بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

حرائر « البنّا» وتجنيد الممثل « حسين صدقى» (4)

65 مشاهدة

31 اغسطس 2019
بقلم : د. فاطمة سيد أحمد


يخترق الإخوان كل المجالات بطرق شتى ولا يتركون فرصة واحدة تمر دون الانتفاع لصالح أفكارهم التى يغلفونها بكل ماهو مقبول وبراق ولكن الداخل عبوة ألغام تنفجر فى وجه المجتمع تحت زعم مكارم الأخلاق والحرام والحلال، هكذا منحت الجماعة الأموال للممثل (حسين صدقى)  من خلال شركة كان قد أسسها عام ٤٢ وأطلق عليها (شركة مصر الحديثة للإنتاج) لينتج مجموعة أفلام فى الخمسينيات وحتى بداية الستينيات كلها تنهى عن عمل المرأة وأن البيت وتربية الأولاد مكانها الوحيد والطبيعى، وألا سيكون التشرد من نصيب أسرتها وتخللت هذا آيات قرآنية تُتلى أثناء الفيلم لطاعة المرأة لزوجها ولا تخالفه الرأى مهما كان وعبر ومواعظ لا يختلف عليها اثنان ولكن النتيجة تكون هى فى التراجع للأفكار التقدمية الذى كان ينادى بها عبدالناصر واهتمامه بعمل المرأة وتقلُّدها وظائف عليا حتى الوزيرة وهذا كان لا يتماشى أبدًا مع فكر الإخوان، ويعتبر صدقى أول من أطلق مصطلح السينما النظيفة ويرى أن السينما بدون الدين لا تؤتى ثمارها، وفى فبراير عام ٧٦ وهو على فراش الموت أوصى أولاده بحرق كل  ما يقع تحت أيديهم من أفلامه ماعدا فيلم (سيف الله خالد بن الوليد) ويذكر أن الهيئة العامة للسينما كرمته عام ٧٧ كأحد رواد السينما أى بعد موته بعام وتوصيته بحرق أفلامه؟
لكن المفارقة تكون أن تجنيد هذا الممثل كان عن طريق ابنته (سوزي) التى كانت تعمل سكرتيرة لـ(زينب الغزالى) وأيضًا كانت متزوجة من العقيد (على شفيق) مدير مكتب المشير (عبدالحكيم عامر) وقد أنجب شفيق من سوزى معظم أولاده ما عدا ابنه الأصغر (أحمد) الذى أنجبه من الفنانة (مها صبري) بعد زواجه منها فى بداية الستينيات، والحقيقة أن (شفيق) عندما اكتشف ميول زوجته سوزى للإخوان وانخراطها وسطهم طلقها ولكنه لم يوش بها من أجل أولاده، واتجه هو إلى ملذاته فتزوج من الراقصة (نجوى فؤاد) سرًا ثم طلقها من أجل زواجه رسميًا بـ(مها) وقد قتل شفيق فى لندن عام ٧٧ حيث كان يعيش وقتها، ولكن لم يحسم هل قتله الإخوان أم تجارة السلاح الذى كان يعمل بها أم  الاثنين، حيث يرجح أن الإخوان دفعوا بشركائه لقتله تحت زعم الاختلاف فى الأنصبة؟
ولتجنيد الممثل صدقى وابنته قصة طويلة بطلتها (زينب الغزالى) الدموية التى انضمت إلى الإخوان وهى الوفدية وأخت الشيوعيين وهى تمثل الجيل النسائى الثانى فى الجماعة،  وأطلقت على نفسها لقب (الداعية) فى حقبة ما بعد ثورة ٥٢ وحتى نهاية الثمانينيات وقامت بدورين، أولهما عندما نصّبت نفسها زعيمة لإحياء دور الجماعة وتقابل فكرها آنذاك مع (سيد قطب) فى استخدام العنف كوسيلة ضرورية حسب فكرهم، لذلك ترأست شباب الجماعة الجدد الذين أحيت بهم مرة أخرى تجديد دماء جماعة الإخوان المنحلة، بعد ذلك تم اعتقالها فى الستينيات ولذلك نضب تمويل إنتاج أفلام (حسين صدقى) فتوقفت، ولكن زينب خرجت فى السبعينيات لتعيد مرة أخرى قسم الأخوات، وقامت بالاتصال ببنات الإخوان لتحضير كوادر نسائية جديدة، مما يجعلنا نطلق عليها «الأم الروحية لقسم الأخوات الجدد).
و«زينب الغزالى الجبيلى» من مواليد ٢ يناير عام ١٩١٧، مسقط رأسها قرية «ميت يعيش» بالدقهلية، وكان إخوتها الذكور شيوعيين ومسيطرين على القرية ولذلك لم يقدر الإخوان على إنشاء (شعبة) لهم هناك، وهى كانت وفدية تنتمى إلى حزب الوفد، كانت لها علاقة بـ« سنية قراعة»  الصحفية فى فترة الأربعينيات وأوائل الخمسينيات ذات العلاقات المتشابكة المشبوهة، كما وطدت زينب علاقتها مع الملك  «سعود» وأنشأت مجلة  (السيدات المسلمات) وكانت تضع عليها صورته لكى يمول لها المجلة وقد حصلت منه فى ذلك الوقت على نصف مليون دولار، ويذكر أن الإخوان عن طريق زينب تضامنوا مع الملك (سعود) ضد (فيصل) ولكن إخوان السعودية رفضوا هذا التضامن من أجل مصالحهم.
كانت الزيجة الأولى لـ«زينب» من الشيخ «محمد حافظ التيجانى» شيخ الطريقة التيجانية فى مصر والسودان، ولكنها انفصلت عنه بسبب رفضه عملها بالسياسة، أما الزوج الثانى فقد كان (محمد سالم) صاحب شركات أتوبيس شرق الدلتا وقد اعتقل كونه زوجها بالسجن الحربى ثلاثة شهور وكان متزوجًا باثنتين غيرها وكان يحضر لها عشرة أيّام ويترك لها عشرين يوما تعمل فيهما بالسياسة، وكانت حاصلة على الابتدائية القديمة ومن أسرة ثرية ليس لديها إخوة بنات وكان والدها يعمل بالفلاحة حيث كان من الأعيان مالكى الأراضى، وقد تبنت زينب فى الثمانينيات ماعرف بـ« توبة الفنانات».  
ويذكر (على عشماوي) فى مذكراته عن (زينب) علمه بأنها موضع ثقة متفردة مع المرشد الثانى (حسن الهضيبي) وأنها وسيلة الاتصال التى يأمن لها،  ويقول (على) حتى هذا الوقت كنت أعلم أن زينب تعمل فى الحقل الإسلامى ولكن عن طريق السيدات المسلمات هى وشريكة لها ولكنهما انفصلتا وأسست كل منهما جمعية نسائية تعمل من خلالها وكنت أعلم أيضًا أنها وفدية مخلصة ولهذا أدهشنى صلتها الجديدة بالإخوان، وكنت قد تحدثت بذلك مع الإخوانى الشيخ (عبدالفتاح) فنقل لها ما  قلته عنها، ورتب لى معها لقاء فى منزلها بمصر الجديدة وجلسنا نتحدث أكثر من ساعتين أخبرتنى فيهما عن رحلتها مع الإخوان وكيف انفصلت عن زميلتها فى الجمعية القديمة وأسست الجمعية الجديدة، وأن سكرتيرتها هى زوجة (على شفيق) وابنة الممثل (حسين صدقى) لتؤكد لى بأنها تعمل على تجنيد زوجات المسئولين الكبار ليكن تعزيزًا للدعوة.




مقالات د. فاطمة سيد أحمد :

« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
حرائر « البنّا» و«المعتزمات» (5)
حرائر «البنّا» وانقلاب إخوان «منير» (3)
حرائر (البنّا)  والقيادات الأُول للأخوات (٢)
حرائر  « البنا» والرئيسة  « المفداة»  (١)
المعارضة العادلة والمؤتمر السابع للشباب
«قطر» الحبيسة و«بربرة» المنطلقة
«ناصر»  يمنح  «روزا»  100 ألف جنيه 
«حماس» والتمزق فى ثلاث جبهات
فاريا ستارك.. والإخوان «15»   «لقمة وطلعت مصطفى وندا والقرضاوى والعشماوي» مؤسسو إخوان العرب 
حرب الاستنزاف السياسى من 25 يناير 2011 : 30 يونيو 2013
« فاريا ستارك» والإخوان ( 13 ) الجماعة وآية الله فى رباط لقيام إسرائيل من النيل للفرات
« فاريا ستارك» والإخوان ( 12 ) الجماعة والنظام الإيرانى يعدمون (ناصر سبحاتى)
«فاريا ستارك» والإخوان (11) البنّا: المسلم لن يتم إسلامه إلا إذا كان سياسيًا
«فاريا ستارك» والإخوان (10) «البنا» وطلباته الثلاثة من الحكومة
«فاريا ستارك» والإخوان (9) الجماعة تخفى السلاح المسروق فى عزبة «فرغلى»
«فاريا ستارك» والإخوان (8) انفراد: دور الجماعة فى الأسلحة الفاسدة
«فاريا ستارك» والإخوان (7) كيف دخلت الجماعة حرب فلسطين ولماذا؟
«فاريا ستارك» والإخوان (6) بريطانيا تطلق على الإخوان «طفلها المُدلّل»
«فاريا ستارك» والإخوان (5) لعبة الأمم وصراع الدول الدينية
«فاريا ستارك» والإخوان (4) تنظيم حارس للبترول ومناطح للصهيونية
«فاريا ستارك» والإخوان ( 3) مسيرة الإخوان من البندقية إلى السيفين
«فاريا ستارك»  والإخوان «2»
« فاريا ستارك» والإخوان (١)
الشباب علاقات تعيش
أسوان «قادش والسد والعاصمة الأفريقية»
الإخوان وغير الشرعية
الإهمال والإدمان والإرهاب
الإخوان ومرتزقة الانفتاح الإرهابى
كيف يحمى الجيش الديمقراطية ؟
الصحافة والإعلام والدستور
جيش مصر وحروب القرن «البحار  والإرهاب»
الصفقة سيئة السمعة و28 يناير وإيران
أين الظواهرى.. أين القاعدة؟
الكورة والقوى الشاملة للدولة
الإخوان الإرهابية والمحبة المسيحية
مبارك وشهادته وصفقة القرن
معسكر مشترك للإخوان واليهود
 «المهادن» وهدية الجناح العسكرى وأكذوبة العالمية
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
جماعة «الإخوان الأشعرية» فى الأزهر
ثلاثية الأحداث والأخلاق
(نتنياهو) بين السرية والتكلفة الاقتصادية
السيسى يصرف لنفسه (توجيه)
«شباب» زى الورد ده ولا إيه؟
السيسى يحقق أهداف (حنا وحمدان)
صداقة «السيسى - بوتين» يحميها «المظلِّيون»
المتأسلمون المستقلون.. أين هم؟
بالبلدى كده.. هو السيسى عمل إيه ؟
  الجيش والأحزاب والقانون
لماذا عاد (النجم الساطع)؟
مصر «النمر الأفروآسيوى» القادم
الشائعات الغائصة والزاحفة والعنف المفاجئ
(دين الشارع).. والمنشقون
«البنّا» المنتظر..
الإعلام المحظوظ.. ووزير إعلام شاب
الاستدعاءات الثلاثة للجيش
لماذا لم  يركن «الرئيس» ضهره ؟
«معيط» .. وزير  من المساكن الشعبية
«الصلاة».. و«السلام»!
الهدية.. والروح المعنوية
 ثورة 30 يونيو.. وصفقة القرن
تغيير «دستور» المصالح.. ضرورة وطنية
«شالله يا حسين».. لا يُلدَغ مؤمن مرتين!
الرئيس والمُصَفَّحَة.. والمصالحة!
لماذا لم يعلن عن حرب الاستنزاف الثانية؟
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF