بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

22 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

تريند وِلد الغلابة

417 مشاهدة

11 مايو 2019
بقلم : طارق مرسي


من أول طلعة درامية لفت مسلسل «ولد الغلابة» لأحمد السقا الأنظار مسجلاً أعلى تريند من بين الأعمال المعروضة على شاشة تليفزيون رمضان.
المسلسل الصعيدى لم يشغل فقط نشطاء السوشيال ميديا من أول حلقة، بل جذب قطاعًا كبيرًا من البيوت المصرية والعربية، المُغرمة باللهجة الصعيدية وقضايا قبلى مصر ومازال هذا التأثير والانطباع مستمرًا بعد مرور 6 أيام رمضانية درامية والانطباع الأول كما يقول تاريخ الدراما يدوم طويلاً.

أتصور أن سبب هذا الانطباع أو هذه الجاذبية حزمة من المؤشرات المؤكد أن أحدها وجود نجم بشعبية وجماهيرية أحمد السقا، فضلاً عن  وجود سيناريو مكتوب بحرفية عالية وبرؤية وقلم أيمن سلامة، وهو من فرسان هذا الجيل وواحد مما يمكن أن يطلق عليه مكمل لجيل عظماء الدراما.. فالسيناريو كما تقول الحلقات الخمس الأولى محكم ويتسم  بانفعالات متنوعة صحيح أن بعضها فى حاجة إلى ضبط الانفعال وعدم الإفراط فى المبالغة، ولكنها رسمت ملامح الشخصيات بعناية سواء أبطاله أو حتى الأدوار المساندة.. ومعظمها غنية بالتفاصيل «راجع حوارات أحمد السقا مع هادى الجيار ومى عمر ومحمد ممدوح وإنجى المقدم والوجه الجديد ريم سامى.. إنها ثنائيات واعدة تعكس عمق الأحداث وصدقها».. ولا فرق بين اسم وآخر فكل الشخصيات بدت قوية ومؤثرة فى صراع الخير والشر بأحداث المسلسل الذى يفتح ملف مافيا تجار المخدرات وتورط مدرس تاريخ فى كواليسها تحت ضغط ظروف اجتماعية ضاغطة.. ففى كل مشهد مناورة درامية حية منحت العمل منذ البداية قوته وعمقه وبالتالى وصوله للجمهور بهذه القوة، وهذا ما يؤكد موهبة مخرج المسلسل «محمد سامي» الذى أصبح من نجوم الإخراج فى دراما رمضان بعد مسلسله «الأسطورة».
أحمد السقا فى المسلسل يعود لتقمص دور الصعيدى بعد النجاح الفائق الذى حققه فيلم «الجزيرة 1 و2» بشخصية «منصور» وهنا يعزف مقطوعة أخرى بشخصية «عيسي» مدرس التاريخ المتمسك بالعادات والتقاليد وأيضًا العلم ويبدو أن الشخصيات الصعيدية من أسرار نجاحه.
نعود مرة أخرى للمؤشرات والانطباعات التى تدوم وبقراءة أولى لأسبوع لم يكتمل ونقف عند أداء «مى عمر» سندريلا الشاشة الجديدة ومن الواضح أنها فى هذا العمل أكثر إقناعًا وعمقًا ونضجًا بانفعالات ثلاثية الأبعاد.. مع زوجها الذى لا تطيقه «هادى الجيار» وحارسها الخصوصى وأحمد السقا.. نفس التأثير نلمحه فى أداء إنجى المقدم وشقيقتها الصغرى «قمر» أو ريم سامى أما «محمد ممدوح» فهو على موعد التألق فى دور «ضاحي» - رغم انفعالاته المبالغ فيها فى بعض الأحيان - ومعه إدوارد بينما لم تكشف هبة مجدى عن وجهها الحقيقى ولم تسعفها الحلقات الخمس لإبراز كل ما لديها ويبدو أن لها وقفة أخرى مع توالى الأحداث ليس وحدها فقط بل باقى الأبطال السابق ذكرهم باللهجة الصعيدية والعادات والتقاليد الرصينة والمباريات العقلية كما تبدو ستكون واعدة وعنيفة.
«ولد الغلابة» يستعرض الحياة الاجتماعية والأسرية لقطاع من البشر من فصيلة البسطاء وهى النوعية التى يرتبط بها الجمهور ولذلك فإن «عيسي» وفرح وصفية وضاحى وعزت وقمر سيكون معهم وقفات أخرى هكذا تبشر أحداث الحلقات الخمس.
فى دراما رمضان 2019 بعد مرور أسبوع واحد توجد أعمال تبدو واعدة رغم اقتناص «ولد الغلابة» التريند الأول والأعلى مشاهدة مثل «زى الشمس» لدينا الشربينى و«كلبش» و«لمس أكتاف» و«زلزال» و«هوجان» و«بركة» و«حدوتة مرة» و«قمر هادئ».. ولهذه الأعمال وقفة أخرى فى موسم افتقد نصف طاقته الجماهيرية بسبب موسم الامتحانات المدرسية والجامعية ويبدو أن القدر وحده رحيم بهم لاحتواء أعمال كثيرة على مشاهد وألفاظ خارجة عن النص وطقوس الشهر الكريم وهى فى حاجة لإعادة النظر مما دفع الهيئة الوطنية للإعلام إلى تحذير 4 مسلسلات من استمرار وجود ألفاظ خادشة ومشاهد خارجة.>




مقالات طارق مرسي :

ماذا يفعل الداعية «معز مسعود» بين نساء الجونة؟
كنوز سمير صبرى
ليالى الأنس فى مقدونيا
الأهلى والزمالك فى مصيدة «خيال المآتة»
فاروق مَلكا للقلوب
الوفاء العظيم
كيف أحبطت «تايم سبورت» بروتوكولات الغل القطرى؟
الشعب يريد الكأس يا صلاح
ذعر فى تل أبيب بعد نجاح «الممر»
شفرة كازابلانكا
ممر النصر والإبداع
رسائل «كلبش 3» فى حب الوطن
«ليالى الحلمية».. ومنين بيجى الشجن
محرقة نجوم الجيل فى دراما رمضان
مصر تتحدث عن نفسها
خدوا بالكم دى مصر
آلام وريث العندليب
رمضان تحت الصفر
صراع عائلى على عرش العندليب
شيرين «وش إجرام»
صحة الزعيم
مهرجان لكل مواطن
تخاريف أجيرى
قصة حب جميلة
من يحمى السيد البدوى؟
سيرة بليغ
ممر النصر العظيم
مجلس الخطيب بقلم إحسان عبدالقدوس
مصر «أد الدنيا» فى 2019
خطايا شيرين بنت عم (عبدو) الوهاب
مستشفى الأمراض الفنية 2018
جمهورية السادات الغنائية
إمبراطورية صلاح العظمى
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
تأديب الإخوان وتجار الفتاوى المضللة فى القاهرة السينمائى
رسائل قوة مصر الناعمة فى مهرجان القاهرة السينمائى الدولى
المجد للملاخ
حلوه يا بلدى
الرسائل السياسية فى مهرجان الموسيقى العربية
ما تخافوش على مصر
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
مهرجان الإسكندرية.. يعزف سيمفونية «تحيا مصر» فى ذكرى أكتوبر
ثلاثى أضواء المهرجانات
«ديفيليه» نجمات الشعب فى جونة «ساويرس»
حكايات عمرو أديب
صلاح «إله الحب»
الديزل وبنى آدم.. سينما تصدير الإرهاب
بدلة تامر حسنى
هل تجدد أفلام الأضحى الخطاب السينمائى؟
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مستشفى الأمراض الإعلامية
الذين قتلهم كوبر
أمير كرارة عالمى.. وحميدة قدير.. وبيتر ميمى مشروع مخرج كبير: السبكى «قدوة حسنة» فى حرب كرموز
الرجال قوَّامُونَ على النساءِ فى دراما رمضان
«أربعين» القاهرة السينمائى فى رقبة «حفظى»
إدلى بصوتك بالغنا
دكتوراة أمريكية عن عبدالحليم حافظ فى جامعة جورج تاون
سَلّم نفسك.. أنت فى أيد أمينة
جرح تانى يا شيرين.. لا
مهرجان «منى زكى بوحيرد» لأفلام المرأة
الساحر بهاء الدين
آلهة الشغب
المجد للعظماء
مهرجان إسكندرية ليه؟
«مجنون ليلى» و«مشروع ليلى»
سينما من أجل «الفشخرة».. شعار مهرجان ساويرس
مولانا الشيخ چاكسون
سينما الكنز والخلية.. «العصمة فى «إيد المخرج»
مونديال دراما النجوم
رمضان كريم بدون وزارة إعلام
هل تحقق «وهم».. حلم المصريين وتفوز بـ«THE VOICE»
قلة أدب شو
غرفة صناعة الإعلام لتهديد الروابط المصرية السعودية
أسرار عائلية للبيع
نجوم الشعب يكتبون النهاية السعيدة فى صناديق الانتخاب
باسم السبكى
ولايهمك يا «سيسي» من الأمريكان يا «سيسي»
يا فضحتك يا أهلي
بقلم رئيس التحرير

الأفاقون!
بامتداد 365 يومًا مضت، كانت الإشارات لا تزال خافتة.. لكنها، كانت موجودة على كل حال.. يُدرك المتمرسون فى كشف «ما بين السطور&..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
طارق مرسي
ماذا يفعل الداعية «معز مسعود» بين نساء الجونة؟
د. فاطمة سيد أحمد
لا تتحدث عن الجيش.. أنت لا تعرف شيئًا
هناء فتحى
موت «مارلين»!
محمد جمال الدين
هل عندنا أحزاب؟!
اسامة سلامة
جريمة لا تسقط بالتقادم
د. ايريني ثابت
كلمة تساوى حياة
حسين دعسة
ضربات أرامكو والانتخابات الإسرائيلية
د. حسين عبد البصير
زعماء «التحرر الوطنى» فى مصر القديمة

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF