بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

خواطر فنية

66 مشاهدة

31 اغسطس 2019
بقلم : مفيد فوزي


«الفن مسئولية أخلاقية، ومَهما كانت شهرة فنان دون هذه المسئولية تسقط عنه صفة الفنان».


> الثقافة ليست غناءً فقط، إنما هى كتاب وفكر وآراء.
    والملاحظ تقلص الصالونات الأدبية، فلم يعد هناك «صالون ثقافى» بحجم نجيب محفوظ. هناك صالون شهرى للكاتبة فاطمة ناعوت وله جمهوره، ولكنه صالون ملاكى لصاحبته، أمّا احتدام الآراء وتصارعها بتحضر، فلايزال أملاً فى الثقافة.
> هناك شعراء عظام، ولكن قصائدهم لا تصلح للغناء، هناك صلاح عبدالصبور وفاروق جويدة. وربما اختار عبدالحليم قصيدة واحدة لعبدالصبور، ولكن نزار قبانى هو الشاعر الأشهر الذى قدّم للغناء قصائد هى جزء من ملف العشق والحب، والشاعرة الوحيدة التى طلبت قصائدها للغناء هى الشاعرة سعاد الصباح.
> يظل د. زاهى حواس سفيرًا متجولًا فى العالم لآثار مصر.
> للمرّة الثانية أذهب لمسرح محمد صبحى لأرى مسرحيته «خيبتنا» وأكتشف أن مسرحه يبث مع الضحك مضمونًا فى الوجدان يبقى. وهذا دور المسرح فيما أظن.
    وقد كنت أختلف مع الكبير فؤاد المهندس حين يقول: «الضحك للضحك»، هدف، وظنى أن كل فنان كوميدى يرى مفهوم الضحك حسب ثقافته. هنا لا بُدّ من الإشادة ببرنامج تليفزيونى تحت عنوان «آدم شو» للنجم أحمد آدم. لقد كنت من جمهوره المشاهد وكان له شطحات سياسية تفطس م الضحك!
> الذكاء الاجتماعى كان نصف الفنان عبدالحليم حافظ. وأى فنان لا يملك هذا الذكاء الاجتماعى هو «أباجورة.. مطفية»!
> قيل إن مسلسل «فالنتينو» قيد التصوير الآن، ثم قيل إن التصوير توقف. من يبدد هذا الغموض؟!
> معظم البنات الجديدات فى التمثيل متشابهات «قطعية واحدة» العيون والخدود والشفاه والحواجب و.. التاتو!!
> الممثل على ربيع.
> لولا تشجيع «سامى أفندى سليمان» ناظر مدرسة بنى سويف الثانوية الأميرية.. لمحاولاتى الأولى المبكرة فى إصدار جريدة حائط، أحررها من الألف إلى الياء، ما كنت قد احترفت الصحافة نصف قرن!
> محمد ثابت، فنان نحات، صاحب تماثيل عبدالحليم وفريد الأطرش فى الأوبرا وأقتنى تمثالًا لفيروز إهداء من محمد ثابت. المهم أن محمد ثابت فنان متواضع للغاية ولا يحظى بالشهرة التى تتناسب مع حجم ما ينحت من الشخصيات، لكنه فنان حساس معبر.
> تكاد الإعلانات تشوّه طريق المحور، ولكنها سطوة شركات الإعلانات!
>ظللت فترة طويلة أقاطع الغناء الأجنبى، حتى جاء فيلم «رجل وامرأة» للمخرج الفرنسى كلود ليلوش، فوجدت نفسى مشدودًا لموسيقاه وعند ذلك التاريخ صرت أنتقى ما أسمعه، كلمات الأغنية قبل اسم المغنى.
> رأيت الفنانة سميرة عبدالعزيز- زوجة الراحل الكاتب محفوظ عبدالرحمن- مع محمد صبحى على المسرح ولاحظت أن عند ظهورها صفق لها بشدة جمهور المسرح. سميرة عبدالعزيز لها نكهة خاصة كممثلة «المصرية الطيبة» وقد برعت فى الدور الذى أسنده لها محمد صبحى فى «خيبتنا».
> أحمد عبدالعزيز، فنان محترم ورصين وله أدواره التى يجسدها باقتدار وهو من بين قلائل، أحترمه كفنان صاحب رأى.
> لم أصادف فى حياتى فنانة تلقائية ما فى قلبها على لسانها مثل «وردة»، ولم أصادف فنانة حذرة مثل «نجاة»، ولم أصادف فنانة تغنى مثلما تتنفس مثل «أصالة».
>أقرأ هذه الأيام كتابًا مترجمًا عن «التأمل فى الحياة» فن النشوة الداخلية. المؤلف يريد أن يقول لنا إن التأمل وعى ومراقبة وهو طبيعتك وذاتك المتنغمة مع وجودك. التأمل هو صفاء الوعى وهو محاولة القفز إلى اللا وعى. وحين يكون التأمل منهجك، فأنت ترى ما لا يراه غيرك.


رسائل على الموبايل

1 - سيد زايد «عامل»:
    «كان فريد شوقى يمثل شخصية العامل المكافح وأبحث الآن عمّن يؤدى دور عامل فى السينما فلا أجد».
2 - نور عبدالموجود «طبيبة»:
    «صورة الطبيب فى السينما مضحكة وهزلية، يُرجَى التصحيح».
 3  - إيناس دكرورى «المنيا»:
    «مال أفلام اليومين دول ابتعدت جدّا عن مجتمعنا، فهل نحن مجتمع تكساس الأمريكى؟».
4 - سلمى النجوى «باحثة»:
    «قليلة جدّا المعلومات عن أسمهان. أنا باحثة وبذلت جهدًا مضنيًا ولا يزال ما نعرفه عن أسمهان ضئيلًا».




مقالات مفيد فوزي :

خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
خواطر فنية
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF