بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

نظرية الدكتور يحيى..

2991 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي



عاصم حنفي روزاليوسف الأسبوعية : 25 - 06 - 2011


الدكتور يحيى الجمل واحد من عظماء المجتمع المصرى.. الذين سيدخلون التاريخ من أوسع أبوابه.. سوف يكتب التاريخ أن الدكتور يحيى كان نائبا لرئيس الوزراء فى حكومة الثورة.. وكان محاميا فى نفس الوقت عن وجيه سياج.. وعندما وقعت المواجهة بين الحكومة والمليونير.. أمسك الدكتور الجمل العصا من المنتصف بمهارة يحسده عليها الحواة المحترفون!
ولا أعرف ماذا ينوى يحيى الجمل أن يفعل بالضبط فى المرحلة المقبلة.. فهل يأخذ إجازة بدون مرتب من عمله الوزارى.. حتى يتفرغ للدفاع عن وجيه سياج ضد الحكومة التى يشغل فيها الدكتور يحيى منصبا مرموقا.. أم أنه يطبق نظرية الصلح خير.. فيتدخل لدى الحكومة التى يمثلها لكى تتفاهم مع سياج المليونير.. وتسوى القضية بعيدا عن ساحات المحاكم؟!
وربما يلجأ الفقيه الدستورى إلى مخرج قانونى.. بإحالة القضية إلى مكتب محاماة آخر يتولى الدفاع تحت إشراف غير مباشر من الدكتور يحيى!
المسألة محيرة والله.. لكنها ليست غريبة على الدكتور يحيى .. صاحب السوابق فى مثل هذه الأمور..!
فحضرة نائب رئيس الوزراء فى حكومة الثورة.. هو ذاته محامى الملياردير إبراهيم كامل أحد خصوم هذه الثورة.. ولا أوافق على ما يقوله الخبثاء بأنه يقف وراء قرار الحكومة باستبعاد اسم إبراهيم كامل.. والاكتفاء بمحاسبة مدير مكتبه فى موقعة «الجمل».. خصوصا أنه تم سجن جميع من ارتبطت أسماؤهم بالموقعة.. ولا تنس أنه محامى الملياردير ومستشاره القانونى وقد استولى على العديد من أراضى الدولة فى مرسى علم وغيرها بتراب الفلوس.. وفقا لعقود قانونية صاغها الدكتور يحيى الجمل نائب رئيس الوزراء فى حكومة الثورة!
حالة الدكتور يحيى تثير تساؤلا فلسفيا عميقا حول المهنة.. مهنة المحاماة.. فهل مكتب المحامى.. أى محام.. مثل سيارة الأجرة.. يقبل كل من يطرق بابه للدفاع عنه دون تمييز أو شعور بالحرج.. لكون صاحب هذا المكتب يشغل منصبا رفيعا فى الدولة.. أم أن المحامى يختار قضايا بالذات.. يجد أنها جديرة بأن يشغل فيها بعض وقته المشغول أصلا.. وهل تكون الأتعاب هى الفيصل فى قبولك تولى الدفاع عن أشخاص غير جديرين بالثقة والاحترام.. وقد فاحت روائحهم.. ومع هذا لا يجد المحامى حرجا فى الدفاع عنهم.. حتى لو كان هذا الدفاع من خلال مكتب الابنة أو الابن!
فى دول أخرى عندما يتولى أحد المحامين الكبار منصبا تنفيذيا.. أو موقعا حساسا.. فيبادر فورا بإغلاق المكتب وتصفية أعماله.. أو حتى تجميدها.. حتى لا يختلط العام بالخاص.. ولكى لا يقع الفقيه الدستورى فى موقع الحيرة والالتباس.. وحتى يكون منزها ونزيها وبعيدا عن الشبهة والظنون.. وحتى يضرب مثلا لجموع المحامين الشبان فى الشموخ والترفع عن الصغائر والمغريات.
لا أتصور أبدا.. أن يمارس شخص ما عملا حكوميا فى الصباح.. وبعد الظهر يمارس عملا آخر يتعارض مع عمله الأول.
لا يمكن لك أن تتخذ القرارات صباحاً لصالح الحكومة والشعب.. وبعد الظهر ترتدى ثوب المحامى تفند قرارات الحكومة وتطعن فى شرعيتها!
أخشى أن يغضب منى الدكتور يحيى الجمل الفقيه الدستورى.. الذى أحترمه وأقدره وأتخذه مثلا أعلى.. وأخشى أن يصب جام غضبه على الصحافة والصحفيين وعلى الجورنال الذى أعمل به.. وقد فعلها فى الأسبوع الماضى عندما فرش الملاية لزميل صحفى.. أعتذر مقدما للدكتور يحيى.. والذى هو واحد من عظماء المجتمع.. ورمز من رموز ثورة يناير.. والمحامى الذى هو أشهر من نار على علم..!

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
عن شهداء الوطن
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
«كدابين الزفة»..!
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
عودة الأخ!
حكومة معاشات بصحيح..!!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
عين الوزير الحمراء
أبو الهول
حلم التحام اللحوم المحلية!
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
محام مستورد
يحدث في مصر الآن
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
كمالة عدد!!
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
في الهايفة .. ويتصدر
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
تليفزيون «الصلح خير»
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
تبرعوا بدون إحراج!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التبكيت والتنكيت
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الناس مآذن!
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF