرسي


وقف الخلق ينظرون جميعا كيف أبنى قواعد المجد وحدى.. وبناة الأهرام فى سالف الدهر كفونى الكلام عند التحدى.. أنا تاج العلاء فى مفرق الشرق ودراته فرائد عقدى.
قصيدة شهيرة وبديعة أطلقها شاعر النيل حافظ إبراهيم الضابط بالجيش المصرى فى أوائل العشرينيات فى حفل تكريم عدلى يكن رئيس وزراء مصر فى ذلك الوقت بعد عودته لمصر ومقاطعته بكبرياء لمفاوضات الاستقلال مع إنجلترا عام 1921.. «شاعر الشعب» أطلق ما تيسر من آيات الإبداع بقصيدة «مصر تتحدث عن نفسها» متحدثا عن انبهار كبرياء الوطن والعالم بحضارة مصر وعظمتها والاعتزاز بموقف «يكن» ومماطلة بريطانيا فى طلبه بالانسحاب من مصر.


الأسبوع الماضى تجسدت هذه المعانى الفخمة والشامخة فى حدثين مهمين الأول النقلة الحضارية التى تجلت فى استفتاء التعديلات الدستورية وإتمام شعائر الدولة المدنية وخروج 27 مليون مصرى لمباركة التعديلات من أجل استكمال منظومة الاستقرار والترحيب الساحق بها أما الثانى فهو إعلان مجلة التايم الشهيرة وجود الفرعون المصرى محمد صلاح والممثل المصرى رامى مالك ضمن قائمة «أفضل مائة شخصية مؤثرة فى العالم» لأول مرة فى تاريخ هذه المجلة العريقة والشهيرة.
الحدثان كانا فخر سعادة وبهجة  لكل المصريين على مدار الأسبوع الماضى لثقتهم التامة فى القيادة السياسة لاستكمال الإنجازات ومن أجل الاستقرار والبناء بالانتشار المشرف على مدار 3 أيام فى أنحاء مصر والعالم رغم أنف المغرضين من خفافيش الهدم والفوضى ودعاة التخلف وطيور الظلام هذه الأيام أعادت للأذهان الصور التاريخية فى ثورة استرداد الوطن فى 30 يونيو والانتخابات الرئاسية الأخيرة وبأعداد غير مسبوقة فى تاريخ الانتخابات والاستفتاءات المصرية فى الوقت نفسه إعتزازهم بأبنائهم فى الخارج.
الرائع فى استفتاء التعديلات الدستورية خروج جموع المصريين من مختلف الأعمار للإدلاء بآرائهم والمشاركة فى منظومة البناء أما الأروع فهى المظاهرة الشعبية فى صفحات التواصل الاجتماعى والسوشيال ميديا لتأييد التعديلات بالصوت والصورة والتعليقات وامتزاج هذا التعبير بين العامة من شباب مصر ونجوم الشعب من الفنانين والمبدعين فى مشاهد تحدث لأول مرة فلم يكن هذا الاستفتاء سريا بالمعنى الدقيق بل علنيا، خصوصا من القوة الناعمة من نجوم مصر على صفحاتهم الشخصية وحساباتهم ضمن أكثر من 25 مليون مصرى ومصرية.. فنجوم الشعب  من سميرة أحمد ويسرا وهانى شاكر إلى أمير كرارة تسابقوا فى نشر صور التأييد للتعديلات لثقتهم فى القيادة المصرية الأمينة وإصرارها على استكمال مسيرة إعادة بناء الدولة ورسم خريطة المستقبل للأجيال القادمة.
هذا المستقبل المحفوف بالتفاؤل والثقة والرضا واكتملت سعادة كل المصريين بوجود فخر السلالات المصرية محمد صلاح والموهبة الجديدة رامى مالك ضمن قائمة أفضل مائة شخصية مؤثرة فى العالم فى احتفالية أسطورية رفع فيها سفراء مصر رايتها للسماء بالظهور المشرف والأنيق فى الحفل العالمى الذى تناقلته وسائل الإعلام فى العالم ومنصات السوشيال ميديا الإلكترونية وكان «الفرعون صلاح» محط أنظار العالم باعتباره نجم الكرة الوحيد ضمن القائمة وبين 4 رياضيين وهم تايجر وودز «فلتة» الجولف العالمى  ونجم كرة السلة الأمريكى يسبرون جيمى والعداءة الجنوب أفريقية كاسا سمينيا ولاعبة كرة القدم الأمريكية أليكس مورجان فضلا عن نجوم الفن وفى مقدمتهم النجمة البريطانية إيميلى كلارك بطلة المسلسل الشهير «صراع العروش» والنجم الشهير دواين جونسون وجلين كلوز والمغنية الكندية ساندرا أوه.. «صلاح» ومعه «رامى» الفائز بجائزة الأوسكار لأفضل ممثل والمرشح لسلسلة أفلام جيمس بوند العالمية خطفا الأضواء من كل النجوم «المائة» المؤثرين وتسابق للتصوير معهما نجوم العالم فى مشاهد مبهجة وفى وجود قامات سياسية مهمة.
وتتسع دائرة الفخر والمجد المصرى فى هذا الأسبوع بالاحتفال بذكرى استرداد سيناء الغالية فى 25 أبريل ورفع علم مصر عاليا وتحقق حلم الرئيس الشهيد أنور السادات زعيم الحرب والسلام وكأننا على موعد  مع ثورة الربيع المصرى بأمجاد أولادها لتكتمل فرحة أم الدنيا بأبنائها الصالحين وتتأكد الصورة التى رسمها شاعر النيل «حافظ إبراهيم» «إن مجدى فى الأوليات عريق.. من له مثل أولياتى ومجدى».




مقالات طارق مرسي :

رسائل «كلبش 3» فى حب الوطن
«ليالى الحلمية».. ومنين بيجى الشجن
تريند وِلد الغلابة
محرقة نجوم الجيل فى دراما رمضان
خدوا بالكم دى مصر
آلام وريث العندليب
رمضان تحت الصفر
صراع عائلى على عرش العندليب
شيرين «وش إجرام»
صحة الزعيم
مهرجان لكل مواطن
تخاريف أجيرى
قصة حب جميلة
من يحمى السيد البدوى؟
سيرة بليغ
ممر النصر العظيم
مجلس الخطيب بقلم إحسان عبدالقدوس
مصر «أد الدنيا» فى 2019
خطايا شيرين بنت عم (عبدو) الوهاب
مستشفى الأمراض الفنية 2018
جمهورية السادات الغنائية
إمبراطورية صلاح العظمى
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
تأديب الإخوان وتجار الفتاوى المضللة فى القاهرة السينمائى
رسائل قوة مصر الناعمة فى مهرجان القاهرة السينمائى الدولى
المجد للملاخ
حلوه يا بلدى
الرسائل السياسية فى مهرجان الموسيقى العربية
ما تخافوش على مصر
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
مهرجان الإسكندرية.. يعزف سيمفونية «تحيا مصر» فى ذكرى أكتوبر
ثلاثى أضواء المهرجانات
«ديفيليه» نجمات الشعب فى جونة «ساويرس»
حكايات عمرو أديب
صلاح «إله الحب»
الديزل وبنى آدم.. سينما تصدير الإرهاب
بدلة تامر حسنى
هل تجدد أفلام الأضحى الخطاب السينمائى؟
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مستشفى الأمراض الإعلامية
الذين قتلهم كوبر
أمير كرارة عالمى.. وحميدة قدير.. وبيتر ميمى مشروع مخرج كبير: السبكى «قدوة حسنة» فى حرب كرموز
الرجال قوَّامُونَ على النساءِ فى دراما رمضان
«أربعين» القاهرة السينمائى فى رقبة «حفظى»
إدلى بصوتك بالغنا
دكتوراة أمريكية عن عبدالحليم حافظ فى جامعة جورج تاون
سَلّم نفسك.. أنت فى أيد أمينة
جرح تانى يا شيرين.. لا
مهرجان «منى زكى بوحيرد» لأفلام المرأة
الساحر بهاء الدين
آلهة الشغب
المجد للعظماء
مهرجان إسكندرية ليه؟
«مجنون ليلى» و«مشروع ليلى»
سينما من أجل «الفشخرة».. شعار مهرجان ساويرس
مولانا الشيخ چاكسون
سينما الكنز والخلية.. «العصمة فى «إيد المخرج»
مونديال دراما النجوم
رمضان كريم بدون وزارة إعلام
هل تحقق «وهم».. حلم المصريين وتفوز بـ«THE VOICE»
قلة أدب شو
غرفة صناعة الإعلام لتهديد الروابط المصرية السعودية
أسرار عائلية للبيع
نجوم الشعب يكتبون النهاية السعيدة فى صناديق الانتخاب
باسم السبكى
ولايهمك يا «سيسي» من الأمريكان يا «سيسي»
يا فضحتك يا أهلي
بقلم رئيس التحرير

خطة الإخوان لتضليل الرأي العام!
بالتزامن مع خطاب الرئيس الأمريكى السابق «باراك أوباما» بجامعة القاهرة فى العام 2009م (وهو الخطاب الذى مهد خلاله لار..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
طارق مرسي
رسائل «كلبش 3» فى حب الوطن
د. فاطمة سيد أحمد
«فاريا ستارك» والإخوان (9) الجماعة تخفى السلاح المسروق فى عزبة «فرغلى»
عاطف بشاى
الفتاوى تستقيل
هناء فتحى
فنون «إحياء الموتى» من CIA !
محمد جمال الدين
إذا عُرف السبب !!
حسين دعسة
ثلاث قمم.. وأسئلة حائرة!
د. حسين عبد البصير
أوجه الشبه بين

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF