بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

11 ديسمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

افعلها يا مرسى

2901 مشاهدة

30 مارس 2013
بقلم : اسامة سلامة


 

 

 

 

 

 

 

 

أوافق على كل ما جاء فى خطاب الرئيس محمد مرسى، وأطالبه بتنفيذ كل كلامه، وعدم التراجع عنه مثل كل مرة، قال الرئيس: «الكل أمام القانون سواء، ولن أسمح بأى تجاوز للقانون، سواء مؤيدًا أو معارضًا من رجل شرطة أو رجل دولة»، وقال أيضا: «هناك أصابع تعبث فى الوطن وسأقطعها».وقال لا فض فوه: «إنه تم استخدام وسائل الإعلام للتحريض على العنف ومن يثبت تورطه لن يفلت من العقاب».نعم يا سيادة الرئيس كل ما تقوله حق، ويبقى عليك تنفيذ ما هددت به، فوعد الحر دين عليه، وهذه مجموعة من الجرائم الثابتة التى يجب عليك التحقيق فيها ومعاقبة مرتكبيها حتى تثبت للشعب أنك تنفذ ما تقول وأنك رجل أفعال لا أقوال.

 

سيادة الرئيس.. حاصر بعض المنتمين للتيارات الإسلامية مدينة الإنتاج الإعلامى وقالوا إنهم ينتمون لحركة «حازمون» التابعة للقيادى الإسلامى حازم أبوإسماعيل، وأشار بعضهم إلى أن جزءا منهم ينتمى لجماعة الإخوان المسلمين، وهناك من كتبوا على مواقع التواصل الاجتماعى مثل «فيس بوك» و«تويتر» يحرضون على حصار المدينة ويهددون باقتحامها، والبعض الآخر كتب مشجعا ومباركا هذا الحصار وكما تعرف يا سيادة الرئيس أن مدينة الإنتاج الإعلامى ملك للدولة، وهى مال عام، ومحاصرتها تمثل جريمة يعاقب عليها القانون، علما بأن هناك فارقا كبيرا بين حصار مقر ما يسمى جماعة الإخوان المسلمين بالمقطم أو حتى محاولة الاعتداء عليه وبين مدينة الإنتاج، فالأول ملكية خاصة ويمكن لأصحاب المبنى المسجل باسمهم التقدم ببلاغ ضد الاعتداء على ممتلكاتهم، ولا يجوز لأحد غيرهم التقدم بمثل هذا البلاغ، بل إنه يمكن أن ينازع شخص ما أو هيئة فى ملكية المبنى ووقتها تفصل المحاكم المدنية فى هذا النزاع، أما الثانى فملكية عامة والاعتداء عليه ومحاصرته جريمة تنظرها المحاكم الجنائية، ولهذا فإن عليك - وتنفيذا لوعدك - التقدم ببلاغ للنيابة للتحقيق فى هذا الحصار، كما عليك أن تأمر الشرطة بالقبض على هؤلاء المعتدين، وعلى من حرضوهم وشجعوهم على هذا الفعل الآثم، لقد قلت يا سيادة الرئيس إنه لن يفلت من العقاب من شارك فى العنف وهناك فيديوهات توضح من ارتكب العنف وكيف تم الاعتداء على مواطنين أرادوا التعبير عن رأيهم، أمام مبنى قطاع خاص، فهل أمرت بالقبض على هؤلاء ومن حرضوهم، وأتوا بهم من بلادهم فى الوجهين البحرى والقبلى، ومن مناطق متعددة فى القاهرة، وما هى علاقتهم بهذا المبنى ذى الملكية الخاصة، أمام هذا المبنى سيادة الرئيس تم الاعتداء على صحفيين ذهبوا إلى هناك لأداء واجبهم المهنى وتكشف الفيديوهات وجوه من اعتدوا عليهم ويمكن للشرطة الوصول إليهم بسهولة، وتقديمهم للنيابة للتحقيق معهم، فالجريمة واضحة، فقط تحتاج إلى تنفيذ كلامك بمعاقبة كل مجرم يعتدى على الشعب المصرى.

 

سيادة الرئيس.. لقد قلت: لن أسمح بأى تجاوز للقانون، وهل هناك تجاوز أكثر من سحل مواطن على أيدى الشرطة وعلى بعد أمتار من قصر الرئاسة؟ ألم تر الفيديو الذى يظهر هذه الجريمة؟ لقد مرت عدة أسابيع ولم نسمع أن الجناة تم القبض عليهم، أو حتى الإعلان عن شخصياتهم، ألا يدخل هذا ضمن تهديدك لمن خالفوا القانون، أم أن الأمر يقتصر على ما حدث فى المقطم، وأن ما جرى أمام الاتحادية لا يمثل جريمة؟!

 

ألم تشاهد سيادة الرئيس فيديوهات تعذيب المتظاهرين على يد منتمين لجماعة تدعى الإخوان المسلمين، حيث تم تقييدهم فى أسوار قصر الاتحادية، وضربهم وهم على بعد خطوات من مقر حكمك؟!أرجو يا سيادة الرئيس أن تأمر النيابة باستكمال التحقيقات، وإعلان نتائجها سريعا للرأى العام فى جرائم قتل الشهداء الحسينى أبوضيف ومحمد الجندى وجيكا، ووقتها سنعرف المحرض على العنف والقتلة الذين امتلأت أيديهم بدماء الشعب المصرى.

 

سيادة الرئيس أخطر ما قلت أن هناك أصابع تعبث فى الوطن وسأقطعها ونحن نرجوك أن تقطعها فعلا، ولكن عليك أولا أن تقول لنا من الذى فتح السجون يوم 29 يناير وأخرج أعضاء حماس وحزب الله المحبوسين على ذمة قضايا وقتها، أليس هذا عبثا بالوطن، لقد قال مأمور السجن - الذى كان يتولى موقعه وقتها - شهادة له منذ أيام أن من اقتحموا السجن كانوا يتكلمون بلهجة بدوية وغير مصرية، فماذا أنت فاعل فى هذه الأصابع اللعينة؟ أليس من الواجب أن تكشف للشعب من قتل جنودنا فى رفح فى شهر رمضان الماضى وهم صائمون؟ أم أن الأجهزة عاجزة عن معرفة المجرمين وأصابعهم؟ أم أن  هناك من يتستر عليهم؟ نريد أن يتم إعلان التحقيقات فى قضية تهريب الملابس العسكرية عبر رفح ومن وراءها؟ ولماذا؟ وما الهدف منها؟ وذلك حتى نطمئن أنك ستقطع الأيدى العابثة بالوطن فعلا.

 

سيادة الرئيس.. نحن معك فى كل ما قلته وهذه الجرائم التى ذكرناها موجودة أمام عينيك ونحن فى انتظار تنفيذ وعدك ووعيدك وتهديدك حتى نتأكد أنك رئيس لكل المصريين، وحامٍ للوطن فعلا.

 




مقالات اسامة سلامة :

بورصة فستان رانيا يوسف
هل يتعلم البرلمان الدرس؟
النقاب يا وزير التعليم
أين مفوضية القضاء على التمييز؟
.. ولا تزال خطة طه حسين لتطوير التعليم صالحة للتطبيق
.. ولكن آفة ثقافتنا النسيان
إهدار مال عام
تعويضات الغلابة من أموال الفاسدين
مرضى بلا أطباء
كنيسة خاتم المرسلين
46 عاما.. ولا يزال تقرير العطيفى صالحا للاستعمال
المكاشفة والإصلاح بين الفاتيكان والكنيسة القبطية
هل تتجه الكنيسة للرهبنة الخدمية؟
قرارات البابا التى تأخرت كثيرا
لنلتف «جميعًا» حول كنيستنا
90 عامًا على مستشفى الدمرداش.. هكذا كان المجتمع المدنى
الثانوية العامة: الثورة مستمرة
صحيفة تحت الحصار
التنوع
الفضيلة الغائبة
تبرعوا لـ«السرايا الصفرا»!
كارثة فى الجامعة
إهانة الأقباط.. وأمراض جامعتنا!
الجريمة التى سكت عنها الجميع
ثلاث مناسبات قبطية.. ومصرية أيضا
رسائل شيخ الأزهر
درس «المواطنة» المصرى
المحاماة بين المهنة والسياسة
أمة فى خطر!
ريمونتادا مصرية
نواب البرلمان بين الجندى وزكى بدر
هل لاتزال الكنيسة ترفض سفر الأقباط إلى القدس؟
قضية عبد الله السعيد .. أزمة مجتمع
معركة المرأة بين الشيخ الشعراوى والدكتور فؤاد زكريا
رسائل المرأة المصرية
.. والشيكولاتة والجمبرى أيضًا يا حكومة
درس «فيدرير»
25 شارع الشيخ ريحان
سقوط الأسانسير وتنحى مبارك
25 يناير
أسئلة التغيير الوزارى
تمثال عبد الناصر
لماذا فشل عبدالناصر فى إنشاء تنظيم شعبى؟
عبد الناصر والسلفيون وكاتدرائية الأقباط
استدعاء الزعيم
المسيح يصلب من جديد
الرقص مع الذئاب
أولاد الدولة
«س» و«ج» عن المسيحى كافر
سلفنى ضحكتك!
أنقذنا يا سيادة النائب العام
الإرهابيون مروا من هنا
مجلـة قـالـت «لا»
تجفيف منابع الفساد
حتى لا نتوه فى رحلة العائلة المقدسة
انتصرنا.. لأننا لم نعرف هؤلاء!
لماذا أحب المصريون «عبدالناصر».. رغم أخطائه؟
د.صبرى ود.سعاد.. شكرًا
دعابة الوزير الميت!
دروس محفوظ وبابا الفاتيكان
المسيحوفوبيا
كدوان المنيا و قطار الإسكندرية.. الكارثة واحدة !
القاتل.. «الصحة» أم «الصيادلة»؟
من أجل القدس.. ومصر أيضًا
البحث عن مفوضية منع التمييز
مريم ترد الاعتبار لثورة يوليو
«الإيجوريون» والأزهر.. والحماية الغائبة!
رسائل أسر الشهداء المسيحيين إلى الإرهابيين
قبل مناهضة الكراهية
لغز تدريب كشافة الكنيسة
الذين ذبحوا «الطبقة الوسطى»!
الجريمة «المضاعفة».. نسيان أطفال أوتوبيس الدير!
مخاوف قانون مكافحة الكراهية
دراسة اجتماعية لـ «حرائر الإخوان»
الإخوان بين أسيوط 1981 والمنصورة 2013
رهان الإخوان فى معركة الدستور
حتى لا «نطفح» الكوتة
مادة تكفير مصر فى الدستور
القضاء على الإخوان
الدستور من لجنة الأشقياء إلي لجنة الكفار
صـورة واحـدة تكفـى
الثـلاثـة يحـرقـونهــا
دماء المصريين فى رقبة مرسى
ثورة + ثورة = ثورة
رجل فى مهمة انتحارية
مصير الإخوان بعد السقوط
يا ولدى..هذا عمك جمال
سد إثيوبيا.. بين الإخوان.. والكنيسة!
الرئيس مرسى يدخل موسوعة جينيس
الثورة مستمرة
«أحسن ولاد الحياة ليه بدرى بيموتوا»؟!
أفضل ما فعله الإخوان
قداس عيد القيامة.. فرحة جديدة للرئيس
التطهير .. كلمة سيئة السمعة
نعم ..نحن سحرة فرعون
مؤامرة على الرئيس!
دولــة «قـالـوالـه»
3 هزائم للإخوان فى أسبوع واحد
فى القبض على قتلة الثوار.. «مصر ليست تونس»!
النور والإخوان..
الصمت المريب
الاحتلال العلمي الأمريكي لمصر
كتالوج «العدل والداخلية» للمظاهرات «الشكلية»!
3 أزمات تطارد الأقباط!
4جرائم ونائب عام «صامت»!
2013 عام الأزهر والأقباط
«هدايا شرعية» فى «عيد الكفار»
لماذا لا يقرأ د. مرسى التاريخ ؟
النائب العام.. لمصر أم للجماعة؟!
كيف قضى الرئيس ليلة الأربعاء الدامى؟
مقاصد الشريعة ومقاصد الإخوان
الاغتيال الثانى لزهور أسيوط
جماعة الأمر بالحجاب
الطفل «بيشوى» والبابا «وجيه»
إعدام النقابات المهنية
صحافة الثور الأحمر
الشعب الكذاب
المادة المنسية فى الدستور القادم
رسائل الأقباط من سيناء
الرئيــس والـزعــيم
دواء «الإخوان» .. به سم قاتل!
60 عاما على يوليو.. الثورة مستمرة
مصرع العدالة
البيان الذى انتظرناه من رئيس الجمهورية
رئيس دولة أم عضو جماعة؟!
وقائع «اغتصاب مصر»
نعم.. «روزاليوسف» ضد الإخوان
القضاء على «القضاء»!
رئيس.. ترفضه الأغلبية
نصب تذكارى للشهداء
الانـقـلاب الإسلاميون يهدمون مؤسسات الدولة
حـريـق القاهـرة 2012
أيها اللهو الخفى.. أرجوك احكمنا
المحكمة الدستورية فى مهمة وطنية
جرائم مرشحى الرئاسة «المسكوت عنها»!
المادة التي ستحرق مصر!
فى مدح العصيان المدنى
تقرير خطير يحدد: أربعة يقودون الثورة المضادة
رسائل التحرير فى عيد الثورة
لماذا نحتفل؟
«حرق مصر» في سبيل الله!
الاحتفال بعيد الميلاد واجب وطني.. وديني!
إنما القادم أحلى
أيها المصدر المسئول.. أخرج إلينا
الذين كسبوا البرلمان وخسروا القرآن
الليبراليون قادمون
الطرف الثالث
علي أنصار الدولة المدنية أن يدفعوا الثمن للحصول علي الحرية: خطيئة الاستسلام للإسلاميين!
قبل أن تشتعل الفتنة الطائفية في نقابة الصحفيين
لا تقيدوا الجريمة ضد مجهول
كفار تونس المسلمون
صورة مبارك في ميدان التحرير!
قانون يشعل الفتنة وقانون يواجهها
جريمة بلا جناة!
«روح أكتوبر».. التى فى ميدان التحرير
أعظم إنجازات عبدالناصر.. وأكبر خطايا مبارك صعود وهبوط الطبقة الوسطى
لماذا يدفع الإسلام تركيا إلى الأمام ويجر مصر إلى الوراء؟!
الغدر ب«قانون الغدر»
محاولة الاغتيال الثاني لنجيب محفوظ
ثروات المرشحين للرئاسة!
سيناء تطالب بتحريرها مرة أخري
إعدام المارشال
الفريضة الغائبة فى الثورة المصرية
إنكار الشهيد.. وتكريم المتهم!
إما أن تكون «رئيس وزراء» أو ارحل ب«شرف»
بقلم رئيس التحرير : نعم نستطيع
بقلم رئيس التحرير : لماذا يلدغ المواطن من الفلول مرتين؟
بقلم رئيس التحرير: العدوان الثلاثي علي الشركات الأجنبية
بقلم رئيس التحرير : جبل الجليد الذي يهدد الثورة
رئيس التحرير يكتب .. مصر في خطر الخوف.. والجوع
رئيس التحرير يكتب : حتي لا تضيع الثورة
رئيس التحرير يكتب : المرشد وا لمشير:انقلاب الإخوان علي الثورة
رئيس التحرير يكتب : عودة رجال مبارك
الحكومة تحتاج حكومة
بين نارين : البلطجية والسلفية: الميليشيات المسلحة التي ستحكم مصر
رئيس التحرير يكتب : د عصام العريان.. أمين عام الحزب الوطني
قبل أن نترحم علي الدولة المدنية
رئيس التحرير يكتب .. سوزان أنطوانيت التي حكمت مصر
من يوقع بين الجيش والشعب ؟
الافتتاحية .. هؤلاء يستحقون العزل السياسي
ليسوا شيوخاً
البابا شنودة ينافس مشايخ التطرف فى الفتاوى المتشددة
من هم المشاركون في إشعال الفتنة بالصمت ؟
«بن لادن»المسيحي
رسائل كاميليا إلي البابا شنودة
سامي أشهر إسلامه بعد سن ال 18 فلماذا تظاهر الأقباط؟!
2010 ... مزيد من زيت التعصب على نار الفتنة !
تنظيم الأساقفة الأشرار
مسلم ومسيحى تحت الاختبار
بقلم رئيس التحرير

شيوخ وجواسيس أيضًا!
تقول الأسطورة الإغريقية؛ إن «ميديا» هامت عشقًا بأحد خصوم بلادها (جاسون).. ثُمَّ كان أن باعته أباها، وسلّمته [سرّ بلاد..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
لن تقتلوا فينا الأمل
اسامة سلامة
بورصة فستان رانيا يوسف
د. فاطمة سيد أحمد
«إيديكس» منصة للخبرات العسكرية.. ولكن
طارق مرسي
مهمة وطنية لـ«شيرين وصابر وتامر وجسار» فى رأس السنة الغنائية
عاطف بشاى
ثورة دينية من أجل التنوير
د. حسين عبد البصير
ألغاز موت ملوك الفراعنة!
حسين معوض
مفاتيح مدن الجيل الرابع
مصطفي عمار
هل يرفض نجوم الدراما رد الجميل للتليفزيون المصرى؟!
د. مني حلمي
السجادة الحمراء للممثلات.. والبلاط العارى للكاتبات

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF