بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

22 اغسطس 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

ما هى تكلفة سفريات الدكتور مرسى؟!

2130 مشاهدة

27 ابريل 2013
بقلم : ابراهيم خليل


عشرة شهور من الآلام الطويلة مرت بها مصر ولايزال أمامنا غيرها من أيام أو أسابيع من الآلام المختلفة والمتنوعة على أيدى الدكتور مرسى وجماعته، وكلما تصورنا أننا نقترب من فجر النور.. تقوم جماعة وحكومة الإخوان بتصرفات ومواقف تغرقنا فى الظلام وكلما صرنا متعبين من ثقل الأحمال والمتاعب المختلفة قيل لنا الصبر.

الصراع فى قصر الرئاسة يشتعل بعد استقالة المستشار القانونى فؤاد جاد الله التى جاءت بعد ثلاثة أيام فقط من استقالة وزير العدل المستشار أحمد مكى بعد أن وصلت الأمور إلى ضياع المسئولية فيما يجرى ويحدث ما بين رئاسة الجمهورية ومكتب الإرشاد ومن هو صاحب القرار أو صاحب السلطة الحقيقية فى إدارة شئون الحكم فى البلاد؟

الدكتور مرسى يتعهد للمجلس الأعلى للقضاء بأشياء كثيرة سرعان ما تهدمها جماعة.. الإخوان خلال ساعات قليلة، الدكتور مرسى يعد القضاة بعدم المساس بالقانون الخاص بهم واللجنة التشريعية بمجلس الشورى تسرع بالموافقة على مشروع قانون تجريف السلطة القضائية بإيعاز من مكتب إرشاد الجماعة وكأننا نعيش رفاهية اللعب فى الوقت الضائع وليس فى مصر شىء اسمه الوقت الضائع ولا شىء اسمه ترف اللعب فى الوقت الضائع، هناك وقت ضائع على مصر واللعب فيه هو الخطر بعينه أو الغرق وما أكثر اللاعبين الذين يكتشفون أنهم اللعبة، وما أقل الذين يحملون هموم الناس وهم فى موسم الحسابات لا الحسابات الوطنية، بل حساباتهم الخاصة ودكاكين الجماعة السياسية والشعب هو الخاسر والضائع الكبير هو الدولة المصرية التى تضيع ضحية الأخونة. الدكتور مرسى فقد أكثر من نصف معاونيه بعد أقل من 8 شهور من إعلان تشكيل فريقه الرئاسى فى أغسطس الماضى، حيث بدأ الفريق بـ 21 عضوا لم يتبق منه سوى 9 فقط بينهم 6 مستشارين ينتمون للإخوان.

10 شهور مضت من حكم الإخوان وتكاد تكون كارثة على البلد، فمن مازال قادرا على الصبر؟ الرئاسة والإخوان تسير بنا من سيئ إلى أسوأ، فكيف سنتحمل أن يبقى الوضع على ما هو عليه؟

الدكتور مرسى وجماعته لديهم رؤية خاصة بهم لا يكشفون عنها ولا يعرفون خطوات تنفيذها إلا بهدم جميع مؤسسات الدولة المدنية، خصوصا التى تتخذ خطوات للمحافظة على كياناتها كمؤسسة القضاء العريقة التى لا تسمح بالمساس أو التطاول عليها.

لا شىء يتباهى به الدكتور مرسى خلال فترة تواجده فى الرئاسة سوى أن الناس تتحلى بالصبر وتتحمل كلفة الجمود الذى أوجده الدكتور مرسى، الناس تدفع المزيد من الضرائب وارتفاع الأسعار وزيادة تكلفة المعيشة ولا أحد يعرف متى نخرج من هذا الجمود ولا شىء يوحى بأن الصدام الذى يحدث كل يوم بين القوى السياسية له حل، بل مزيد من الصدامات فيما يشبه الحرب الأهلية، والإخوان كل يوم يتراجعون عما اتفقوا عليه مع القوى السياسية أو حتى مع حلفائهم من السلفيين.

الدكتور مرسى يتكلم يوميا عن كل شىء ويصمت عن الأحداث الخطيرة أو يتهم المجهول، والناس تدفع الثمن ويستمر الإخوان فى اللف والدوران.

إن ما نراه هو التصرف، كأن السياسة مجرد مسرح مفتوح لتبادل الاتهامات ومغلق على الحلول وأقل ما تحتاج إليه هو أن يتكرم الإخوان على البلد بالصمت والانسحاب والدعوة لانتخابات رئاسية مبكرة قبل أن يغرق البلد ومعه الإخوان.

إلى متى سيبقى الناس يتحملون كل هذه الإهانات أو الهموم على يد جماعة الإخوان؟ إلى متى سيبقى الناس عرضة لهذه الإهانات التى تمارس ضدهم كل يوم مرة بالكذب ومرة بالادعاء ومرة بعدم تنفيذ الوعود؟!

والإخوان دائما يطالبون بالصبر، لكن فى المقابل ماذا قدم الدكتور مرسى للناس؟

باختصار لم يقدم أى شىء سوى السفر والتجوال، هل يجرؤ أحد على فتح ملف تكاليف سفريات الدكتور مرسى والوفد المرافق له من المستشارين وأعضاء الجماعة؟

المشكلة الحقيقية أن معظم المسئولين يتجنبون أن تطرح قضية تكاليف سفر الرئيس والوفد المرافق له، لماذا لا يخرج أحد من السادة كبار وقادة مكتب الإرشاد بكل جرأة وبكل شفافية إلى الرأى العام ويجاهر بالحقيقة المرة عن تكلفة سفريات الدكتور مرسى ومرافقيه؟!

لأن المسألة تتعلق بمصير بلد يعانى معاناة لا يتحملها بشر سوى المصريين ولن نفقد الأمل فى بناء مشروع الدولة المدنية ولو تكاثرت الموانع والحواجز التى يقيمها الإخوان كل يوم.∎

 




مقالات ابراهيم خليل :

مجدى راسخ وصفوان ثابت و لجنة محلب
العبـور الجديـــد
جمهورية الفتاوى
صمود الناس وترف الجدل والزوغان
مؤتمر الشباب تحصين للوطن من الإرهاب
مصر بيت الأمل وليست مغارة للفساد والإرهاب
التطهير.. الآن وليس غدًا
ترامب وافق على مطالب مصر فى 6 دقائق
التجمع العربى من عمَّان إلى واشنطن
عافية مصر بدماء الشهداء وصبر الأمهات
على مصيلحى.. ماذا أنت فاعل مع الغلاء والاحتكار وأحمد الوكيل؟!
الأمـل فى حـريـة الصحـافـة والإحباط فى تصريحات المسئولين
بترت ساقى عشان أمى تعرف تنام
حكومة التصريحات والوجاهـة
الأمان المفقود فى الكافيهات والمقاهى
«مرسيدس» رئيس البرلمان
هل تطيح اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية بشريف إسماعيل؟
المؤامرة على مصر ليست مصادفة
سرعة الرئيس وبطء الحكومة
مصـر التى نريدهـا
بشائر التنمية على كوبرى «النصر»
أسبــوع الآلام فى الكنيسة البطرسية
رئيس الوزراء المحظوظ
حكومة اليأس والإحباط
54 ساعة فى لشبونة
رسالة إلى الحكومة: الإرهاب ينفذ من ثقوب رغيف العيش
الدواء المر
مسئولية الرئيس.. الإفراج عن المحبوسين الشباب
التقشف يبدأ من مكتب رئيس الوزراء
أنا أم البطل
روح أكتوبر ضد الإرهاب والفساد
120 ساعة مصرية فى نيويورك
اغتيال المستقبل
صرخة السيسى ضد الفساد
صبر رئيـس الــوزراء
إقرار الذمة المالية لخالد حنفى
الطريق الصعب
نحيطكم علما: البلد فيها 1000.000 حسين سالم
الغلاء يتحدى حكومة «شريف»
عاش جيش بلادى
رئيس الوزارء يجامل الفساد
.. وطلع النهـار
ابن أحد رؤساء الوزراء السابقين يحمى أيمن الجميل
الهلالى الشربينى.. الفهلوى
الحاملة «ناصر» لفك شفرة البحر الأحمر وحماية مقدراتنا
الفتنة فى أبوقرقاص ورئيس الوزراء مشغول بياميش رمضان!
مؤامرة البحر المتوسط
«بدر» اليوم فى عيد.. وبعد سنتين فى العشوائيات
صدمة حصاد الخميس
عيد العمال بدون طبـل ولا زمـر
فى ذكرى تحرير سيناء.. نداء عاجل إلى الجميع
الدور الذى يراد لمصر
زيارة الشقيق عند الشدة
الحصار غير المعلن على مصر
حكومة «على ما تفرج»
رسائل «ذات الصوارى»
يا وزيرة التضامن الاجتماعى.. اتقِ غضب المؤسسات الصحفية
فى السفر 7 فوائد.. والسيسى يحقق الثامنة
الإرهاب يستخف دمه بالسخرية والتهكم
بصراحة .. هيكل ليس أسطورة
وزير الندب ولطم الخدود
أعيدوا شباب الأولتراس لأحضان مصر
ثقافة البذاءات
25 يناير .. لا ينتهى ولا يزول
إلى أين يقودنا مجلس النواب الجديد؟
جمهورية المؤسسات 2016
إخوان 25 يناير 2016
مجلس النواب والأعمال
المحـاسـبـة
جمهورية الثرثرة وتبادل الاتهامات
غابت الشهامة والرجولة بوفاة شاكر أباظة
تـركـيــع مـصــر
فشل لعبة الإخوان مع حكومة كاميرون
محافظ العضلات والتاتو
رسالة الصمت الانتخابى
برلمان سفينة نوح.. النجاة أو الغرق
«نيولوك» لجماعة الإرهاب والسلفيين
السيسى فرض الإرادة المصرية عـلى أوبـامـا
السيسى يدق ناقوس الخطر من الإرهاب
عُمر الحكومات ليس مقياسًا للإنجازات
جولة الرئيس الآسيوية لرفع مستوى معيشة الناس فى مصر
4 محطات نووية تقيمها روسيا فى الضبعة بعد الانتهاء من البنية الأساسية
حكومة الإهمال والمفاجآت
إرادة المصريين فوق كل إرادة
دقت ساعة الفرحة
وحش الإهمال يلتهم الغلابة
العدالة.. أقوى الأسلحة للقضاء على الإرهاب!!
الـمسـاءلة
30 يونيو.. نهاية الإخوان
الإفراج عن الورود وزملائهن ضرورة ملحة
الإخوان فشلوا فى رد الجميل للألمان على طريقتهم
ألمانيا فى حب مصر
السنة الثانية للسيسى للعدالة الاجتماعية
وزراء غير محترفين
يا مصريون.. لا تقتلوا الأحلام
الأسعار تلتهم حكومة محلب
جمهورية الترف السياسى محاولات مستمرة من جهات خارجية وداخلية لضرب الاستقرار
المسكوت عنه فى محنة المصريين بالخارج
الصراحة أهم من الخبز دائمًا
هلوسة سياسية
ورطة اليمن
يا شعب يا واقف على باب الأمل
ضربنا «دواعش» ليبيا.. ونجح المؤتمر الاقتصادى
فى ظل حكومة القضاء والقدر
ارحموا مصر وارحموا المصريين
عـــز «خربها وقعد على تلها»
مصر حالفة ما تعيش غير حرة
طول ما الدم المصرى رخيص
هكذا يكون الثأر
القيمة الحقيقية للثروة
4 سيدات فى حياة ناصر وإحسان!
جمهورية الجدل
لا تقابل «تميم»!
خطوات السيسى لاستقرار الدولة وإعادة بناء المؤسسات
الحكومة فى حقل ألغام
المواجهة المؤجلة لحكومة محلب مع الفساد.. متى؟
الهجوم البحرى وإعلان القاهرة هل بينهما رابط؟
مطالب شعب
مجزرة الجمعة الدامى
الحكومة أمام امتحان الشعب
ماذا يريد الإخوان؟
ثقافة العمل.. عقيدة ونضال
مصر القوية فوق منصة الأمم المتحدة
الرهان على السيسى.. رهان على المستقبل
40 مليار شهادة حب للسيسى
وزير العدالة الانتقامية
خارطة طريق «السيسى» للعدالة الاجتماعية
مصر إلى أين ؟!
القفزة الكبرى للنمر المصرى
المحاولة الفاشلة لتنظيم الإخوان لإحراج مصر
الغيبوبة السياسية تسيطر على رجال الأعمال
تنبيه إلى رئيس الوزراء:بالخطب وحدها لا نقضى على المافيا
العمليات القادمة لجماعة الإرهاب
ألاعيب السفيرة الأمريكية مع السفير التركى والمسكوت عنه حسن مالك
مقاطعة البضائع التركية وتطاول أردوغان
حسن مالك وتمويل الإرهاب
انتخابات رئاسية مبكرة لإنقاذ العشيرة
أين الجيش من مياه النيل
حلم البطولة بتمثيلية رديئة
التمرد حصاد الأخونة
الجنسية الإخوانية والإفلاس
صمت «مرسى»على التطاول على الجيش
محمد على بشر آخر حلول الإخوان
محاولات المد فى عمر الإخوان
إنهاء عمل السفيرة الأمريكية بالقاهرة
مؤامرة أبوالعلا ماضى على المخابرات تكليف من الإخوان
بأمر الإخوان فتح ملفات الإعلاميين والفضائيات
الفراغ الرئاسى ورصف فيللا بديع
أين ملفات ضرائب مالك والشاطر؟
المسئولية يتحملها الدكتور مرسى
مصالحة رجال الأعمال الهاربين أهم من مصالحة الشعب
التحذير من العنف والتبشير بالاغتيال
تجريم التظاهرالباب الملكى للاغتيال
بقلم رئيس التحرير

الصراع على الله!
فى قراءة «تأويلية» للنص القرآني؛ واتت الأستاذ الإمام «محمد عبده» الجرأة؛ لأن يقول إن مفاسد «تعدد ال..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

محمد جمال الدين
قتل الحلم بنصف درجة!
اسامة سلامة
كدوان المنيا و قطار الإسكندرية.. الكارثة واحدة !
هاني عبد الله
الصراع على الله!
فؤاد الهاشم
استيراد الشيكولاتة وتصدير.. التوابيت!
عاطف حلمي
تخيل يا راجل!
د. مني حلمي
قطارات الفقراء ومنتجعات الأثرياء

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF