بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

17 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

حكومة معاشات بصحيح..!!

3513 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي



عاصم حنفي روزاليوسف الأسبوعية : 11 - 06 - 2011


طيب.. إذا كانت حكومة العين الحمرا بعافية حبتين.. وعاجزة عن مواجهة الانفلات الأمنى.. فلماذا لا تشغل وقتها وتسلى نفسها بمواجهة ذلك الانفلات الإعلامى العجيب.. وهل رأيت صندوق الدنيا فى قناة الفراعين والفيديوهات المركبة تؤكد بالصوت والصورة.. أن مصر كلها مرتشية.. وأن الثورة المصرية صناعة أمريكية.. والولد وائل غنيم عميل للسى آى إيه شخصياً.. وزملاءه عملاء للموساد.. تلقوا التدريب والتمويل والدعم والمساندة من الخواجة بغرض إسقاط حسنى مبارك؟!
والمصيبة أن خالتى الحاجة تصدق كل ما يقوله التليفزيون.. خصوصا أن الدولة لم تهز طولها للمواجهة والمجابهة.. ولم تكلف خاطرها للرد على هذا التشكيك التليفزيونى فى الثورة والثوار.. وقد انشغل السيد جوز خالتى بافتتاح مخزن للغلال.. مع أنها وظيفة المحافظ أصلا.. لكن المشكلة أن السيد جوز خالتى من هواة الافتتاحات والتصوير التليفزيونى.. لزوم التلميع والاحتفاظ بالصور التليفزيونية لاستخدامها فى قهوة المعاشات..!!
ولو أن للحكومة رؤية وفلسفة للحكم.. لتخلصت فورا من إدارة هذا الجهاز الإعلامى الرهيب.. وأوكلت إدارته لمؤسسة أهلية وظيفتها مراقبة الأداء الإعلامى.. فإذا تجاوزت محطة فضائية.. صدرت الأوامر من جهاز المراقبة بغرامة فورية.. لأنه ليس من سلطة جهاز المراقبة إغلاق القناة.. لكنها تفرض غرامات تقطم الوسط.. ولماذا لا نفعلها عندنا.. ولماذا لا يمتد نشاطها إلى جميع الصحف.. وعندنا صحف ما أنزل الله بها من سلطان.. تفبرك الأخبار عينى عينك وتخترع الموضوعات من وحى الخيال.. وتدبج الصفحات من تأليف أبولمعة شخصيا.. ولو أن الحكومة سحبت يدها.. وأوكلت إدارة الإعلام لمؤسسة أهلية يديرها الإعلاميون.. لانصلح الحال واختفت جرائد مشبوهة.. وأقفلت قنوات الفراعين أبوابها بالضبة والمفتاح..!!
خسارة والله.. وقد تصورنا أن الحكومة التى اختارها الثوار سوف تدير البلاد بأسلوب الثورة والأفكار الجديدة المبتكرة.. لا بأسلوب السيد جوز خالتى القادم من قهوة المعاشات.. ولو أن لهذه الحكومة فلسفة خاصة لتخلصت فوراً من معظم المشاكل التى تضعها فوق رأسها.. وعلى رأسها مثلا مشكلة الإسكان.. وفى جميع بلدان الدنيا الحكومة لا تقوم ببناء المساكن للمواطنين.. وهذه وظيفة البنوك.. وفى فرنسا تحديدا وفى إنجلترا وسويسرا وأمريكا.. معظم المساكن ملك للبنوك التجارية.. التى تكتنز الأموال ولا تجد وسيلة لتصريفها سوى باختيار الأماكن الصالحة لبناء المساكن تبنى عليها المساكن الشعبية أو الفاخرة.. ثم تقوم بتمليكها للشباب أو العواجيز نظير فائدة سنوية مربحة.. تماما كما تمول شراء السيارات والثلاجات والغسالات.. وبهذا تحدث الحركة التى هى بركة والتى تعود بالنفع على المجتمع.. وهكذا تبتكر الحكومات الحلول للمشاكل.. ومن غير الممكن أن تكتنز البنوك الفلوس فى خزاناتها.. ثم تحاول استثمارها فى بلاد برة.. ولا تحاول استثمارها فى الداخل.. والله العظيم أن مشاكل الإسكان والمواصلات العامة والإعلام والصناعة والتجارة.. يمكن حلها بمجرد تأشيرة من الحكومة تفتح باب المشاركة والمساهمة للبنوك التى تحولت إلى حصالات للفلوس.. دون أن تشارك فى صنع المجتمع..!!
عندما تولى عصام شرف الحكم تفاءلنا خيراً.. قلنا إنه يمكن بفكر الثورة أن يشارك فى بناء مصر.. تماما كما فعل مهاتير محمد فى ماليزيا.. والذى ابتكر حلولا عبقرية دفعت بلاده إلى الأمام.
لم نتصور أبداً أن يغرق عصام شرف فى شبر مية.. فيعجز عن المواجهة الأمنية.. ثم الإعلامية.. ثم يكتفى بافتتاح مخزن للغلال.. يحترق بعد يومين من افتتاحه..!!

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
عن شهداء الوطن
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
«كدابين الزفة»..!
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
نظرية الدكتور يحيى..
عودة الأخ!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
عين الوزير الحمراء
أبو الهول
حلم التحام اللحوم المحلية!
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
محام مستورد
يحدث في مصر الآن
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
كمالة عدد!!
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
في الهايفة .. ويتصدر
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
تليفزيون «الصلح خير»
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
تبرعوا بدون إحراج!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التبكيت والتنكيت
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الناس مآذن!
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF