بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

23 ابريل 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

محاولات المد فى عمر الإخوان

1828 مشاهدة

13 ابريل 2013
بقلم : ابراهيم خليل


 

 

 

 

 

 

بقدرة قادر وخشية من انقسام وانفراط الأوضاع الداخلية.. تحاول جماعة الإخوان ورئاستها كتابة عمر جديد بعدما لجأت لاستخدام سلاح الرشاوى الذى جاء فى صورة سلسلة من القرارات لقطع الطريق على أى تصرفات أو مواقف ضد الإخوان وممثلها فى رئاسة الجمهورية، مع ذلك لا يبدو الوضع سليما، وبوصلة السير فى اتجاه الانهيار على أساس أن أخطر شىء على الحاكم هو التفرد لأنه يجعله غير قادر على معرفة خيط الخطأ من خيط الصواب، وكذلك يكون فاقدًا للتحليل المنطقى.. وقديمًا قالوا «استشر عدوك تعرف مقدار عداوته.. ولاتستشر جبانا فيخفك ، وبصرف النظر عن خبرة الدكتور مرسى السياسية واتخاذه عددًا من القرارات تم التراجع عنها لغرض أساسى هو الحفاظ على السلطة من دون وجود برنامج أو  رؤية لمعالجة مشاكل الناس، الأخطر من التراجع عن القرارات هو شعور الناس أن منصب الرئيس قد أصبح لمجموعة أو جماعة فقط وليس كل المصريين.. والأدهى أن كل سلطات رئيس الجمهورية يمتلكها مكتب الإرشاد والدكتور مرسى ينفذ ما يؤمر به من المرشد أو مكتب الإرشاد.

 

 وهو ما يفسر الإجراءات والتحركات أو القرارات التى تأتى بشكل مفاجئ أو بدون تفسير.وتنحصر هذه القرارات فى الترقيات أو إعفاء مساجين من العقوبة.. وتتالى الأكاذيب الرسمية بشكل مكشوف إلى حد أنه عندما ازدادت الضغوط الشعبية وانكشفت وفسرت الأحداث التى جرت خلال الأيام الماضية، بدءًا من محاولة إقالة شيخ الأزهر ومرورًا بحريق محكمة جنوب القاهرة وانتهاءً بضرب الكاتدرائية بالعباسية بالغازات المسيلة للدموع والخرطوش.. لجأ الدكتور مرسى إلى المعتاد من أساليب الإخوان وهو توزيع  المغانم والترقيات باعتبار أن هذه الترقيات يمكن أن تكون ترضية بعد الحملة القبيحة من جانب عدد من أعضاء مجلس شورى الإخوان على القوات المسلحة.

 

من الوهم شراء منبع الوطنية وأهل العزة والكرامة وحماة الوطن، يبدو أن السلطة الإخوانية التى أرادت أن تكون المهيمنة على كل شىء تواجه اليوم قدرها.. وإن تعددت محاولاتها للمد فى عمرها، فما يحدث داخل جماعة الإخوان من تسويات هو مجرد مفاضلة ما بين الانسحاب الهادئ أو الانسحاب الفوضوى المدوى بعد أن أثبتت تجربة الشهور التسع الماضية أن ما يشغل الجماعة هو السلطة والأخونة التى لا علاقة لها بهموم الناس ولا بفن الحكم والسياسة بالمعنى الحقيقى ولا اعتبار للدستور والقوانين أو لمؤسسات الدولة.

 

فى هذه الأجواء ينتشر مسلسل الحرائق والفتن التى ستحرق نارها أيدى من قاموا بها قبل أن يحرقوا الوطن.. فلا توجد سلطة لا تحمى شعبها، ولكننا نرى توزيع الحرائق على المحاكم ومشيخة الأزهر والكنيسة المصرية.. وهو تعبير عن الخوف من حيث يراد به التخويف، فالحرائق قادرة على هدم الجدران لكنها عاجزة عن إعادة بناء جدار الخوف الذى هدمه المصريون.. والخائفون على مراكزهم وسلطاتهم يستطيعون أن يقولوا أى شىء لكن الناس تعرف الحقيقة.. وأن هؤلاء من أصحاب السلطة فقدوا رصيدهم بعد أن اعتاد المصريون على الفراغ منذ جاء الإخوان إلى السلطة.هل خطط لهم أن يعتادوا على الفراغ؟ الخطر يهدد الناس وهذا الخطر أصبح له اسم جديد هو الشحن، الشحن على كل المستويات، شاشات ضد شاشات، مواقع إنترنت ضد مواقع إنترنت..  صحف ضد صحف.

 

البلد ينحدر سريعا نحو الهاوية.. وثمة من يقول إنه أصبح فى الهاوية، إن خطر ما يجرى وعمقه يجعل الحلول التى تطرحها سلطة الإخوان هى فيروسات ستؤدى إلى تفشى وانتشار مرض خطير هو الانقسام  الحاد بين أفراد المجتمع، الساعة السياسية فى مصر متوقفة قسرا فى منتصف الطريق.. سلطة الإخوان تضر بمصالح الناس وكل يوم يمر على بقائها ينعكس سلبا على مصالح الناس.. التى هى هدف وأساس أى سلطة، فهل نحن فى نظام يراقب ويحاسب أم فى نظام القضاء والقدر ؟ حيث الإخوان قدر لابد منه والناس تدفع ثمن كل ذلك.




مقالات ابراهيم خليل :

مصر بيت الأمل وليست مغارة للفساد والإرهاب
التطهير.. الآن وليس غدًا
ترامب وافق على مطالب مصر فى 6 دقائق
التجمع العربى من عمَّان إلى واشنطن
عافية مصر بدماء الشهداء وصبر الأمهات
على مصيلحى.. ماذا أنت فاعل مع الغلاء والاحتكار وأحمد الوكيل؟!
الأمـل فى حـريـة الصحـافـة والإحباط فى تصريحات المسئولين
بترت ساقى عشان أمى تعرف تنام
حكومة التصريحات والوجاهـة
الأمان المفقود فى الكافيهات والمقاهى
«مرسيدس» رئيس البرلمان
هل تطيح اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية بشريف إسماعيل؟
المؤامرة على مصر ليست مصادفة
سرعة الرئيس وبطء الحكومة
مصـر التى نريدهـا
بشائر التنمية على كوبرى «النصر»
أسبــوع الآلام فى الكنيسة البطرسية
رئيس الوزراء المحظوظ
حكومة اليأس والإحباط
54 ساعة فى لشبونة
رسالة إلى الحكومة: الإرهاب ينفذ من ثقوب رغيف العيش
الدواء المر
مسئولية الرئيس.. الإفراج عن المحبوسين الشباب
التقشف يبدأ من مكتب رئيس الوزراء
أنا أم البطل
روح أكتوبر ضد الإرهاب والفساد
120 ساعة مصرية فى نيويورك
اغتيال المستقبل
صرخة السيسى ضد الفساد
صبر رئيـس الــوزراء
إقرار الذمة المالية لخالد حنفى
الطريق الصعب
نحيطكم علما: البلد فيها 1000.000 حسين سالم
الغلاء يتحدى حكومة «شريف»
عاش جيش بلادى
رئيس الوزارء يجامل الفساد
.. وطلع النهـار
ابن أحد رؤساء الوزراء السابقين يحمى أيمن الجميل
الهلالى الشربينى.. الفهلوى
الحاملة «ناصر» لفك شفرة البحر الأحمر وحماية مقدراتنا
الفتنة فى أبوقرقاص ورئيس الوزراء مشغول بياميش رمضان!
مؤامرة البحر المتوسط
«بدر» اليوم فى عيد.. وبعد سنتين فى العشوائيات
صدمة حصاد الخميس
عيد العمال بدون طبـل ولا زمـر
فى ذكرى تحرير سيناء.. نداء عاجل إلى الجميع
الدور الذى يراد لمصر
زيارة الشقيق عند الشدة
الحصار غير المعلن على مصر
حكومة «على ما تفرج»
رسائل «ذات الصوارى»
يا وزيرة التضامن الاجتماعى.. اتقِ غضب المؤسسات الصحفية
فى السفر 7 فوائد.. والسيسى يحقق الثامنة
الإرهاب يستخف دمه بالسخرية والتهكم
بصراحة .. هيكل ليس أسطورة
وزير الندب ولطم الخدود
أعيدوا شباب الأولتراس لأحضان مصر
ثقافة البذاءات
25 يناير .. لا ينتهى ولا يزول
إلى أين يقودنا مجلس النواب الجديد؟
جمهورية المؤسسات 2016
إخوان 25 يناير 2016
مجلس النواب والأعمال
المحـاسـبـة
جمهورية الثرثرة وتبادل الاتهامات
غابت الشهامة والرجولة بوفاة شاكر أباظة
تـركـيــع مـصــر
فشل لعبة الإخوان مع حكومة كاميرون
محافظ العضلات والتاتو
رسالة الصمت الانتخابى
برلمان سفينة نوح.. النجاة أو الغرق
«نيولوك» لجماعة الإرهاب والسلفيين
السيسى فرض الإرادة المصرية عـلى أوبـامـا
السيسى يدق ناقوس الخطر من الإرهاب
عُمر الحكومات ليس مقياسًا للإنجازات
جولة الرئيس الآسيوية لرفع مستوى معيشة الناس فى مصر
4 محطات نووية تقيمها روسيا فى الضبعة بعد الانتهاء من البنية الأساسية
حكومة الإهمال والمفاجآت
إرادة المصريين فوق كل إرادة
دقت ساعة الفرحة
وحش الإهمال يلتهم الغلابة
العدالة.. أقوى الأسلحة للقضاء على الإرهاب!!
الـمسـاءلة
30 يونيو.. نهاية الإخوان
الإفراج عن الورود وزملائهن ضرورة ملحة
الإخوان فشلوا فى رد الجميل للألمان على طريقتهم
ألمانيا فى حب مصر
السنة الثانية للسيسى للعدالة الاجتماعية
وزراء غير محترفين
يا مصريون.. لا تقتلوا الأحلام
الأسعار تلتهم حكومة محلب
جمهورية الترف السياسى محاولات مستمرة من جهات خارجية وداخلية لضرب الاستقرار
المسكوت عنه فى محنة المصريين بالخارج
الصراحة أهم من الخبز دائمًا
هلوسة سياسية
ورطة اليمن
يا شعب يا واقف على باب الأمل
ضربنا «دواعش» ليبيا.. ونجح المؤتمر الاقتصادى
فى ظل حكومة القضاء والقدر
ارحموا مصر وارحموا المصريين
عـــز «خربها وقعد على تلها»
مصر حالفة ما تعيش غير حرة
طول ما الدم المصرى رخيص
هكذا يكون الثأر
القيمة الحقيقية للثروة
4 سيدات فى حياة ناصر وإحسان!
جمهورية الجدل
لا تقابل «تميم»!
خطوات السيسى لاستقرار الدولة وإعادة بناء المؤسسات
الحكومة فى حقل ألغام
المواجهة المؤجلة لحكومة محلب مع الفساد.. متى؟
الهجوم البحرى وإعلان القاهرة هل بينهما رابط؟
مطالب شعب
مجزرة الجمعة الدامى
الحكومة أمام امتحان الشعب
ماذا يريد الإخوان؟
ثقافة العمل.. عقيدة ونضال
مصر القوية فوق منصة الأمم المتحدة
الرهان على السيسى.. رهان على المستقبل
40 مليار شهادة حب للسيسى
وزير العدالة الانتقامية
خارطة طريق «السيسى» للعدالة الاجتماعية
مصر إلى أين ؟!
القفزة الكبرى للنمر المصرى
المحاولة الفاشلة لتنظيم الإخوان لإحراج مصر
الغيبوبة السياسية تسيطر على رجال الأعمال
تنبيه إلى رئيس الوزراء:بالخطب وحدها لا نقضى على المافيا
العمليات القادمة لجماعة الإرهاب
ألاعيب السفيرة الأمريكية مع السفير التركى والمسكوت عنه حسن مالك
مقاطعة البضائع التركية وتطاول أردوغان
حسن مالك وتمويل الإرهاب
انتخابات رئاسية مبكرة لإنقاذ العشيرة
أين الجيش من مياه النيل
حلم البطولة بتمثيلية رديئة
التمرد حصاد الأخونة
الجنسية الإخوانية والإفلاس
صمت «مرسى»على التطاول على الجيش
ما هى تكلفة سفريات الدكتور مرسى؟!
محمد على بشر آخر حلول الإخوان
إنهاء عمل السفيرة الأمريكية بالقاهرة
مؤامرة أبوالعلا ماضى على المخابرات تكليف من الإخوان
بأمر الإخوان فتح ملفات الإعلاميين والفضائيات
الفراغ الرئاسى ورصف فيللا بديع
أين ملفات ضرائب مالك والشاطر؟
المسئولية يتحملها الدكتور مرسى
مصالحة رجال الأعمال الهاربين أهم من مصالحة الشعب
التحذير من العنف والتبشير بالاغتيال
تجريم التظاهرالباب الملكى للاغتيال
بقلم رئيس التحرير

مصر بيت الأمل وليست مغارة للفساد والإرهاب
بئر الفساد فى مصر عميقة وتكاد أن تكون من دون حاجز، ونفق الفساد طويل، ويكاد أن يكون من دون نهاية، فهل سيكتمل التحدى لإغلاق هذه الب..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

الاب بطرس دانيال
«الموت يزول»
محمد فريد خميس
الرئيس السيسى ينادى بما ينادى به الصناع المصريون
منير سليمان
كيف نقضى على الإرهاب؟

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF