بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

23 مارس 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

الفراغ الرئاسى ورصف فيللا بديع

2497 مشاهدة

16 مارس 2013
بقلم : ابراهيم خليل


∎ هل يعتاد المصريون على الفراغ فى رئاسة الجمهورية؟
 
هل خطط لهم أن يعتادوا من رئاسة الجمهورية على الصمت عما يجرى من كم الأحداث بدءًا من المظاهرات فى كل مكان وانتهاء بالعصيان المدنى الذى شهدته أهم المحافظات المصرية وهى مدن القناة، والأكثر غرابة أن رئاسة الجمهورية دائما تتراجع عن قراراتها التى تصدرها دون موافقة مكتب إرشاد جماعة الإخوان كما حدث فى حكم محكمة القضاء الإدارى بوقف انتخابات مجلس الشعب بأن تقدمت هيئة قضايا الدولة نيابة عن رئاسة الجمهورية بطعن على الحكم لإلغائه.. فى وقت سابق أعلنت رئاسة الجمهورية أنها لن تطعن فى حكم محكمة القضاء الإدارى وأنها تحترم أحكام القضاء لإرساء دولة القانون، وهكذا لاحظ المراقبون أن رئاسة الجمهورية دائما تتراجع بعد أن تتم الاتصالات أو ترسل الرسائل من مكتب إرشاد الجماعة، لكن الجديد هو الصمت المريب الذى استمرت فيه رئاسة الجمهورية لمدة تجاوزت الشهرين، فرغم ما جرى من أحداث وإعلان بورسعيد المناضلة استقلالها عن مصر لم يصدر عن الرئاسة أى فعل أو رد فعل، وكان الفاعل والبطل الحقيقى فى تهدئة بورسعيد هو الجيش الذى تحمل المسئولية الكاملة والمعالجة السحرية لمشاكل المدينة الباسلة واستطاع بكل هدوء تفويت الفرصة على من كانوا يخططون ويمهدون لحدوث مواجهة بين الجيش ومواطنى بورسعيد، ولكن الجميع تحمل المسئولية ووصلته الرسالة وأعطى شعب بورسعيد أكبر الأمثلة فى ممارسة الوطنية والديمقراطية بأن سلم للجيش العظيم توكيلات بإدارة شئون البلاد، فالشعب يتحرك حين تكون الكلمة الأولى له أما حين تكون المسألة فى يد مكتب الإرشاد أو رئاسة تلتزم الصمت والتراجع أو الهروب من تحمل المسئوليات فتكون الفوضى والفشل، وفى النهاية ينتصر الفراغ وهنا مجددا تتحمل رئاسة الجمهورية المسئولية.
 
لو كانت السلطة الإخوانية حرة ونزيهة وشريفة وشفافة لما قامت بورسعيد بالعصيان المدنى، ولو كانت السلطة التنفيذية تعاملت مع بورسعيد كما تتعامل الآن مع فيللا بديع التى يمتلكها مرشد الإخوان محمد بديع فى بنى سويف فى هذا الإطار، أمر طارق رفيق وزير الإسكان رئيس جهاز مدينة بنى سويف بإصلاح الصرف الصحى والمياه ورصف الطريق المؤدى إلى فيللا بديع وتأتى هذه التوجيهات والأوامر من جانب وزير الإسكان لرئيس جهاز مدينة بنى سويف بعد أن تم تكليفه بأوامر عليا بتفقد محيط فيللا بديع والقيام بكل الإنشاءات والإصلاحات ومد كل شىء خاص بفيللا مرشد الإخوان الآمر الناهى الآن.
 
هل تعاملت السلطة الإخوانية مع شعب بورسعيد العظيم كما تعاملت مع فيللا مرشد الإخوان؟ هل قدمت الخدمات الضرورية للشعب الباسل كما قدمت الخدمات الأساسية لفيللا بديع لو كانت السلطة الإخوانية تعمل بحسب الكفاءة والنزاهة لما تركت هذا الفراغ الذى يعيش فيه الناس لذلك يطالبون بالتغيير.
 
حين تفقد وزير الإسكان محيط فيللا مرشد الإخوان فى بنى سويف بعد تكليفه بهذه المهمة الخاصة لم يخطر بتفكيره أن يقوم بزيارة المدينة الباسلة لتفقد أحوالها كما تفقد فيللا بديع وكلف رئيس مجلس المدينة برصف طريقها وإصلاح الصرف الصحى والمياه لماذا لم ينتقل مجلس الوزراء إلى بورسعيد لمعالجة جميع المشاكل التى تعانى منها المدينة الباسلة كما انتقل وزير الإسكان ومحافظ القاهرة لمعالجة مشاكل فيللا مرشد الإخوان ورصف الطرق المحيطة بها تمهيدًا للزيارات المتعددة لفيلا بديع.
 
لم تعد السلطة الإخوانية ورئاسة الجمهورية تفاجئنا فى شىء ولم تعد سياستهم تثير فينا الدهشة، السلطة دائمًا وأبدا تكشفهم قالوا إنهم لا يريدون شيئًا لأنفسهم فكانت لهم كراسى السلطة والقصور والفيلات والسيارات الفاخرة وتناول الطعام فى المطاعم الأمريكية وقالوا إنهم أقسموا على المحافظة على الدستور وهم أول من خالفوا الدستور، هذا مجرد مثال لما تقوم به سلطة الإخوان من تناقض واضح فى كل سياستها فهى تكيل بأكثر من مكيال، فهى أرادت أن تكون قدر المصريين لكنها ستواجه قدرها اليوم أو غدا وليس أمامها سوى الرحيل وإن تعددت محاولات التأخير فما يحدث داخل جماعة الإخوان من تسويات على حساب المصلحة العامة خصوصا ما جرى أثناء زيارة كل من بديع والكتاتنى لتركيا من اجتماعات مع العديد من الشخصيات المهمة وهذه الاجتماعات أغضبت عدداً من أعضاء مكتب الإرشاد لما ترتب عليها من نتائج منها تغيير بعض المواقف الدولية والتى ظهرت فى شكل رفض صندوق النقد الدولى إعطاء مصر القرض الشهير لذلك فإن ما يحدث داخل الجماعة هو جدل ما بين الرحيل المنظم أو الفوضوى المدوى، يذكر أن مفهوم الوطن عند الإخوان يختلف عن مفهوم الوطن لدى الناس، فالوطن عندهم ليس مساحة جغرافية وحدوداً معترفاً بها من الدول الأخرى وإنما يتأسس مفهوم الوطن عندهم على العقيدة والمسلم لا يدافع عن مصر كوطن وإنما لأنها أرض المسلمين والجيش الإسلامى الذى يهاجم مصر من الخارج يصبح فتحا من الله، وهذا ما يفسر علاقة الإخوان بحماس لذلك ما يشغل بال الإخوان هو لعبة السلطة التى لا علاقة لها بهموم ومشاكل الناس والوطن.



مقالات ابراهيم خليل :

على مصيلحى.. ماذا أنت فاعل مع الغلاء والاحتكار وأحمد الوكيل؟!
الأمـل فى حـريـة الصحـافـة والإحباط فى تصريحات المسئولين
بترت ساقى عشان أمى تعرف تنام
حكومة التصريحات والوجاهـة
الأمان المفقود فى الكافيهات والمقاهى
«مرسيدس» رئيس البرلمان
هل تطيح اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية بشريف إسماعيل؟
المؤامرة على مصر ليست مصادفة
سرعة الرئيس وبطء الحكومة
مصـر التى نريدهـا
بشائر التنمية على كوبرى «النصر»
أسبــوع الآلام فى الكنيسة البطرسية
رئيس الوزراء المحظوظ
حكومة اليأس والإحباط
54 ساعة فى لشبونة
رسالة إلى الحكومة: الإرهاب ينفذ من ثقوب رغيف العيش
الدواء المر
مسئولية الرئيس.. الإفراج عن المحبوسين الشباب
التقشف يبدأ من مكتب رئيس الوزراء
أنا أم البطل
روح أكتوبر ضد الإرهاب والفساد
120 ساعة مصرية فى نيويورك
اغتيال المستقبل
صرخة السيسى ضد الفساد
صبر رئيـس الــوزراء
إقرار الذمة المالية لخالد حنفى
الطريق الصعب
نحيطكم علما: البلد فيها 1000.000 حسين سالم
الغلاء يتحدى حكومة «شريف»
عاش جيش بلادى
رئيس الوزارء يجامل الفساد
.. وطلع النهـار
ابن أحد رؤساء الوزراء السابقين يحمى أيمن الجميل
الهلالى الشربينى.. الفهلوى
الحاملة «ناصر» لفك شفرة البحر الأحمر وحماية مقدراتنا
الفتنة فى أبوقرقاص ورئيس الوزراء مشغول بياميش رمضان!
مؤامرة البحر المتوسط
«بدر» اليوم فى عيد.. وبعد سنتين فى العشوائيات
صدمة حصاد الخميس
عيد العمال بدون طبـل ولا زمـر
فى ذكرى تحرير سيناء.. نداء عاجل إلى الجميع
الدور الذى يراد لمصر
زيارة الشقيق عند الشدة
الحصار غير المعلن على مصر
حكومة «على ما تفرج»
رسائل «ذات الصوارى»
يا وزيرة التضامن الاجتماعى.. اتقِ غضب المؤسسات الصحفية
فى السفر 7 فوائد.. والسيسى يحقق الثامنة
الإرهاب يستخف دمه بالسخرية والتهكم
بصراحة .. هيكل ليس أسطورة
وزير الندب ولطم الخدود
أعيدوا شباب الأولتراس لأحضان مصر
ثقافة البذاءات
25 يناير .. لا ينتهى ولا يزول
إلى أين يقودنا مجلس النواب الجديد؟
جمهورية المؤسسات 2016
إخوان 25 يناير 2016
مجلس النواب والأعمال
المحـاسـبـة
جمهورية الثرثرة وتبادل الاتهامات
غابت الشهامة والرجولة بوفاة شاكر أباظة
تـركـيــع مـصــر
فشل لعبة الإخوان مع حكومة كاميرون
محافظ العضلات والتاتو
رسالة الصمت الانتخابى
برلمان سفينة نوح.. النجاة أو الغرق
«نيولوك» لجماعة الإرهاب والسلفيين
السيسى فرض الإرادة المصرية عـلى أوبـامـا
السيسى يدق ناقوس الخطر من الإرهاب
عُمر الحكومات ليس مقياسًا للإنجازات
جولة الرئيس الآسيوية لرفع مستوى معيشة الناس فى مصر
4 محطات نووية تقيمها روسيا فى الضبعة بعد الانتهاء من البنية الأساسية
حكومة الإهمال والمفاجآت
إرادة المصريين فوق كل إرادة
دقت ساعة الفرحة
وحش الإهمال يلتهم الغلابة
العدالة.. أقوى الأسلحة للقضاء على الإرهاب!!
الـمسـاءلة
30 يونيو.. نهاية الإخوان
الإفراج عن الورود وزملائهن ضرورة ملحة
الإخوان فشلوا فى رد الجميل للألمان على طريقتهم
ألمانيا فى حب مصر
السنة الثانية للسيسى للعدالة الاجتماعية
وزراء غير محترفين
يا مصريون.. لا تقتلوا الأحلام
الأسعار تلتهم حكومة محلب
جمهورية الترف السياسى محاولات مستمرة من جهات خارجية وداخلية لضرب الاستقرار
المسكوت عنه فى محنة المصريين بالخارج
الصراحة أهم من الخبز دائمًا
هلوسة سياسية
ورطة اليمن
يا شعب يا واقف على باب الأمل
ضربنا «دواعش» ليبيا.. ونجح المؤتمر الاقتصادى
فى ظل حكومة القضاء والقدر
ارحموا مصر وارحموا المصريين
عـــز «خربها وقعد على تلها»
مصر حالفة ما تعيش غير حرة
طول ما الدم المصرى رخيص
هكذا يكون الثأر
القيمة الحقيقية للثروة
4 سيدات فى حياة ناصر وإحسان!
جمهورية الجدل
لا تقابل «تميم»!
خطوات السيسى لاستقرار الدولة وإعادة بناء المؤسسات
الحكومة فى حقل ألغام
المواجهة المؤجلة لحكومة محلب مع الفساد.. متى؟
الهجوم البحرى وإعلان القاهرة هل بينهما رابط؟
مطالب شعب
مجزرة الجمعة الدامى
الحكومة أمام امتحان الشعب
ماذا يريد الإخوان؟
ثقافة العمل.. عقيدة ونضال
مصر القوية فوق منصة الأمم المتحدة
الرهان على السيسى.. رهان على المستقبل
40 مليار شهادة حب للسيسى
وزير العدالة الانتقامية
خارطة طريق «السيسى» للعدالة الاجتماعية
مصر إلى أين ؟!
القفزة الكبرى للنمر المصرى
المحاولة الفاشلة لتنظيم الإخوان لإحراج مصر
الغيبوبة السياسية تسيطر على رجال الأعمال
تنبيه إلى رئيس الوزراء:بالخطب وحدها لا نقضى على المافيا
العمليات القادمة لجماعة الإرهاب
ألاعيب السفيرة الأمريكية مع السفير التركى والمسكوت عنه حسن مالك
مقاطعة البضائع التركية وتطاول أردوغان
حسن مالك وتمويل الإرهاب
انتخابات رئاسية مبكرة لإنقاذ العشيرة
أين الجيش من مياه النيل
حلم البطولة بتمثيلية رديئة
التمرد حصاد الأخونة
الجنسية الإخوانية والإفلاس
صمت «مرسى»على التطاول على الجيش
ما هى تكلفة سفريات الدكتور مرسى؟!
محمد على بشر آخر حلول الإخوان
محاولات المد فى عمر الإخوان
إنهاء عمل السفيرة الأمريكية بالقاهرة
مؤامرة أبوالعلا ماضى على المخابرات تكليف من الإخوان
بأمر الإخوان فتح ملفات الإعلاميين والفضائيات
أين ملفات ضرائب مالك والشاطر؟
المسئولية يتحملها الدكتور مرسى
مصالحة رجال الأعمال الهاربين أهم من مصالحة الشعب
التحذير من العنف والتبشير بالاغتيال
تجريم التظاهرالباب الملكى للاغتيال
بقلم رئيس التحرير

على مصيلحى.. ماذا أنت فاعل مع الغلاء والاحتكار وأحمد الوكيل؟!
أخطر ما يواجه المصريون هذه الأيام هو هذه الموجة من الغلاء والاستغلال من عدد ليس بقليل من التجار الجشعين الذين لا يهمهم شيئا إلا ا..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

أحمد بهاء الدين شعبان
مظاهرات الخبز 2017
عاصم الدسوقي
الحريات بين النسبى والمطلق
منير سليمان
هدية للحرافيش

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF