بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

23 ابريل 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

محمد على بشر آخر حلول الإخوان

2297 مشاهدة

20 ابريل 2013
بقلم : ابراهيم خليل


 

 

 

 

 

 

زهقنا.. هذا هو حال لسان الناس فى كل محافظات مصر أمس واليوم وغدا مع طالع كل صباح مظاهرات صياح صراخ ضجيج صراعات على أى شىء وكل شىء ومناكفات بين الإخوان والسلفيين ومواجهات بين الميليشيات المسلحة التابعة للإخوان والثوار وحالة تسيب عامة وفساد على عينك يا تاجر ولا يعلو صوت على صوت ارتفاع أسعار كل شىء وأصبح الأمن صدفة والجريمة وجهة نظر والحياة السياسية أقرب إلى صياح الديوك فى مصر، قد تكون الديمقراطية هى الوحيدة فى العالم التى ينظم حزب السلطة من خلالها المظاهرات ولا تفهم لماذا طالما أنهم يملكون رئاسة الجمهورية وسلطة التشريع فى مجلس الشورى والسلطة التنفيذية الممثلة فى الحكومة، هذا يعنى أن الإخوان دائما من هواة الانقسام وإحداث الفتنة وربما أيضا يفضلون الصدام مع القوى السياسية الأخرى على أساس أنهم يملكون ميليشيات مسلحة ويستمر مسلسل الكوارث والأزمات وستأتى حكومة جديدة كما هو مخطط لها هذا الأسبوع برئاسة محمد على بشر الإخوانى الكبير والمتقدم تنظيميا فى ترتيب التنظيم الخاص بالإخوان بخلاف أنه صاحب دراسات مشروع النهضة منذ أكثر من 02 عاما وقد بشرنا أحد القادة الأماجد فى الإخوان بهذا الترشيح بعد رئاسة بشر مجلس المحافظين الأسبوع الماضى ليستمر مسلسل الزهق وسريان فرمان مبدأ أهل الثقة أهم من أهل الخبرة، يبدو أن هذا الشهر ملىء بالمفاجأت والتحركات المعادية للإخوان بعد الفشل الذريع فى احتواء أو حل مشاكل الناس بخلاف المواقف المحكومة بالانفعالية التى تتخذها قيادات الإخوان ضد الثوار وصم الآذان عن مطالب وطموحات الناس ورغبتهم فى تحسين الأداء الحكومى وتسهيل أمور الناس وتسييرها فى ظل حكومة عاجزة، ومن ناحية أخرى متواطئة فى أخونة الدولة ولا تخشى المحاسبة باعتبار أن الإخوان يمتلكون المحاسبة البرلمانية والناس تدفع ثمن كل ذلك فيما يحاولون التفكير فى يومهم ومستقبلهم.

هذا التصرف الذى لجأ إليه الإخوان باختيارهم القيادى الإخوانى محمد على بشر لرئاسة الوزراء والذى سيعلن خلال الأيام القادمة يأتى بعد تصريحات جون كيرى وزير الخارجية الأمريكى فى مجلس النواب الأسبوع الماضى والذى قال فيه «لدينا قلق حول الأمن والاستقرار فى مصر التى تمر بمرحلة صعبة» وهو ما يفسر بواحد من اثنين إما أن الإخوان لا يشعرون بخطورة الأوضاع فى مصر وهذه مصيبة،  أو أنهم يشعرون بها ولكن ما باليد حيلة وهذه مصيبة أكبر، حقيقة الأمر أن الأوضاع فى مصر على كف عفريت فليس قليلا أن تدعى إسرائيل بإطلاق صواريخ على إيلات من داخل سيناء تمهيدا لتقديم شكاوى دولية والحصول على مكاسب حدودية داخل سيناء على حساب الدولة المصرية.. المحاولات المستمرة لجر مصر إلى الوراء لم تقف عند هذا الحد ولكن سبقها من قاموا بتسريب 07 صفحة من تقرير تقصى الحقائق لجريدة الجارديان البريطانية الوثيقة الصلة بقطر ويقال أنها تملك العديد من أسهم هذه الجريدة.. المثير أن الـ07 صفحة التى تم تسريبها للجريدة البريطانية هى ما تم تجمعيه عن القوات المسلحة حتى يتم طمس ما ارتكبته جماعة الإخوان من جرائم فى حق الوطن بخلاف تشويه الجيش ويكون النشر فى الجارديان بمثابة أدوات ضغط أو تمهيد الأجواء السياسية لشىء ما وما جرى مع المشير طنطاوى والفريق سامى عنان ليس ببعيد.. اللافت للنظر أن كل ذلك يجرى ولا يشعر حكام الإخوان بأن عليهم أن ينصرفوا وكأنهم فى ظرف استثنائى، على العكس من ذلك فإنهم يتصرفون وكأنهم فى وضع طبيعى يبقون على أجندتهم الخاصة بالسفر إلى موسكو ويسعون لتقنين أوضاع المليشيات المسلحة بمحاولة إصدار قانون لها تحت مسمى شرطة الأحياء، شرطة الكهرباء، وشرطة الصرف الصحى وجماعة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر لإحكام قبضتهم على كل مفاصل الناس والوطن فهل هكذا يعطون المثال الحى لما يحتاج إليه الناس للبقاء فى السلطة، ما يحتاج إليه الناس ليس من يعرف كيف يبقى فى السلطة بل من يعرف كيف يحكم ويحل مشاكل الوطن والمواطنين.. أليس ما يجرى الآن سواء ادعاء إطلاق الصواريخ من سيناء أو تصريحات وزير الخارجية الأمريكى حول عدم الاستقرار فى مصر بخلاف البؤس الاقتصادى والمالى والاجتماعى هو إدانة للحكم القائم فى مصر الآن وأن استمرار الأوضاع على هذا الحال هو من رابع المستحيلات لا مجال للهرب من هذه الإجابة الطبيعية والعفوية.. الناس فعلت كل ما عليها قدموا الشهداء استعادوا الحرية والسيادة وتم سرقة واختطاف الثورة لننتهى بمجلس نيابى مطنش على أكبر أزمة يعيشها الناس ولا يناقشون سوى ما يهم مصالحهم الضيقة فقط وحكومة هى عجيبة العجائب فى تشكيلها وتصرفاتها لا مشاريع تهم الناس لا جدول أعمال ولا برنامج لحماية المواطن العادى الذى يكتوى بالأسعار التى لا ترحم.

إن معاناة الناس تزداد فيما معالجات حكومة الإخوان أو ممثلها فى رئاسة الجمهورية لا أثر لها.. ليس من المعقول أن يستمر هذا الوضع المتردى ولا من المقبول أن يستمر من يقتلون آمال الناس وإغلاق الباب على أحلامهم تسعة شهور فترة حكم الدكتور مرسى تكاد تكون كارثة على البلد لكن المشكلة تتعلق بمصير بلد وأحوال شعب.. هل يعتقد الدكتور مرسى أن الناس تستطيع الصبر أكثر مما صبرت كما اعتقدنا لطيبة قلبنا أن سنوات الآلام قد انتهت لكننا عرفنا أنه كلما اقتربنا من نور الفجر جاء من يغرقنا فى الظلام ويمدد الآلام ومع ذلك فإننا لن نتوقف عن الأمل.




مقالات ابراهيم خليل :

مصر بيت الأمل وليست مغارة للفساد والإرهاب
التطهير.. الآن وليس غدًا
ترامب وافق على مطالب مصر فى 6 دقائق
التجمع العربى من عمَّان إلى واشنطن
عافية مصر بدماء الشهداء وصبر الأمهات
على مصيلحى.. ماذا أنت فاعل مع الغلاء والاحتكار وأحمد الوكيل؟!
الأمـل فى حـريـة الصحـافـة والإحباط فى تصريحات المسئولين
بترت ساقى عشان أمى تعرف تنام
حكومة التصريحات والوجاهـة
الأمان المفقود فى الكافيهات والمقاهى
«مرسيدس» رئيس البرلمان
هل تطيح اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية بشريف إسماعيل؟
المؤامرة على مصر ليست مصادفة
سرعة الرئيس وبطء الحكومة
مصـر التى نريدهـا
بشائر التنمية على كوبرى «النصر»
أسبــوع الآلام فى الكنيسة البطرسية
رئيس الوزراء المحظوظ
حكومة اليأس والإحباط
54 ساعة فى لشبونة
رسالة إلى الحكومة: الإرهاب ينفذ من ثقوب رغيف العيش
الدواء المر
مسئولية الرئيس.. الإفراج عن المحبوسين الشباب
التقشف يبدأ من مكتب رئيس الوزراء
أنا أم البطل
روح أكتوبر ضد الإرهاب والفساد
120 ساعة مصرية فى نيويورك
اغتيال المستقبل
صرخة السيسى ضد الفساد
صبر رئيـس الــوزراء
إقرار الذمة المالية لخالد حنفى
الطريق الصعب
نحيطكم علما: البلد فيها 1000.000 حسين سالم
الغلاء يتحدى حكومة «شريف»
عاش جيش بلادى
رئيس الوزارء يجامل الفساد
.. وطلع النهـار
ابن أحد رؤساء الوزراء السابقين يحمى أيمن الجميل
الهلالى الشربينى.. الفهلوى
الحاملة «ناصر» لفك شفرة البحر الأحمر وحماية مقدراتنا
الفتنة فى أبوقرقاص ورئيس الوزراء مشغول بياميش رمضان!
مؤامرة البحر المتوسط
«بدر» اليوم فى عيد.. وبعد سنتين فى العشوائيات
صدمة حصاد الخميس
عيد العمال بدون طبـل ولا زمـر
فى ذكرى تحرير سيناء.. نداء عاجل إلى الجميع
الدور الذى يراد لمصر
زيارة الشقيق عند الشدة
الحصار غير المعلن على مصر
حكومة «على ما تفرج»
رسائل «ذات الصوارى»
يا وزيرة التضامن الاجتماعى.. اتقِ غضب المؤسسات الصحفية
فى السفر 7 فوائد.. والسيسى يحقق الثامنة
الإرهاب يستخف دمه بالسخرية والتهكم
بصراحة .. هيكل ليس أسطورة
وزير الندب ولطم الخدود
أعيدوا شباب الأولتراس لأحضان مصر
ثقافة البذاءات
25 يناير .. لا ينتهى ولا يزول
إلى أين يقودنا مجلس النواب الجديد؟
جمهورية المؤسسات 2016
إخوان 25 يناير 2016
مجلس النواب والأعمال
المحـاسـبـة
جمهورية الثرثرة وتبادل الاتهامات
غابت الشهامة والرجولة بوفاة شاكر أباظة
تـركـيــع مـصــر
فشل لعبة الإخوان مع حكومة كاميرون
محافظ العضلات والتاتو
رسالة الصمت الانتخابى
برلمان سفينة نوح.. النجاة أو الغرق
«نيولوك» لجماعة الإرهاب والسلفيين
السيسى فرض الإرادة المصرية عـلى أوبـامـا
السيسى يدق ناقوس الخطر من الإرهاب
عُمر الحكومات ليس مقياسًا للإنجازات
جولة الرئيس الآسيوية لرفع مستوى معيشة الناس فى مصر
4 محطات نووية تقيمها روسيا فى الضبعة بعد الانتهاء من البنية الأساسية
حكومة الإهمال والمفاجآت
إرادة المصريين فوق كل إرادة
دقت ساعة الفرحة
وحش الإهمال يلتهم الغلابة
العدالة.. أقوى الأسلحة للقضاء على الإرهاب!!
الـمسـاءلة
30 يونيو.. نهاية الإخوان
الإفراج عن الورود وزملائهن ضرورة ملحة
الإخوان فشلوا فى رد الجميل للألمان على طريقتهم
ألمانيا فى حب مصر
السنة الثانية للسيسى للعدالة الاجتماعية
وزراء غير محترفين
يا مصريون.. لا تقتلوا الأحلام
الأسعار تلتهم حكومة محلب
جمهورية الترف السياسى محاولات مستمرة من جهات خارجية وداخلية لضرب الاستقرار
المسكوت عنه فى محنة المصريين بالخارج
الصراحة أهم من الخبز دائمًا
هلوسة سياسية
ورطة اليمن
يا شعب يا واقف على باب الأمل
ضربنا «دواعش» ليبيا.. ونجح المؤتمر الاقتصادى
فى ظل حكومة القضاء والقدر
ارحموا مصر وارحموا المصريين
عـــز «خربها وقعد على تلها»
مصر حالفة ما تعيش غير حرة
طول ما الدم المصرى رخيص
هكذا يكون الثأر
القيمة الحقيقية للثروة
4 سيدات فى حياة ناصر وإحسان!
جمهورية الجدل
لا تقابل «تميم»!
خطوات السيسى لاستقرار الدولة وإعادة بناء المؤسسات
الحكومة فى حقل ألغام
المواجهة المؤجلة لحكومة محلب مع الفساد.. متى؟
الهجوم البحرى وإعلان القاهرة هل بينهما رابط؟
مطالب شعب
مجزرة الجمعة الدامى
الحكومة أمام امتحان الشعب
ماذا يريد الإخوان؟
ثقافة العمل.. عقيدة ونضال
مصر القوية فوق منصة الأمم المتحدة
الرهان على السيسى.. رهان على المستقبل
40 مليار شهادة حب للسيسى
وزير العدالة الانتقامية
خارطة طريق «السيسى» للعدالة الاجتماعية
مصر إلى أين ؟!
القفزة الكبرى للنمر المصرى
المحاولة الفاشلة لتنظيم الإخوان لإحراج مصر
الغيبوبة السياسية تسيطر على رجال الأعمال
تنبيه إلى رئيس الوزراء:بالخطب وحدها لا نقضى على المافيا
العمليات القادمة لجماعة الإرهاب
ألاعيب السفيرة الأمريكية مع السفير التركى والمسكوت عنه حسن مالك
مقاطعة البضائع التركية وتطاول أردوغان
حسن مالك وتمويل الإرهاب
انتخابات رئاسية مبكرة لإنقاذ العشيرة
أين الجيش من مياه النيل
حلم البطولة بتمثيلية رديئة
التمرد حصاد الأخونة
الجنسية الإخوانية والإفلاس
صمت «مرسى»على التطاول على الجيش
ما هى تكلفة سفريات الدكتور مرسى؟!
محاولات المد فى عمر الإخوان
إنهاء عمل السفيرة الأمريكية بالقاهرة
مؤامرة أبوالعلا ماضى على المخابرات تكليف من الإخوان
بأمر الإخوان فتح ملفات الإعلاميين والفضائيات
الفراغ الرئاسى ورصف فيللا بديع
أين ملفات ضرائب مالك والشاطر؟
المسئولية يتحملها الدكتور مرسى
مصالحة رجال الأعمال الهاربين أهم من مصالحة الشعب
التحذير من العنف والتبشير بالاغتيال
تجريم التظاهرالباب الملكى للاغتيال
بقلم رئيس التحرير

مصر بيت الأمل وليست مغارة للفساد والإرهاب
بئر الفساد فى مصر عميقة وتكاد أن تكون من دون حاجز، ونفق الفساد طويل، ويكاد أن يكون من دون نهاية، فهل سيكتمل التحدى لإغلاق هذه الب..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

الاب بطرس دانيال
«الموت يزول»
محمد فريد خميس
الرئيس السيسى ينادى بما ينادى به الصناع المصريون
منير سليمان
كيف نقضى على الإرهاب؟

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF