بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

تليفزيون «الصلح خير»

2400 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي



عاصم حنفي روزاليوسف الأسبوعية : 10 - 04 - 2010


لا أعرف من سقي التليفزيون «حاجة أصفرا» وورطه في مسألة الصلح خير.. وقد اهتزت هيبة تليفزيون الدولة كثيرا بالمبادرة الفاشلة.. التي أظهرت أن التليفزيون الآن ينتمي للناس الواصلة ويهتم بصراع الحيتان.. ومصر تغلي بالمشاكل لكن هم التليفزيون وهدفه الأول هو الصلح بين المتخاصمين.. وإعلانات التليفزيون تبشرنا بلقاء السحاب الذي يجمع المتخاصمين مع الشيخ خالد والأخ محمود سعد..!
ولا أعرف من أفتي بأن الصلح يكون أمام الشاشات المفتوحة وعلي الهواء مباشرة.. ومحمود يطمئننا بأنه لا توجد اتفاقات سرية.. ولا توجد محادثات جانبية.. كل شيء علي الهواء علي عينك يا تاجر.. ساحر هندي مثلا.. مع أن العرف والأصول والقواعد المستقرة أن ينأي التليفزيون بنفسه عن تلك الخلافات الصغيرة.. ولو كان يسعي للصلح حقا.. لحاول ذلك في الغرف المغلقة.. في بيت أحدهم.. أو في النادي.. أو في قعدة عرب.. يتفق فيها المتخاصمان علي قواعد الصلح.. ثم يخرج التليفزيون علينا بالخبر النهائي.. خبر المصالحة التي نجح فيها حضرة التليفزيون.
ولا أعرف لماذا الصلح أصلا.. وهناك محاكم وقضاء وهناك إجراءات متبعة في هذه المسائل.. فلماذا يدس التليفزيون أنفه ويحرج مذيعيه اللامعين.. ويضيع وقت المشاهد غير المهتم أصلا.. وفي النهاية من دفع فاتورة الإرسال علي الهواء من أجل خلاف شخصي بين اثنين.. مكانه الطبيعي هو ساحات الأقسام وقاعات المحاكم؟!
من الواضح أن التليفزيون الناصح أراد استغلال المسألة إعلانيا.. خصوصا أن العديد من القنوات العامة والخاصة حاولت أخذ زمام مبادرة الصلح دون فائدة.. فتقدم تليفزيون الصلح خير بمبادرته من أجل تنفيذ ما عجزت عنه القنوات الأخري.. لكنه فشل يا عيني.. لأنه أخذ مبادرة الصلح علي اعتبار أنها «شو» إعلامي.. ووقفة تليفزيونية.. وسبوبة إعلانية.. فكانت خيبة الأمل راكبة جمل وفيل بزلومة.. وقد زعلت والله لضياع هيبة الشيخ خالد التي عرضها للامتحان.. وقد شاهدته ثلاث مرات في ثلاث قنوات مختلفة وهو يسعي لهذا الصلح.. وأنت مالك يا شيخ خالد.. وقد خرجت علينا بالعمة والقفطان لتوحي بالهيبة في ليلة الصلح التليفزيوني التي لم تنطق فيها حرفا واحدا..!!
وقلبي علي الصديق والصاحب محمود سعد الذي ينتقص من شعبيته كثيرا بالجري وراء البرامج التي يوجهونها للإعلانات.. وكنت أتصور أن محمود هو لسان حال الناس الغلابة.. فإذا به يلعب في ملعب الناس الواصلة ومع الحيتان التي اختلفت مع بعضها!!
ذات يوم.. سعي عمي وتاج رأسي محمود السعدني لعقد مصالحة بين نجم سينمائي ومسرحي لامع.. وبين محام مشهور.. جرت بينهما قضايا عديدة عطلتهما عن مشوارهما المهني.. وجمع السعدني الاثنين في مجلس عرب ضم بعض الكبار المشهود لهم بالحكمة.. وقد طلبت حضور مجلس الصلح الذي عقد في منزل الحاج إبراهيم نافع بالجيزة.. لكن السعدني رفض بشدة.. قال لي إن حضورك سيشعرهما بالحرج والتوتر.. وقد يخطئ أحدهما في حق الآخر.. ولن يمر الخطأ بسبب وجودك.. قال السعدني - شفاه الله - إن الأفضل في حالات الصلح أن يجلس المتخاصمان بعيدا عن العيون المترقبة.. وقد نجح عمنا السعدني في إتمام الصلح.. الذي نص علي نشر إعلان اعتذار علي صفحات الجرائد.. وعلي دفع غرامة مالية التزم النجم بدفعها وخلاص.. انتهي الكلام.. شفي الله الولد الشقي محمود السعدني.. الكبير والعاقل وصاحب الحكمة والخبرة.. الذي كان يصالح الناس بعيدا عن شوشرة التليفزيون والشو الإعلامي.. والوقفة الإعلانية.. التي يجيدها تليفزيون الدولة الشهير بتليفزيون الصلح خير..!

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
عن شهداء الوطن
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
«كدابين الزفة»..!
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
نظرية الدكتور يحيى..
عودة الأخ!
حكومة معاشات بصحيح..!!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
عين الوزير الحمراء
أبو الهول
حلم التحام اللحوم المحلية!
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
محام مستورد
يحدث في مصر الآن
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
كمالة عدد!!
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
في الهايفة .. ويتصدر
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
تبرعوا بدون إحراج!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التبكيت والتنكيت
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الناس مآذن!
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF