بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

17 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

عين الوزير الحمراء

3406 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي



عاصم حنفي روزاليوسف الأسبوعية : 20 - 11 - 2010


رحلة الألف ميل تبدأ بخطوة.. وقد بدأت الحكومة المصرية مشوارها الصعب لمطاردة الفساد والتسيب والانحراف والاختلاس والرشوة.. عندما أصدر وزير الإعلام قرارا بمنع العاملين فى قطاع الإعلام من السفر للخارج إلا بإذنه شخصيا..!
طبعا سيفسر أصحاب النوايا السيئة قرار الوزير بأنه عودة للانغلاق.. وأن السفر حق لكل مواطن طبقا لمواثيق الأمم المتحدة.. وطبقا لاتفاقيات جنيف الخاصة بحقوق الإنسان!
وبعض الخبثاء سوف يؤكدون أن قرار الوزير بعيد تماما عن فلسفة الحكم.. وعن مشاعر ومصالح الجماهير الحقيقية فى مجتمعنا.. وحق السفر مكفول تماما طبقا للدستور والقوانين المستقرة.. ثم إن الدولة تجاهد لكى تفتح الأبواب التى يحاول وزير الإعلام إغلاقها.
لكن لا.. وزير الإعلام معه حق.. ومنع السفر ضرورى ومهم.. حتى يثبت الوزير للرأى العام أن عينه حمراء.. وأنه يمارس التشدد مع العاملين بقطاع الإعلام.. حتى يفتح الطريق لوزراء آخرين.. وسوف يصدر وزير الصحة قرارا بمنع سفر الأطباء.. ووزير الصناعة سوف يمنع سفر المهندسين.. ومجلس الشعب سوف يمنع سفر الصحفيين.. وهكذا تكون المساواة.. وتكون العين الحمراء للحكومة فى مواجهة أعدائها من أبناء هذا الوطن!
يقول العارفون ببواطن الأمور بوزارة الإعلام.. إن منع سفر الإعلاميين للخارج.. مقصود به الحد من سفر العاملين بالوزارة فى رحلات على حساب صاحب المحل.. لأن سفرهم للخارج يكلف الوزارة أموالا طائلة.
يضيف الخبثاء: إن قرار الوزير مقصود به محاصرة الفساد الذى استشرى بالوزارة وخصوصا بعثات السفر التى تحولت إلى رحلات للبيع والشراء والاسترزاق.. وإذا كان الحال كذلك.. فلماذا فى إطار الشفافية.. لماذا لا يعلن عن ذلك.. حتى لا يتركنا نضرب أخماسا فى أسداس..! لكن الحاقدين بالوزارة يؤكدون أن الوزير يضرب المربوط فى الإعلام.. حتى يخاف السائب فى الصحافة.. وأن الوزير كان يمكنه منع سفر العاملين عنده دون قرار رسمى ونشره فى صحف الحكومة.. لكن إخراج القرار بهذا الشكل يهدف إلى تخويف الصحافة.. مع أن الأصل فى الصحافة هو السفر والجرى وراء المعلومة.. سواء فى مصر أو خارجها.
أخشى أن توصف المرحلة بأنها مرحلة أنس الفقى.. حيث الصحافة تتراجع إلى المركز المليون.. فى ظل تقدم السادة من معلقى برامج الرياضة.. وقد صاروا بشهادة الأحداث العديدة.. الناطقين الرسميين باسم الحكومة.. يحددون أعداءها وأصدقاءها.. يخوضون المعارك التليفزيونية الباسلة ضد مصالح الدولة وأصدقائها التاريخيين.. فإذا فازت دولة شقيقة على مصر كرويا.. تحولت إلى عدو رسمى بفضل إعلام أنس الفقى.. وعندنا فى الجزائر والسودان وتونس أسوة حسنة..!
أحد المتشائمين.. أكد أن قرار أنس الفقى يعنى أن أصحاب الدم الخفيف على قلب الوزير سوف يسافرون إلى بلاد الله لخلق الله.. على اعتبار أنه شخصيا سوف يحدد أسماء المسافرين.. وسوف يمنع طبعا أصحاب الاتجاه المعاكس.. وأن قرار السفر للخارج سوف يصبح «جزرة» فى يد الوزير.. يغازل بها من يود السفر.. والخيبة أن «الجزرة» سوف تعطى لطاقم السكرتارية والحاشية والمقربين.. ولهذا سوف يتقرب منهم راغبو السفر الطامعون فى أن يكونوا من أصحاب الحظوة..!
لقد جاهد الصحفيون طويلا من أجل إقرار حقهم فى السفر دون قيد أو شرط.. ومن أجل إلغاء الورقة الصفراء التى كان موظفو الدولة يلتزمون بالحصول عليها من مرءوسيهم قبل السفر.. وها هو سيادة الوزير العاقل يعيدها من جديد مع قطاع الإعلام تمهيدا لإقرارها فى كل قطاعات الدولة.
إن الوزير أنس الفقى يحاول إعادة المجتمع للوراء.. وإظهار العين الحمراء.. عكس قوانين المنطق والأصول.. عكس قوانين الطبيعة.. وإمكانيات البشر..!

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
عن شهداء الوطن
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
«كدابين الزفة»..!
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
نظرية الدكتور يحيى..
عودة الأخ!
حكومة معاشات بصحيح..!!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
أبو الهول
حلم التحام اللحوم المحلية!
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
محام مستورد
يحدث في مصر الآن
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
كمالة عدد!!
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
في الهايفة .. ويتصدر
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
تليفزيون «الصلح خير»
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
تبرعوا بدون إحراج!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التبكيت والتنكيت
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الناس مآذن!
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF