بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

كيف تدير مخابرات إردوغان إعلام الإخوان؟

518 مشاهدة

1 يونيو 2019
بقلم : هاني عبد الله


مع بداية الأسبوع الماضى.. كشفنا خلال الحلقة الثانية من [وثائق سقوط «الشبكة الإعلامية» للجماعة الإرهابية]، عن أنَّ المحاور التى اعتمدتها وثيقة «مدونة السياسة التحريرية لمنافذ الإخوان الإعلامية» (وهى «وثيقة» تم اعتمادها –أخيرًا – من قِبَل قيادات التنظيم الهاربة بتركيا)، وجهت شبكات التنظيم الإعلامية نحو استهداف «الأمن القومى المصري» بشكل مباشر.. إذ تبنت الوثيقة الأجندة (التركية/ القطرية) الداعمة للجماعات المسلحة بمنطقة الشرق الأوسط، بصورة كاملة.. وقلنا: إن مستوى محاور الوثيقة (فيما يتعلق بعديدٍ من القضايا العربية)، يُحرض – على طول الخط – ضد ثوابت الأمن المصرى؛ إذ تدعم السياسة التحريرية للوثيقة (فى ليبيا على وجه الخصوص) الأجندة (التركية/ القطرية) الداعمة للإرهاب، هناك.

لذلك.. عندما نجحت مؤسسات «الدولة المصرية» (وعلى رأسها جهاز المخابرات العامة) فى استعادة الإرهابى «هشام عشماوي» من ليبيا (فى منتصف الأسبوع ذاته)، كان من الطبيعى أن يحشد التحالف الثلاثى الداعم للإرهاب (الإخوان/ قطر/ تركيا) وسائله كافة؛ لاستهداف القاهرة بشكل مضاد.. كما لم يكن هذا الاستهداف–أيضًا – بمعزل عن دعم بعض «الأجندات الغربية» (البريطانية على وجه الخصوص)؛ إذ كانت تستهدف «الأجندات الغربية» من بين ما تستهدفه، تصوير الإرهابى «هشام عشماوي» على أنه «معارض» للنظام القائم، فى محاولة توظيفية للحدث (سياسيًّا وإعلاميًّا) ضد القاهرة (!)
وفيما يؤكد الواقع باستمرار أنَّ «الدولة المصرية» قادرة على تجاوز مخططات الإرهاب (على الأرض)، فإنه يؤكد كذلك أنَّ القاهرة تتنبه وتتعامل – بوعى كامل – مع مخاطر تطور «الشبكات الإعلامية» بالكفاءة ذاتها.. إذ إن تلك الشبكات (الشبكات الإخوانية على وجه الخصوص) طوّرت من آليات عملها الداخلى [بدعم من جهات و «أجهزة استخبارية» متنوعة]، خلال الفترة الماضية.. وهو ما يستدعى منا – بالضرورة – توضيح أكثر من نقطة فى هذا السياق.

المنصات الإعلامية
بحسب وثيقة جديدة (من بين الوثائق الموضوعة – الآن – أمام أمين عام تنظيم الإخوان الإرهابى،فى تركيا) فإنَّ المجموعة التى يقودها كلٌ من: «محمود عزت» (القائم بأعمال المرشد)، و«محمود حسين» (أمين التنظيم الهارب إلى تركيا)، حرصت - منذ أن استعادت سيطرتها على أغلب منافذ الجماعة الإعلامية – على تطوير هيكل عمل المجموعات الإعلامية التابعة لها إلى حدٍّ بعيد (على خلاف الصورة النمطية التى كانت سائدة فى أوقات سابقة).
.. إذ وفقًا للوثيقة التى تحمل عنوان: [ورقة أولية حول المنصات والمنافذ الإعلامية]، فإنّ «قيادات تركيا» استحدثت داخل «مركزها الإعلامي» مجموعة جديدة من «الوحدات»، منها:
 وحدة الرصد والمتابعة: وهى وحدة رصد «معلوماتية» تعمل على تتبع القضايا التى يُمكن أن يستغلها التنظيم [دعائيًّا] ضد الدولة المصرية، عبر إصدار بيانات أو تصريحات [... إلخ].
 وحدة التحليل السياسي: وهى وحدة متعاونة مع «وحدة الرصد والمتابعة» فى تحديد القضايا أو الأحداث التى يُمكن استغلالها من قبل الجماعة؛ إذ تعمل على تحليل مضمون المعلومات الواردة إليها من وحدة الرصد، ووضع الأطر التى تتحرك من خلالها بقية وحدات المركز الإعلامى.
 وحدة التخطيط: وهى وحدة مُستحدثة من منظومة «جهاز التخطيط» (التابع لتنظيم الجماعة الدولي)؛ إذ تعمل تلك الوحدة على وضع المخططات العامة فى إطار تحديد القضايا المستهدفة.
 وحدة الخطاب: وهى وحدة تعمل على تجميع القضايا المرشحة لإصدار بيانات أو تصريحات من قبل الجماعة؛ إذ تعمل تلك الوحدة على «تصنيف» القضايا وترتيبها وفقًا لأهميتها.. كما تقوم بتحديد أسباب تلك الأهمية (بالنسبة للجماعة الإرهابية).. وما هى أسباب تقديم أو تأخير أى سبب من تلك الأسباب.. إلى جانب صياغة المضامين (فى إطار المعلومات المتوفرة) فى شكل بيانات أو تصريحات.
 وحدة المضامين: وهى الوحدة المسئولة عن تحديد (طرق التناول/ زوايا التناول/ طريقة المعالجة/ مداخل الموضوع المستهدف بالنشر).
 وحدة السوشيال ميديا: وهى المسئولة عن إدارة صفحات الجماعة الإرهابية على مواقع التواصل الاجتماعى المختلفة (فيسبوك/ تويتر/ يوتيوب)، وتنظيم الحملات الإلكترونية (هاشتاجات/ تصاميم/ روابط مساعدة)؛ للضغط والتأثير فى الرأى العام.

محاور الحركة
بشكلٍ عام.. يتركز نشاط تلك الوحدات الست (إلى جانب إشراف القيادة فى تركيا، والمركز الإعلامى)، حول 10 محاور رئيسية، هي:
(1) - تحديد القضية: أى تحديد القضية أو الملف المستهدف.. وهى مسئولية كل من: (القيادة/ وحدة الرصد والمتابعة/ وحدة التحليل السياسى).
(2) - تجميع الترشيحات: أى تجميع القضايا المرشحة للاستهداف من قبل التنظيم ضد الدولة المصرية.. وهى مسئولية: (وحدة الخطاب بالمركز الإعلامى).
(3) - الانتقاء والاختيار: أى تحديد القضايا التى يتم إصدار بيانات أو تصريحات بشأنها.. وهى مسئولية «القيادة» فقط.
(4) - توفير المعلومات: أى توفير المعلومات ذات الصلة بالموضوع أو القضية المنتقاة من جوانبها كافة.. وهى مسئولية كل من: (القيادة/ المركز الإعلامي).
(5) - وضع المضامين: أى تحديد طرق وزوايا معالجة الموضوعات التى يتم طرحها إعلاميًّا.. وهى مسئولية «وحدة المضامين».
(6) - الصياغة: أى صياغة المضامين فى إطار المعلومات المتاحة.. وهى مسئولية (المركز الإعلامى «وحدة الخطاب»).
(7) - المراجعة: أى مراجعة البيانات والتصريحات وفقًا للمعلومات الواردة من القيادة أو المتوفرة لدى التنظيم أو من خلال المضامين التى تم اعتمادها تنظيميًا.. وهى مسئولية كل من: (القيادة/ وحدة المضامين).
(8) - المراجعة النهائية: أى المرحلة الأخيرة من عملية المراجعة (معلومات وصياغة).. وهى مسئولية (المركز الإعلامى «وحدة الخطاب»).
(9) - الاعتماد: أى اعتماد الصور النهائية للنشر .. وهى مسئولية (القيادة/ ومسئول الملف الإعلامى).
(10) - النشر: وهو مسئولية مسئول الملف (بصورة مباشرة) بالتعاون مع مسئول النشر على الموقع الرسمى للجماعة الإرهابية.

تقارير المتابعة
عبر تقارير [دورية] تتابع قيادات التنظيم الهاربة بـ(تركيا) حركة المحاور العشرة السابقة، بشكل منتظم .. إذ يتم عمل تقرير يومى (وآخر شهرى للخارج) بأداء المنافذ الإعلامية.. على أن يتضمن التقرير العناصر التالية:
(أ)- عدد المواد المنشورة على كل منفذ.
(ب)- تصنيف المواد المنشورة فى كل منفذ (وفقًا للتاريخ والمحتوى والقضايا).
(ج)- تقييم المواد المنشورة.
(د)- تحليل محتوى المواد المنشورة؛ للتعرُّف على توجهاتها وسياساتها التحريرية وفقًا لما هو منشور ومقارنتها بالسياسة التحريرية المعتمدة (راجع فى شأن السياسة التحريرية: حلقة الأسبوع الماضى).
(هـ)- تقييم عدد الزوار ومعدل المشاهدة.
(و)- كتابة التوصيات حول مدى تحقيق المنتج المنشور للمستهدف من نشره.

المخابرات التركية
قبل الوصول إلى تلك النقطة، التى تستهدف تصعيد العنف فى الشارع المصرى (عبر الضغط وتوجيه الرأى العام ضد الدولة من الخارج)؛ كان ثمة عديدٌ من التحركات التى ينظمها عددٌ من «إخوان تركيا» بالتعاون مع «وكالة الاستخبارات القومية التركية» هناك، للغرض نفسه.. إذ مرت الجماعة الإرهابية (فى الخارج) بأكثر من مرحلة فى هذا السياق، منذ بدايات العام 2016م.
.. ففى تلك الفترة، كان أن ظهرت – لأول مرة - صفحة تحمل اسم «ثورة الغلابة» يقودها الإخوانى الهارب بتركيا «ياسر العمدة»، أحد مسئولى اللجنة الإعلامية لتنظيم «طلائع حسم» المسلح (التابع لجماعة الإخوان الإرهابية).. إلا أن فشل تلك الصفحة وعدم وجود أى تأثير لها داخل الشارع المصرى، دفع تلك المجموعة لأن تبحث عن بدائل جديدة؛ إذ قام بإنشاء ما يُسمى بانتفاضة «اللهم ثورة»، داعيًّا أعضاء الجماعة الإرهابية لتصنيع قنابل لإلقائها على سيارات الشرطة(!)
وعبر فيديو تمت إذاعته أخيرًا تم عمل تجربة بإلقاء «قنبلة مولوتوف» على حائط، وتبع المشهد تسجيل صوتى للإخوانى ياسر العمدة يقول خلاله: «الإزازة دى لو اترمت من فوق على مدرعة شكرًا على كده.. هتولع فيها هتولع فيها.. مفيهاش كلام»(!).. وخلال الفيديو، تم الكشف عن أن ياسر العمدة قام باللجوء إلى مجموعة من الهاربين، منهم: «أبو عمر المصري» و«أحمد أبو عمار»، مشيرًا إلى أن أبو عمر المصرى انضم للجماعة الإرهابية أواخر العام 2016م.. وهرب من السعودية إلى إحدى الدول الأوروبية.
لكن.. بعد فشل «اللهم ثورة»، أيضًا، كان لا بد من تغيير «ياسر العمدة»، واستبداله بآخر من المتعاونين معه.. عبر تسجيل صوتى آخر لـ«أحمد أبو عمار» (أحد أصدقاء العمدة) قال: «إن «هانى صبري» مؤسس إذاعة «هنا الثورة» طلب منه إنشاء صفحة (يتجاوز عددها مئات الآلاف)، وأن يتصدر المشهد بها شخص يدعى الشيخ خالد، وبعض الشخصيات معه.. وأنه يعلم بعدم ظهور ياسر مرة أخرى(!)
.. وأنَّ «هانى صبري» عرض عليه دعمًا يُقدر بمئات الآلاف من دول (لا من شخصيات مصرية)؛ إذ ستقوم تلك الدول بصرف رواتب للأشخاص العاملين معه (حتى لو تجاوز عددهم 100 ألف شخص!).. موضحًا أنَّ هذه الصفحة ستحمل اسم الانتفاضة.. إذ إنَّ هناك تواصلاً بينهم وبين أحد أجهزة الاستخبارات (الداعمة لهم).. وأنَّ هذا التعاون يستهدف بناء كيان ثورى كبير»(!)

وبالتزامن مع دعم عديد من أجهزة الاستخبارات لتأسيس كيانات «حركية» عنيفة من «شباب الإخوان».. فإن قيادات التنظيم الهاربة بتركيا، هى الأخرى (عبر الأجهزة الاستخبارية ذاتها) كانت ولاتزال تحاول حشد (منافذ التنظيم الإعلامية)؛ لتهيئة الرأى العام لتقبل هذا العنف.. وهو ما كشفته إلى حدٍّ بعيد وثائق الشهور الخمسة الماضية (وتلك – يقينًا – هى قصتنا التالية).
.. يتبع
 




مقالات هاني عبد الله :

الوعي الزائف!
لبنان.. وأحداث أخري!
إفريقيا الرهان علي الحصان!
أرقام القاهرة الصعبة!
وثائق الدم!
السفَّاحون!
عقل الدولة
رسائل شرق المتوسط!
الثائر!
الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
أموال تميم الملعونة
معارك دولة 30 يونيو المستمرة
الحرام في السياسة "التركية / القطرية"!
الثوابت المصرية في القضية الليبية
تقارير الإخوان السرية لاستهداف الدولة المصرية!
خطة الإخوان لتضليل الرأي العام!
سقوط الشبكة الإعلامية للجماعة الإرهابية
المفترون!
لوبي الإخوان الأخير.. في واشنطن
نفط ودماء
الدولة القوية.. والتعديلات الدستورية!
رصاصة الرحمة علي "صفقة القرن"!
الصلاة الحرام!
لصوص القرن!
الرئيس .. والعدالة
العم سام.. وحقوق الإنسان!
المسكوت عنه في معارك الإمام
رصيف "نمرة 6"!
كيف تصنع إرهابيًّا؟!
وثائق الإرهاب القطري في شمال إفريقيا
سنوات "المهمة المستحيلة"!
أعمدة الحُكم السبعة!
خرائط الدم في الشرق الأوسط
100 سنة من الحب والحرية
خريف أوباما!
مصر "المدنية"
حديث الصواريخ!
أعوام الحسم في مئوية السادات
دماء على جدران باريس!
شيوخ وجواسيس أيضًا!
لصوص الدين
الفقيه الذي عذَّبنا!
خصوم الله!
عودة المؤامرة!
محاكمة 25 يناير!
روزاليوسف والسلطة
قمة الثقة
القاهرة.. موسكو
القائد.. والرجال.. والقرار
الدولة اليقظة
القاهرة.. نيويورك
11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
طبول الحرب الإسرائيلية!
الحج لـ "غير الله" عند الإخوان!
التحليل النفسي لـ "أردوغان"!
من يدفع للزمَّار؟!
إسلام ضد الإسلام!
تصحيح "أخطاء التاريخ" في جامعة القاهرة
23 يوليو .. الثورة و "روزاليوسف".. في مواجهة "الموساد"!
الداعية والنساء!
3 يوليو.. كيف أنقذت الثورة "شباب الجامعات" من مخططات الإخوان؟
30 يونيو.. وثائق "الخيانة الإخوانية" لمؤسسات الدولة المصرية
خطايا الكاردينال.. وأخلاقيات السياسة!
كلمة السر: 24 شهرًا !
7 معارك لـ«السيسى».. فى ولايته الثانية
نهاية أسطورة «صفقة القرن»!
الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
الطريق إلى فارس.. استراتيجية ترامب لـ«إعلان الحرب» على إيران!
التنكيت على اليهود.. فى «يوم الاستغلال»!
وقفة مع «العدو» الإسرائيلى!
مصر.. و«الأمن القومى العربى»!
إمبراطورية الكذب!
الاحتلال الأمريكى!
لماذا أعلن «اللوبى الصهيونى» الحرب على انتخابات الرئاسة؟!
«الذكاء العاطفى» للسيسى!
رسائل «الملائكة» للرئيس
كل رجال الأمير!
لماذا تحمى «واشنطن» أبوالفتوح؟!
وقائع إجهاض «حرب الغاز» فى شرق المتوسط
وثائق «الحرب على الإرهاب» فى سيناء
الجيش والاقتصاد
حقيقة ما جرى منذ 7 سنوات!
التربص بالرئيس! لماذا تخشى «واشنطن» الأقوياء؟!
إحنا أبطال الحكاية!
لمصر.. ولـ«عبدالناصر» أيضًا!
أذرع «المخابرات التركية» فى إفريقيا!
وقفة مع «الحليف الأمريكى».. الوقح!
صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!
شالوم.. يا عرب!
التحركات «البريطانية».. لدعم الإرهاب فى «سيناء»!
ليالى «النفط» فى نيقوسيا!
48 ساعة «ساخنة» فى قبرص!
المكاسب «المصرية» من منتدى شرم الشيخ
حقيقة ما يحدث على «حدود مصر» الغربية
كيف تختار «روزاليوسف» أبناءها؟!
اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
حرب استنزاف «أمريكية».. بالشـرق الأوسـط!
خطة «واشنطن».. لإسقاط النظام الإيرانى!
دموع فى عيون «أمريكية» وقحة!
وثائق الإرهاب
من يحكم أمريكا؟!
الصراع على الله!
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
استراتيجيات «التلاعب بالعقول»!
الانتصار للفقراء.. أمن قومى
الجيش والسياسة.. والحكم
بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
الممنوع من النشر.. فى لقاء «رؤساء المخابرات» بالقاهرة!
.. ويسألونك عن «الدعم»!
يوم الحساب!
الانتهـازيـون
كيف يفكر الرئيس؟
الصحافة والسُّلطة
(سنافر) هشام قنديل!
خسئت يا «إريك»!
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF