بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 اغسطس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

«فاريا ستارك» والإخوان (10) «البنا» وطلباته الثلاثة من الحكومة

250 مشاهدة

1 يونيو 2019
بقلم : د. فاطمة سيد أحمد


   حاول «البنا» أن يسد ثغرة الخلاف بينه وبين حكومة (محمود فهمى النقراشى) ولكنه لم يجد منهم أدنى استعداد، فقد كان الخلاف له جذور ترجع بتولى النقراشي رئاسة الحكومة.
 فى المرة الأولى بعد اغتيال (أحمد ماهر) فذهب له البنّا معزيًا وطلب منه راجيًا أن يطلق له حرية العمل ولكن النقراشى لم يستجب له وفرض عليهم قيودًا فى نشاطهم وكان يسمح لهم بعقد اجتماعات عامة أو مؤتمرات فقط، وقتها أعلن البنّا أن أعضاء الجماعة فى مصر وحدها نصف مليون ولن يسكتوا، وأتاحت الظروف للإخوان أن تحل حكومة النقراشي الأولى ويأتى (إسماعيل صدقى) وسط غليان الحركة الوطنية برفضه، فما كان منه إلا القيام بزيارة مقر جماعة الإخوان فى الحلمية الجديدة بهدف أن يتحالف معهم ضد القوى الوطنية المكونة من كل فئات الشعب إلا الإخوان الذين انشقوا عن هذا الجمع وشكلوا بالاتفاق مع صدقى والقصر ما أسموه (اللجنة القومية) ولكن فرحة الإخوان لم تدم، فقد استقال صدقى نتيجة الضغوط الشعبية وتألفت وزارة النقراشى مرة ثانية، فبادر البنّا بكتابة مقال دعا فيها الحكومة الجديدة إلى إنهاء المفاوضات مع الإنجليز التى لا طائل منها وكان ذلك بإيعاز من(فاريا) التى ذهبت للبنا وقالت له هذا مطلب الحكومة البريطانية، ولكن ذلك أدى الى حرب معلنة بين (النقراشى والإخوان) ولذلك طلب البنّا وساطة (كريم ثابت) المستشار الصحفى للملك لإيقاف حل ومصادرة الجماعة.
وذكر البنّا فى تقريره ضرورة عدم حل الجماعة لأنها تكون عونًا كبيرًا للملك والعرش فى مقاومة الشيوعية، وبالتالى يحدث انقسام فى معسكر القوى الشعبية، ولَم يتردد الإخوان لحظة فى أن يكونوا ضد الشعب المصرى طالما هذا سيحقق لهم مصالحهم، ولكن إصرار النقراشى على رفض الجماعة وأساليبها وعدم جدوى وساطة القصر جعلت البنّا يجن جنونه…
      وهنا بدأ البنّا فى تنفيذ مخطط آخر باستخدام ضربته الثانية والتى بدأها بتعديد الممارسات والأفعال التى ارتكبتها حكومة النقراشى وخاصة قيامها باعتقال الإخوان ووقف نشاطهم واعتقال من سماهم بـ(المجاهدين فى حرب فلسطين)، وأوعز إلى الضابطين الإخوانيين اللذين كونا حركة الوصل مع حركة الضباط الأحرار (عبدالمنعم عبد الرءوف ومحمود لبيب) ليشيعا بأن القصر والحكومة وكبار قادة الجيش هم وراء صفقة الأسلحة الفاسدة لتقوم بقتل خيرة شباب مصر فى حرب فلسطين عن عمد وقصد وليس إهمالًا أو خيانة بريطانية ولَم تظهر الجماعة فى الصورة لتترك النار تشتعل بين صفوف الجيش الذى لم يكن يعلم أن الجماعة هى المضلوع الأول فى تلك القضية وخيانتها للجيش والشعب.
 وعن طريق إثارة قضية الأسلحة وجدت الجماعة ضالتها فى تبرير سلسلة الاغتيالات التى انتوتها بعد أن عبأت الشعب على الحكومة والقصر بسبب موت أبنائهم بالأسلحة الفاسدة وليحولوا دفة الصحافة التى كانت ضدهم وتتحدث عن إرهابهم للانشغال بالأسلحة الفاسدة وحتى حركة الضباط الأحرار كانت تلك القضية من مقدمات الإسراع للقيام بالثورة لتطهير الجيش والتخلص من القصر والفساد.
 وبعد يوليو 52، فتح ملف الأسلحة مرة أخرى للمحاسبة وأخذت دورتها القضائية وأحيلت إلى المستشار (أحمد كامل ثابت) الذي نظر القضية فى ديسمبر 52  ليصل إلى قناعة ببراءة كل المتهمين من التهم التى ألصقها الإخوان بهم وتم تغريمهم 100 جنيه لإهمالهم الذى يصل الى حد سوء النية ولكنهم لم يكونوا على علم بأن الأسلحة فاسدة ولَم يتقاضوا عمولة عن الصفقة ولكنهم أهملوا تجربتها قبل إرسالها ميدان المعركة.
 ويروي اللواء (صالح حرب) رئيس جمعية الشبان المسلمين وقتذاك جانبًا مهمًا من الأحداث عندما التقى البنا بعد قرار حل الجماعة حيث قال له ( إنى خيرت المسئولين فى واحدة من ثلاث هى إما أن يطلقوا سراح كبار الإخوان لنعمل معا جادين مخلصين حسب توجيه الحكومة حتى تطمئن ويزول ما فى النفوس وتهدأ الخواطر، وإما أن يختاروا قرية ألجأ إليها ولو كانت مكان قفر، وإما أن يسمحوا لى بمغادرة القطر إلى أَى بلد عربى أو إسلامى ، فلم يستجيبوا إلى أَى واحدة من الثلاثة).
  وكان نتيجة ما أشاعه الإخوان عن تعنت الحكومة معهم أن قام أحد شباب الجماعة باغتيال (النقراشى) بطريقة محكمة تماما فى حين خرج الإخوان ببيان يقولون فيه (لقد اندفع أحد الشباب المتحمس الغيور على دينه) وهى الشعارات التى يصبغونها بالدِّين وهو براء منها، ولكن الشاب الذي جنده الإخوان وهو أحد ضحاياهم للخلاص من النقراشى عندما كان متوجهًا إلى وزارة الداخلية فاقترب منه هذا الشاب الذى ارتدى ملابس ضباط بوليس وحياه تحية عسكرية ثم أخرج مسدسه وصوبه إلى رئيس الحكومة فأرداه قتيلا فى الحال، وألقى القبض على الشاب وتبين أنه طالب بكلية الطب البيطري بجامعة القاهرة واسمه (عبد المجيد أحمد حسن) وعمره اثنان وعشرون عاما ( يتبع ).
…………………………………………………………

         حاول البنا ان يسد ثغرة الخلاف بينه وبين حكومة ( محمود فهمى النقراشي ) ولكنه لم يجد منهم ادنى استعداد ، فقد كان الخلاف له جذور ترجع بتولى النقراشي رءاسة الحكومة فى المرة الاولى بعد اغتيال ( احمد ماهر ) فذهب له البنّا معزيا وطلب منه راجيا ان يطلق له حرية العمل ولكن النقراشي لم يستجب له وفرض عليهم قيودا فى نشاطهم وكان يسمح لهم بعقد اجتماعات عامة او موءتمرات فقط ، وقتها اعلن البنّا ان أعضاء الجماعة فى مصر وحدها نصف مليون ولن يسكتوا ، وأتاحت الظروف للاخوان ان تحل حكومة النقراشي الاولى ويأتى ( اسماعيل صدقى ) وسط غليان الحركة الوطنية برفضه ، فما كان منه الا القيام بزيارة مقر جماعة الاخوان فى الحلمية الجديدة بهدف ان يتحالف معهم ضد القوي الوطنية المكونة من كل فءات الشعب الا الاخوان الذين انشقوا عن هذا الجمع وشكلوا بالاتفاق مع صدقى والقصر ماسموه ( اللجنة القومية ) ولكن فرحة الاخوان لم تدم فقد استقال صدقى نتيجة الضغوط الشعبية وتألفت وزارة النقراشي مرة ثانية ، فبادر البنّا بكتابة مقال دعا فيها الحكومة الجديدة الى إنهاء المفاوضات مع الإنجليز التى لا طاءل منها وكان ذلك بايعاز من( فاريا ) التى ذهبت للبنا وقالت له هذا مطلب الحكومة البريطانية ، ولكن ذلك أدي الى حرب معلنه بين ( النقراشي والاخوان ) ولذلك طلب البنّا وساطة ( كريم ثابت ) المستشار الصحفى للملك لإيقاف حل ومصادرة الجماعة وذكر البنّا فى تقريره ضرورة عدم حل الجماعة لانها تكون عونا كبيرا للملك والعرش فى مقاومة الشيوعية وبالتالى يحدث انقسام فى معسكر القوي الشعبية ، ولَم يتردد الاخوان لحظة فى ان يكونوا ضد الشعب المصري طالما هذا سيحقق لهم مصالحهم ، ولكن اصرار النقراشي على رفض الجماعة وأساليبها وعدم جدوي وساطة القصر جعلت البنّا يجن جنونه …
      وهنا بدا البنّا فى تنفيذ مخطط اخر باستخدام ضربته الثانية والتى بدأها بتعديد الممارسات والافعال التى ارتكبتها حكومة النقراشي وخاصة قيامها باعتقال الاخوان ووقف نشاطهم واعتقال من سماهم ب ( المجاهدين فى حرب فلسطين ) ، واوعز الى الضابطين الاخوانيين الذين كانوا حركة الوصل مع حركة الضباط الاحرار ( عبد المنعم عبد الرءوف ومحمود لبيب ) ليشيعوا بان القصر والحكومة وكبار قادة الجيش هم وراء صفقه الأسلحة الفاسدة لتقوم بقتل خيره شباب مصر فى حرب فلسطين عن عمد وقصد وليس إهمال او خيانه بيريطانية ولَم تظهر الجماعة فى الصورة لتترك النار تشتعل بين صفوف الجيش الذي لم يكن يعلم ان الجماعة هى المضلوع الاول فى تلك القضية وخيانتها للجيش والشعب ، وعن طريق أثارة قضية الأسلحة وجدت الجماعة ضالتها فى تبرير سلسلة الاغتيالات التى انتوتها بعد ان عبأت الشعب على الحكومة والقصر بسبب موت ابناءهم بالاسلحة الفاسدة وليحولوا دفة الصحافة التى كانت ضدهم وتتحدث عن ارهابهم ليحولوا دفتها للانشغال بالاسلحة الفاسدة وحتى حركة الضباط الاحرار كانت تلك القضية من مقدمات الإسراع للقيام بالثورة لتطهير الجيش والتخلص من القصر والفساد وبعد يوليو ٥٢ فتح ملف الأسلحة مرة اخري للمحاسبة وأخذت دورتها القضاءية وأحيلت الى المستشار ( احمد كامل ثابت ) الذي نظر القضية فى ديسمبر ٥٢  ليصل الى قناعة ببراءة كل المتهمين من التهم التى ألصقها الاخوان بهم وتم تغريمهم ١٠٠ جنيه لإهمالهم الذي يصل الى حد سوء النية ولكنهم لم يكونوا على علم بان الأسلحة فاسدة ولَم يتقاضوا عموله عن الصفقة ولكنهم أهملوا تجربتها قبل إرسالها ميدان المعركة …
         ويروي اللواء ( صالح حرب ) رءيس جمعية الشبان المسلمين وقتذاك جانبا مهما من الاحداث عندما التقى البنا بعد قرار حل الجماعة حيث قال له ( انى خيرت المسءولين فى واحدة من ثلاث هى اما ان يطلقوا سراح كبار الاخوان لنعمل معا جادين مخلصين حسب توجيه الحكومة حتى تطمءن ويزول مافى النفوس وتهدأ الخواطر ، وأما ان يختاروا قرية ألجأ اليها ولو كانت مكان قفر ، وأما ان يسمحوا لى بمغادرة القطر الى اَي بلد عربى او اسلامى ، فلم يستجيبوا الى اَي واحدة من الثلاثة ) …
        وكان نتيجه مااشاعه الاخوان عن تعنت الحكومة معهم ان قام احد شباب الجماعة باغتيال (النقراشي) بطريقة محكمة تماما فى حين خرج الاخوان ببيان يقولون فيه ( لقد اندفع احد الشباب المتحمس الغيور على دينه ) وهى الشعارات التى يصبغونا بالدِّين وهو برآء منها ، ولكن الشاب الذي جنده الاخوان وهو احد ضحاياهم للخلاص من النقراشي عندما كان متوجها الى وزارة الداخلية فاقترب منه هذا الشاب الذي أرتدي ملابس ضباط بوليس وحياه تحية عسكرية ثم اخرج مسدسه وصوبه الى رءيس الحكومة فأراده قتيلا فى الحال ، والقى القبض على الشاب وتبين انه طالب بكلية الطب البيطري بجامعة القاهرة واسمه ( عبد المجيد احمد حسن ) وعمره اثنان وعشرون عاما ( يتبع )    


 




مقالات د. فاطمة سيد أحمد :

حرائر (البنّا)  والقيادات الأُول للأخوات (٢)
حرائر  « البنا» والرئيسة  « المفداة»  (١)
المعارضة العادلة والمؤتمر السابع للشباب
«قطر» الحبيسة و«بربرة» المنطلقة
«ناصر»  يمنح  «روزا»  100 ألف جنيه 
«حماس» والتمزق فى ثلاث جبهات
فاريا ستارك.. والإخوان «15»   «لقمة وطلعت مصطفى وندا والقرضاوى والعشماوي» مؤسسو إخوان العرب 
حرب الاستنزاف السياسى من 25 يناير 2011 : 30 يونيو 2013
« فاريا ستارك» والإخوان ( 13 ) الجماعة وآية الله فى رباط لقيام إسرائيل من النيل للفرات
« فاريا ستارك» والإخوان ( 12 ) الجماعة والنظام الإيرانى يعدمون (ناصر سبحاتى)
«فاريا ستارك» والإخوان (11) البنّا: المسلم لن يتم إسلامه إلا إذا كان سياسيًا
«فاريا ستارك» والإخوان (9) الجماعة تخفى السلاح المسروق فى عزبة «فرغلى»
«فاريا ستارك» والإخوان (8) انفراد: دور الجماعة فى الأسلحة الفاسدة
«فاريا ستارك» والإخوان (7) كيف دخلت الجماعة حرب فلسطين ولماذا؟
«فاريا ستارك» والإخوان (6) بريطانيا تطلق على الإخوان «طفلها المُدلّل»
«فاريا ستارك» والإخوان (5) لعبة الأمم وصراع الدول الدينية
«فاريا ستارك» والإخوان (4) تنظيم حارس للبترول ومناطح للصهيونية
«فاريا ستارك» والإخوان ( 3) مسيرة الإخوان من البندقية إلى السيفين
«فاريا ستارك»  والإخوان «2»
« فاريا ستارك» والإخوان (١)
الشباب علاقات تعيش
أسوان «قادش والسد والعاصمة الأفريقية»
الإخوان وغير الشرعية
الإهمال والإدمان والإرهاب
الإخوان ومرتزقة الانفتاح الإرهابى
كيف يحمى الجيش الديمقراطية ؟
الصحافة والإعلام والدستور
جيش مصر وحروب القرن «البحار  والإرهاب»
الصفقة سيئة السمعة و28 يناير وإيران
أين الظواهرى.. أين القاعدة؟
الكورة والقوى الشاملة للدولة
الإخوان الإرهابية والمحبة المسيحية
مبارك وشهادته وصفقة القرن
معسكر مشترك للإخوان واليهود
 «المهادن» وهدية الجناح العسكرى وأكذوبة العالمية
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
جماعة «الإخوان الأشعرية» فى الأزهر
ثلاثية الأحداث والأخلاق
(نتنياهو) بين السرية والتكلفة الاقتصادية
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
«شباب» زى الورد ده ولا إيه؟
السيسى يحقق أهداف (حنا وحمدان)
صداقة «السيسى - بوتين» يحميها «المظلِّيون»
المتأسلمون المستقلون.. أين هم؟
بالبلدى كده.. هو السيسى عمل إيه ؟
  الجيش والأحزاب والقانون
لماذا عاد (النجم الساطع)؟
مصر «النمر الأفروآسيوى» القادم
الشائعات الغائصة والزاحفة والعنف المفاجئ
(دين الشارع).. والمنشقون
«البنّا» المنتظر..
الإعلام المحظوظ.. ووزير إعلام شاب
الاستدعاءات الثلاثة للجيش
لماذا لم  يركن «الرئيس» ضهره ؟
«معيط» .. وزير  من المساكن الشعبية
«الصلاة».. و«السلام»!
الهدية.. والروح المعنوية
 ثورة 30 يونيو.. وصفقة القرن
تغيير «دستور» المصالح.. ضرورة وطنية
«شالله يا حسين».. لا يُلدَغ مؤمن مرتين!
الرئيس والمُصَفَّحَة.. والمصالحة!
لماذا لم يعلن عن حرب الاستنزاف الثانية؟
بقلم رئيس التحرير

وثائق الدم!
يَقُول «الإخْوَان» عَلى اللهِ الكَذِبَ، وهُم يَعْلمُون.. يُخادعُون.. يزيفون.. فإذا انكشفت حقيقة ما يفعلون، فَفَريقًا ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
عاطف بشاى
العملية الإرهابية.. وعودة برهامى
د. فاطمة سيد أحمد
حرائر (البنّا)  والقيادات الأُول للأخوات (٢)
هناء فتحى
من قتل  «جيفرى أبستين»؟
اسامة سلامة
رسائل مباراة السوبر الأوروبى
د. ايريني ثابت
رقعة الشطرنج الفارغة!
طارق مرسي
الأهلى والزمالك فى مصيدة «خيال المآتة»
د. حسين عبد البصير
متحف مكتبة الإسكندرية.. هدية مصر للعالم

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF