بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

17 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الناس مآذن!

3704 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي



عاصم حنفي روزاليوسف الأسبوعية : 07 - 11 - 2009


أقر وأعترف.. أنني من مجاذيب البلاد السويسرية.. ولولا الملامة.. لكتبت فيها قصيدة عصماء في الغزل العفيف.. ليس لحيادها الشهير.. أو طبيعتها الخلابة.. وجبالها الساحرة.. وليس لأنها تسيطر علي 90 في المائة من مدخرات العالم.. وإنما لأنها دولة متسامحة بحق وحقيقي.. تفتح أبوابها وشبابيكها أمام الهجرة الوافدة من جميع أنحاء الدنيا.. وتستوعب جميع الديانات.. وفيها المسلمون والمسيحيون واليهود..وحتي البوذيون لهم مكان في الجنة السويسرية.
المسلمون بالذات يحتلون المرتبة الثانية في المجتمع بعد الديانة المسيحية.. وتعدادهم 350 ألف نسمة.. من أصل المجتمع الذي لايزيد تعداده علي 6 ملايين نسمة هم مجموع السكان.
تعدد الجنسيات والديانات تواجهه السلطات السويسرية بمحاولة الصهر في بوتقة المجتمع.. وقد اكتشفت السلطات هناك أن الإخوة المسلمين بالذات يتعاملون مع المجتمع علي اعتبار أنهم مجرد ضيوف.. لايتدخلون فيما لايعنيهم.. يبتعدون عن تعاطي السياسة.. فلا يشاركون في ندوة أو مؤتمر أو حتي مسيرة سلمية.. رغم كثرة المسيرات هناك!
تضع السلطات السويسرية أمامها هدفا واضحا محددا.. هو ضرورة اندماج الجالية المسلمة في المجتمع السويسري.. وفي المقابل يحاول هؤلاء المهاجرون الاندماج والتفاعل مع مجتمعهم الجديد.. وقد تجلي هذا الاندماج مؤخراً.. في محاولة البعض منهم بناء مسجد كبير في مدينة لوزان.. وبشرط أن تكون المئذنة أعلي من أي بناء أخر في المدينة.!
وافقت السلطات المحلية بالمدينة علي بناء المسجد والمئذنة.. علي أن تراعي الاشتراطات الخاصة بالمباني.. بألا يتجاوز ارتفاع المئذنة الحد الأقصي للارتفاعات.. يعني لن تكون المئذنة أعلي من أي مبني.. وإنما سوف تكون مساوية لأي مبني آخر في الارتفاع.
غضب الإخوة المسلمون.. فذهبوا للقضاء يتهمون السلطات المحلية بمعاداة الدين الإسلامي.. فردت السلطات أنها لاتعادي الديانات، وبالتحديد الديانة الإسلامية.. بدليل أن هناك العديد من المساجد في جنيف ولوزان وبازل وزيورخ، ولا يمكن من أجل خاطر المسلمين تجاوز الارتفاعات المسموح بها والمحددة سلفا..
قالت السلطات أن السماح للمسلمين ببناء مئذنة أعلي من أي بناء آخر.. سوف يفتح أبواب جهنم عليها.. وسوف يطلب المسيحيون بناء برج للكنيسة أعلي من ارتفاع المئذنة.. بما يفتح الأبواب للتنافس الشكلي بين مختلف الأديان..
و.. رفض القضاء الحكم لصالح المسلمين.. ووافق علي أن يكون ارتفاع المئذنة مساويا لارتفاع أي مبني آخر بالمدينة.
و.. لجأ بعض الإخوة الشجعان.. أصحاب الدم الحامي.. لجأوا إلي الصحافة المحلية يهاجمون السلطات المحلية.. ويتهمون القضاة بمحاباة أعداء المسلمين.. وطالبوا المسلمين المهاجرين بالعصيان المدني.. ورفض الاندماج في المجتمع الكافر.. وراحت خطب الدعاة بالمساجد هناك في شن الحرب الإعلامية ضد السلطات التي ترفض التصريح لهم ببناء المئذنة التي يريدون.
وفي تطور آخر غير محسوب.. دخل حزب الشعب اليميني المتطرف إلي المعركة ليزيدها اشتعالا. وفي سويسرا الديمقراطية.. يستطيع أي حزب أو جماعة سياسية جمع مائة ألف توقيع حول مطلب ما.. يستطيع طرح الأمر أو القضية إلي عموم المجتمع في شكل استفتاء قومي.. وقد فعلها حزب الشعب اليميني المتطرف.. حين جمع 113 ألف توقيع يطلب وقف بناء المآذن كليا!.
الخطورة أن الاستفتاء الذي يجري بعد ثلاثة أسابيع.. يمكن أن يحظي بالموافقة من المجتمع السويسري المتسامح في العادة.. لكنه يواجه نكسة حادة.. بسبب الخلافات الحادة بين سويسرا، وبين دولة عربية شقيقة.. بدأ في التراجع.. وبدأت صورة العربي المسلم تهتز كثيرا وراحت الصحافة المحلية تنشر بما يحفز الناخب السويسري علي الموافقة علي الاقتراح بحظر بناء المآذن..!
الحكومة السويسرية لجأت إلي الصحافة، وإعلانات الشوارع وإعلانات التليفزيون تطالب الناخبين بعدم الموافقة علي حظر بناء المآذن.. قالت أن رفض المآذن يخل بصورة سويسرا المحايدة.. كما أنه يخدش التسامح المعروف عن سويسرا..
البرلمان السويسري صوت بالإجماع ضد اقتراح وقف بناء المآذن.. بل وطالب بزيادة عدد المآذن.. علي أعتبار أن المسلمين يشكلون جالية محترمة.. ووقف بناء المآذن يعني زيادة عزلة المسلمين.. أما الإخوة الشجعان أصحاب الدم الحامي.. فيواصلون استفزازهم للمجتمع السويسري الذي يذهب لصناديق الاقتراع بعد أسابيع قليلة.. ليقرر مصير التسامح السويسري الشهير..!!؟
 

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
عن شهداء الوطن
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
«كدابين الزفة»..!
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
نظرية الدكتور يحيى..
عودة الأخ!
حكومة معاشات بصحيح..!!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
عين الوزير الحمراء
أبو الهول
حلم التحام اللحوم المحلية!
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
محام مستورد
يحدث في مصر الآن
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
كمالة عدد!!
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
في الهايفة .. ويتصدر
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
تليفزيون «الصلح خير»
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
تبرعوا بدون إحراج!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التبكيت والتنكيت
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF