بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

25 نوفمبر 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

مقالات الاب بطرس دانيال

عون الله وحرية الإنسان

366 مشاهدة

2 يوليو 2017
عناية الله بنا لا تعنى الاتكالية من نحونا، ولكن يجب أن ننهض ونشمّر عن سواعدنا لنعمل بهمّة ونشاط. كم من مرة نتذمر فيها على الله وخاصة عندما نرى الآخرين فى

بين القلب والعقل

678 مشاهدة

18 يونيو 2017
نبدأ بالكلمات الرائعة للشاعر والفيلسوف الألمانى جوته: «فى قلب الإنسان ألف باب مغلق، فإذا دخل الحب أحدها فتحها جميعاً»، نستطيع أن نعرف قلب الإنسان من تصرفاته مع الآخرين سواء إذا أظهر ذلك بالحب والحنان والشفقة أو بالبغض والقسوة والعنف، فقلب الإنسان هو سر غامض ويستطيع أن يبدّل الإنسان من حالة لأخري، فع

لا أصدقك..!

699 مشاهدة

3 يونيو 2017
يقول الكاتب الساخر برناردشو: «إن قصاص الكذوب ليس فى ارتياب الناس بصحة كلامه، بل فى عدم استطاعته تصديق كلام الناس». لماذا يكذب الناس؟

بابا السلام فى أرض السلام

537 مشاهدة

14 مايو 2017
الكتب المقدسة تنصحنا بمحبة الصديق والعدو، لأنهما خليقة الله. استقبل الشعب المصرى الكريم المضياف قداسة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان وفتح له قلبه، وهو الذى أتى ليحمل معه السلام الحقيقى، ونستشف ذلك من رسائله التى تدعونا إلى إرساء السلام والمحبة والعدل والقانون والمساواة. وقد عُرِف عن البابا فرنسيس دعمه للحركات الإنسانية والعمل على إذابة الطبقات بين المجتمع لتحقيق العدالة الاجتماعية وتشجيع الحوار الذى يساعد على التواصل بين م

التربيةُ .. فنٌ وخلق

562 مشاهدة

3 مايو 2017
«مَن يمنع عصاه يمقت ابنه، ومَن أحبّه يطلب له التأديب» (أمثال 13: 24). ونتأمل هذا المثل من تعاليم الصوفية: «ذهبت امرأة مسرعة إلى أحد المعلّمين وكانت فى قمة القلق قائلةً له: أخاف على ابنى فى أن يسلك طريق الشر، وقد أتيتُ هنا واضعةً كل ثقتى فى الله وأنت، حتى تستطيعا تهذيبه وتأديبه، ومن ثَمّ سأصير هادئة ال

احذروا!

468 مشاهدة

23 ابريل 2017
هل أنا منافق؟ أليس هذا مُخالفاً للحقيقة التى خلقنا بها الله على صورته ومثاله؟ يقول شكسبير: «حين خلقك الله، صنع لك وجهاً، وبعد أن خلقك الله، تصنع لنفسك وجهاً آخر». ما أصعب أن نتقابل مع أشخاص منافقين فى الكلام والسلوك، فهذا النفاق ناتج عن أشياءٍ كثيرة سواء فى أسلوب التربية أو ضعف الشخصية أو المصلحة الذاتية التى ي

«الموت يزول»

517 مشاهدة

16 ابريل 2017
بينما نحن نستعد للاحتفال بعيد القيامة المجيد مبتدئين بأسبوع الآلام، نرى شهداءً داخل كنيسة مار جرجس بطنطا والمرقسية بالإسكندرية لا ذنب اقترفوه سوى أنهم يصلّون ويحبّون، وسلاحهم الوحيد هو أنهم بدون سلاح. كيف نستعد إذاً للاحتفال بعيد القيامة المجيد؟ كيف نستمر فى فرحتنا ونُهلل معاً: «المسيح قام، حقا قام»؟

بِحُبِّك... سأصيرُ أفضل

481 مشاهدة

10 ابريل 2017
«أوصيكم وصيةً جديدة: أحبّوا بعضكم بعضاً. كما أحببتكم، أحبُّوا أنتم أيضاً بعضكم بعضاً» (يو34:14). هل نستطيع أن نعيش هذه المحبة كما علّمنا إياها السيد المسيح؟ هل نستطيع أن نقترب من الآخرين لنصير لهم إخوة؟ فى إحدى المرات صرّحت الشابة لخطيبها: «مِن المستحيل أن تكون شر

إخوة.. ولكن..

609 مشاهدة

2 ابريل 2017
هل أنا أخٌ حقاً؟ هل أعيش وأمارس هذه المهمّة بأمانة وإخلاص؟ الله واجه قايين بسؤالٍ صارم: «أين أخوك هابيل»؟ لكن قايين كان متوقعاً أن يتنصّل ويتهرّب من هذه المسئولية بجوابه غير اللائق:

أنتِ أمٌ ... وكفى!

565 مشاهدة

19 مارس 2017
«أكرم أباك وأمك لكى تطول أيامك على الأرض». ما أجمل وأعمق هذه الوصية. شهر مارس غنىّ بالأعياد ذات المعانى السامية ويُتوّجها عيد المرأة وعيد الأم والأسرة. وبينما نحن نحتفل بهذه الأعياد، يكون هناك دموعٌ لم تجف فى عيون أمهاتٍ وآباءٍ كثيرين فقدوا أغلى ما عندهم، إذن يجب علينا أن نذكرهم فى صلواتنا ودعوات

طوبى لصانعى السلام

574 مشاهدة

5 مارس 2017
«إن الحرب تبدأ فى قلب الإنسان قبل أن تنزل إلى الميدان» من أقوال الأديب عباس محمود العقاد. نحن جميعاً نعلم جيداً أن كلمة «سلام» هى أفضل تحية بين العائلات والأقارب والأصدقاء والمحبين، وهذا ما نلمسه بكل وضوح فى تحياتنا عندما نتبادل السلام بعبارة: «صباح الخير»، وكلمة الخير هنا تحمل السلام والحب للآخرين، أي

أنـا لا أخـاف الله

709 مشاهدة

26 فبراير 2017
مما لا شك فيه أننا نجد أنفسنا أمام عنوان صادم لمن لا يستوعبه.. الله القادر على كل شيء خلقنا لأنه يحبّنا. ولا أحد ينكر محبة الله لنا مهما كانت الظروف والصعوبات التى يمر بها. لنقف برهة مع أنفس

يظل القريب بعيداً

641 مشاهدة

5 فبراير 2017
«الحق أقول لكم: إن كل ما فعلتموه بأحد أخوتى هؤلاء الصغار فبى فعلتموه» (مت 25.4). ما أجمل كلمات السيد المسيح التى نطق بها ليعلّمنا معنى المحبة الحقيقية، ولكن ما أصعب أن نعيشها ونطبّقها فى حياتنا اليومية. كل شخص منّا يضع الآخر فى مكانٍ بعيدٍ عن حياته ويتركه عند حدود الطريق الذى يسلكه. بمعنى أن نجعله خارجاً عن محور ونطاق اهتماماتنا وتعاطفنا وأذواقنا وأفكارنا، لذلك لم يعد الآخر قريباً منّا، بل يظل بالنسبة لنا بعيداً وثقيل الدم وسيئاً ومُعْتَدياً ومتطفلاً وغير مستح

الارتقاء بالذوق العام هو دور المبدعين الحقيقى

1509 مشاهدة

4 مايو 2014
  كلامٌ كثير وآراء مختلفة وصراعات لا تنتهى حتى بين المتخصصين فى الدفاع عن حرية الإبداع، لكننا لا نستطيع أن نصف كلمة الإبداع ومفهومها بمعانٍ بسيطة وفقيرة.

بقلم رئيس التحرير

48 ساعة «ساخنة» فى قبرص!
فيما كان الرئيس القُبرصى «نيكوس أناستاسيادس» يتسلم يوم الاثنين (13 نوفمبر) أوراق اعتماد سفيرة مصر بقبرص «مى خلي..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

محمد جمال الدين
شيرين.. و«الجنون لم يعد فنون»!
اسامة سلامة
سلفنى ضحكتك!
مدحت بشاي
حيث الحرية هناك الوطن
اسلام كمال
متحذلقو السوشيال ميديا
عاطف بشاى
«سينما العشوائيات» والتحليل النفسى للشخصية المصرية
جمال طايع
مسار العائلة المقدسة.. وقُبلة الحياة!
هناء فتحى
«عروسة محجبة.. وعريس إرهابى»
حسام عطا
ماذا نريد من اليونسكو الآن؟
محمد مصطفي أبوشامة
هل يعود الحريرى؟
د. مني حلمي
هل الفول المدمس «هويتنا». وتحجيب النساء «خصوصيتنا»؟
وائل لطفى
الشعراوى ليس نبيا!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF