بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

15 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

(سنافر) هشام قنديل!

2621 مشاهدة

6 ابريل 2013
بقلم : هاني عبد الله


 ضلت (فورين بوليسى ) وغوت.. فهى عن الحق ، انزوت(!)

(سنافر) هشام قنديل!

 

ذكرت المجلة - وكأنها تحولت إلى «البعكوكة» أو المسلة - أن «هشام قنديل» ترك أزمات مصر الاقتصادية والسياسية.. وهاجر.. حيث قرر أن يلعب - على تليفونه المحمول - لعبة قرية السنافر(!)

طب بذمتكم .. تفرق إيه «قرية السنافر» عن «القرية الذكية» يا متعلمين يا بتوع البيت الأبيض(؟!)

قالت المطبوعة «الأمريكية»، المعنية بالسياسة الخارجية : (فى الوقت الذى تظن خلاله المسئولين المصريين، مشغولين بالاضطرابات، والأزمات الاقتصادية الداخلية.. فإن رئيس الوزراء المصرى، وجد فى لعبة «السنافر» ما يغنيه عن التفكير فى أى تداعيات سياسية أو مالية).

.. والله الأمريكان دول عليهم تحكمات غريبة يا جدعان (!)

وتابع كاتب الخبر: (إن التغريدة، التى تظهر «أوتوماتيكياً»، كلما اجتزت مراحل أكثر فى اللعبة الشهيرة، لدى مستخدمى الموبايل، نصت على أنّ «دكتور سنفور» يصف، الآن، الكيك والفطائر و«توت السنافر» من أجل ريجيم صحى).

.. تمكرون ويمكر الله يا أهل أمريكا.. كنتم بالرجل، تتربصون.. فإذا لكم ببراءته تكتبون (!)

«دكتور سنفور» يصف (الرجيم الصحى).

.. ونعلم وتعلمون، أن «دكتور قنديل» يهتم بكل ما هو صحى (!) .. فانظروا كيف تتحدثون.. فالرجل ممن هم بأزمات مصر يعبأون (!)

وإن كنتم لا تصدقون.. فإليكم ما به ستفحمُون.

 

 

تقول المعلومات المذكورة فى (إرشادات) اللعبة:

إن أوامر مباشرة صدرت «للدكتور سنفور» - بصفته نائبا للحاكم العسكرى فى «قرية السنافر» - من «شرشبيل الشرير»، بأن يطلب من وزير داخلية القرية، حصراً كاملاً لتشكيلات (الأمن المركزى)، وتسليحاته، وأماكن تمركز أفراده، وعددهم، بكل (مستويات اللعبة). إذ يبدو أن رفاق «شرشبيل» - رجل القرية القوى - يخططون لإنشاء جيش بديل.. يحركونه، دون دليل. إذا تطورت الظروف أو طالها تغيير.

فلم يكذب سنفور الخبر.. وأرسل لوزير الداخلية الطلب.. وأوصاه بالحذر.. فكانت البيانات فى اليوم التالى أمام «شرشبيل» درءاً للخطر (!)

وعندما قدم الوزير البيانات لشرشبيل، كان أن أوصاه الأخير.. بضرورة العمل على سرعة إنجاز ما تم الاتفاق عليه بشأن إجراءات القبول بكلية الشرطة، والمعاهد الشرطية.. وسرعة البدء فى إجراءات الإعلان عن شروط القبول بالمعهد الشرطى الجديد، المزمع افتتاحه فى أكتوبر المقبل (!).. فأقبل الوزير، فرحاً، بعد أن كان من الخوف مدبرًا (!)

.. وهى، كما ترون، لعبة إستراتيجية.. تتطلب تدريبا على التكتيكات القتالية، فلا عيب - إذاً - أنْ يمارسها حكام القرية «الأبية».

وإن كان المستوى السابق من اللعبة مهماً.. فالمستوى التالى، أهم (!)

إذ تقول إرشادات اللعبة - وفقا لما صادفته عينى 12 فبراير الماضى - أن الدكتور سنفور مكلف، على وجه السرعة، بتوفير الوظائف العليا الملائمة لكوادر السنافر.. والتنبيه على جميع الوزراء بضرورة تنفيذ ذلك «بأقصى سرعة ممكنة».. والبدء بالوزارات السيادية المهمة، مع التنبيه على جميع الوزراء بضرورة الحرص على تنفيذ ما تم الاتفاق عليه مسبقا والعمل على تقديم الإغراءات لشباب الخريجين للانضمام إلى عضوية «حزب السنافر».. واعتبار هذا الأمر شرطا أساسيا - غير معلن - لقبول أوراق إلحاقهم بالوظائف الحكومية (!)

كما على «دكتور سنفور» سرعة إنجاز وتفعيل اتفاقاته مع الصندوق الاجتماعى للتنمية والبنك الأهلى «السنفورى»، لزيادة القروض اللازمة لتنفيذ الخطة المستهدف من خلالها خلق وظائف حكومية لتعيين 43 ألفاً من شباب وشابات السنافر من حملة المؤهلات العليا وفوق المتوسطة والمتوسطة.. قبل نهاية العام الجارى (!)

 

 

وهى، بالتأكيد، مستويات تحتاج إلى تركيز عالٍ.. لن يتجاوزها إلا من لم يكن بالنقد غير مبال (!)

أرأيتم - الآن - كيف أنكم على رئيس الوزراء تفترون (؟!).. فلعبة السنافر شيقة، لو كنتم تدركون (!).. ممتعة، لو كنتم لقواعدها تحسنون (!)

وكمواطن مصرى (أصيل).. أرى أن من حق «د. هشام قنديل» أن يهنأ بلعبة «السنافر» .. خاصة إن أرشده لقواعدها مدرب (شاطر).. فهو، حينئذ، على الفوز قادر (!)

من حقه «الدستورى» أن يروّح عن قلبه بالـ «games» ساعة بعد ساعة.. فطيبته التى تصل لحد الوداعة، لن تكون لفشلكم شماعة (!)

.. ثم إن الرجل، لن يرهبه تربصكم، بلعبه «السنافر» أو حديثكم عن أصول الرضاعة (!)

فرجاءً .. لا تعطلوه عن إنجاز باقى مستويات اللعبة، وكفاكم إسفافاً ووضاعة (!).

 

 




مقالات هاني عبد الله :

الوعي الزائف!
لبنان.. وأحداث أخري!
إفريقيا الرهان علي الحصان!
أرقام القاهرة الصعبة!
وثائق الدم!
السفَّاحون!
عقل الدولة
رسائل شرق المتوسط!
الثائر!
الدوحة.. عاصمة الإرهاب الدولي
أموال تميم الملعونة
معارك دولة 30 يونيو المستمرة
الحرام في السياسة "التركية / القطرية"!
الثوابت المصرية في القضية الليبية
تقارير الإخوان السرية لاستهداف الدولة المصرية!
كيف تدير مخابرات إردوغان إعلام الإخوان؟
خطة الإخوان لتضليل الرأي العام!
سقوط الشبكة الإعلامية للجماعة الإرهابية
المفترون!
لوبي الإخوان الأخير.. في واشنطن
نفط ودماء
الدولة القوية.. والتعديلات الدستورية!
رصاصة الرحمة علي "صفقة القرن"!
الصلاة الحرام!
لصوص القرن!
الرئيس .. والعدالة
العم سام.. وحقوق الإنسان!
المسكوت عنه في معارك الإمام
رصيف "نمرة 6"!
كيف تصنع إرهابيًّا؟!
وثائق الإرهاب القطري في شمال إفريقيا
سنوات "المهمة المستحيلة"!
أعمدة الحُكم السبعة!
خرائط الدم في الشرق الأوسط
100 سنة من الحب والحرية
خريف أوباما!
مصر "المدنية"
حديث الصواريخ!
أعوام الحسم في مئوية السادات
دماء على جدران باريس!
شيوخ وجواسيس أيضًا!
لصوص الدين
الفقيه الذي عذَّبنا!
خصوم الله!
عودة المؤامرة!
محاكمة 25 يناير!
روزاليوسف والسلطة
قمة الثقة
القاهرة.. موسكو
القائد.. والرجال.. والقرار
الدولة اليقظة
القاهرة.. نيويورك
11 سبتمبر وثائق "الوهم الأمريكي" في الحرب علي الإرهاب!
طبول الحرب الإسرائيلية!
الحج لـ "غير الله" عند الإخوان!
التحليل النفسي لـ "أردوغان"!
من يدفع للزمَّار؟!
إسلام ضد الإسلام!
تصحيح "أخطاء التاريخ" في جامعة القاهرة
23 يوليو .. الثورة و "روزاليوسف".. في مواجهة "الموساد"!
الداعية والنساء!
3 يوليو.. كيف أنقذت الثورة "شباب الجامعات" من مخططات الإخوان؟
30 يونيو.. وثائق "الخيانة الإخوانية" لمؤسسات الدولة المصرية
خطايا الكاردينال.. وأخلاقيات السياسة!
كلمة السر: 24 شهرًا !
7 معارك لـ«السيسى».. فى ولايته الثانية
نهاية أسطورة «صفقة القرن»!
الانتصار «المصرى» لأهالى «غزة»
الطريق إلى فارس.. استراتيجية ترامب لـ«إعلان الحرب» على إيران!
التنكيت على اليهود.. فى «يوم الاستغلال»!
وقفة مع «العدو» الإسرائيلى!
مصر.. و«الأمن القومى العربى»!
إمبراطورية الكذب!
الاحتلال الأمريكى!
لماذا أعلن «اللوبى الصهيونى» الحرب على انتخابات الرئاسة؟!
«الذكاء العاطفى» للسيسى!
رسائل «الملائكة» للرئيس
كل رجال الأمير!
لماذا تحمى «واشنطن» أبوالفتوح؟!
وقائع إجهاض «حرب الغاز» فى شرق المتوسط
وثائق «الحرب على الإرهاب» فى سيناء
الجيش والاقتصاد
حقيقة ما جرى منذ 7 سنوات!
التربص بالرئيس! لماذا تخشى «واشنطن» الأقوياء؟!
إحنا أبطال الحكاية!
لمصر.. ولـ«عبدالناصر» أيضًا!
أذرع «المخابرات التركية» فى إفريقيا!
وقفة مع «الحليف الأمريكى».. الوقح!
صفعات «بوتين» الـ7 لإدارة «ترامب»!
شالوم.. يا عرب!
التحركات «البريطانية».. لدعم الإرهاب فى «سيناء»!
ليالى «النفط» فى نيقوسيا!
48 ساعة «ساخنة» فى قبرص!
المكاسب «المصرية» من منتدى شرم الشيخ
حقيقة ما يحدث على «حدود مصر» الغربية
كيف تختار «روزاليوسف» أبناءها؟!
اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
ورثنَا المجدَ عنْ آباءِ صِدقٍ
حرب استنزاف «أمريكية».. بالشـرق الأوسـط!
خطة «واشنطن».. لإسقاط النظام الإيرانى!
دموع فى عيون «أمريكية» وقحة!
وثائق الإرهاب
من يحكم أمريكا؟!
الصراع على الله!
التشيُّع السياسى لـ«دولى الإخوان»!
استراتيجيات «التلاعب بالعقول»!
الانتصار للفقراء.. أمن قومى
الجيش والسياسة.. والحكم
بالوقائع والتفاصيل: كيف سيطرت «المخابرات الأمريكية» على «ترامب».. فى 75 يومًا!
الممنوع من النشر.. فى لقاء «رؤساء المخابرات» بالقاهرة!
.. ويسألونك عن «الدعم»!
يوم الحساب!
الانتهـازيـون
كيف يفكر الرئيس؟
الصحافة والسُّلطة
خسئت يا «إريك»!
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF