بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

17 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

حلم التحام اللحوم المحلية!

3155 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي



عاصم حنفي روزاليوسف الأسبوعية : 13 - 11 - 2010


هبطنا من برجنا العاجى.. لتفقد أحوال الرعية فى موسم اللحمة وعيد الأضحى.. وقمت بدراسة علمية مهمة أكدت لنا بما لا يدع مجالا للشك والتخمين.. أن معظم مشاكلنا وأزماتنا النفسية والصحية والاجتماعية.. يرجع إلى غياب اللحمة عن المائدة المصرية..!
وأقطع ذراعى أن مرض الملتحمة الذى أصاب عيون التلاميذ.. والعنف فى المدارس.. ومحاولات الانتحار المتكررة.. وقتل المذيع لزوجته.. ما هى إلا علامات مؤكدة لنقص المناعة الاجتماعية.. نتيجة لشح اللحمة على موائد الفقراء ومحدودى الدخل.
لو أحصيت سعادتك السائرين نياما فى الشارع المصرى.. لتيقنت تماما من صدق النظرية.. ومن بين كل عشرة أشخاص يمشون فى الطريق العام.. هناك خمسة على الأقل يكلمون أنفسهم فى حوار فلسفى عميق.. واثنان فى وضع الاستعداد للخناق مع طوب الأرض.. واثنان ينتميان لنقابة عشانا عليك يا رب.. أما الشخص العاشر فيمشى فى الأرض مرحا.. سعيدا مبسوطا وفى جيبه شهادة طبية تفيد أنه وصل وعلينا أن نعامله معاملة الأطفال..!
ومع إننا فى موسم الأعياد.. والعيد فرحة كما تقول صفاء أبوالسعود.. أو كما نقول فى رسالتنا على الموبايل عيد سعيد.. إلا أنك تلمس بوضوح هذا الوباء المتفشى من العبوس و التجهم.. ولا أعرف بالضبط سببا للتعاسة.. مع إن اللحمة متوافرة بالأسواق كما يقول عمدة القرية الذكية الحاج أحمد أبونظيف.. وأسعارها فى متناول محدودى الدخل ولا تزيد على 65 جنيهاً للكيلو كما يؤكد على المصيلحى المسئول الأول عن ملف الأسعار فى مصر.. والأحوال عال العال كما يقسم عثمان محمد عثمان صاحب فتوى كل شىء تمام فى بر مصر!!
بسؤال علماء النفس والاجتماع.. أجمعوا على أن اللحمة تلعب دورها فى الحالة النفسية للشعوب.. وكما أن ندرة تناول اللحمة تصيب الفقراء بالعسرة والكآبة والمناخوليا.. فإن كثرة تناولها تصيب الأغنياء بالنقرس والتخمة والغفلة والعياذ بالله!!
وينصح العلماء بضرورة سد الفجوة اللحمية بين الشمال والجنوب فى البلد الواحد.. لأنه لا يصح ولا يجوز أن ينقسم الناس إلى نصفين.. نصف يأكل ويلهط ويمصمص ويشفط ويطحن.. والنصف الآخر يتفرج ويحسد ويلعن سنسفيل جدود النصف الأول.
المشكلة أن رجال حكومتنا الأبرار.. من كوكب تانى.. من صنف نادر وطينة أخرى.. أغلب الظن أن حكومتنا كلها من النباتيين.. أو من أتباع مذهب السيخ الهندى.. لا يطيقون اللحم.. ويتعففون عن التعامل معه.. وإلا بماذا تفسر هذا الطناش الرسمى فى التعامل مع المشكلة؟! أغلب رجال حكومتنا الأبرار يؤمنون بنظريات عفا عليها الزمن.. نظريات اقتصادية كانت معروفة ومزدهرة فى القرن السابع عشر.. نظرية اسمها العرض والطلب.. الوزراء يتوقعون أن ينخفض سعر اللحم بمجرد التوقف عن التعامل معه.. لا يدرك هؤلاء أن عيد الأضحى يتطلب وجود لحم.. والفقير ومحدود الدخل على استعداد لرهن عفش بيته.. من أجل شراء اللحم فى هذه الأيام المفترجة.. والمشكلة هى فى إقناع رجال الحكومة فى التخلى عن سياسة الحياد الإيجابى التى يتمسكون بها.. فيرفضون التدخل فى العلاقة بين التاجر والمستهلك على اعتبار أنهم وزراء محايدون ينتمون إلى سويسرا البلد.. وليس إلى مصر التى فى خاطرى وفى فمى.
البنوك المصرية والاستثمارية التى تنتشر فى شوارع وحوارى وقرى نجوع مصر.. لا تزال تتبع أسلوب المرابى القديم.. فتقدم القرض الحسن إلى الموظف والتاجر لشراء سيارة أو ثلاجة أو غسالة فول أتوماتيك.. ولا أعرف متى تدرك روح العصر.. فتقدم القرض الحسن إلى الموظف محدود الدخل لتمويل شراء لحمة العيد.. فتكسب البنوك.. ويأكل الفقراء وتستريح الحكومة المحايدة.. والله فكرة!!

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
عن شهداء الوطن
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
«كدابين الزفة»..!
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
نظرية الدكتور يحيى..
عودة الأخ!
حكومة معاشات بصحيح..!!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
عين الوزير الحمراء
أبو الهول
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
محام مستورد
يحدث في مصر الآن
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
كمالة عدد!!
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
في الهايفة .. ويتصدر
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
تليفزيون «الصلح خير»
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
تبرعوا بدون إحراج!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التبكيت والتنكيت
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الناس مآذن!
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF