بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

25 اغسطس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

من تيار إلى تيار

96 مشاهدة

27 يوليو 2019
بقلم : عاطف بشاى


ما شئت لا ما شاءت الأقدار / فاحكم فأنت الواحد القهار/ وكأنما أنت النبى «محمد»/ وكأنما أنصارك الأنصار.. هذه أبيات شعر للشاعر الأندلسى «ابن هانى» فى مدح الخليفة تقارب بينه وبين الآلهة أو الرسل المبعوثين.
ومثلها يكتب الشاعر الكبير «صالح جودت».. قصائد عديدة يتغنى فيها بالملك «فاروق» ثم بـ«عبدالناصر» ثم «السادات».. منها ما كتبه فى مولد الملك: أى يوم سعدت مصر به/ كان فى طى الأمانى حلمًا / مولد الفاروق يوم بلغت/ راية الإسلام فيه القمما..
يقول الكاتب «مصطفى عبيد» الباحث والأديب فى كتابه «الجديد» هوامش التاريخ.. من دفاتر مصر المنسيّة – وهو كتاب شيّق فى سرده.. عميق فى محتواه الفكرى والتاريخى - إن الانحناء مر.. لكنه معتاد ومتكرر.. خاصة من أولئك الذين يكتبون ويبدعون منذ ولدت الدولة فى العالم.. والكلمة قد تكون كاشفة وواعية.. ولكنها قد تكون مستهدفة مصالح ذاتية.. وقراءة سريعة لنصوص الكتابات المصرية القديمة على المعابد تغمسك فى بحار من الدهشة حول تقديس المصريين القدامى لحكامهم وتأليههم لبعضهم، واللافت أن تلك الكتابات استمرت وتنوعت وتلونت بألوان عديدة بين الشعر والشكر والدعاء.. ومن يطالع أرشيف الصحافة المصرية فى العصر الحديث يذهل من كم التزلف والنفاق من شخوص تحولت من نظام إلى نظام ومن حاكم إلى آخر فى سلاسة ومهارة.
ومن الوقائع الطريفة التى أوردها المؤلف فى هذا السياق أن شركة الصابون الشهيرة «نابلسى شاهين» قامت بإطلاق اسم «نابلسى فاروق» على الصابون المنتج لديها فور توليه عرش البلاد رسميًا سنة 1937.. وبعد يومين من طرد الملك فى 26 يوليو 1952 نشرت الشركة إعلانًا فى الصحف تضمن اسم نابلسى فاروق شاهين وشطبت فيه على اسم «فاروق» ثم قالت: «فى الساعة السادسة مساء يوم 26 يوليو تم شطب اسم «فاروق» من تاريخ مصر إلى الأبد.. بعد أن أيقن الشعب والجيش الباسل بأن «فاروق» قد تغير وأصبح خطرًا على كيان مصر ومستقبلها ولذلك نحوه عن حكم مصر وشطبوا اسمه من كل مكان و«نابلسى شاهين» الذى كان قد قرن اسمه باسم «فاروق» يسعده اقتداء بالجيش وبدافع من وطنيته أن يقذف باسم «فاروق» وأن يحمل اسمه من اليوم : «نابلسى شاهين».
تذكرنى هذه الواقعة بأخرى أكثر طرافة صاحبها منتج ومخرج معروف كان قد أنتج وأخرج فيلمًا ميلودراميًا يتضمن قصة حب تافهة تدور أحداثها فى عهد الملك «فاروق» فى جو من الرقص والغناء والحفلات المخملية فى القصور الأرستقراطية الفخمة.. وتنتمى شخوصها إلى أولاد الذوات وأبناء البشوات والعاطلين بالوراثة.. وتصادف عرض الفيلم بعد قيام ثورة «23 يوليو 1952» فأسرع المنتج إلى إضافة عبارة بالبنط العريض على أفيشات الفيلم المعلقة فى الشوارع هى «الفيلم الاشتراكى الكبير»..
ويشير المؤلف أنه حينما تولت جماعة الإخوان المسلمين حكم مصر فى الفترة من يونيو «2012» إلى يوليو «2013» انقلب كثير من المثقفين والمبدعين (المباركين) إلى مصفقين ومبشرين بالعهد الجديد وبالرئيس الفذ.. ووصل الأمر برجل أعمال شهير عرف دومًا بمساندة الحزب الوطنى فى زمن مبارك إلى نشر صفحات كاملة فى الصحف تأييدًا «لمحمد مرسى» واستبشارًا بقدومه.. ووصل الأمر برجل آخر إلى فبركة قصة مفادها تسميته على اسم أحد مؤسسى جماعة الإخوان.. ولما خلع «محمد مرسى» بإرادة الشعب انقلب المصفقون إلى لاعبين.. والحقيقة إنه من قبل وصول الإخوان إلى سدة الحكم.. و«الصفوة» أو النخبة الأفاضل من المثقفين وقادة الرأى فى حال ذعر دائم.. فقد أفزعتهم الأغلبية التى حققها الإخوان فى برلمان «2005».. واستنكروا ونددوا ثم تجاوزوا وصمتوا.. وأفزعهم انتصار «نعم» المؤمنة ضد «لا» الكافرة فى غزوة الصناديق مع أنهم وافقوا وتحمسوا لوجود أحزاب ذات مرجعية دينية باسم الديمقراطية.. أفزعهم تزوير انتخابات الرئاسة والاستفتاء على الدستور وانقلاب الإخوان على الديمقراطية.. وجاهدوا جهادًا عظيمًا لإثبات أن الأغلبية لا تؤيدهم وأن وصولهم إلى الحكم تم برشاوى الزيت والسكر.. وقد أعجبنى بالمناسبة تصريح الروائى الكبير «بهاء طاهر» فى تحقيق صحفى فى هذا الصدد بتأكيده أنه إذا كان الإخوان يوزعون الزيت والسكر.. ويعترفون أنهم بذلك يخدمون المجتمع.. فمن الممكن للمعارضة أن تفعل ما فعله اليسار قديمًا بتفوقه بما يقدمه من خدمات مثل الحملات الطبية فقد أجاب ساخرًا عن سؤال هل «البرادعى» عليه أن يقدم مزيدًا من التضحيات ليتوغل فى قلوب الناس.. فأجاب إن أى زعيم لا يلتحم بالشارع ويظل بين الناس.. يتعلم منهم ويعلمهم فليس أمامه أى فرصة نجاح.. لذلك فحينما صرح «البرادعى» بأن على «مرسى» الذهاب إلى العشوائيات كان من الطبيعى أن نقول له «طيب ماتروح إنت».. «سعد زغلول» نفى وسجن فكانت النتيجة أن أصبح من صنع الشعب الذى التف حوله وهتف له.
و..... وكانت النهاية المخزية أن «عصر» هؤلاء النخبويون الذين يستبدلون قناعًا بقناع.. ويتحولون من تيار إلى تيار ومن مذهب إلى مذهب.. ومن موقف إلى عكسه.. عصروا الليمون.. وذهبوا جماعة إلى «مرسى» يؤيدونه ويباركونه.. ويقدمون له القرابين.. ويسلمون الدولة المدنية. إلى السلطة الدينية.




مقالات عاطف بشاى :

خيال المآتة.. وأدراج الرياح
العملية الإرهابية.. وعودة برهامى
الفصحى.. والظرفاء
أزمة ثقافة.. أم أزمة مجتمع؟!
قال لى « توت»
«الفتوى» وإيمان العجائز
صالونات تنويرية
الفتاوى تستقيل
لجنة الفضيلة المستباحة
الدرجة الثالثة.. والضمير الوطنى
سيبها تعنس
نجيب محفوظ.. «بختم النسر»
اقلب اليافطة
رأى «العقاد» و«سيد قطب» فى المرأة
الشخصية الإرهابية
سيد قطب.. مرة أخرى
صلاة «موج البحر»
اضحك مع «سيد قطب»!
التماثيل المحرمة
تسقط الرجعية!
كرامة المؤلف
فى ذكراه: نقاد «نجيب محفوظ»
الداهية
لجنة «استنهاض الهمم»
ثورة دينية من أجل التنوير
«بطرس» و«محمود».. والإرهاب الأسود
الذين يملكون صكوك التفويض الإلهى
الإرهابى فى أعماقنا
رسالة الفنان عند «توفيق الحكيم»
كلام من دهب بقلم أحمد بهاء الدين
هيكلة الأديرة هى الحل
هيبة الكنيسة
«هياتم» من أهل النار؟!
محنة الدنيا والدين
فن اللا مبالاة الذكى
.. إنهم يكرهون النبهاء!!
رسالة الكراهية فى «صفر» المونديال
وزارة السعادة
يا أطفال العالم اتحدوا!
السادية والمازوكية فى «رامز تحت الصفر»
الكوميديا المفترى عليها
فزع القوالب الجاهزة
الحكيم رجعيًا.. والعقاد عنصريًا
نحو ثورة تنويرية ثانية
«لويس جريس».. رحيق الحكمة
دليلك الذكى للقضاء على التطوير
مئوية مدارس الأحد
«مستكة» و «ريحان» فى «أسوان»
فى عصر الرومانسية
سينما الهلس والعبط
صلاح عيسى أمير الحكى.. ونديم الحى
رُسُل الفقراء
ائتلافات 25 يناير
وثيقة ديمقراطية ناصر فى «ميرامار»
محرر الجسد من ازدراء الروح
عمليات اغتيال وطن
.. إنهم يقتلون «شكسبير» العالم الإسلامى
التنوير يطرد الخفافيش
كتائب قوانين «الحسبة»
«سينما العشوائيات» والتحليل النفسى للشخصية المصرية
رائد التنوير.. والتكفيريون
«جاكسون»تشويش وضبابية وارتباك
اتعلموا الكوميديا من الضيف أحمد
كوميديا سيد قطب
فيلم «حرب أكتوبر» الذى لم تره الشاشة!
مشكلة المتفرج
أعيدوا الجماهير
مستقبل العالم
شخصيات لها العجب!
المطلقات Group!
الكوميديا التى تُبكى
قانون الكراهية.. وحل حزب «النور»
إهانة الكوميديا فى مسلسلات رمضان
المثقفون من المقهى إلى الثورة
سيناريوهات «الورش»..ونقاد «العلاقات العامة»
جمهورية الحب!
الكوميديا بكت فى سينما العيد
الأنبا بيشوى.. الأسقف الوهابى !
انتبه.. الزعيم يرجع إلى الخلف
لعنة أولاد حارتنا تطارد السبع وصايا
أزمة النقد فى المسلسلات الرمضانية
الجمال والقبح فى تليفزيون رمضان
أزهى عصور السينما
ممـدوح الليثى الرجل الذى عاش 1000 عام
فتنة الإخوان وعدالة عبدالناصر
الخروج الكبير للمـرأة
جـوقـة العميـان
«النهضة» للكلاب المدللة!
أسبوع الدم..المصرى بكام النهارده!
ثـورة الملـح»!
يـسـقـط .. يـسـقـط حكم الرجل
«المسيحيين أهمه»
ذنب الثورة في رقبة الليبراليين
بقلم رئيس التحرير

أرقام القاهرة الصعبة!
بامتداد 7 أيامٍ تالية.. تُعيد «القاهرة» فى عديدٍ من المحافل الدولية ترسيخ ملامح أجندتي: «مصر 2030م»، و&la..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

عاطف بشاى
خيال المآتة.. وأدراج الرياح
مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
حرائر «البنّا» وانقلاب إخوان «منير» (3)
محمد جمال الدين
رسائل الرئيس.. وحق الدولة
د. مني حلمي
التبريرات غير الأخلاقية لخيانة الرجال
اسامة سلامة
لماذا صمتوا؟!
طارق مرسي
ليالى الأنس فى مقدونيا
د. ايريني ثابت
بيع عقلك: شوف الشارى مين!
حسين دعسة
(The World as It Is- العالم كما هو)
د. حسين عبد البصير
السحر الفرعونى

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF