بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
ابراهيم خليل

27 فبراير 2017

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

كمالة عدد!!

2907 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي



عاصم حنفي روزاليوسف الأسبوعية : 22 - 05 - 2010


وقف الخلق ينظرون جميعاً.. كيف تسلم بريطانيا ذقنها لرئيس وزراء شاب لم يتجاوز الثالثة والأربعين.. وهو محظوظ بامتياز لأنه يحمل الجنسية الخواجاتى.. ولو كان يعيش بيننا.. لكان الآن يحاول أن يطرق أبواب الأحزاب السياسية.. ويطلب الإذن لمقابلة حضرة زعيم الحزب.. وسوف يرشح نفسه فى النهاية للانتخابات.. على قائمة المستقلين.. حتى إذا نجح وحظى بقبول الجماهير.. سارع بالانضمام لصفوف حزب الحكومة.. ليقتحم دنيا السياسة من وسع!!
وقد حاولت فى بلادنا المحروسة أن أصبح من رجال السياسة والحكم.. أن أتقمص دور البطل والرجل الأول والفارس والرئيس.. لكننى لم أنجح أبداً.. سقطت سقوطاً مروعاً.. فلم أتول دور البطولة أبداً.. وفى جميع المواقع الحياتية!
ومن المؤكد أنها مؤامرة كونية.. لا تقل لى القر والحسد والعين المدورة.. ولا تذكر أمثلة عن النحس والمنحوسين.. فأنا لا أومن بالخرافات.. وإنما هى المؤامرة قد حيكت ضد محسوبكم الضعيف.. وإلا كيف تفسر لى عدم تولى دور فارس المرحلة فى أى موقع توليته طوال حياتى الوظيفية؟!
كيف تفسر سعادتك.. أننى كنت متفوقاً أثناء الدراسة وقد نجحت فى الثانوية العامة بمجموع محترم 52%.. لكن المشكلة أننى لم أكن الأول.. وفى فريق التمثيل تفوقت بامتياز.. لكن زميلى المغمور بالفرقة محمد جابر لهف الفرصة.. واحترف التمثيل باسم نور الشريف ليصبح هو نجم الشباك!!
وعندما عملت بالصحافة.. اخترت مقال الرأى.. قلت فى نفسى أن كاتب الرأى يتمتع بامتيازات رئيس التحرير دون أن يتورط فى العمل الإدارى الكئيب.. لكن خيبتى الثقيلة أننى عندما صرت كاتباً للمقال.. وتحررت من أعباء العمل الصحفى الإدارى والروتينى.. كانت الدنيا قد تغيرت.. فتراجع دور كاتب الرأى إلى الدرجة المليون «كمالة عدد».. وصار رئيس التحرير هو المثال والهدف والنبراس وعمود الخيمة وربان السفينة.. ناهيك عن أنه يقبض الشىء الفلانى.. ويترك الفتات لكتاب الرأى!!
وعندما قررت الدولة مؤخراً.. تجديد دماء الصحافة.. والاستعانة بالشبان من الصحفيين فى مواقع الإدارة والتأثير.. رقصت فرحاً.. وقد جاءتنى الفرصة أخيراً.. وأدركت أن الصبر مفتاح الفرج بحق وحقيقى.. وقلت فى نفسى أننى سوف أعطى فرصاً وفلوساً كثيرة لكتاب الرأى مع التشدد والغلاسة مع عموم الصحفيين.. وسوف أتقاضى مرتباً قياسياً.. نعوض به ما فاتنا فى الأيام الخوالى.. وحتى نأكل اللحمة صبحاً وظهراً وفى المساء والسهرة!
الدولة اختارت جيل الشباب الأحدث سنًا لتولى المناصب القيادية.. اختارت أسامة سرايا وكرم جبر وعبدالله كمال.. والمصيبة أنهم يتعاملون معنا كالليمونة فى بلد قرفانة.. على اعتبار أننا من العهد البائد.. لا نستحق المناصب الرفيعة.. والفلوس الكثيرة!!
وحتى باقى الزملاء الأصغر سناً.. تولوا رئاسة القنوات التليفزيونية والمواقع الإعلامية وبعضهم يناضل من أجل الدفاع عن الفقراء والمحتاجين برواتب ومكافآت لا تزيد على ربع مليون جنيه كل أول شهر.. وأتحسر على حالى.. وقد عملت طويلاً فى صحافة المعارضة مجاناً.. أو بملاليم.. أى والله ملاليم!!
صدقنى إنها المؤامرة.. وميزتى الحقيقية هى أنفى- مناخيرى يعنى- ويستطيع أن يشم رائحة الدسائس والمؤامرات على بعد مائة كيلو.. لكن ما إن تقترب المؤامرة من جاذبيتى المغناطيسية.. فتصبح على بعد مترين فقط.. حتى يفقد أنفى حاسة الشم.. فأقع فيها مثل الشاطر!!
 

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
عن شهداء الوطن
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
«كدابين الزفة»..!
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
نظرية الدكتور يحيى..
عودة الأخ!
حكومة معاشات بصحيح..!!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
عين الوزير الحمراء
أبو الهول
حلم التحام اللحوم المحلية!
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
محام مستورد
يحدث في مصر الآن
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
في الهايفة .. ويتصدر
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
تليفزيون «الصلح خير»
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
تبرعوا بدون إحراج!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التبكيت والتنكيت
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الناس مآذن!
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

بترت ساقى عشان أمى تعرف تنام
رُغم كل الآلام والجراح والإصابات يستقبل من أصيبوا فى شمال سيناء بمستشفى المعادى العسكرى زوارهم بالبشاشة والابتسامة والثقة بالنفس ..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

أحمد بهاء الدين شعبان
السادة الفاسدون: أسئلة مشروعة ! (2)
عاصم الدسوقي
«الفرانكوفونية» فى مكتبة الإسكندرية لحساب من..؟!

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF