بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

تبرعوا بدون إحراج!

3336 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي



عاصم حنفي روزاليوسف الأسبوعية : 30 - 01 - 2010


وأين رجال الأعمال بالضبط من كارثة السيول.. ولماذا لا نسمع لهم حسا.. ولا نقرأ عن تبرعاتهم للمنكوبين الغلابة فى أسوان وسيناء.. وصور الجرائد تقطع القلب على إخواننا فى الوطن، وقد فقدوا المسكن والمأوى ووسيلة العيش.. ومع هذا لم تحرك الصور والتقارير ضمائر رجال الأعمال.. لم تحنن قلوبهم علينا.. فاستدارت الصحف إلى الحيطة الواطية.. إلى الفنانين، تخاطبهم وتناشدهم.. مع أن الفنان فى بلادى يقف فى الصف الأول دائما.. وفى الكوارث والأزمات لا يكتفى بالفرجة وإرسال بيانات الأسف ورسائل المواساة.. وإنما هو فى الطليعة يشارك ويساهم ويتبرع.. على اعتبار أنه ضمير حقيقى للمجتمع.. وليس مجرد مضحك أو بلياتشو.. يطبل ويزمر.. يرش الملح ويطلق البخور.. ويصدح بالغناء ويتحنجل فى الرايحة والجاية! ولكن من قال إن اليد تصفق وحدها؟!
وأين رجال الأعمال بالضبط؟!
يقولون إن عمرو أديب قام بإحراجهم على الهواء.. فمدوا يد المساعدة.. وهل نحن فى حاجة إلى إحراجهم من أجل مساندة إخوتهم فى الوطن؟
إن التبرع والمساندة ليسا صدقة أو حسنة قليلة.. لكنهم يؤدون الواجب على اعتبار أنهم القدوة.. ثم إن التبرع السرى مرفوض.. وحكاية أن يدك اليسرى لا تعرف ما أنفقته يدك اليمنى لا تجوز.. إن التبرع والمساندة هما موقف إنسانى يجب الإعلان عنه وعن قيمته.. وحتى نشجع الآخرين على التبرع.. وحتى تكون المنافسة بين ذوى القدرة للتبرع من أجل أهلنا فى مناطق الكوارث.
وتصور سعادتك أن رجل الأعمال الفلانى تنازل عن نصف أرباحه خلال شهر يناير.. وتبلغ مليون جنيه مثلا.. ووالله العظيم أن زميله فى المصنع المجاور سوف يتنازل هو الآخر عن أرباحه.. فتكون المنافسة فى عمل الخير وفى الوقوف فى خندق الوطن.
تصور سعادتك أن البنك الفلانى سوف يتبرع بخمسة ملايين لصالح المنكوبين.. وأقطع ذراعى أن باقى البنوك سوف يبادر فورا بالتبرع.. وسوف تنشر الإعلانات عن حجم التبرعات وسوف تخصم كلها من بند الإعلان والدعاية.
ويا سلام على حفل فنى كبير.. قيمة التذكرة بالشىء الفلانى.. يغنى فيه نجوم السياسة والصحافة والمجتمع.. كما تفعل مجتمعات الغرب.. وقد شاهدت حفلا غنائيا فرنسيا يغنى فيه ساركوزى وجاك شيراك وزعيمة المعارضة روايال سيجولين.. يخصص دخله لصالح مطاعم الشعب المجانية التى أقامها المهرج الفرنسى الراحل كلوش.
وهل نشاهد مباراة فى كرة القدم تلعب فيها الوزارة ضد المعارضة.. مع بعض الألعاب الترفيهية ويخصص دخلها لمنكوبى السيول؟!
لقد فعلتها وزارة الثقافة.. حينما خصصت يومين من دخل الآثار لصالح منكوبى السيول وهو دخل يتعدى عدة ملايين من الجنيهات.. فلماذا لا نخصص دخل المسارح والسينمات خلال يوم واحد لمساندة أهلنا فى أسوان والعريش؟!
ولماذا لا يفعلها أنس الفقى.. فيتنازل عن دخل الإعلانات التليفزيونية لعدة ساعات لصالح أهلنا.. وهو دخل محترم يقدر بالملايين.
أقصد أن وسائل الدعم والمساندة كثيرة ومتنوعة.. نستطيع القيام بها.. لكن المشكلة أننا نفتقد ثقافة المشاركة الإنسانية.. فنضع يدنا فى الماء البارد.. ونكتفى بمطالبة أهل الفن بالتبرع والمساندة.. وكأن أهل الفن هم مليارديرات البلد.. وكأنهم رجال أعمالها المستورون.. مع أن أهل الفن أغلب من الغلب.. وما عدا أفراد معدودين منهم.. فإنهم يندرجون تحت بند متوسطى الحال ومحدودى الدخل!
إن رجل الأعمال فى بلاد بره حاجة تانية.. إنه ضمير للمجتمع.. لا يترك الواحد منهم مناسبة جماهيرية.. أو كارثة إنسانية.. إلا وأعلن عن مساهماته بصراحة.. دون التباس.. دون لف أو دوران.. أو إمساك العصا من المنتصف.. أو التحصن فى موقف محايد.. إن رجل الأعمال مثال يحتذى.. هو موقف واضح.. وليس مجرد رقم حساب فى البنك.. أو صورة حلوة فى الجورنال.. أو ضيف لبرامج التوك شو يتحدث على سبيل الدعاية والتفاخر.
رجل الأعمال فى بلاد بره لا ينتظر إحراجا من عمرو أديب ليساهم فى انتشال ضحايا السيول. رجل الأعمال فى بلاد بره.. لم يكتف بالتبرع فى بلاده.. وإنما ساهم فى التبرع لضحايا هاييتى المجاورة.. ولذا لزم التنويه!

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
عن شهداء الوطن
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
«كدابين الزفة»..!
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
نظرية الدكتور يحيى..
عودة الأخ!
حكومة معاشات بصحيح..!!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
عين الوزير الحمراء
أبو الهول
حلم التحام اللحوم المحلية!
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
محام مستورد
يحدث في مصر الآن
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
كمالة عدد!!
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
في الهايفة .. ويتصدر
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
تليفزيون «الصلح خير»
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التبكيت والتنكيت
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الناس مآذن!
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF