بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

25 اغسطس 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

السفَّاحون!

123 مشاهدة

10 اغسطس 2019
بقلم : هاني عبد الله


وفقًا لاعترافات الإرهابى المضبوط «حسام عادل أحمد» (اسمه الحركى: مُعاذ)، فإنّ منفذ تفجير معهد الأورام «عبدالرحمن خالد محمود»، واسمه الحركى «معتصم» (عضو حركة حسم التابعة لتنظيم الإخوان الإرهابى)، كانت قد صدرت له الأوامر بنقل كمية من المتفجرات بالسيارة (المتسببة فى الحادث) إلى مكان محدد (يعلمه معتصم)، قبل صدور أوامر أخرى بتنفيذ عمل إرهابى جديد.

يقول «الإرهابى المضبوط» (21 سنة), إنَّ التكليفات كانت تصل إليهم (بشكل منفرد ومستقل) من مسئولى التنظيم فى كل من: تركيا والسودان.. وأنه انضم إلى «تنظيم حسم» بالعام 2018م (قطاع الدعم اللوجستى والرصد).. وأنه علم من معتصم (عبدالرحمن خالد/ 25 سنة)، بشكلٍ مباشر، أنه تم تكليفه بعملية نقل المتفجرات.
ينتمى كل من: «عبدالرحمن خالد» (منفذ العملية الإرهابية)، و«حسام عادل» (الإرهابى المضبوط) إلى البلدة نفسها (سنورس/ الفيوم).. لذلك، تكفل حسام عادل (مُعاذ)، بترتيب لقاء بين «عبدالرحمن خالد» (معتصم)، وثلاثة أفراد من أسرته (من بينهم شقيقه)، قبل يوم واحد من العملية الإرهابية بـ«حديقة الأزهر» بالقاهرة (أى يوم السبت 3 أغسطس 2019م).. وهو – بالمناسبة – لقاء التقطته، أيضًا، كاميرات التصوير.

فى اليوم التالى، للقاء حديقة الأزهر، انطلق خط سير السيارة (المسروقة)، مارًا بمبنى «رئاسة حى النزهة»، وشارع صلاح سالم، ثم حديقة الأزهر، فى اتجاه «سور مجرى العيون».. قبل أن يقطع شارع «قصر العينى»، متجهًا لشارع كورنيش النيل، والسير عكس الاتجاه (بطريق الخطأ)، قبل تنفيذ الحادث.
توصلت «وزارة الداخلية» (عبر جمع المعلومات وتحليلها بمعرفة قطاع الأمن الوطنى) إلى هوية مرتكب الحادث (المطلوب ضبطه سابقًا على ذمة القضية 122/ 2018م/ جنايات عسكرية).. وعبر مضاهاة البصمة الوراثية لأشلاء منفذ العملية الإرهابية، مع نظيرتها لأفراد أسرته، تأكدت الهوية.

على هاتف «الإرهابى المضبوط» (حسام عادل)، كان هناك عدد من المكالمات الهامة.. منها مكالمة [مُسجلة] بين «إبراهيم خالد» شقيق منفذ الحادث (وهو عضو بالخلية نفسها)، وأحد القيادات الهاربة (اسمه الحركي: محمد عايش)؛ إذ كان يسأل الأخير (بعد ورود الأنباء عن عملية التفجير) عن كيفية الوصول إلى الإرهابى «عبدالرحمن» (منفذ العملية).. وأن شقيق الإرهابى أخبره بأنه لا يملك وسيلة للوصول إليه، وأنه كان معه يوم السبت (يقصد أثناء لقاء حديقة الأزهر).. وأن شقيقه (منفذ العملية) أخبره بعدم محاولة الاتصال به (على رقم سبق له الاتصال منه).. وكاشفًا - أيضًا - عن أن الاتصالات كانت تتم عبر «تليجرام» بين الإرهابيين.
نجحت «الأجهزة الأمنية» فى إلقاء القبض على الإرهابى «إبراهيم خالد» (شقيق منفذ العملية).. ووفقًا للبيان الصادر مساء أمس الأول عن «وزارة الداخلية»؛ فإن شقيق الإرهابى كان إحدى وسائل الاتصال وتلقى التكليفات من كوادر حسم (الإرهابية) بالخارج، ومنهم: القيادى بتنظيم الإخوان الإرهابى «أحمد محمد عبدالرحمن عبدالهادى» (هارب خارج البلاد).
وبحسب البيان أيضًا، فإنه عقب ضبط المدعو «إبراهيم خالد» (شقيق الإرهابى منفذ العملية)، قام بالإرشاد عن مكان الإرهابى «إسلام محمد قرنى محمد» (السابق اتهامه فى إحدى قضايا تصنيع المتفجرات، وإتلاف محولات الكهرباء، وأحد عناصر حركة حسم الإرهابية بمنطقة التبين فى حلوان).. وعند مداهمة المكان، أطلق المدعو «إسلام محمد قرنى» النيران على القوات.. وخلال تبادل إطلاق النيران، حاول «إبراهيم خالد» (شقيق الإرهابى منفذ العملية) الهرب، هو الآخر.. فجرى التعامل معهما؛ ما أسفر عن مصرعهما.

يقول بيان «وزارة الداخلية»، أيضًا: إنه من خلال ملاحقة باقى عناصر الخلية الإرهابية، أمكن تحديد وكرين، اتخذتهما تلك العناصر للاختباء، والانطلاق منهما؛ لتنفيذ عملياتهم الإرهابية، أحدهما: مبنى مهجور على الطريق الصحراوى بمركز إطسا (محافظة الفيوم)، والآخر شقة كائنة بالإسكان الاجتماعى فى منطقة الشروق.
لذلك، أعدت وزارة الداخلية المأموريات اللازمة، لاقتحام الوكرين.. وعقب تقنين الإجراءات، جرت مداهمة الوكر الأول (بمركز إطسا)، حيث حاولت المجموعة الإرهابية الموجودة داخله تفجير عبوات ناسفة، وإطلاقها على القوات تحت ساتر من الرصاص، فتعاملت القوات معهم.. مما أسفر عن مصرع 8 عناصر من الخلية الإرهابية المسلحة، وعثر بحوزتهم على [5 أسلحة آلية، بندقيتى خرطوش، 5 عبوات معدة للاستخدام، كمية من المواد المستخدمة فى تصنيع العبوات، مجموعة من الدوائر الكهربائية].
وعند مداهمة الوكر الثانى (وكر منطقة الشروق)، أطلقت المجموعة المسلحة بداخله النيران على القوات، فتم التعامل معهم.. مما أسفر عن مصرع 7 من عناصر الخلية الإرهابية المسلحة، والعثور بحوزتهم على [4 أسلحة آلية، وبندقية خرطوش].. كما تم العثور على معمل لـ«تصنيع العبوات المتفجرة»، وبداخله كميات مختلفة من المواد المستخدمة فى تصنيع تلك العبوات. 




مقالات هاني عبد الله :

أرقام القاهرة الصعبة!
وثائق الدم!
عقل الدولة
رسائل شرق المتوسط!
الثائر!
الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
أموال تميم الملعونة
معارك دولة 30 يونيو المستمرة
الحرام في السياسة "التركية / القطرية"!
الثوابت المصرية في القضية الليبية
تقارير الإخوان السرية لاستهداف الدولة المصرية!
كيف تدير مخابرات إردوغان إعلام الإخوان؟
خطة الإخوان لتضليل الرأي العام!
سقوط الشبكة الإعلامية للجماعة الإرهابية
المفترون!
لوبي الإخوان الأخير.. في واشنطن
نفط ودماء
الدولة القوية.. والتعديلات الدستورية!
رصاصة الرحمة علي "صفقة القرن"!
الصلاة الحرام!
لصوص القرن!
الرئيس .. والعدالة
العم سام.. وحقوق الإنسان!
المسكوت عنه في معارك الإمام
رصيف "نمرة 6"!
كيف تصنع إرهابيًّا؟!
وثائق الإرهاب القطري في شمال إفريقيا
سنوات "المهمة المستحيلة"!
أعمدة الحُكم السبعة!
خرائط الدم في الشرق الأوسط
100 سنة من الحب والحرية
خريف أوباما!
مصر "المدنية"
حديث الصواريخ!
أعوام الحسم في مئوية السادات
دماء على جدران باريس!
شيوخ وجواسيس أيضًا!
لصوص الدين
الفقيه الذي عذَّبنا!
خصوم الله!
عودة المؤامرة!
محاكمة 25 يناير!
روزاليوسف والسلطة
قمة الثقة
القاهرة.. موسكو
القائد.. والرجال.. والقرار
الدولة اليقظة
القاهرة.. نيويورك
11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
طبول الحرب الإسرائيلية!
الحج لـ "غير الله" عند الإخوان!
التحليل النفسي لـ "أردوغان"!
من يدفع للزمَّار؟!
إسلام ضد الإسلام!
تصحيح "أخطاء التاريخ" في جامعة القاهرة
23 يوليو .. الثورة و "روزاليوسف".. في مواجهة "الموساد"!
الداعية والنساء!
3 يوليو.. كيف أنقذت الثورة "شباب الجامعات" من مخططات الإخوان؟
30 يونيو.. وثائق "الخيانة الإخوانية" لمؤسسات الدولة المصرية
خطايا الكاردينال.. وأخلاقيات السياسة!
كلمة السر: 24 شهرًا !
7 معارك لـ«السيسى».. فى ولايته الثانية
نهاية أسطورة «صفقة القرن»!
الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
الطريق إلى فارس.. استراتيجية ترامب لـ«إعلان الحرب» على إيران!
التنكيت على اليهود.. فى «يوم الاستغلال»!
وقفة مع «العدو» الإسرائيلى!
مصر.. و«الأمن القومى العربى»!
إمبراطورية الكذب!
الاحتلال الأمريكى!
لماذا أعلن «اللوبى الصهيونى» الحرب على انتخابات الرئاسة؟!
«الذكاء العاطفى» للسيسى!
رسائل «الملائكة» للرئيس
كل رجال الأمير!
لماذا تحمى «واشنطن» أبوالفتوح؟!
وقائع إجهاض «حرب الغاز» فى شرق المتوسط
وثائق «الحرب على الإرهاب» فى سيناء
الجيش والاقتصاد
حقيقة ما جرى منذ 7 سنوات!
التربص بالرئيس! لماذا تخشى «واشنطن» الأقوياء؟!
إحنا أبطال الحكاية!
لمصر.. ولـ«عبدالناصر» أيضًا!
أذرع «المخابرات التركية» فى إفريقيا!
وقفة مع «الحليف الأمريكى».. الوقح!
صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!
شالوم.. يا عرب!
التحركات «البريطانية».. لدعم الإرهاب فى «سيناء»!
ليالى «النفط» فى نيقوسيا!
48 ساعة «ساخنة» فى قبرص!
المكاسب «المصرية» من منتدى شرم الشيخ
حقيقة ما يحدث على «حدود مصر» الغربية
كيف تختار «روزاليوسف» أبناءها؟!
اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
حرب استنزاف «أمريكية».. بالشـرق الأوسـط!
خطة «واشنطن».. لإسقاط النظام الإيرانى!
دموع فى عيون «أمريكية» وقحة!
وثائق الإرهاب
من يحكم أمريكا؟!
الصراع على الله!
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
استراتيجيات «التلاعب بالعقول»!
الانتصار للفقراء.. أمن قومى
الجيش والسياسة.. والحكم
بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
الممنوع من النشر.. فى لقاء «رؤساء المخابرات» بالقاهرة!
.. ويسألونك عن «الدعم»!
يوم الحساب!
الانتهـازيـون
كيف يفكر الرئيس؟
الصحافة والسُّلطة
(سنافر) هشام قنديل!
خسئت يا «إريك»!
بقلم رئيس التحرير

أرقام القاهرة الصعبة!
بامتداد 7 أيامٍ تالية.. تُعيد «القاهرة» فى عديدٍ من المحافل الدولية ترسيخ ملامح أجندتي: «مصر 2030م»، و&la..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

عاطف بشاى
خيال المآتة.. وأدراج الرياح
مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
حرائر «البنّا» وانقلاب إخوان «منير» (3)
محمد جمال الدين
رسائل الرئيس.. وحق الدولة
د. مني حلمي
التبريرات غير الأخلاقية لخيانة الرجال
اسامة سلامة
لماذا صمتوا؟!
طارق مرسي
ليالى الأنس فى مقدونيا
د. ايريني ثابت
بيع عقلك: شوف الشارى مين!
حسين دعسة
(The World as It Is- العالم كما هو)
د. حسين عبد البصير
السحر الفرعونى

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF