بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

18 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!

3439 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي



عاصم حنفي روزاليوسف الأسبوعية : 13 - 02 - 2010


أخشى أن يضيع الانتصار العظيم من ذاكرة الأمة.. فى زحمة المشاغل اليومية.. واهتمام الناس بتوافه الأمور من قبيل أزمة البوتاجاز وارتفاع الأسعار وحكايات الفساد وغيرها.. وقد انقضى الآن أسبوعان منذ انتصار 31 يناير دون أن يبادر كاتب سيناريو يوحد الله بكتابة فيلم سينمائى أو مسلسل تليفزيونى يشرح للأجيال القادمة تفاصيل وخبايا منتخب «الساجدين».. ووالله العظيم أننى أخشى أن نكرر نفس الغلطة التاريخية التى ارتكبت مع انتصار أكتوبر ,.73 فنحتفل بالنصر الكروى المظفر بطريقة كلشنكان.. مجرد حفل سنوى بالأوبرا يغنى فيه المطربون ويتحنجل الراقصون وخلاص.. كفى الله التليفزيون شر الاحتفالات..! إن انتصار 31 يناير شىء مختلف يستحق منا التوقف والانتباه.. ولا أعرف لماذا لانقرره إجازة سنوية بأجر مدفوع.. تماما كما نحتفل بذكرى 23 يوليو وانتصار أكتوبر ومعنا كل الحق.. وإذا كان جيل الآباء والأجداد يفخر بزعمائه التاريخيين أحمد عرابى ومصطفى كامل.. فإن من حق جيلنا أن يحتفى برموزه الوطنيين حمص وشيكا وجدو..!!
ولا أعرف والله أين اختفى وحيد حامد وأسامة أنور عكاشة اللذان أتهمهما بالتقصير والتقاعس والخيانة الوطنية والتخلف عن أداء الواجب الوطنى تجاه التاريخ والأجيال المقبلة.. باستخلاص العبر والدروس المستفادة من ذلك العبور العظيم من الهزيمة للنصر. الواجب على وحيد وأسامة أن يراعيا ضميرهما الوطنى فيكتبا ما يخلد الانتصار العظيم.. ويجسدان لنا صور الكفاح والبطولة من أجل حصد النصر.. وإذا كان هتلر يفخر بجوبلز وزير دعايته.. وعبدالناصر بأحمد سعيد مدير إذاعته الناصرية.. فإن جيلنا الحالى يفخر «ببندق».. أو خالد الغندور الذى قاد فصائل الإعلام وشن الحروب الدعائية ضد الخصوم وضحى بالغالى والنفيس من أجل إعلاء راياتنا الكروية الخفاقة.. ويا ليت كتاب السيناريو يستفيدون من التجارب والصور الخالدة المحفورة فى الذاكرة من أجل تهيئة المجتمع للنصر العظيم. خد عندك صورة نقابة المحامين التى خرجت عن بكرة أبيها تصطف فى فناء النقابة تحرق علم الجزائر.. ولم تنس طبعا أن تدعو مصورى الصحف ووكالات الأنباء لتغطية الحريق التاريخى..! وخذ عندك صورة رجال الأعمال وقد خرجوا عن وقارهم فتبرعوا بالغالى والنفيس من أجل نصرة فريق «الساجدين» الذين صور بعض الحاسدين أنهم «فريق الفراعنة».. فإذا بالصورة تتضح.. وإذا بهم من الساجدين حقا بدليل فوزهم فى جميع المباريات.. بما يؤكد صحة النظرية. إن أجمل ما فى الانتصار الكروى أنه يعيدنا للزمن الجميل.. زمن الأحلام التى حفزت المشاعر واستفزت الطاقات.. فخرجت الأغنيات الجميلة.. أغنية لنشرة الأخبار.. ولمعونة الشتاء ولتسليح الجيش وللتصنيع الثقيل وللتماثيل الرخام على الترع..
ولعلنا الآن أحوج ما نكون لحلم قومى كبير نلتف حوله ونصلى من أجله ونضحى لصالحه ونغنى له.. بعد أن صارت أغانينا وأناشيدنا من الحلق والمناخير.. ولهذا لم نعد نحفظها لأنها أغان سابقة التجهيز ننساها بعد خمس دقائق.. لا تمس الوجدان لأنها ليست من القلب..
ومن غير المعقول أن نغنى للقمح ونحن نستورده وأن نغنى للقطن ونحن نعانى تدهورا خطيرا فى إنتاجه.. ومن غير الممكن أن نغنى للتصنيع ونحن نتخلص من مصانعنا للخواجة.
ولأننا لا نحلم فإننا لا نغنى بعد أن فشلنا فى تجميل الواقع وتحسين المستقبل الذى استحال إلى كابوس.. ولهذا تأتى أهمية الانتصار الكروى.. وقد صارت أغانى الكورة هى أغانينا الوطنية.. وهل سمعت آخر نشيد وطنى تتغنى به الجماهير: عاوز تهده.. هاتله جدو.. يا سلام كمان والنبى..!!

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
عن شهداء الوطن
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
«كدابين الزفة»..!
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
نظرية الدكتور يحيى..
عودة الأخ!
حكومة معاشات بصحيح..!!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
عين الوزير الحمراء
أبو الهول
حلم التحام اللحوم المحلية!
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
محام مستورد
يحدث في مصر الآن
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
كمالة عدد!!
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
في الهايفة .. ويتصدر
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
تليفزيون «الصلح خير»
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
تبرعوا بدون إحراج!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التبكيت والتنكيت
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الناس مآذن!
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF