بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

محام مستورد

3416 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي



عاصم حنفي روزاليوسف الأسبوعية : 14 - 08 - 2010


ولماذا إذن لا نستورد محامين من بلاد بره.. للنزول بأسعار الصنف المحلي.. وجميع التقارير واستطلاعات الرأي التي قمت بها شخصيا.. تؤكد ارتفاع أتعاب المحامين.. وبعضهم يتعامل معنا علي الموضة.. وبالدولار الأخضر.. بما يعني أن العدالة عرجاء.. بدليل فشل المراكبي الفقير في التعاقد مع محام علي قد الحال فحكمت عليه المحكمة بالسجن المشدد عشر سنوات.. في حين نجحت شقيقة الممثلة زينة في التعاقد مع محام خمسة نجوم.. تقاضي خمسة ملايين فأخرجها من القضية مثل الشعرة من العجين..!!
المحامي المسنود سوف يراعي الله في أتعابه.. ثم إنه يعلم أنه يترافع عن شعب فقير.. يعيش علي الكفاف.. ومن غير المعقول أن يطلب الشيء الفلاني أتعابا في قضية من القضايا.
وربكم مع المنكسرين جابر.. ولو أنني تعرضت لمشكلة أمام المحاكم.. لا أعرف كيف أتصرف وأنا يا مولاي كما خلقتني.. ونسمع عن أتعاب المحامين وكأنهم من بلاد أخري.. والمحامي نصف المشهور يتقاضي مليونا.. وهناك محام من البهوات يشترط قبل الاطلاع علي القضية أن يحصل علي خمسين ألف جنيه مقابل «اطلاع» وقبل أن يحدد إن كان سيتولي الدفاع أم سوف يعتذر.. وهناك من المحامين من يعتذر سلفا عن قبول قضايا جديدة.. سعادته يختار القضية تبعا لأطرافها.. فلو كانوا من السادة نجوم رجال الأعمال فأهلا وسهلا.. ولو كانوا من طينتنا فالنوم في البيت أسهل وأرخص.
هناك محام مشهور تخصص في الدفاع عن المرتشين ولصوص المال العام.. يتقاضي حاليا في قضية معروضة أمام القضاء عشرين مليونا من عملتنا الوطنية..
وأمسك الخشب منعا للحسد والقر والعين التي تفلق الحجر!!
في بلاد بره.. وكما أن هناك مكاتب لكبار المحامين تستخلص لك حقك من فم الأسد.. وتحصل لك علي تعويضات بمئات الملايين تتقاضي نصفها كأتعاب لها.. هناك مكاتب للدفاع عن متوسطي الحال مقابل رسوم معقولة.. ومكاتب للدفاع عن الفقراء مقابل رسوم رمزية.. وهناك مكاتب تتقاضي من سعادتك اشتراكا شهريا في مقابل أن تتولي عنك جميع متعلقاتك القانونية من محاكم ومذكرات ومخالفات وشهر عقاري وغيرها.
عندنا يتحمس النابهون من المحامين لقضية حقوق الإنسان.. بشرط أن يكون التمويل بالشئ الفلاني.. ويتصدون للحكومة في الفاضية والمليانة لكنهم يغضون البصر عن حالات تقطع القلب.. ومنها ذلك المراكبي الفقير الذي غرقت مركبه بحمولتها من الفتيات الصغيرات فوقف أمام المحكمة بتهمة القتل الخطأ.. فحكمت عليه المحكمة بعد أيام قليلة بعشر سنوات من السجن المشدد.. لأنه لم يجد المحامي الذي يستطيع إقناع المحكمة بأن الرجل فقير في فلوسه وفي سلوكه.. وأنه لا يستحق أكثر من ستة شهور مع وقف التنفيذ!!
ذات يوم.. دخلت مع عمنا محمود السعدني محكمة «أولد بيلي» الإنجليزية في شأن من شئون المجلة التي كنا نصدرها في لندن.. وجلسنا ننتظر دورنا للمثول أمام القاضي.. الذي كان ينظر في قضية معروضة أمامه.. المتهم فيها ولد أسود علي قد الحال وقد ضبط يسرق قميصا من أحد المحال التجارية.
سأله القاضي: لماذا سرقت هذه المرة.. وقد وقفت أمامي منذ شهور في قضية مماثلة وحكمت عليك بالبراءة بشرط ألا تعود للسرقة من جديد.. وهذه المرة سوف أحكم عليك حكما مضاعفا. قال المتهم الفقير: لقد سرقت القميص لأنني وجدت فرصة طيبة للعمل الشريف.. وخشيت أن أذهب للشغل بقميصي المهلهل.. وكنت أنوي الانتظام في العمل والابتعاد تماما عن السرقة.
وأخرج المتهم من جيبه أوراقا تفيد تعاقده للعمل في إحدي الشركات.
قال له القاضي منذرا: لو عدت للسرقة مرة أخري.. سوف أحكم عليك حكما مشددا.. براءة. هكذا القضاء في بلاد الخواجات.. الرحمة فوق العدل.. والإنسانية قبل القوانين.. وتصبحون علي خير!

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
عن شهداء الوطن
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
«كدابين الزفة»..!
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
نظرية الدكتور يحيى..
عودة الأخ!
حكومة معاشات بصحيح..!!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
عين الوزير الحمراء
أبو الهول
حلم التحام اللحوم المحلية!
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يحدث في مصر الآن
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
كمالة عدد!!
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
في الهايفة .. ويتصدر
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
تليفزيون «الصلح خير»
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
تبرعوا بدون إحراج!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التبكيت والتنكيت
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الناس مآذن!
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF