بـحـث
اذهب
اسستها فاطمة اليوسف ١٩٢٥
رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
هانى عبدالله

18 سبتمبر 2019

مجلة صباح الخير | روز اليوسف اليومية

عاجل

الأخبار

تعال معى إلى المليونية

3218 مشاهدة

2 سبتمبر 2009
كتب : عاصم حنفي



عاصم حنفي روزاليوسف الأسبوعية : 13 - 08 - 2011


إذا كانت المظاهرات المليونية هى السبيل لمواجهة المشكلات وجذب انتباه الحكومة والمجلس العسكرى .. فلماذا لا نعمل مليونية لمحدودى الدخل.. يشارك فيها الموظف والعامل والفقير على باب الله.. ويمتنع عنها البهوات من قادة الأحزاب والائتلافات والتجمعات والحركات الثورية.. مليونية لمحدود الدخل الذى تدهورت به الأحوال ولعبت به الدنيا الكرة الشراب على مدى الثلاثين عاما الماضية.. وهل فكرت يوما فى تأمل وجوه الثلاثة ملايين متسول الذين يجوبون الشوارع والطرقات.. معظمهم كانوا زملاء لك فى الشغل.. أو جيرانك فى السكن.. أو أصحابا لك.. وقد عجزوا عن التحمل والمواجهة واختراع البدائل.. فمدوا أيديهم.. وقد آن الأوان لإنصافهم ورد حقوقهم والتعامل معهم بما يرضى الله!!
وطوال الثلاثين عاما الماضية.. قام البهوات بفك أوصال البلد.. وبيع أصول الدولة وتحويشة عمرها.. ببيعها بالجملة والقطاعى وبتراب الفلوس.. دون أن يضع الواحد منهم فى عينه حصوة ملح.. ليراعى مصالح الموظف والعامل الذى تحول على أيديهم إلى عالة ومواطن زائد عن الحاجة.. مع أنه محدود الدخل.. هو الذى يدفع الضرائب بانتظام.. وهو الذى يسمع كلام الحكومة ويخشى غضبها.. فينتخب الهلال والجمل ويتفرج على صباح الخير يا مصر ويصفق للحكومة فى جميع خطواتها.. وهو الذى وافق على جميع تبريراتها للقضايا والمشكلات.. وهو الذى ربط الحزام على مدى ثلاثين سنة استكمالا لخطط الإصلاح الاقتصادى التى وعدته بها.. والخيبة أن محدود الدخل كان كالأطرش فى زفة الحكومة.. فكان خارج حساباتها تماما.. فهل آن الأوان للالتفات للموظف والعامل الذى يكد ويشقى دون أن يشكو أو يعترض؟!
زمان.. أطلق نظام حسنى مبارك تشنيعة خبيثة ضد العامل والموظف.. تقول أنه لا يعمل سوى 37 دقيقة فى اليوم وخلاص.. ولأننا «على نياتنا» فقد صدقنا التشنيعة.. ولم ندرك أن الحكومة كانت تروج التشنيعة بغرض مسك يدها عن الإنفاق على العامل والموظف.. ولتوحى لنا أننا كمالة عدد.. وأن التخلص من نصف أعدادنا بالمعاش المبكر هو خير وبركة!!
وجميع الدراسات الدولية حول العمل والعمال.. لابد وأن تشير إلى أن العامل المصرى والكورى هما أكثر عمال العالم مواظبة على العمل لأنهما يعملات ثمانى ساعات يوميا فى ستة أيام فى الأسبوع.. بمعدل 48 ساعة أسبوعيا.. فى حين أن العمال فى العالم أجمع يعملون سبع ساعات فى اليوم فى خمسة أيام فى الأسبوع بمعدل 35 ساعة أسبوعيا.. يحاولون خفضها إلى 30 ساعة فقط.. ولا داعى طبعا للحديث المعاد والمكرر عن أجر العامل هنا وهناك!
عندنا الآن ثورة تسعى للتغيير.. وعندنا اتحاد جديد للعمال.. فهل آن الأوان لإنصاف العامل والموظف.. وفى بلاد برة تجتمع نقابات العمال مع أصحاب العمل للتفاوض حول الأجر والعلاوة الدورية الجديدة.. التى لا تمنحها الحكومة هكذا لكل العاملين.. وإنما هناك مفاوضات شاقة بين النقابة وصاحب الشغل.. طبقا لظروف التضخم والزيادة فى الأسعار والضرائب.. بحيث تكون الزيادة الجديدة فى المرتب موازية للزيادات السنوية فى الأسعار.. وحتى تضمن النقابة لأعضائها مستوى لائقا من المعيشة.. فلا يضطر للعمل صباحا فى المصنع.. وبعد الظهر نجارا أو شيالا أو سائق تاكسى.. وحتى لا ينضم لقوافل المتسولين فى الطريق العام.
وقفت ذات يوم فى إشارة مرور أحصى أعداد المتسولين وباعة الكلينكس وأدوات التنظيف.. والولاعات والعيش والفول والترمس والسميط.. فوجدت أن أعدادهم بالقاهرة وحدها يتجاوز 3 ملايين متسول.. فكيف تكون هناك ثورة.. هناك 3 ملايين متسول من محدودى الدخل.

 




اقرا ايضاً :

برلمان سمارة!!
يضحكك و يبكيك
تذكرة ذهاب إلى طرة!
التنكيت والتبكيت
عن شهداء الوطن
التنكيت والتبكيت
سنة حلوة يا جميل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت و التبكيت
الإخوان الناصريون!!
نسوان رجالة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
لا عزاء للسيدات!!
مصروفات نثرية
التنكيت والتبكيت
فساد أخر زمن
يارب
المحافظ الزبال
الزبيبة هى الحل..!
الخيبة بالويبة..
صورة تذكارية
التنكيت والتبكيت
«كدابين الزفة»..!
الانتخابات في الوقت الضائع..!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
فتوي واضحة
رصاصات سلفية..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
خروف الجيران
ثوار آخر زمن!!
التنكيت والتبكيت
ضاعت فى الكازوزة
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
يا مرحب بالخواجة..!
سالمة يا سلامة
الجملة والقطاعى فى ثورة يناير..!
نصير العمال والفلاحين
شروطى للطوارئ
آسفين يا شيراك!
واإسلاماه..!
الملكية هى الحل..!
بوليس مستورد..!
تعال معى إلى المليونية
مولد.. وصاحبه نائم..!!
منام الرئيس..!
مش كده.. ولا إيه
بركات .. ملك الثورة .. !
عاوز حقى!
جراب العوا..
نظرية الدكتور يحيى..
عودة الأخ!
حكومة معاشات بصحيح..!!
قالوا للحرامى.. احلف..!
حرم جناب المحتمل!
سجون آخر زمن..!!
كيف تفتح حسابا سويسريا..؟!
المسدس بكام حضرتك ؟!
صاحب المعالى جوز خالتى
خالد الجندي.. يبحث عن عمل في جنيف!
عجين الفلاحة في «طرة لاند»
ليالى «حسين سالم» فى «چنيف»
دمعة حائرة
من يدافع عن العمال والفلاحين ؟!
أحزاب من ورق
إنها ثورة .. فأين العزل السياسي؟
مليار.. يعني كام بالضبط ؟! اختلاسات آخر زمن
ثورة في مواعيد العمل الرسمية !
الصحفى الرقاصة
حكماء هذا الزمن !
شاهد عيان
مجنون.. تحت التمرين
عاصم حنفي يكتب من سويسرا: سب الدين ثمن اللجوء إلى أمريكا
انتهى الدرس يا أخى
إنما للحزن حدود..
باشاوات الصحة
تليفزيون الحاج محمود
مواعيد «المرض» الرسمية
التنكيت والتبكيت
الناخب الذى تدلل
رجل «لامؤاخذة» أعمال!
النهارده لحمة.. وقد انقضي العيد.. ولم يتعرف الفقراء عليها.. ولم يستدلوا علي عنوانها..!!
عين الوزير الحمراء
أبو الهول
حلم التحام اللحوم المحلية!
دكتوراة الدكتور عبدالمجيد
«حنفى» ملك السكر
أبو لمعة
استكراد حكومى
التنكيت والتبكيت
تعظيم سلام..
فنان الشعب
سالمة يا سلامة..
د. محيي الدين.. مع السلامة
فى حب الأوطان
حسن يونس بالسويسرى!
ولماذا لا تكون لحمة؟!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
محام مستورد
يحدث في مصر الآن
التنكيت والتبكيت
المصرى يكسب..
بالشبشب والشورت
التنكيت والتبكيت
يا شواذ العالم.. اتحدوا
التنكيت والتبكيت
إذا عرف السبب
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
.. وقال جوز خالتى
التنكيت والتبكيت
بوضوح وصراحة
كمالة عدد!!
عمى محمود
خيرها فى غيرها..
اسلمى يا مصر.. واحبسى الغيطانى!!
فضوها سيرة
في الهايفة .. ويتصدر
انتخاب سنوى للرئيس
التنكيت والتبكيت
تليفزيون «الصلح خير»
سويسرا الشقيقة
التنكيت والتبكيت
امتى الزمان يسمح يا جميل..ونعتصم على شط النيل
امسك.. محافظ!
كفانا الله شر القاضيات...!!!
للذكرى العطرة..!
كايدة العزال
الزعيم الأبدى
الزعيم جدو.. وأحمد عرابى!
يا ميت ندامة
معايير الإعلام
نكتة الشيخ خالد
المساواة فى الظلم
اللهم لا قَرّ
لماذا.. ولماذا؟!
تبرعوا بدون إحراج!
زواج الدكتور نظيف
بدلاً من دكاترة التليفزيون..!!
حفلة الأقباط..!
التنكيت والتبكيت
يارب
التبكيت والتنكيت
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
للناسِ فيما يجهلونَ مآذنُ!
نتائج مؤسفة..!
خبراء في المناكفة
العقلاء فى نعيم
إلاَّ عَلم الجزائر
شكراً
بالفيونكات والضفائر..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الناس مآذن!
إذا عرف السبب!
عولمة المرتبات
رائحة زفارة..!
الكرة فى ملعبنا
جودت الملط
قطة الحزب
طبعا..!
حجة أمريكا..!!
النوم فى العسل..!
التنكيت والتبكيت
التنكيت والتبكيت
الأخيرة
"تشنيعة" الحكومة
عقدة الأمريكان
شرف البدلة
بقلم رئيس التحرير

الوعي الزائف!
فى السياق التقليدى للحروب النظامية، فإنَّ أى «فعل عسكرى» يسبقه – فى الأغلب – مجموعة من التصادمات السياسية..

غلاف الإسبوع




RSS Twitter Facebook

بحث باسم الكاتب

بـحـث

مقالات

مفيد فوزي
خواطر فنية
د. فاطمة سيد أحمد
« حرائر البنا» و«تحية الجبيلى» (6)
محمد جمال الدين
حدث فى المترو!
د. مني حلمي
الصيف يطفئ سيجارته الأخيرة
اسامة سلامة
«بأى حال عدت يا مدارس»؟
د. حسين عبد البصير
البناءون العظام

كاريكاتير

بورصة الأخبار
التنكيت والتبكيت
Download PDF