بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

20 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

التنكيت والتبكيت

3232 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي



عاصم حنفى روزاليوسف الأسبوعية : 29 - 10 - 2011


الحاكم الميكروفون
نهاية القذافي هي درس لحكام الحناجر، هؤلاء الحكام الذين يستخدمون الميكروفون في حكم الشعوب، يطالب الشعب بالغذاء فيقدم الحاكم الوعود، تطلب الجماهير الحرية فيقدم لهم الأمنيات والكلام المزوق، هؤلاء الحكام لا يوفرون الطعام والشراب والديمقراطية لشعوبهم، هم يوفرون فقط السماعات لتسمع الشعوب أصواتهم وهم يتحدثون فيصف الواحد منهم نفسه بأنه الأقوي ويصف دولته بأنها الأعظم ويصف شعبه بأنه الأسعد، وفي النهاية يواجهون المصير المؤلم وعندكم في القذافي الأسوة والمثال!

فنانة صحيح
الفنان في الغرب حاجة ثانية، الفنان ليس مضحكا للسلطان ولا ظلا للحاكم يمشي خلفه ويهتف باسمه ويطبل ويزغرد يرش الملح ويطلق البخور ويصدح بالغناء ويتحنجل في الرايحة والجاية، الفنان هناك ضمير للمجتمع وياويل الفنان لو خالف ضميره أو باع مبادئه أو احتفظ برأيه في الثلاجة أو فتح مخه ومشي في ركاب الحاكم.. الحكام زائلون ولا تحتفظ ذاكرة الشعوب بصورتهم طويلا في حين تحتفظ بألبومات الفنانين وتحاسبهم حسابا عسيرا.
أقول هذا وأنا أتابع بإعجاب المعركة التي تخوضها الفنانة الأمريكية العالمية سوزان ساراندون التي وقفت في وجه البابا المنحاز إلي الحكام ضد شعوبهم.
سوزان ساراندون من الفنانين القلائل الذين يساندون القضية الفلسطينية والحق العربي ومن هناك جاء الإعجاب والتقدير.

حكومة العذاب
من المؤكد أن الحكومة تستعذب العذاب وتحب أن تخلق المشاكل لتعاني منها بعد ذلك، وآخرها ذلك القانون العجيب الذي أطلقته علينا واسمه قانون السلطة القضائية الذي يبيح للقاضي أن يحبس المحامي الواقف أمامه في المحكمة، القانون لن يمر أبدا وسوف تتراجع الحكومة التي تستعذب العذاب وتخلق المشاكل وتثير الغضب في كل مكان.
الأب الشرعي
لو كان للثورات آباء شرعيون.. فمن المؤكد أن الفنان حجازي هو واحد منهم بفضل رسومه التحريضية الجميلة التي تدعو للثورة والغضب. بالأمس غاب حجازي.. وقد تصورت لفرط سذاجتي أن عزاءه سوف يعج بالثوار والحكومة والمجلس العسكري والأحزاب ومنظمات المجتمع المدني.. إلا أنهم غابوا جميعا واقتصر العزاء علي أصدقاء وأقارب ومحبي الفنان المبدع.. وأعتب بشدة علي أسامة هيكل الذي يحمل صفتين.. صفة الصحفي.. ثم إنه وزير للإعلام يعرف تماما حجم حجازي وأهميته لفن الكاريكاتير.
عمنا حجازي الجميل.. وداعا.. وإلي لقاء.
شركات البيه المحافظ يحتاج البيه محافظ القاهرة إلي دخول المدرسة من جديد لتعلم ألف باء إدارة. هو يؤكد أن فسخ العقود مع شركات النظافة الأمريكية يعرض مصر لغرامات دولية، ينسي المحافظ أن العقود مع الشركات الأجنبية تنص علي قيام الشركات بواجبها في النظافة وإذا تقاعست فهناك عقوبات علي رأسها فسخ العقود وحبس المتسببين. من الواضح أن البيه المحافظ لم يذاكر هذه العقود جيدا ولذا لزم التنويه.
 

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
عن شهداء الوطن
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
«كدابين الزفة»..!
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
نظرية الدكتور يحيى..
عودة الأخ!
حكومة معاشات بصحيح..!!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
عين الوزير الحمراء
أبو الهول
حلم التحام اللحوم المحلية!
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
محام مستورد
يحدث في مصر الآن
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
كمالة عدد!!
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
في الهايفة .. ويتصدر
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
تليفزيون «الصلح خير»
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
تبرعوا بدون إحراج!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التبكيت والتنكيت
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الناس مآذن!
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF