بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

24 سبتمبر 2018

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

الرئيس مرسى يدخل موسوعة جينيس

3094 مشاهدة

1 يونيو 2013
بقلم : اسامة سلامة


لعله الإنجاز الأكبر للدكتور محمد مرسى.. وربما يدخل بسببه موسوعة چينيس للأرقام القياسية.. إذ إنه استطاع فى أقل من عام واحد تكرار الأخطاء التى ارتكبها نظام مبارك فى 30 عامًا.

بدأ الرئيس السابق عند توليه السلطة عام  1981وقد التف حوله كل القوى السياسية.. كان هناك  شعور جارف بأن مصر فى خطر، وأن مقتل الرئيس السادات بداية لإرهاب يجب التوحد أمامه، ولكن مع مرور عدة سنوات.. زين له من حوله الانفراد الكامل بالسلطة وشيئًا فشيئًا تحول من رئيس تم انتخابه بإجماع شعبى إلى رئيس يعتلى الحكم بواسطة استفتاءات مزورة.. وانتخابات مزيفة- فيما بعد- وهكذا انسحبت كثير من القوى السياسية من حول مبارك.. ولم يبق منها سوى المنافقين وأصحاب المصالح وزادت المعارضة حتى انتهى الأمر بعد 30 عامًا بإسقاطه، أما الرئيس مرسى فلم يأخذ سوى عدة أسابيع حتى انفض الناس من حوله.. بل إن من عصروا على أنفسهم الليمون وانتخبوه أعلنوا ندمهم وقدموا أسفهم للشعب المصرى وعلى رأسهم أصحاب مؤتمر «فيرمونت» الشهير.. وإذا كان مبارك احتاج أكثر من عشرين عامًا ليقول له المعارضون «كفاية» وعندها تم تأسيس الجماعة الشهيرة بهذا الاسم فإن د. مرسى لم يحتج سوى عشرين يومًا ليسمع نفس الكلمة.

الرئيس السابق لم يبدأ مشروع التوريث سوى فى سنواته الأخيرة.. عندما ضعفت قبضته.. وترك إدارة شئون البلاد لابنه وللجنة السياسات فى الحزب الوطنى المنحل.. وكان هذا المشروع سببًا مهمًا وقويًا فى الإطاحة به وبنظامه.. ولكن الرئيس الحالى بدأ سريعًا، وبعد شهور قليلة مشروع التمكين والأخونة.. وأصبح مكتب الإرشاد يدير البلد ويضع الخطط.. ويصدر القوانين التى يصدق عليها مجلس الشعب قبل حله ثم مجلس الشورى.. وإذا كانت لجنة السياسات برئاسة جمال مبارك صاحبة الدور الأساسى فى اختيار الوزراء والمحافظين قبل ثورة يناير.. حيث كان الولاء لمشروع التوريث عاملاً أساسيًا فى الصعود السياسى والوظيفى.. فإن مكتب الإرشاد الآن هو صاحب القرار فى اختيار المسئولين.. وكلما زاد الولاء والانتماء للأهل والعشيرة ارتفعت مكانة الشخص.. وزادت فرصه فى الحصول على أعلى المناصب.

مبارك استعان بترزية القوانين لتفصيل قوانين على المزاج.. وفى آخر مرتين له أجرى تعديلات دستورية على المقاس من أجل استمراره فى الحكم وتوريث ابنه من بعده.. وكذلك خرجت معظمها غير محكمة وأبطلت المحكمة الدستورية العديد منها.. ولكن د.مرسى استخدم نفس الأسلوب سريعًا فجاء الدستور مهلهلاً ومليئًا بالعيوب التى فوجئ بها واضعوا الدستور أنفسهم.. وكل يوم يصابون بصدمة بسبب انقلاب السحر على الساحر.. .وضياع غرضهم من بعض النصوص التى وضعوها خصيصًا لاستفادة الإخوان وأعوانهم بها.. بل إن بعض هذه المواد أصبح شوكة فى حلق الجماعة بدلاً من أن تكون الحربة التى يقتلون بها خصومهم.

النظام السابق انتظر 30 عامًا لكى يسمع الهتاف الشهير «ارحل» كان دائمًا هناك أمل فى إجراء إصلاحات سياسية تمنح البلد ديموقراطية حقيقية، وتداولاً للسلطة.. ومشاركة فى الحكم.. وعندما تبددت هذه الآمال جاءت ثورة يناير وشبابها ليطيحوا به ويسقطوه.. ولكن بعد تولى د.مرسى الرئاسة بـ30 يومًا فقط سمع نفس الهتاف «ارحل» لأنه استطاع قتل الحلم بدولة مدنية حديثة ومتقدمة.. ولم يعد هناك أمل فى إصلاح سياسى إلا برحيله هو وإخوانه.

مبارك لم يتهمه أحد بقتل المعارضين إلا فى مظاهرات ثورة يناير، ولا بتعذيب النشطاء السياسيين إلا فى الفترة الأخيرة من حكمه.. ولكن د.مرسى اتهم بعد شهور قليلة- هو ونظامه- بقتل الثوار وتعذيبهم بواسطة شباب الإخوان على أبواب القصر الجمهورى.. كما أن عدد من استشهدوا فى عهده أكبر من ضحايا نظام مبارك رغم فارق السنوات الكبير بين العهدين.

كثيرة هى أوجه التشابه بين النظام السابق والحالى فى الأخطاء والجرائم.. ولكن الفارق هو فى قدرة د.مرسى والإخوان فى ارتكابها بسرعة كبيرة.. وخارقة للعادة.. وهو الأمر الذى قد يعجل بسقوط النظام وهو ما يدخله موسوعة چينيس مرة أخرى.




مقالات اسامة سلامة :

كنيسة خاتم المرسلين
46 عاما.. ولا يزال تقرير العطيفى صالحا للاستعمال
المكاشفة والإصلاح بين الفاتيكان والكنيسة القبطية
هل تتجه الكنيسة للرهبنة الخدمية؟
قرارات البابا التى تأخرت كثيرا
لنلتف «جميعًا» حول كنيستنا
90 عامًا على مستشفى الدمرداش.. هكذا كان المجتمع المدنى
الثانوية العامة: الثورة مستمرة
صحيفة تحت الحصار
التنوع
الفضيلة الغائبة
تبرعوا لـ«السرايا الصفرا»!
كارثة فى الجامعة
إهانة الأقباط.. وأمراض جامعتنا!
الجريمة التى سكت عنها الجميع
ثلاث مناسبات قبطية.. ومصرية أيضا
رسائل شيخ الأزهر
درس «المواطنة» المصرى
المحاماة بين المهنة والسياسة
أمة فى خطر!
ريمونتادا مصرية
نواب البرلمان بين الجندى وزكى بدر
هل لاتزال الكنيسة ترفض سفر الأقباط إلى القدس؟
قضية عبد الله السعيد .. أزمة مجتمع
معركة المرأة بين الشيخ الشعراوى والدكتور فؤاد زكريا
رسائل المرأة المصرية
.. والشيكولاتة والجمبرى أيضًا يا حكومة
درس «فيدرير»
25 شارع الشيخ ريحان
سقوط الأسانسير وتنحى مبارك
25 يناير
أسئلة التغيير الوزارى
تمثال عبد الناصر
لماذا فشل عبدالناصر فى إنشاء تنظيم شعبى؟
عبد الناصر والسلفيون وكاتدرائية الأقباط
استدعاء الزعيم
المسيح يصلب من جديد
الرقص مع الذئاب
أولاد الدولة
«س» و«ج» عن المسيحى كافر
سلفنى ضحكتك!
أنقذنا يا سيادة النائب العام
الإرهابيون مروا من هنا
مجلـة قـالـت «لا»
تجفيف منابع الفساد
حتى لا نتوه فى رحلة العائلة المقدسة
انتصرنا.. لأننا لم نعرف هؤلاء!
لماذا أحب المصريون «عبدالناصر».. رغم أخطائه؟
د.صبرى ود.سعاد.. شكرًا
دعابة الوزير الميت!
دروس محفوظ وبابا الفاتيكان
المسيحوفوبيا
كدوان المنيا و قطار الإسكندرية.. الكارثة واحدة !
القاتل.. «الصحة» أم «الصيادلة»؟
من أجل القدس.. ومصر أيضًا
البحث عن مفوضية منع التمييز
مريم ترد الاعتبار لثورة يوليو
«الإيجوريون» والأزهر.. والحماية الغائبة!
رسائل أسر الشهداء المسيحيين إلى الإرهابيين
قبل مناهضة الكراهية
لغز تدريب كشافة الكنيسة
الذين ذبحوا «الطبقة الوسطى»!
الجريمة «المضاعفة».. نسيان أطفال أوتوبيس الدير!
مخاوف قانون مكافحة الكراهية
دراسة اجتماعية لـ «حرائر الإخوان»
الإخوان بين أسيوط 1981 والمنصورة 2013
رهان الإخوان فى معركة الدستور
حتى لا «نطفح» الكوتة
مادة تكفير مصر فى الدستور
القضاء على الإخوان
الدستور من لجنة الأشقياء إلي لجنة الكفار
صـورة واحـدة تكفـى
الثـلاثـة يحـرقـونهــا
دماء المصريين فى رقبة مرسى
ثورة + ثورة = ثورة
رجل فى مهمة انتحارية
مصير الإخوان بعد السقوط
يا ولدى..هذا عمك جمال
سد إثيوبيا.. بين الإخوان.. والكنيسة!
الثورة مستمرة
«أحسن ولاد الحياة ليه بدرى بيموتوا»؟!
أفضل ما فعله الإخوان
قداس عيد القيامة.. فرحة جديدة للرئيس
التطهير .. كلمة سيئة السمعة
نعم ..نحن سحرة فرعون
افعلها يا مرسى
مؤامرة على الرئيس!
دولــة «قـالـوالـه»
3 هزائم للإخوان فى أسبوع واحد
فى القبض على قتلة الثوار.. «مصر ليست تونس»!
النور والإخوان..
الصمت المريب
الاحتلال العلمي الأمريكي لمصر
كتالوج «العدل والداخلية» للمظاهرات «الشكلية»!
3 أزمات تطارد الأقباط!
4جرائم ونائب عام «صامت»!
2013 عام الأزهر والأقباط
«هدايا شرعية» فى «عيد الكفار»
لماذا لا يقرأ د. مرسى التاريخ ؟
النائب العام.. لمصر أم للجماعة؟!
كيف قضى الرئيس ليلة الأربعاء الدامى؟
مقاصد الشريعة ومقاصد الإخوان
الاغتيال الثانى لزهور أسيوط
جماعة الأمر بالحجاب
الطفل «بيشوى» والبابا «وجيه»
إعدام النقابات المهنية
صحافة الثور الأحمر
الشعب الكذاب
المادة المنسية فى الدستور القادم
رسائل الأقباط من سيناء
الرئيــس والـزعــيم
دواء «الإخوان» .. به سم قاتل!
60 عاما على يوليو.. الثورة مستمرة
مصرع العدالة
البيان الذى انتظرناه من رئيس الجمهورية
رئيس دولة أم عضو جماعة؟!
وقائع «اغتصاب مصر»
نعم.. «روزاليوسف» ضد الإخوان
القضاء على «القضاء»!
رئيس.. ترفضه الأغلبية
نصب تذكارى للشهداء
الانـقـلاب الإسلاميون يهدمون مؤسسات الدولة
حـريـق القاهـرة 2012
أيها اللهو الخفى.. أرجوك احكمنا
المحكمة الدستورية فى مهمة وطنية
جرائم مرشحى الرئاسة «المسكوت عنها»!
المادة التي ستحرق مصر!
فى مدح العصيان المدنى
تقرير خطير يحدد: أربعة يقودون الثورة المضادة
رسائل التحرير فى عيد الثورة
لماذا نحتفل؟
«حرق مصر» في سبيل الله!
الاحتفال بعيد الميلاد واجب وطني.. وديني!
إنما القادم أحلى
أيها المصدر المسئول.. أخرج إلينا
الذين كسبوا البرلمان وخسروا القرآن
الليبراليون قادمون
الطرف الثالث
علي أنصار الدولة المدنية أن يدفعوا الثمن للحصول علي الحرية: خطيئة الاستسلام للإسلاميين!
قبل أن تشتعل الفتنة الطائفية في نقابة الصحفيين
لا تقيدوا الجريمة ضد مجهول
كفار تونس المسلمون
صورة مبارك في ميدان التحرير!
قانون يشعل الفتنة وقانون يواجهها
جريمة بلا جناة!
«روح أكتوبر».. التى فى ميدان التحرير
أعظم إنجازات عبدالناصر.. وأكبر خطايا مبارك صعود وهبوط الطبقة الوسطى
لماذا يدفع الإسلام تركيا إلى الأمام ويجر مصر إلى الوراء؟!
الغدر ب«قانون الغدر»
محاولة الاغتيال الثاني لنجيب محفوظ
ثروات المرشحين للرئاسة!
سيناء تطالب بتحريرها مرة أخري
إعدام المارشال
الفريضة الغائبة فى الثورة المصرية
إنكار الشهيد.. وتكريم المتهم!
إما أن تكون «رئيس وزراء» أو ارحل ب«شرف»
بقلم رئيس التحرير : نعم نستطيع
بقلم رئيس التحرير : لماذا يلدغ المواطن من الفلول مرتين؟
بقلم رئيس التحرير: العدوان الثلاثي علي الشركات الأجنبية
بقلم رئيس التحرير : جبل الجليد الذي يهدد الثورة
رئيس التحرير يكتب .. مصر في خطر الخوف.. والجوع
رئيس التحرير يكتب : حتي لا تضيع الثورة
رئيس التحرير يكتب : المرشد وا لمشير:انقلاب الإخوان علي الثورة
رئيس التحرير يكتب : عودة رجال مبارك
الحكومة تحتاج حكومة
بين نارين : البلطجية والسلفية: الميليشيات المسلحة التي ستحكم مصر
رئيس التحرير يكتب : د عصام العريان.. أمين عام الحزب الوطني
قبل أن نترحم علي الدولة المدنية
رئيس التحرير يكتب .. سوزان أنطوانيت التي حكمت مصر
من يوقع بين الجيش والشعب ؟
الافتتاحية .. هؤلاء يستحقون العزل السياسي
ليسوا شيوخاً
البابا شنودة ينافس مشايخ التطرف فى الفتاوى المتشددة
من هم المشاركون في إشعال الفتنة بالصمت ؟
«بن لادن»المسيحي
رسائل كاميليا إلي البابا شنودة
سامي أشهر إسلامه بعد سن ال 18 فلماذا تظاهر الأقباط؟!
2010 ... مزيد من زيت التعصب على نار الفتنة !
تنظيم الأساقفة الأشرار
مسلم ومسيحى تحت الاختبار
بقلم رئيس التحرير

القاهرة.. نيويورك
لمدة 21 دقيقة تقريبًا (تبدأ من الثانية عشرة ظهرًا و18 دقيقة، وتنتهى فى الثانية عشرة ظهرًا و39 دقيقة)؛ كان أن جمعت مكالمة تليفونية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
محمد جمال الدين
سقطات «عجينة».. عرض مستمر! !
اسامة سلامة
كنيسة خاتم المرسلين
د. فاطمة سيد أحمد
  الجيش والأحزاب والقانون
طارق مرسي
«ديفيليه» نجمات الشعب فى جونة «ساويرس»
محمد مصطفي أبوشامة
الحكاية كلها رزق
مصطفي عمار
انتهى الدرس يا أحمق!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF