بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

18 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

التبكيت والتنكيت

3285 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي



عاصم حنفي روزاليوسف الأسبوعية : 26 - 12 - 2009


رئيسى
إدارة «روزا» الناصحة.. تتصور أنها تقوم بالواجب عندما تختار بطريقة علمية شخصيات العام المنصرم.. وعبثا حاولت إقناع رئيس التحرير «الديمقراطى» «عبدالله كمال» بأن نجوم السنة هم الأشرار والضعفاء وبتوع الثلاث ورقات..
دون جدوى.. ولهذا.. ولأننى أسيطر على هاتين الصفحتين.. فقد اخترت بطريقتى ووفقاً لمزاجى الخاص نجوم السنة من قائمة الأسوأ.
ملحوظة: بعد أن اخترتها عرضتها على عبدالله كمال لأننى كاتب شجاع ولا أخشى فى الحق لومة رئيس التحرير.
المغرور
كلما رأيت خالد الجندى تقفز إلى ذهنى صورة عمرو خالد.. فالأول يحاول تقليد الثانى فى السلوك والمظهر والفلوس.. تراه يرتدى البذلة الأنيقة والسكرتيرة تصاحبه فى الرايحة والجاية لزوم الوجاهه ولمنع اعتداء المعجبات والضحايا.
الشاب خالد يحاول أن يبدو شاباً عصرياً.. مع أن أفكاره تنتمى للقرن الخامس عشر حيث محاكم التفتيش وحيث يسود الجهل وتنتشر تجارة صكوك الغفران.. لن أغفر أبداً لخالد الجندى رأيه فى الفن والفنانين..!
البرىء
هو صورة بالكربون «لدوريان جراى» بطل رائعة أوسكار وايلد وجه ملائكى برىء.. حليق مهندم.. مبتسم كطفل لهف باكو شيكولاته.. أما الحقيقة فهى وراء الوجه الزائف الذى يخفى الديكتاتور.. المتحكم.. المتسلط.. يعشق الدماء.. ويمشى على جثث القتلى من المحررين.. بعد أن امتص دماءهم واستنزف قواهم كما دراكيولا شخصياً..
إنه محمد هانى مدير التحرير الذى أتمنى قتله وسحله وتقطيعه إرباً.. والذى لا يكتفى بالظهور اليومى فى طرقات روزا.. وإنما يطاردنى كل ليلة فى المنام.. يصرخ فى وجهى بوجه بشع ودماء الضحايا تسيل من بين أنيابه.. يصرخ: فين المقال؟! يا حفيظ..!
الهارب
هانى سرور.. أحد الذين يمتلكون توكيل «طاقية الاخفا» فى مصر التى هرب منها بعد أن انكشفت أموره.. وبعد أن عرف الرأى العام دوره فى الفساد وإفساد موظفى وزارة الصحة وبعض نواب البرلمان وأساتذة الجامعات.. هو نموذج لكثيرين يمتلكون نفس الطاقية.. يعملون فى البيزنس الحرام.
فإذا ما وقع ارتدى الطاقية وهرب إلى بلاد بره.. حيث الفلوس التى ارتدت الطاقية فى انتظاره لينعم بالراحة والرحرحة..!!
الأزمجى
بلا منافس وبإجماع الآراء.. أداء باهت.. استعراض.. هو مسئول عن العديد من الأزمات.. فى عهده تحول تليفزيون الدولة إلى رقم عشرين بين تليفزيونات عشرين دولة عربية.. على يده نمت وترعرعت شلة المعلقين الرياضيين الذين تسببوا فى النكسة الكروية بالخروج من تصفيات كأس العالم.
وزادوا فكادوا يتسببون فى عزلة مصر عن شقيقاتها بأقوالهم غير المسئولة.. لا أعرف.. لماذا يبقى فى موقعه حتى الآن.. ربما هو امتحان من الله لاختبار قوتنا على تحمل المصائب؟!
الحديدية
هربت فجأة منذ خمسة وعشرين عاماً.. وعادت فجأة هذا العام.. بعد أن اكتشفت أن الهروب الكبير حرمها فرصة مضاعفة أموالها المكتسبة من شغل الثلاث ورقات.. عادت هدى عبدالمنعم وفى يدها طاقم من كبار المحامين..
وهى تأمل فى مواصلة المشوار.. معتمدة على حكمة خالتى الفيلسوفة.. معلهش.. المسامح كريم.. و.. عفا الله عما سلف..!!
المختفى
هو المثل الأعلى للفتيات والمراهقات.. وهو بطل المانشيت فى مجلة فوربس المهتمة بأخبار المليونيرات والمليارديرات.. عمرو خالد هو صديق صدوق لرجال المال والأعمال والبيزنس الثقيل.. ومع أنه اختفى تماماً عن الأنظار خلال العام المنصرم.. فلم نسمع له حساً ولا خبراً.. إلا أنه أحد النجوم الأساسيين فى قائمتى المتواضعة..
ومن المؤكد أن اختفاءه وراءه «إن» ولابد أنه يجهز لنا مقلباً جديداً من مقالبه التى تكررت كثيراً فى السنوات الأخيرة.
المنقذ
هناك من الناس من يعملون على إنقاذ الغرقى.. وهناك من يعمل على إغراق البشر والأندية.. وهنرى ميشيل واحد من النوع الأخير.. علاقته بالكرة من باب العشم وحكاوى القهاوى.. سجله الرياضى أسود بلون الخروب..
هرب ذات مرة من نادى الزمالك الذى يعشق جلاديه.. فاستعان به مرة أخرى فقام صاحبنا برد الجميل بإغراق النادى والإيقاع بين اللاعبين وتخريب العلاقات بين الإدارة والإداريين.. ثم لهف الشرط الجزائى وغادر البلاد فى أمن وأمان.. أقطع ذراعى أن الزمالك سوف يستعين به من أول وجديد مع بداية الموسم القادم..!
الموهوب
ماشاء الله على اليد الكريمة لهذا الرجل.. كلما لمس شيئاً بأصابعه تحول هذا الشىء إلى أزمة مستفحلة.. مايسترو حضرته.. هو بطل بلا منازع لأزمات التموين فى بلادى.. هو مبتكر أزمة رغيف العيش.. ومخترع أزمة الأنابيب.. ومسئول عن أزمة القمح الفاسد.. والمشجع على أزمات أسعار اللحمة والخضار والفراخ والسكر والزيت والألبان والسمن والصابون.. ولأنه موهوب فى خلق الأزمات.. فقد اختارته الحكومة ليرأس بعثة الحج الرسمية..
فذهب من القاهرة إلى فندق أوبروى رأساً.. نام هناك واستمتع بالاستقبال الملوكى والهدايا التى تليق برؤساء البعثات.. بينما الأزمات تحاصر عشرات الألوف من الحجاج التابعين لسيادته.. ولأن كراماته فوق الوصف..
فقد ظهرت السيول تغرق عشرة آلاف حاج لم تتمكن بعثة سيادته الرسمية من توفير مأوى لهم طبقاً لشروط التعاقد.. لا بأس المهم أن سعادته استمتع طوال فترة البعثة بالإقامة فى أوبروى حيث القعدة مريحة.. لرجل الأزمات الأول فى مصر!!

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
عن شهداء الوطن
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
«كدابين الزفة»..!
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
نظرية الدكتور يحيى..
عودة الأخ!
حكومة معاشات بصحيح..!!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
عين الوزير الحمراء
أبو الهول
حلم التحام اللحوم المحلية!
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
محام مستورد
يحدث في مصر الآن
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
كمالة عدد!!
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
في الهايفة .. ويتصدر
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
تليفزيون «الصلح خير»
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
تبرعوا بدون إحراج!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الناس مآذن!
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF