بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

يحدث في مصر الآن

2409 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي



عاصم حنفي روزاليوسف الأسبوعية : 07 - 08 - 2010


ميزتنا في جمهورية مصر.. حماها الله.. الله.. الله.. أننا صارمون جدا.. لا نساوم أو نفرط في مسألة تطبيق العدالة.. ولا نسمح للعواطف أن تتدخل في أحكام القضاء.. ومنذ أيام حكمت المحكمة علي الولد المراكبي الذي اصطحب البنات في نزهة نيلية علي مركب متهالك سقط في النيل فماتت بعض الفتيات.. حكمت عليه المحكمة بالسجن المشدد عشر سنوات.. وحتي لا يكرر فعلته الشنعاء مرة أخري.
مسكين المراكبي.. من الواضح أنه فقير محترف.. لأنه لم يتمكن من توفير 5 ملايين جنيه يدفعها للمحامي ليخرجه من القضية مثل الشعرة من العجين.. ولا يكتفي.. بل ينسب الجريمة للفتيات الغريقات.. وحتي يتمكن المراكبي.. في حال وجود محام ناصح معه.. أن يطلب تعويضا محترما من الضحايا نظير مركبه الذي غرق..!!
زمان.. وفي العصر الروماني.. كانت شرائع وقوانين «حمورابي» شديدة الصرامة. تقطع يد السارق.. وتعدم القاتل.. وتكسر ضلع من كسر لك ضلعا.. وتفقأ عين من فقأ لك عينا.. وكانت أحكام حمورابي تنفذ في التو واللحظة بلا إبطاء أو تأخير.. وتنفذ علنا عبرة لمن يعتبر..!!
المشكلة أن قوانين وشرائع حمورابي الصارمة.. كانت تطبق علي الدهماء والسفلة وآحاد الناس.. أما المواطنون من فئة الخمس نجوم.. من الأغنياء والصفوة وأصحاب النفوذ.. فكانت القوانين تغض البصر عن جرائمهم.. علي اعتبار أن طبقة الخمس نجوم لها قانونها الخاص.. هم أحرار يفعلون ما يشاءون دون مساءلة أو حساب!!
يا ويله ويا سواد ليله الفقير الذي يسرق وقتها.. ويا خراب بيت المراكبي الذي يغرق مركبه المتهالك والذي يجري أمام السلطات ليل نهار دون رخص أو تفتيش.. لكن أوراقها تظهر عند وقوع الجريمة وسقوط الضحايا.
قوانين حمورابي صارمة ولها ما لها فيما يخص عموم الناس.. أما الأغنياء والنبلاء والصفوة.. فلا حاجة لهم بالقوانين.. وصاحب العبّارة التي تغرق بما تحمله من مئات البشر يهرب بالراحة إلي بلاد الخواجات.. ونقول بالراحة لأنه لم يتعجل الهرب.. وإنما رتب أموره بهدوء.. ثم خرج وولده من قاعة كبار الزوار!!
قوانين حمورابي قد تغض البصر عن المراهق الملياردير الذي يهوي مصاحبة الفنانات.. ويحرض علي قتل المطربة اللبنانية.. ويدفع الدية كام مليون من فلوس المصريين.. والتي كسبها منهم نظير حصوله علي الأراضي والتراخيص بتراب الفلوس.. وبعد أن يقتل يشهر ورقة الدية تمهيدا لحصوله علي البراءة أو السجن المخفف.. بفضل براعة طاقم المحامين الذين سخروا الحكم والموهبة وفنون المرافعة من أجل خاطر عيون سيادته..!
أما المراكبي المجرم.. الذي اقتني مركبا متهالكا.. وسمح للبنات في عمر الورد بالركوب والفسحة.. فعقابه واجب وضروري.. علي اعتبار أننا نعيش في جمهوريتنا حماها الله.. الله.. الله.. حيث في أمور العدالة لا نساوم أو نفرط.. أو نسمح للعواطف أن تتدخل في أحكام القضاء!!

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
عن شهداء الوطن
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
«كدابين الزفة»..!
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
نظرية الدكتور يحيى..
عودة الأخ!
حكومة معاشات بصحيح..!!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
عين الوزير الحمراء
أبو الهول
حلم التحام اللحوم المحلية!
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
محام مستورد
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
كمالة عدد!!
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
في الهايفة .. ويتصدر
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
تليفزيون «الصلح خير»
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
تبرعوا بدون إحراج!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التبكيت والتنكيت
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الناس مآذن!
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF