بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

17 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

في الهايفة .. ويتصدر

2042 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي



عاصم حنفي روزاليوسف الأسبوعية : 24 - 04 - 2010


والله فكرة.. أن نضرب المربوط حتي يخاف السائب .. وأن نطلق الرصاص علي المتظاهرين حتي لاتقوم لهم قومة.. وربما لا نكتفي.. تعالوا نفتح الكباري في وجه حشودهم.. فنحقق ماعجز الاستعمار البريطاني عن تحقيقه قبل خمسة وستين عاما.. فندخل التاريخ من أوسع أبوابه.. علي اعتبار أننا أول برلمان في الدنيا يطبق حكمة جدتي: أنا والحكومة علي ابن عمي.. وأنا والحكومة علي الغريب..!!
دعك من أن دور البرلمان في جميع أنحاء الدنيا هو الدفاع عن مطالب الشعب في مواجهة الحكومة.. فهذا كلام نظري .. ونحن لانؤمن بالأفكار المستوردة.. ومن حسن الحظ أن البرلمان عندنا يقف مع الحكومة علي الحلوة والمرة .. في السراء والضراء.. يدافع عنها.. يبرر أخطاءها.. ويزايد عليها لو لزم الأمر.. تماما كما حدث في الأسبوع الماضي.. عندما وقف ممثل الداخلية أمام البرلمان يشرح ويحكي تفاصيل ماحدث في الشارع.. مؤكدا احترام الحقوق والحريات.. موضحا أن الداخلية التزمت بضبط النفس ولم تستخدم العنف ضد المتظاهرين.. رغم مخالفتهم للقانون.. وتعديهم علي الحريات العامة.. وقد قبضت علي عدد منهم.. وأحالت الموضوع للنيابة العامة علي اعتبار أنها جهة التحقيق والاختصاص.. وقد فوجئ ممثل الداخلية بثورة بعض حضرات الموقرين.. وقد اعترضوا علي سلوك الداخلية المنضبط.. اتهموها بأنها تستخدم اللين والهوادة في التعامل مع المتظاهرين.. وأنها لم تظهر العين الحمراء بما فيه الكفاية.. وطالبوها بضرورة إطلاق الرصاص عليهم.. وبلا رحمة..!!
هي ظاهرة جديدة إذن .. ولا أعرف لماذا إطلاق الرصاص علي المتظاهرين في الشارع وفي الطريق العام.. وإذا كانت الحكومة تعرف أسماء قيادات المظاهرة.. فلماذا وحتي يستريح حضرات النواب وتهدأ نفوسهم.. لماذا لاتبادر الداخلية بقتل زعماء المعارضة في بيوتهم.. ولا من شاف ولا من دري!!
دعك من منظمات حقوق الإنسان في الداخل والخارج.. وبياناتها النارية التي تدين سلوك نواب «الشعب» الذين يطالبون بإطلاق الرصاص علي المتظاهرين.. فقد تعودنا التعامل مع هذه التقارير.. ثم إنها تقارير مؤقتة سرعان ما تهدأ وتعود الأمور لسابق عهدها.. ثم إنك لاتنكر غضب رجال البرلمان من أصحاب الدم الحامي.. بدليل ثورتهم ضد الداخلية التي تتعامل «بالحنية» مع المتظاهرين طبقا لتعبير حضرة الموقر المنفعل والذي لحس كلامه عندما هاجمته وسائل الإعلام المختلفة!!
لا أعرف والله لماذا لاينفعل النواب بنفس الطريقة ضد الحكومة.. التي يشهد رصيفها اعتصامات الغضب بسبب ضعف الرواتب وشظف العيش.. وهي الاعتصامات التي وصفها رئيس مجلس الشعب العاقل بالاعتصامات الإيجابية.. لكن لا.. النواب مشغولون بالمهمة الرئيسية لهم.. أقصد بالدفاع عن الحكومة ضد مطالب الشعب..!!
طبعا من قبيل الكلام الفارغ.. أن نربط بين راتب نائب البرلمان وبين متوسط الدخل العام في الدولة.. فإذا ارتفع متوسط الدخل ارتفعت رواتب نواب البرلمان.. والعكس صحيح.. علي أساس أن يسعي العضو الموقر لزيادة رواتب المواطنين قبل أن يسعي هو شخصيا لزيادة راتبه.. ولكي يجاهد أولو الأمر.. من أجل أن يتقاضي العاملون بالدولة رواتب إنسانية لتتوقف ظاهرة الاعتصامات التي انتشرت كثيرا.. بما يعكس حالة عدم الرضا التي يعيشها المواطنون..!
وما رأيكم مثلا في مسألة الربط بين راتب النائب.. وبين مسألة التزويغ.. ولا بأس من أن يتقاضي العضو المواظب علي الحضور والمناقشات مكافأة أكبر من زميله غاوي التزويغ..المؤمن بحكمة السكوت الذي هو من ذهب عيار 24 قيراط.. والذي لايتكلم أبدا.. ولا يطالب سوي بإطلاق الرصاص علي المتظاهرين..!
أعرف نائبا من إياهم.. لايتكلم أبدا في المجلس.. لاتسمع له حسا.. حتي أنهم أسموه أبوالهول.. لكنه في شغل الأذية وسلق القوانين لهلوبة.. اسمه دائما في كشف الموافقين.. تجده في الهايفة ويتصدر.. لكنه في الأسابيع الأخيرة من عمر المجلس.. ينتفض فجأة.. ويتكلم كثيرا في الجلسات التي يذيعها التليفزيون للناس في البيوت.. حاجة كده لزوم الدعاية المبكرة.. والمثير والغريب.. أن الكاميرات نقلت تصفيق سيادته علي اقتراح ضرب المتظاهرين بالرصاص .. صحيح نواب آخر زمن..!!

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
عن شهداء الوطن
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
«كدابين الزفة»..!
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
نظرية الدكتور يحيى..
عودة الأخ!
حكومة معاشات بصحيح..!!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
عين الوزير الحمراء
أبو الهول
حلم التحام اللحوم المحلية!
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
محام مستورد
يحدث في مصر الآن
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
كمالة عدد!!
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
تليفزيون «الصلح خير»
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
تبرعوا بدون إحراج!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التبكيت والتنكيت
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الناس مآذن!
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF