بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 اكتوبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

تكريم نبيلة

57 مشاهدة

5 اكتوبر 2019
بقلم : طارق مرسي


وسط فوضى التكريمات لمن لا يستحق.. يُكرم مهرجان الإسكندرية السينمائى لدول البحر المتوسط من هو أحق بإطلاق الدورة رقم 35 باسم «نبيلة عبيد»، وتكريمها على مسيرتها السينمائية الحافلة بالأعمال التى تستحق فصلاً كاملاً فى كتاب السينما المصرية عبر أكثر من مائة عام.

نبيلة عبيد- عبر أكثر من 50عامًا- قدمت كتالوجًا سينمائيًا لا يمكن تجاهله بدأته بدور صامت فى فيلم «مفيش تفاهم» إخراج مكتشفها الراحل عاطف سالم ومنه رأسا إلى البطولة المطلقة فى فيلم «رابعة العدوية» الذى حقق لها شهرة واسعة، ونجاحًا ممتدًا وعابرًا للأجيال العاشقة للفن السابع والذى راهن المخرج الراحل «نيازى مصطفي» بالنبوغ المبكر لنبيلة فيه،وتوالت أعمالها وعطاؤها السينمائى حتى منحها الجمهور لقب «نجمة مصر الأولي» بعد سلسلة من الأفلام التى لاقت نجاحًا جماهيريًا كبيرًا فى فترة التسعينيات، لعل أبرزها على الإطلاق «قضية سميحة بدران» و«ديك البرابر» و«توت توت» و«هدى ومعالى الوزير» و«كشف المستور» و«المرأة والساطور» و«الراقصة والسياسي» الذى اختارته للعرض فى ليلة تكريمها بمهرجان الإسكندرية احترامًا لرأى جمهورها الذى يحاصرها أينما تكون بدورها فيه.
تعود «نبيلة» لتعيد ذكريات أيامها الحلوة لها فى مهرجان الإسكندرية الذى منحها أول جائزة فى مشوارها السينمائى وهى جائزة أحسن ممثلة عن دورها فى فيلم «ولا يزال التحقيق مستمرًا» وهو الفيلم الذى تدين به بالولاء والفضل، للكاتب الراحل والكبير إحسان عبدالقدوس وهو من أهداها هذه الرواية وقال لها بالحرف الواحد «هيعمل منك ممثلة كويسة» وتحققت نبوءة إحسان بحصولها على الجائزة الكبرى كأحسن ممثلة فى مهرجان الإسكندرية.
اسم نبيلة اقترن بالأستاذ إحسان فى عدد من الأعمال المهمة فى مشوارها السينمائى بدأته بفيلم «..وسقطت فى بحر العسل» وتوقع لها فيه النجومية المبكرة، حتى إنه تحول إلى مرجعية فنية لمشوارها الفنى كله ومعه الكاتبان الكبيران وحيد حامد ومصطفى محرم، وهما أشهر من كتب لها سيناريوهات من روايات إحسان عبدالقدوس الذى لا تترك له مناسبة فى «روزاليوسف» فى ذكرى ميلاده أو رحيله إلا وشاركت فيها لتسترجع إبداعات من زمن فات تقديرًا وامتنانًا واحترامًا لهذا الكاتب العملاق.
علاقة الأستاذ إحسان بالنجمة الكبيرة نبيلة عبيد لم تنته برحيله ولكنها تظل نموذجًا يحتذى به بين الفنان الواعى والأديب والإعلامى والتى ذهبت ولم تعد فى عصرنا الحالى، الأمر الذى يعكس التدهور الذى أصاب الشارع السينمائى لابتعاد نجومه وصُناعه عن الروايات الأدبية ومازالت الأزمة مستمرة والفجوة تتسع باعتماد أولى الأمر السينمائى على نماذج مشوهة ومتدنية على الشريط السينمائى لا تحمل بعدًا أدبيًا أو فنيًا أو سياسيًا حتى أصيبت السينما بالغيبوبة التى لم تفق منها حتى الآن.
قدمت نبيلة لإحسان عبدالقدوس عبر مسيرتها السينمائية روايات تعد من أيقونات السينما المصرية، فبخلاف «.. وسقطت فى بحر العسل» و«ولا يزال التحقيق مستمرًا» إلى جانب «الراقصة والسياسى» سيناريو وحوار وحيد حامد وإخراج د.سمير سيف.. «الراقصة والطبال» سيناريو وحوار مصطفى محرم وإخراج أشرف فهمى و«انتحار صاحب الشقة» سيناريو وحوار مصطفى محرم وإخراج أحمد يحيى و«أيام فى الحلال» مع السيناريست نفسه وإخراج حسين كمال و«أرجوك اعطنى هذا الدواء» مع مصطفى محرم وحسين كمال أيضًا ثم «العذراء والشعر الأبيض» سيناريو وحوار كوثر هيكل وإخراج حسين كمال و«.. وسقطت فى بحر العسل» إخراج صلاح أبو سيف.
وإذا كان الثابت أن إحسان عبدالقدوس هو أروع ما عبر عن المرأة فإن نبيلة كانت أبرز من قدمت دور المرأة المصرية وعبرت عنها فى مسيرتها الفنية.
أهمية نبيلة عبيد التى اختارها الأمير أباظة رئيس مهرجان الإسكندرية للتكريم وإطلاق الدورة الـ35 باسمها وبإجماع مجلس إدارة جمعية كتاب ونقاد السينما أنها ليست فقط أبرز من عبرت عن المرأة، بل إن مسيرتها السينمائية سجلت آخر حضور للنجمة البطلة على أفيشات السينما لتقدم نموذجًا لمزاحمة النجم البطل وفى شباك التذاكر ورغم وجود أسماء موهوبة فى سينما الألفية الجديدة فلم تحقق أى منهن ما حققته النجمة الكبيرة، وظلت النجمة البطلة مرفوعة مؤقتًا من الخدمة حتى إشعار آخر رغم وجود أسماء بقيمة وحجم منى زكى ومنة شلبى وغادة عادل ونيللى كريم وكل منهن يمثل مشروعًا سينمائيًا ولكنه لم يصل لدرجة كمال النجمة الكبيرة نبيلة عبيد سواء على الأفيشات أو شباك التذاكر أو حتى مشاركتها وأدوارها السياسية بعد ثورة 30 يونيو ومنح صوتها للرئيس السيسى تقديرًا لقائد كان للمبدعين صمام الأمان ضد خفافيش الظلام المتاجرين بالدين والدنيا.
إن تكريم مهرجان الإسكندرية هذا الأسبوع للنجمة العملاقة دفعة كبيرة لاستكمال العطاء..و إنه تقدير فعلاً مستحق لنجمة رسمت اسمًا لامعًا ليس فى تاريخ السينما المصرية فقط كممثلة ومنتجة بل فى تاريخ السينما العربية كلها.




مقالات طارق مرسي :

«نجوم الشعب» يحتفلون بالممر على مسرح «فنان الشعب» فى مهرجان الإسكندرية
رسائل «نجوم الشعب» المرتقبة فى مهرجانى الإسكندرية والقاهرة
ماذا يفعل الداعية «معز مسعود» بين نساء الجونة؟
كنوز سمير صبرى
ليالى الأنس فى مقدونيا
الأهلى والزمالك فى مصيدة «خيال المآتة»
فاروق مَلكا للقلوب
الوفاء العظيم
كيف أحبطت «تايم سبورت» بروتوكولات الغل القطرى؟
الشعب يريد الكأس يا صلاح
ذعر فى تل أبيب بعد نجاح «الممر»
شفرة كازابلانكا
ممر النصر والإبداع
رسائل «كلبش 3» فى حب الوطن
«ليالى الحلمية».. ومنين بيجى الشجن
تريند وِلد الغلابة
محرقة نجوم الجيل فى دراما رمضان
مصر تتحدث عن نفسها
خدوا بالكم دى مصر
آلام وريث العندليب
رمضان تحت الصفر
صراع عائلى على عرش العندليب
شيرين «وش إجرام»
صحة الزعيم
مهرجان لكل مواطن
تخاريف أجيرى
قصة حب جميلة
من يحمى السيد البدوى؟
سيرة بليغ
ممر النصر العظيم
مجلس الخطيب بقلم إحسان عبدالقدوس
مصر «أد الدنيا» فى 2019
خطايا شيرين بنت عم (عبدو) الوهاب
مستشفى الأمراض الفنية 2018
جمهورية السادات الغنائية
إمبراطورية صلاح العظمى
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
تأديب الإخوان وتجار الفتاوى المضللة فى القاهرة السينمائى
رسائل قوة مصر الناعمة فى مهرجان القاهرة السينمائى الدولى
المجد للملاخ
حلوه يا بلدى
الرسائل السياسية فى مهرجان الموسيقى العربية
ما تخافوش على مصر
رسائل «أمينة» و«خريستو» فى مهرجان الإسكندرية السينمائى
مهرجان الإسكندرية.. يعزف سيمفونية «تحيا مصر» فى ذكرى أكتوبر
ثلاثى أضواء المهرجانات
«ديفيليه» نجمات الشعب فى جونة «ساويرس»
حكايات عمرو أديب
صلاح «إله الحب»
الديزل وبنى آدم.. سينما تصدير الإرهاب
بدلة تامر حسنى
هل تجدد أفلام الأضحى الخطاب السينمائى؟
مطلوب تجديد الخطاب الغنائى
مستشفى الأمراض الإعلامية
الذين قتلهم كوبر
أمير كرارة عالمى.. وحميدة قدير.. وبيتر ميمى مشروع مخرج كبير: السبكى «قدوة حسنة» فى حرب كرموز
الرجال قوَّامُونَ على النساءِ فى دراما رمضان
«أربعين» القاهرة السينمائى فى رقبة «حفظى»
إدلى بصوتك بالغنا
دكتوراة أمريكية عن عبدالحليم حافظ فى جامعة جورج تاون
سَلّم نفسك.. أنت فى أيد أمينة
جرح تانى يا شيرين.. لا
مهرجان «منى زكى بوحيرد» لأفلام المرأة
الساحر بهاء الدين
آلهة الشغب
المجد للعظماء
مهرجان إسكندرية ليه؟
«مجنون ليلى» و«مشروع ليلى»
سينما من أجل «الفشخرة».. شعار مهرجان ساويرس
مولانا الشيخ چاكسون
سينما الكنز والخلية.. «العصمة فى «إيد المخرج»
مونديال دراما النجوم
رمضان كريم بدون وزارة إعلام
هل تحقق «وهم».. حلم المصريين وتفوز بـ«THE VOICE»
قلة أدب شو
غرفة صناعة الإعلام لتهديد الروابط المصرية السعودية
أسرار عائلية للبيع
نجوم الشعب يكتبون النهاية السعيدة فى صناديق الانتخاب
باسم السبكى
ولايهمك يا «سيسي» من الأمريكان يا «سيسي»
يا فضحتك يا أهلي
بقلم رئيس التحرير

سفاح أنقرة
قبل 5 أيام.. كان أن وصلتْ أخطاء واشنطن (المقصودة) فى إدارة «الملف السورى» إلى ذُروتها.. إذ أصدر «البيت الأبيض&ra..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
طارق مرسي
«نجوم الشعب» يحتفلون بالممر على مسرح «فنان الشعب» فى مهرجان الإسكندرية
د. فاطمة سيد أحمد
رسايل «الممر »  ورسايل «نبع السلام»
محمد جمال الدين
أوهام البطولات الرياضية لدويلة الإرهاب!
اسامة سلامة
الصمت المريب
حسين دعسة
ألاعيب منابع النهر!
د. حسين عبد البصير
حراس حدود الإمبراطورية المصرية

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF