بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

22 اكتوبر 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

المقالات

العمليات القادمة لجماعة الإرهاب

2489 مشاهدة

14 ديسمبر 2013
بقلم : ابراهيم خليل


إلى متى سيبقى الموت يتنقل على طرقات القاهرة وبعض المحافظات؟
 
يوم الخميس الماضى جرت حادثتان خطيرتان، الأولى سيارة مفخخة انفجرت فى معسكر للأمن المركزى بالإسماعيلية، حادثة التفجير هذه لم تكن الأولى، فقد سبقتها فى سيناء تفجيرات بنفس الأسلوب عن طريق السيارات المفخخة.
 
الحادث الثانى وفى نفس اليوم قام تنظيم الإرهاب المعروف باسم الإخوان بنقل المظاهرات من جامعة الأزهر إلى شارع الخليفة المأمون، حيث مقر وزارة الدفاع لإحداث وقيعة ما بين الجيش والطلاب أو بين الجيش والشعب والادعاء بأن قوات الجيش تضرب أو تقتل الطلاب بعد أن فشلت الوقيعة ما بين الشرطة والشعب، إلى متى سيبقى الموت يتنقل على طرقات محافظات مصر؟
 
قبل هذه الأحداث الإجرامية المرعبة والمستنكرة، كانت هناك محاولات لإحداث فتنة طائفية فى بعض محافظات الصعيد لتوتير الأوضاع وإحداث فوضى وكان مصيرها الفشل، الغريب والمثير فى ظل هذه الأحداث أن تتحول محاكمة قادة الإرهاب لجماعة الإخوان إلى مظاهرة لمحاكمة الشعب بدلا من أن تتم محاكمتهم، وكعادة إخوان الإرهاب قاموا بتبديل الحقيقة إلى وهم وأصبح المتهمون هم القضاة، والحلال تبدل إلى حرام عن طريق وصلة الشغب التى قادها مرشد الإرهاب أثناء نظر محكمة جنايات القاهرة لقضية قتل المتظاهرين السلميين أمام مكتب الإرشاد خلال أحداث ثورة 30 يونيو، المتهم فيها محمد بديع مرشد الإخوان وخيرت الشاطر وعدد من أعضاء مكتب إرشاد الجماعة، ليس الخطر محصورا بما مر، بل بما هو آت أيضا، فما لم يعلن وبقى بعيدا عن الإعلان هو أنه تم تفكيك أكثر من خلية إرهابية ومحاولة زرع متفجرات فى أكثر من مكان وتم كشفها وتفكيكها قبل أن تنفجر.
 
ويظل السؤال ملحا بعد هذه التطورات: إلى متى سيبقى الموت يطارد الأبرياء، هذا الهاجس يصور أن كل سيارة على الطريق مشروع عبوة ناسفة، هذا أخطر ما يمكن أن يواجهه الناس، وهو خطر الخوف من الأوهام بعد إصابة جماعة الإرهاب بالجنون وهزيمة كل توقعاتها بإشاعة الفوضى ونشرها فى كل مكان بمصر، وأن ينفلت الأمن عن كل ضوابط ومن أى سقف ألا يحترم أحد مواعيد العمل أو الالتزامات سواء قريبة أو بعيدة لا ثواب ولا عقاب لتصبح أيام الناس وأسابيعهم وشهورهم سواء، فإذا اتفقوا على عمل فلا أحد يحترمه وإذا انتظروا التزاما فلا أحد يلتزمه، هكذا تريد منظمة الإرهاب الشهيرة باسم الإخوان أن نعيش كل يوم بيومه، لن يتوقف جنون الإخوان عند حدود المظاهرات الطلابية أو السيارات المفخخة، بل يتوقع خلال الأيام القادمة أن يفرز جنون الإخوان عمليات خطف مسئولين أو أبرياء للمساومة بهم لتنفيذ بعض المطالب الإخوانية، وضمن تخطيط جماعة الإرهاب الاستيلاء على بعض الأماكن الفندقية وكذلك اختطاف أتوبيسات أو مراكب كبيرة بهدف أساسى إحداث الفوضى وتعطيل العملية الديمقراطية.
 
وتتضخم الأسئلة لماذا كل هذا الإرهاب الآن، لأن الالتزامات الكبرى اقتربت وفى طليعتها الاستفتاء على الدستور ومن منطلق عملية الاستفتاء على الدستور، فإن كل من يسير فى طريق مخالفته سيجد نفسه مبعدا من تلقاء نفسه وعلى رأس المبعدين جماعة الإرهاب ومن يسير فى نهجها ليبدأ نهج الاعتدال لتكون خارطة الطرق الجديدة، كما لا حياء فى السياسة كذلك لا حياء فى الالتزام بنهج الاعتدال، إن روح ومنهج المصريين دائما يفعل فعله وينفجر من تحت الرماد ليؤكد مرة جديدة أنه وفى لكل الشهداء من أبناء الوطن، وأن هذا الأمر يتحقق دائما لأن هناك عينا ساهرة على وحدته وأمان الناس سواء من الجيش أو الشرطة وتعتبر وحدة الناس مع الجيش والشرطة هى أساس الصمود والبقاء ضد الإرهاب وفى نفس الوقت تحديا لجنون جماعة الإرهاب، هكذا يعيش الناس توتر حرب الإرهاب وأصبحوا يتمتعون بالتكيف فى مواجهته، لهذا يحول المصرى منزله ومكتبه وربما سيارته لغرفة عمليات، بعد كل عمليات الإرهاب من مظاهرات وتفجيرات وسيارات مفخخة، هل من مكان للعقل عند جماعة الإرهاب، هناك عقل لكنه مسخر للإضرار بالناس والتآمر وخيانة مصر والمصريين، صحيح أن المهلة المتبقية للاستفتاء على الدستور تبلغ أقل من 30 يوما ولكن سيكون الرد موجعا وكبيرا على جماعة الإرهاب فى خروج الملايين إلى لجان الاستفتاء وعندها ماذا سينفع الإخوان من كل عمليات الإرهاب.



مقالات ابراهيم خليل :

مجدى راسخ وصفوان ثابت و لجنة محلب
العبـور الجديـــد
جمهورية الفتاوى
صمود الناس وترف الجدل والزوغان
مؤتمر الشباب تحصين للوطن من الإرهاب
مصر بيت الأمل وليست مغارة للفساد والإرهاب
التطهير.. الآن وليس غدًا
ترامب وافق على مطالب مصر فى 6 دقائق
التجمع العربى من عمَّان إلى واشنطن
عافية مصر بدماء الشهداء وصبر الأمهات
على مصيلحى.. ماذا أنت فاعل مع الغلاء والاحتكار وأحمد الوكيل؟!
الأمـل فى حـريـة الصحـافـة والإحباط فى تصريحات المسئولين
بترت ساقى عشان أمى تعرف تنام
حكومة التصريحات والوجاهـة
الأمان المفقود فى الكافيهات والمقاهى
«مرسيدس» رئيس البرلمان
هل تطيح اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية بشريف إسماعيل؟
المؤامرة على مصر ليست مصادفة
سرعة الرئيس وبطء الحكومة
مصـر التى نريدهـا
بشائر التنمية على كوبرى «النصر»
أسبــوع الآلام فى الكنيسة البطرسية
رئيس الوزراء المحظوظ
حكومة اليأس والإحباط
54 ساعة فى لشبونة
رسالة إلى الحكومة: الإرهاب ينفذ من ثقوب رغيف العيش
الدواء المر
مسئولية الرئيس.. الإفراج عن المحبوسين الشباب
التقشف يبدأ من مكتب رئيس الوزراء
أنا أم البطل
روح أكتوبر ضد الإرهاب والفساد
120 ساعة مصرية فى نيويورك
اغتيال المستقبل
صرخة السيسى ضد الفساد
صبر رئيـس الــوزراء
إقرار الذمة المالية لخالد حنفى
الطريق الصعب
نحيطكم علما: البلد فيها 1000.000 حسين سالم
الغلاء يتحدى حكومة «شريف»
عاش جيش بلادى
رئيس الوزارء يجامل الفساد
.. وطلع النهـار
ابن أحد رؤساء الوزراء السابقين يحمى أيمن الجميل
الهلالى الشربينى.. الفهلوى
الحاملة «ناصر» لفك شفرة البحر الأحمر وحماية مقدراتنا
الفتنة فى أبوقرقاص ورئيس الوزراء مشغول بياميش رمضان!
مؤامرة البحر المتوسط
«بدر» اليوم فى عيد.. وبعد سنتين فى العشوائيات
صدمة حصاد الخميس
عيد العمال بدون طبـل ولا زمـر
فى ذكرى تحرير سيناء.. نداء عاجل إلى الجميع
الدور الذى يراد لمصر
زيارة الشقيق عند الشدة
الحصار غير المعلن على مصر
حكومة «على ما تفرج»
رسائل «ذات الصوارى»
يا وزيرة التضامن الاجتماعى.. اتقِ غضب المؤسسات الصحفية
فى السفر 7 فوائد.. والسيسى يحقق الثامنة
الإرهاب يستخف دمه بالسخرية والتهكم
بصراحة .. هيكل ليس أسطورة
وزير الندب ولطم الخدود
أعيدوا شباب الأولتراس لأحضان مصر
ثقافة البذاءات
25 يناير .. لا ينتهى ولا يزول
إلى أين يقودنا مجلس النواب الجديد؟
جمهورية المؤسسات 2016
إخوان 25 يناير 2016
مجلس النواب والأعمال
المحـاسـبـة
جمهورية الثرثرة وتبادل الاتهامات
غابت الشهامة والرجولة بوفاة شاكر أباظة
تـركـيــع مـصــر
فشل لعبة الإخوان مع حكومة كاميرون
محافظ العضلات والتاتو
رسالة الصمت الانتخابى
برلمان سفينة نوح.. النجاة أو الغرق
«نيولوك» لجماعة الإرهاب والسلفيين
السيسى فرض الإرادة المصرية عـلى أوبـامـا
السيسى يدق ناقوس الخطر من الإرهاب
عُمر الحكومات ليس مقياسًا للإنجازات
جولة الرئيس الآسيوية لرفع مستوى معيشة الناس فى مصر
4 محطات نووية تقيمها روسيا فى الضبعة بعد الانتهاء من البنية الأساسية
حكومة الإهمال والمفاجآت
إرادة المصريين فوق كل إرادة
دقت ساعة الفرحة
وحش الإهمال يلتهم الغلابة
العدالة.. أقوى الأسلحة للقضاء على الإرهاب!!
الـمسـاءلة
30 يونيو.. نهاية الإخوان
الإفراج عن الورود وزملائهن ضرورة ملحة
الإخوان فشلوا فى رد الجميل للألمان على طريقتهم
ألمانيا فى حب مصر
السنة الثانية للسيسى للعدالة الاجتماعية
وزراء غير محترفين
يا مصريون.. لا تقتلوا الأحلام
الأسعار تلتهم حكومة محلب
جمهورية الترف السياسى محاولات مستمرة من جهات خارجية وداخلية لضرب الاستقرار
المسكوت عنه فى محنة المصريين بالخارج
الصراحة أهم من الخبز دائمًا
هلوسة سياسية
ورطة اليمن
يا شعب يا واقف على باب الأمل
ضربنا «دواعش» ليبيا.. ونجح المؤتمر الاقتصادى
فى ظل حكومة القضاء والقدر
ارحموا مصر وارحموا المصريين
عـــز «خربها وقعد على تلها»
مصر حالفة ما تعيش غير حرة
طول ما الدم المصرى رخيص
هكذا يكون الثأر
القيمة الحقيقية للثروة
4 سيدات فى حياة ناصر وإحسان!
جمهورية الجدل
لا تقابل «تميم»!
خطوات السيسى لاستقرار الدولة وإعادة بناء المؤسسات
الحكومة فى حقل ألغام
المواجهة المؤجلة لحكومة محلب مع الفساد.. متى؟
الهجوم البحرى وإعلان القاهرة هل بينهما رابط؟
مطالب شعب
مجزرة الجمعة الدامى
الحكومة أمام امتحان الشعب
ماذا يريد الإخوان؟
ثقافة العمل.. عقيدة ونضال
مصر القوية فوق منصة الأمم المتحدة
الرهان على السيسى.. رهان على المستقبل
40 مليار شهادة حب للسيسى
وزير العدالة الانتقامية
خارطة طريق «السيسى» للعدالة الاجتماعية
مصر إلى أين ؟!
القفزة الكبرى للنمر المصرى
المحاولة الفاشلة لتنظيم الإخوان لإحراج مصر
الغيبوبة السياسية تسيطر على رجال الأعمال
تنبيه إلى رئيس الوزراء:بالخطب وحدها لا نقضى على المافيا
ألاعيب السفيرة الأمريكية مع السفير التركى والمسكوت عنه حسن مالك
مقاطعة البضائع التركية وتطاول أردوغان
حسن مالك وتمويل الإرهاب
انتخابات رئاسية مبكرة لإنقاذ العشيرة
أين الجيش من مياه النيل
حلم البطولة بتمثيلية رديئة
التمرد حصاد الأخونة
الجنسية الإخوانية والإفلاس
صمت «مرسى»على التطاول على الجيش
ما هى تكلفة سفريات الدكتور مرسى؟!
محمد على بشر آخر حلول الإخوان
محاولات المد فى عمر الإخوان
إنهاء عمل السفيرة الأمريكية بالقاهرة
مؤامرة أبوالعلا ماضى على المخابرات تكليف من الإخوان
بأمر الإخوان فتح ملفات الإعلاميين والفضائيات
الفراغ الرئاسى ورصف فيللا بديع
أين ملفات ضرائب مالك والشاطر؟
المسئولية يتحملها الدكتور مرسى
مصالحة رجال الأعمال الهاربين أهم من مصالحة الشعب
التحذير من العنف والتبشير بالاغتيال
تجريم التظاهرالباب الملكى للاغتيال
بقلم رئيس التحرير

اقتصاديات «التسليح» العسكرى!
على شاطئ المتوسط، وخلال الاحتفال بـ«اليوبيل الذهبى» للقوات البحرية بقاعدة الإسكندرية البحرية، أمس الأول (الخميس)؛ ربم..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

محمد جمال الدين
الميكروفون
اسامة سلامة
تجفيف منابع الفساد
هناء فتحى
«الديمقراطى والجمهورى.. وثالثهما نساء المتعة»
وائل لطفى
إرهابيون وطائفيون!
د. مني حلمي
أبى ... لا تُهِنْ هذه المرأة إنها «أمى»
عصام زكريا
المخرج الذى يحلم أن يكون راقصاً!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF